رواية عشق بلا قيود للكاتبة إيمان ضانا الفصل الحادي والأربعون

قاعدين التلاتة ودنيا وريان قاعدين عمالين يهزروا ويتكلموا

ولوجين قاعدة متغاظة لاحظت دنيا فقالت تدخل معاها ف حوار
دنيا : لون شعرك جميل يا لوجين
لوجين : ميرسى
دنيا : بس لون شعرك الحقيقى احلى دة
ريان بصلها معناها مش قولتلك
لوجين فهمتة

لوجين : اصل انا بحب التغير

دنيا : اها التغير حلو بس انت ف طبيعتك احلى
لوجين : وانت ف الصناعة احلى
ريان حاول يشوشر ع الموضوع : ها احم احم تعالو نطلب اكل
لسة ريان بيقوم لقى الباب بيتفتح
شريف فاكرينة صاحب ريان
شريف : رررااااامممىىى
ريان : شريف يخرب عقلك
وجرى عليه وقعدوا يحضنوا بعض
شريف : وحشتنى يابن اللذينة
ريان : وانت كمان ادخل
لوجين : مش تعرفنا
ريان : اه طبعا دة صديقى وحبيبى شريف ... شريف دنيا صديقتى
شريف وبيسلم عليها : اهلا وسهلا
دنيا : اهلا بيك
ريان : لوجين ااااا...
شريف مقاطعا : لالالا متقولش لوجين ياض لوجين اااااا
ريان بضحك : ايوة ايوة ههههههه
شريف : اه يابن اللذينة ... ازيك يا انسة لوجين
لوجين مستغربة اوى : الحمدلله اهلا بيك
شريف وهو بيقعد : دة فى حاجات حصلت كتير وانا مش موجود
ريان : حاجات كتير اوى هبقى احكيلك ... بص تشرب اية ؟؟ ولا اقولك احنا بصراحة جعانين
هطلب اكل
شريف : طب وع اية ماتيجى نروح مطعم احلى
دنيا : انا راى كدة برضو
ريان وبيبص للوجين : هااا
لوجين : ماشى
ريان : خلاص ماشى يلا بينا
ووخرجوا وراحو مطعم قريب من عند العيادة

امير حس بالذنب وقال يدخل يصالحها بس متردد

وخد خطوة ورجع تانى وبعدين قام وخبط ع الباب وفتح ودخل
امير بتردد : شيماء انااا....
شيماء : .........
امير : انا اسف يا شيماء متزعليش
شيماء : ماشى
امير : البسى يلا
شيماء : لا انا خلاص مش عايزة اروح
امير : لسة زعلانة ؟
شيماء : لا ... احضرلك العشا ؟؟
امير : ممممم انا ممكن اساعدك وانت بتعملية
شيماء بفرحة : بجددد ماشى
وقامت وهى مبسوطة ودخلت المطبخ وامير بيساعدها

بعد ماروح اسما

روح بيتة اكيد هههههه
سميحة : مالك اية يا اسلام
اسلام : مفيش يا تيتة
سميحة : طيب انا عايزاك ف موضوع
اسلام : قولى يا تيتة
سميحة : عايزاك تفاتح اسما ف موضوع الفرح
اسلام : اشمعنا يعنى
سميحة : عايزة افرح بيك قبل مااموت ياسلام
اسلام وبيبوس ايدها : بعد الشر عليكى يا تيتة
سميحة : انا مش هفضل عايشالك كل العمر يا اسلام ... عشان خاطرى كلمها تانى
اسلام : حاضر يا تيتة هكلمها تانى
وخلصوا كلام ودخل اوضتة ورمى نفسة ع السرير وعمال يفكر
زهق من ككتر التفكير جاب الجيتار بتاعة وقعد يغنى بقا
لية البشر فاكرين
ان القلوب قادرين
ع العشق والاحلام مع انهم مساكين
رايحين لفين مع مين؟؟ عايشين ومش عايشين
سؤال يا اهلى وناسى هو احنا بنى ادمين ؟؟
فتحنا طاقة امل سدوا بالف جدار
والخيبة راكبة جمل
ف ليل مالهوش نهار
لو يوم نطقنا نموت ولو سكتنا عار

ف المطعم

بيتكلموا وهم بياكلوا
شريف : بص يا عم انا كنت هسافر اصلا بس
وبص لدنيا : رجعت ف كلامى
ريان : ممممم كنت هتسافر فين ؟
شريف : انا كنت هروح استراليا بس خلاص بقا مصر بقت احلى
ريان لسة هيتكلم لقى موبايلة بيرن بيبص ف الموبايل
ريان : كح كح كح كح
لوجين بخضة : ريان مالك ... خد ماية
وخد ماية وشررب
دنيا : اكيد حد جايب ف سيرتك
شريف : انت بتصدقى ف التخاريف دى ؟
دنيا : لا والله بس اهو كلام بيقولوة

وموبايلة رن

شريف : ماترد يا رامى
ريان بصلة وسكت
شريف مفهمش نظرتة
لوجين : هو ف حاجة ؟
ريان : لا يا حبيبتى مفيش
لوجين : طب ماترد ... ولا اقولك هات ارد انا
ريان بسرعة : لالا خلاص انا هرد
وقام وقف وبعد شوية ولوجين متابعاه
ريان : عايزة اية يابت انت ؟
ديما : وحشتنى
ريان : ربنا يخدك سيبينى ف حالى
ديما : ماانت متحلمش انى هسيبك اصلا
ريان : لية ان شاء الله
ديما : اهو كدة انت داخل مزاجى اوى
ريان : يابنتى انت معندكيش كرامة
لوجين لاحظت انة متعصب قامت وراحتلة
لوجين : ف حاجة يا ريان
ريان : ها لا مفيش يا حبيبتى ... دة واحد طلب رقم غلط
وخدها وراحوا قعدوة تانى
ريان قاعد سرحان ولوجين وشريف ودنيا عمالين يتكلموا

لوجين خدت بالها

لوجين : ريان ... ريان
ريان : ها ايوة يا حبيبتى
لوجين : مالك ؟
ريان وبيحاول يبتسم : مفيش يا قلبى
لوجين بعدم تصديق : ماشى
دنيا : مش كفاية كدة انا عايزة انام
ريان بسرعة : اه وانا كمان
شريف : خلاص يلا بينا
ودفعوا الحساب وطلعوا
شريف : بقولك اية ماتخلينى اوصل دنيا
ريان بصلة وابتسم : اشمعنا يعنى
شريف : بطل رخامة
ريان : ماشى
ريان : بقولك يا دنيا شريف هيوصلك بعربيتة عشان انا رايح مشوار
دنيا : لالا مفيش داعى انا هروح
شريف : لا والله ميصحش احنا بليل
دنيا : خلاص اوكية
وركبت عربية شريف ومشيوا
ولوجين وريان ركبوا العربية
لوجين : مشوار اية اللى انت رايحة ؟
ريان : مش رايح انا بقولها كدة
لوجين : لية ؟؟

ريان : شريف شكلة وقع ف حب دنيا وعايز يوصلها

لوجين : ااااااه ... بص بقا انا سيباك عشان كنا قدام الناس قولى مالك ؟
ريان : مفيش حاجة يا حبيبتى هيكون ف اية ؟
لوجين : كنت فل واول ماجالك المكالمة شرقت وبعدين مكنتش عايز ترد
ولما انا قررت ارود اتخضيت وخدت منى الموبايل ورديت بعيد وبعدين من ساعتها وانت سرحان كدة
ريان : يا حبيبتى مفيش اى حاجة من اللى بتقولى علية دة انا تمام اهو
لوجين بزعل : ماشى يا ريان براحتك
ريان بيحاول يضحكها : خدى هنا بقا كنتى بتغنى تقولى اية ... لما تشووفك عينى اية
لوجين ابتسمت : عارف حبيبى وانا شايفاك
وسمعاك بنسى كل الدنيا معاك ... حابة نفسى عشان حباك ... حاسة انى بدات اعيش
ريان : لالا جميلة
لوجين : ايوة ثبتنى
ريان : هههههههههه

دنيا : متشكرة اوى يا استاذ شريف

شريف : لا استاذ اية احنا نرفع الالقاب
دنيا : ماشى يا شريف
شريف : ايوة كدة ... قوليلى تعرفى ريان منين ؟
دنيا : اتعرفت علية واحنا ف انجلترا
شريف : هو ريان سافر انجلترا ؟
دنيا : اااه واتعرفنا هناك هو لسة جاى من كام يوم
شريف : اااااااااه ... عايز اسالك سؤال لو مفيهاش رزاله يعنى
دنيا : اتفضل
شريف : انت مرتبطة ؟
دنيا : لاء
شريف : ولا بتحبى
دنيا : اتطمن انا ولا مرتبطة ولا مخطوبة ولا بحب
شريف بابتسامة عريضة : طب كويس واله
دنيا : نعمم ؟
شريف : لا ولا حاجة ... هو انت عندك اخوات
دنيا وشها قلب وسكتت
شريف : انا اسف خلاص مش عايز اعرف
دنيا : لا ابدا بس انا الموضوع دة بيدايقنى شوية
شريف : خلاص انا اسف معلش
دنيا : شريف ممكن توقف العربية هنا
شريف : لية ف حاجة ؟
دنيا : من فضلك وقف هنا
شريف : حاضر

ووقف العربية ودنيا نزلت منها وراحت وقفت قدام البحر ودموعها محبوسة

شريف مستغربها اوى ونزل ووقف جمبها
شريف : انا مقصدش والله
دنيا : لالا انت ملكش ذنب ف اى حاجة
شريف : طب لو انت مدايقة كدة متشليش ف نفسك لو عايزة تحكى انا سامعك
دنيا : بجد هو ممكن متقولش لحد
شريف : اه طبعا ولا حتى ريان هيعرف حاجة ؟
دنيا : انا معنديش مشكلة مع ريان ... بص انا هحكيلك
وبصت للبحر وكملت عشان انا بجد اتخانقت
شريف : احكى
دنيا وباصة للبحر : انا معنديش اهل
شريف : ايية ؟
دنيا كملت وهى باصى للبحر : عارفة انك هتقول علية قليلة الادب عشان معندهاش اهل
ولبسى وخروجى بليل
شريف : لا.....

دنيا مقااطعا : من فضلك سيبنى اكمل ... كنت ف يوم قاعدة وجالى تليفون ان بابا وماما اتوفوا

ساعتها هم كانوا جايين من السعودية ... وخلصوا العمرة ... بصراحة انا انهارت
وكنت هموت فيها ... كان عندى اخ اكبر منى ب4 سنين ... قولت هياخد باله منى
لقيتة مستحملش الصدمة ... وقعد يشرب وصحابة علموة الشرب والحقن والهروين
من كتر مابيشرب وخد جرعة زيادة ... مات وسبنى لوحدى
عمى عندة فيلا ومبسوط زينا ... قرر ياخدنى معاة اعيش معاهم ... انا ف الفترة دى
كنت بحب ابن عمى بس جيت ف مرة وكرهتة ... كنت عايشة عندهم ... وف مرة
لقيتة جاى الاوضة بليل وعايز يغتصبنى ... طبعا انا صوتت والبيت كلة اتلم ... بس محدش صدقنى
اللى يقولى انت اللى جبتية ... وعمى يقولى انت اللى حاطة عينك علية ... وهو يقولى
وانا هبصلك انت دى حطالى حاجة فالعصير ... طبعا انا مستححملتش ... وسيبت البيت
ومحدش يعرف لغاية دلوقتى انا فين ... ولغاية دلوقتى ... عاايشة ببورث بابا وماما ... عندى فلوس كتير
مش بعمل اى حاجة ف حياتى ... غير السفر والخروج ... هى دى كل حكايتى
شريف بتنهيدة : يييييييييااااااااه كل دة حطاة ف قلبك وكاتمة
دنيا وبتمسح دموعها : الحمدلله الحمدلل
شريف : اقولك حاجة ؟
دنيا وبصتلة : قول
شريف : انا حياتى شبة حياتك
دنيا : ازاى

شريف : انااا برضو معنديش ولا اب ولا ام ... بس الفرق اللى بينى وبينك ... ان انا عندى اخت ... بس متجوزة

وعندها بنت ع فكرة شبهك اوى
دنيا بابتسامة : شبهى انا
شريف : اه عنيها زيك وشعرها نفس لون شعرك
دنيا : طب انا عايزة اشوفهاا
شريف : هى مش ف مصر ... بس انا عندى صور ليها ... استنى هجبلك صور ليها
وطلع موبايلة وفتح كذا صورة
دنيا : ماشاء الله دى قمورة اوى ... هى اسمها اية
شريف : دارين
دنيا : الله اسمها حلو اوى ... اية دة كمان حروف اسمها شبهى
شريف : تصدقى ماخدتش بالى
دنيا : هههههه سبحان الله
شريف : دنيا
دنيا : نعمم ?
شريف : انا شكلى حبيتك
تنحتلة وهى مصدومة وساكتة

شيماء وهم بياكلو : امير

امير : نعم
شيماء : شكرا
امير باستغراب : شكرا ع اية ؟
شيماء : شكرا عشان سمحتلى ادخل ف حياتك
امير : هو انت اتغيرتى بجد ؟
شيماء : انت شايف اية ؟
امير : بصراحة الواحد مش يثق فيكى
شيماء : ليك حق لازم متصدقنيش ... بس انا بكرة هثبتلك انى اتغيرت فعلا
امير : هتعملى اية ؟
شيماء : هتشوف
امير : بخاف من الكلمة دى
شيماء : هههههههه لا متقلقش

تانى يوم

لوجين ف الشركة بتشتغل الباب خبط
لوجين : اتفضل
بتبص لقت شيماء داخلة ومبتسمة
لوجين قامت وقفت
لوجين : جاية تانى لية يا شيماء هتاخدى منى اية تانى ؟
شيماء : مش جاية اخد منك حاجة ... انا جاية اقولك انى اسفة ع كل حاجة عملتها وحشة معاكى
لوجين باستغراب : انت اللى بتقولى كدة ؟ ... متحاوليش تضحكى علية مش كفاية بعتالى واحد يموتنى
شيماء : انا غلطت وهحاول اصلح الغلطة دى
لوجين : متحاولييش يا شيماء انا مش هيضحك علية تانى انا خلاص فهمت الاعيبك
شيماء رايحة ناحية لوجين
لوجين : متقربيش ... متقربيش لاما والله اتصل بالامن يجى يطردك
شيماء بدموع محبوسة : يا لوجين انا عارفة انى غلطت وغلطت كتير كمان
بس انا جاية اصلح اخطائى وطالبة منك تسامحينى
لوجين : انت مش طبيبعة اكي واخدة حاجة ... ولا عايزة تقتلينى
شيماء بدموع : والله والله مش معايا حاجة انا اتغيرت يا لوجين ... من ساعة ماكلمتينى وانا عندك
وانا اتغيرت اقسم بالله كلامك دخل جوة عقلى وقلبى ومش رادى يروح كلامك لازق
حسيت ساعتها انى كنت وحشة اوى اوى وانك منكتيش بتعملى معايا حاجة وحشة
انا مذنبة وعارفة بس بحاول مش هخسر حاجة ... وانت مش هتخسرى حاجة لو جربتى ... ارجوكى يا لوجين

دنيا نايمة ع السرير ودموعها

وبتفتكر
فلاش باك
دنيا : ايييييييية ؟
شريف وهو بيبصلها : زى ماسمعتى
دنيا : لالا دة مش حب
شريف : امال اية ؟ وبعدين انت مش قولتى مش مرتبطة
دنيا : ايوة
شريف وهو باصص للبحر : امال مدايقة لية ؟
دنيا : شريف احنا لسة متعرفين ع بعض من ساعتين
شريف : هو الحب بالوقت
دنيا : لالالا انت مججنون دة اسمة جنان
وسابتة ومشيت
شريف بصوت عالى : والله مش جنان انا حبيتك
دنيا رجعلتة تانى
دنيا : ارجوك بلاش اشفاق
شريف : انا مش باشفق عليكى والله انا حبيتك
دنيا بدموع : شريف انا عارفة انك ادايقت عشان حكيتلك موضوعى وزعلت علية
فقولت اقولها كدة واتجوزها واكسب ثواب
شريف : اية اللى انت بتقولية دة لا طبعا انا بقولك اللى جوايا دلوقتى
دنيا بدموع وحاطة ايديها ع ودنها : بااااااااااااس مش عايزة اسمع حاجة
ومشيت
شريف بصوت عالى : طب استنى اوصلك
مسمعش منها رد ومشيت


باااااااااك

مسحت دموعها وقررت تروح لريان
رواية عشق بلا قيود للكاتبة إيمان ضانا الفصل الثاني والأربعون

دنيا راحت لريان ف العيادة وفتحت الباب وهى بتعيط

ريان : دنياا...مالك ؟؟
دنيا بعياط : ريان انا مخنوووقة انا ههموووت
ريان : لية كدة بعد الشر ... تعالى
وخدها وقاعدها ع الشازلونج
و.........

ف الشركة

الباب بيخبط
ادهم : اتفضل
لوجين دخلت ومعاها شيماء
ادهم بيبصلهم وساكت
لوجين : بابا شيماء كانت جاية تعتذرلك
شيماء : انكل ادهم ... انا اسفة جدا
ادهم : اسفة ع اية يا شيماء
شيماء : اسفة ع كل حاجة عملتها ... اسفة عشان بعتت واحد يموت...

لوجين : اها احم احم

وبصتلها فهمت شيماء ان لوجين مش قايلة لحد عن الموضوع دة ودة خلى لوجين تكبر ف نظر شيماء
لوجين : بص يا بابا اللى حصل حصل واحنا هنتفح صفحة جديدة ... مش كدة يا شيمو
شيماء بابتسامة : كدة يا لوجى
لوجين : خلاص يا بابا كدة احنا اهل وعشرة
ادهم بص لبنتة ومبتسم وفتح دراعاتة : تعالو يا بنات
وجريوا واترموا ف حضن ادهم.

ادهم : انتو بناتى ... وربنا يعلم يا شيماء انت زى بنتى بس اللى انت عملتية خليتنى زعل منك اوى

شيماء بدموع : انا مش هعمل اى حاجة تزعلكوا تانى
لوجين : اية دة انت هتعيطى لالا كدة نو
وحضنتهاا وشيماء عمالة تعيط
لوجين : خلاص بقا يابت انت
ادهم : لو حبيتى ترجعى للشغل تانى انا موافق
شيماء : لا يا انكل انا مرجعتش عشان الشغل والله
ادهم : انا عارف.

شيماء : لوجين انا لازم اروح مشوار تانى عن اذنكوا

ادهم : اتفضلى
لوجين بصت لباباها ومترددة
ادهم : قولى يا لوجى عايزة تقولى اية ؟
لوجين : هو يعنى انا كنت عايزة اقول يعنى...
ادهم مقاطعا : لا
لوجين باستغراب : لا ع اية ؟

ادهم : ع الطلب اللى هتطلبية منى دلوقتى

لوجين : طب واية هو الطلب
ادهم : عايززة تروحى لريان مش كدة
لوجين : والنبى يا بابا دة هم ربع ساعة وهروح انا اصلا خلصت
ادهم : لا يا لوجين كفاية انك روحتى امبارح من غير مااعرف
لوجين : عشان خاطرى
ادهم : ااستغفر الله العظيم ... انا قولت لا يعنى لا متخلنيش اخد منك الموبايل
لوجين : لالا خلاص
وطلعت جرى وقفلت الباب.

عند ريان

الباب بيخبط
ريان : اتفضل
شييماء دخلت وقفلت الباب وراها
ريان : شيمااء ؟!
شيماء : ازيك يا دكتور
ريان : الحمدلله ... عندك خطة جديدة
شيماء : هههه لا
وطلعت من الشنطة خط جديد وحطتهولة ع المكتب
ريان : اية دة ؟
شيماء : زى مانت شايف ... خط جديد
ريان بتريقة : انا اسف معلش مكنتش اعرف انة خط ... ايوة يعنى جايباة لية ؟
شيماء : ريان انا عايزاك تفهمنى براحة ... انت لازم تاخد الخط دة وتحطة ف موبايلك وترمى الخط بتاعك
ريان باستفهام : لية ؟
شيماء : عشان انا اديت رقمك لواحدة صحبتى وهى عايزة تلعب عليك
ريان بصدمة : ايييييية ؟

شيماء بتنهيدة : بعد ماانت نزلت من عندى اخر مرة ... كنت عايزة اعمل اى حاجة عشان انتقم منك ... ساعتها

الشيطان لعب ف دماغى وافتكرت ان كان لية واحدة صحبتى عايزة رقمك وهتموت عليك ... روحت اتصلت بيها واديتها رقمك وعنوان العيادة
ريان : هه طب وانا لو غيرت رقمى ... هغير عنوان العيادة كمان ؟
شيماء : اسمعنى بس هى اسمها منة حاول تبعدها عنك دى مش ساهلة ... انا جيت اصلح الغلط اللى عملتة
ريان : انت كلك اخطاء يا شيماء تصلحى اية بس
شيماء : ريان ... انا توبت والله العظيم توبت واتغيرت وبحاول ع قد مااقدر اصلح اللى انا عملتة فيكو
ريان : هو الانسان بيتغير ف يوم وليلة ... كفاية اللى عملتية

شيماء : والله يا ريان انا عارفة انى غلطت بس انا لما روحت وكلمت لوجين ... لقيت نفسى وحشة اوى وكل كلامها صح فكرت كتير ... وفكرت كمان اقول لامير ع اللى انا بعملة ... بس ف لحظة حسيت انة هيكرهنى اكتر وانا مش عايزاه يكرهنى انا حبيتة بجد

ريان خخد بالة من عنيها انها عايزة تعيط وانها فعلا اتغيرت
ريان : خلاص يا شيماء انا مش زعلان منك كل اللى عايزة منك تروحى تتصلحى مع لوجين وارجعوا اخوات
شيماء : انا لسة جاية من عندها واتصالحنا وكلة تمام
ريان بفرحة : بجددددد
شيماء : اها
وقامت وقفت
شيماء : همشى انا بقا ... وع فكرة انا خدت رقمك الجديد

اسما قاعدة وبتتفرج ع التليفيزيون

لقت موبايلها بيرن وكان اسلام طبعا
اسما : الو
اسلام : من غير مناقشة هعدى عليكى بعد ربع ساعة الاقيكى جاهزة
اسما : استنى بس هنروح فين ؟
اسلام بهزار : الو الو الشبكة واقعة بتقولى حاجة الو لما نتقابل بقا يا حبى سلام
اسما : سلام
وقامت اختارت طقم وخدت شاور ولبست

بليل

لوجين قاعدة ف اوضتها سمعت حد بيقول بهمس
بس بس بس لوجين
لوجين قامت وقفت وراحت ناحية البلكونة وبصت لقت
ريان واقف وماسك ف الشجرة
لوجين : ريييييييييييييان ؟؟
ريان : وطى صوتك يخربيتك
لوجين : انت اية اللى جابك وطلعك كدة هههههههه
ريان : هيهيهيه اضحكى اضحكى ... كنت هتقفش
لوجين : لية ؟

ريان : طلعت ف الشجرة اللى قدام اوضة باباكى ومامتك وعمال انادى ولما ببص لقيتها مامتك نزلت جرى

لوجين : ههههههههه
ريان : اسكتى بقا وطى صوتك
لوجين : حاضر خلاص انت طلعت ازاى دة الثور عالى عليك ؟
ريان : عشانك اعمل اللى ميتعملش يا حبيبتى ... خدى دة
لوجين : واو وررررررد تحفة يا حبيبى ... فكرتنى بروميو وجوليت
ريان : مش اوى كدة ... انا قولت انك وحشتينى فقولت اجى اشوفك
لوجين : ربنا يخليك ليا
ريان : يلا اقراى الكارت
لوجين : Ich will mit dir mein Leben zu leben
ريان : مممم يعنى اية بقا
لوجين بابتسامة : يعنى انا عايز اعيش باقية حياتى معاكى
ريان : اية دة يا حيدر لحقت تحفظ الغنيوة
لوجين بصوت عالى : ههههههههههههههههههه
ريان : يا خرااااااااااااشششششششى ... انا همشى بسرعة
وحط رجلة ع جذر من الشجرة وطلع مكسور وهوووووووووب وققققققققققع
لوجين بخضة وبصوت واطى : رياااان ... رياان
ريان وحاطط ايدة ع جمبة : ااااااااااه ... ادخلى انت يا حبيبتى مفيش حاجة
لوجين : هههههههههههههههههههه
ريان قام جرى بسرعة ونط من فوق الثور وخلع
ولوجين لسة واقفة بتضحك ع منظرة

اسلام جة وخد اسما وخرجوا

وهم ماشين قابل ناس كتير اوى واللى اتصور معاه واللى اتكلموا معاة وكدة
اسلام : فكى بقا
اسما بزعل : مش معقول كدة يا اسلام انا مبقتش عارفة اخرج معاك زى الاول.

اسلام : يا حبيبتى مااحنا خارجين اهوو والدنيا تمام

الشخص : اييية دة اسلام ياسر المطرب الجديد
اسما بصتلة : اهوو اتفضل
اسلام : ايوة انا اهلا بيك
الشخص : بجد اانا مش قادر اصدق نفسى
اسلام : الله يخليك ويارب الالبوم يجعجبكم
الشخص : الا عاجبنى دة عاجبنى وهموت علية وانت صوتك واحساسك روعة
اسلام : ربنا يخليك يااا ... اسمك اية ؟
الشخص : احمد ... اسمى احمد ... لو تسمح بس ممكن تمضيلى هنا
اسلام : تمام
ومضالة واستاذن احمد ومشى
اسما : اهو عمال تقول مش عارف اية ؟
اسلام : خلاص تعالى نقعد ف المطعم دة قبل مااحد يجى تانى
اسما : يلا يلا بسرعة

ريااان بيمشى ووهو بيعرج ع رجلة ومش قادر يمشى خبط ف واحد وهو ماشى

ريان : اانا اسف جداا
الشخص : ولا يهمك
ومشى ريان لغاية ما وصل عند شريف
فتحلة شريف ودخل
شريف : مال رجلك يابنى
ريان بعد ما قعد : وقعت عليها ااااااه مش قاادر

شريف : وقعت ازاى

ريان : وقعت من ع الشجرة
شريف باستغراب : شجرة ؟ .... وانت اية اللى طلعك ع الشجرة
ريان : كنت عايز اشوف لوجين روحتلها فوق الشجرة واديتها ورد
شريف : هيييييييح يا سيدى ع الرومانسية
ريان : اجرى ياض هاتلى تلج رجلى وارمة
شريف : طيب يا عم بس متذوقش
وراح جابلة تلج وجة
وبيعملوا رجلة
ريان : اااااااه براحة يابنى خف ايدك دى
شريف : ههههه مااانت اللى عاملى فيها روميو وطالعلى فوق الشجرة اشرب بقا
ريان : اخرص ... هروح لامى كدة ازاى
شريف : لا انت هتبات معايا انهاردة
ريان : ان شاء الله
شريف : بس اية بقا ورد وحركات
ريان : اخمس ف وشك
شريف : لية يعنى تكونش فاكرين نفسكوا روميو وجوليت بجد
ريان : لا بس ممكن ننزل رواية قريب هتبقى اسمها رامى ولوجين
شريف : ههههههههه

لوجين ماسكة الورد وعمالة تشم فية وهى فرحانة وماسكة الكارت

نزلت وجابت فازة وحطت فيها شوية ماية وجواها الورد وطلعت براحة عشان محدش يحس بيها
وحطتها ع الكوميدينو ومسكت موبايلها تتصل بريان

ف مكان مااااا

ديما قاعدة ع كرسى كبير وحاطة رجل ع رجل
دخل واحد وقال
الشخص : اهلا اهلا بالست ديما
ديما : عملت اللى اتفقنا علية
الشخص : ايوة طبعا
ديما : فين هوو ؟
الشخص وادالها موبايل
الشخص : اتفضلى يا ست ديما
ديما : حس بيك وانت بتسرقة
الشخص : لا طبعا يا ديما هانم
ديما : جدع

ومسكت الموبايل وبتففتحة لقيتة فية باسورد

ديما : حد يعرف يفك الباسورد دة ؟
الشخص : ايييوووة انا اعرف اعمل اى حاجة فاى حاجة
ديما بتفكيير : استنى كدة
وقالت تجرب اسم لوجين باسورد وبالفعل جربتة ولقيتة فتح
ديما بضحك : هههههههههههه دى احلوت اوى
ولقت الموبايل بيتصل وطبعا لوجين فكرت ديما لثوانى وقالت
ديما بدلع : الوووو
لوجين : مين معايا ؟
ديما : انا ديما انت مين ؟؟
لوجين بصدمة : ديماااا ... لو سحمت ممكن اكلم ريان ؟
ديما ببرود : حاضر اول ما يخرج من الحمام هقولة يكلمك اصلة بياخد شاور ... انت مين بقا عشان لما يطلع اقولة
ثوانى كدة
وبصت ف شاشة الموبايل ورجعت كلمتها تانى
ديما : المغفلة هههههههه
لوجين : نعممممم
ديما : سورى اصلك متسجلة باسم المغفلة
لوجين : انت كدابة فين ريان ؟
ديما ببرود : مش قولتلك ف الحمام بياخد شور ... ثانية واحدة
وبتتكلم بصوت عالى وبدلع : ايووووة يا بيبى عايز الشامبوووة ... حاضر هاجى اجيبهولك يا حبيبى
ورجعت كلمت لوججين تانى : سورى بقا يا مغفلة اصلة عايز الشامبووة سلام.

وبعد ما قفلت


ديما : هههههههههههههههههههههههههههههههههه لعبتها صح

الشخص : الله اكبر اية الدماغ دى
مسكت الموبايل وفتحت جهات الاتصال وغيرت الاسم من لوجين الى المغفلة
وقفلت الموبايل وسلمتة لواحد
ديما : خد يا ابراهييمم ... خلى الموبايل دةة معاك ... ف واحد هيتصل هتقولة ان الموبايل دة لقيتة امبارح بليل وانت ماشى وجيت عشان تتصل وترجعة لصاحبة لقيتة بالباسورد فاستنيت صاحبة يتصل بية وترجعهولة
ابراهيييم : حاااضر يا ديما هاانم
شخص تانى : ولية محروش انا يا ست ديما.

ديما : يا غبى انت اللى اتخبطت فية لو ظهرتلة وشك تانى هيعرف انك سرقتة بالاصد

الشخص : يالهوووووووى ع الدماغ ... بالمناسبة يا ست ديما ... انا كان ليا عندك 5000 جنية
ديما بغضب : اوووف فاكرة فاكرة قولتلك هديهوملك بكرة متقعدش تصدعنى
الشخص : ماانت كل يوم تقوليلى بككرة بكرة وبقالنا شهرين اهوو ومخدتش حاجة
ديما : انت بتكلمنى انا كدة ؟ .... انت متعرفش انا مين غور امششى من قددامى

اسلام واسما قاعدين ف المطعم

اسلام : بصى بقاا انا كنت جاى اتكلم معاكى ف موضوع الجواز
اسما باستغراب : جواز ؟
اسلام : اااه بصى احنا نتجوز بقا ونستقر
اسما : ماشى ... بس مش المفروض تكلم بابا وامير ف الموضوع دة
اسلام : انا عارف بس انا قولت اشوفك موافقة الاول ولا لا
اسما بكسوف : ماشى يعنى
اسلام : ماشى اية ؟

اسما : موافقة

جة واحد وقال بصوت عالى
الشخص : اية معقول ... يا جدعاااااااااااااااان اسلام ياسر اهووو
لقو الناس كلهم جريوا وراحوا ناحيتو وعمال يتكلموا كلهم ف وقت واحد
والاتنين مصدومين من المنظر وبيبصلو لبعض
ههههههههههههه
اسلام : بقولك اية ... يلالالالالالا نهررررربب
وقاموا جريوا هم الاتنين وهم عمالين يضحكوا
رواية عشق بلا قيود للكاتبة إيمان ضانا الفصل الثالث والأربعون

سمعوا صووت صويت وخبط ورزع جريوا بسرعة ناحية اوضتها

ادهم : لوجين مالك يابنتى بتكسرى ف الاوضة كدة لية ؟
لوجين عمالة تصوت وتزعق
سوزان : لوجين يا حبيبتى مالك ؟؟
لوجين بزعيق : سيبووووووونى ف حاااااااااااااااااالى
سوزان : الحق يا ادهم ايديها بتنزف دم
ادهم : كفاية يا لوجين يا حبيبتى
ورايح نحيتها


لوجين بعيون حمرا : محدش يقرب منى لاما هرمى نفسى من البلكونة

ادهم : خلاص خلاص ااهدى بس
وسوزان واقفة بتعيط وحاطة ايديها ع بوقها من الصدمة
وادهم بيقرب منها براحة
لوجين جريت ناحية البلكونة عشان ترمى نفسها
جريوا عليها ومسكوها
ادهم وهو مكتفها : فى ايييية ؟؟ اهدى
لوجين بانفاس سرريعة ف حضن ادهم وهى بتعيط وفجاة وقعت ع الارض
سوزان : ادهم لوجين يا ادهم
ادهم جاب ماية وفوقها
لوجين : ااااااااااااااه حيوااااااااان حيووووووووان
ادهم وسوزان شالوها وحطوها ع السرير
وادهم حاضن بنتة وهى عمالة تصوت
ادهم : اهدى يا لوجين عشان نفهم يا حبيبتى ماشى
لوجين وهى ف حضنة : يا باباااااا طلع خايين
سوزان : هو مين دةةة ؟
لوجين ببكاء : رياااااان ااااااه رياااااان
ادهم طبعا مصدوم ومكنش عارف يعمل حاجة البت هتموت ومتدمرة خالص فضل يقراء قراءن لغاية مانامت
ادهم بصوت واطى : سوزان خليكى جمبها متسبهاش
سوزان ببكاء : حاضر حاضر
ونزل ادهم وخد موبايلة واتصل بريان بس طبعا مكنش بيرد

ابراهيم : يا دييما هانم ... موبايل سى ريان بيرن

ديما : متسجل باسم مين ؟
ابراهيم : باسم ادهم معرفش مين دة ؟
ديما : اكيد متردش
ابراهيم : مش يمكن يكون بيتصل من عند واحد صاحبة
ديما : لالا ريان معندوش صاحب اسمة ادهم ... لو اتصل وجالك باسم شريف او امير او عمراو ماما كدة يعنى ابقى رد
ابراهيم : ماشى يا هانم

تانى يوم

ريان بيصحى من نومة وبيتتاوب
شريف : اصحى يا عم الحبيب كل دة نوم
ريان : صباح الخير
شريف : صباح النور
ريان : الساعة كاام ؟
وبيدور ع موبايلة ف جيبة
ريان : اية دة فين موبايلى
شريف : مش عارف
ريان : هو انا طلعتة امبارح
شريف : لا
ريان : اووووبااا هات موبايلك كدة
وخد موبيل شريف واتصل من عندة
ريان : الووو
ابراهيم : ايوة
ريان : لو سمحت انا صاحب الموبايل اللى مع حضرتك دة
ابراهيم : ايوة ي فندم انا لقيت الموبايل دة امبارح بليل وجيت اتصل برقم من الارقام اللى فية لقيتة برقم سرى معرفتش افتحة
ريان : ربنا يخليك طب لو سمحت ممكن نتقابل عشان اخد الموبايل
ابراهيم : اه طبعا انا ف ..... ممكن تيجى ولا بعيد عليك
ريان : لالا حلو اوى انا جاى حالا
وقفل المكالمة
شريف : وقع منك يا روميو ؟
ريان : اخرس بقاا هروح اقابل الراجل واخدة منة وهخلص المشوار واروح ع العيادة
شريف : طب مش هتفطر ؟
ريان : هبقى افطر هناك بقا
ومشى ريان وهو ياعينى بيعرج على رجلية
اهى اهى

شيماء : امير ... يا امير

امير : نعم يا شيماء
شيماء : اصحى بقا انت نمت كتير اوى ؟
امير : حاضر قايم اهوو
شيماء : انت هتروح الشغل انهاردة ؟
امير : اية السؤال دة اكيد طبعاا
شيماء : طب هو انت مينفعش متروحش انهاردة ؟
امير بغمزة : لية ؟
شيماء بابتسامة : عايزاك تقعد معايا
امير : مممممممم ... خلاص يا ستى انا قاعد معاكى انهاردة
شيماء : بجد ... هيييييييه
امير : ههههههههه
شيماء : هروح اعملك الفطار واجى
امير ومسكها من ايديها : خدى مش عايز فطار
شيماء : مش هتفطر
امير : لا
شيماء : طب سيب ايدي
امير : لا
شيماء بابتسامة : هتفضل ماسكها كدة
امير : مش عايزة حضن
شيماء بكسوف : احم يعنى
امير بضحك : تعالى

ادهم : رايحة فين يا لوجين ؟

لوجين : خارجة شوية
ادهم : هتروحى فين ؟
لوجين : هتمشى يا بابا
ادهم : انت تعبانة دلوقتى يا لوجين
لوجين : لا متخفش ... انا هروح الشركة
ادهم : خليكى انت انهاردة
لوجين : متخفش يا بابا
ادهم : اصلا ايدك متعورة هتعملى الشغل ازاى ؟
لوجين : متقلقش اوى كدة انا تمام
ومشيت

لوجين وصلت لبيت ريان وخبطت وفتحت نيرفين ودخلتها

لوجين : ازيك يا طنط
نيرفين : الحمدلله يا لوجى ... مال ايديك ؟
لوجين : متشغليش بالك دى حاجة بسيطة ... هو ريان هناا
نيرفين : لا مش هنا مجاش من امبارح ؟
لوجين : ممممم متعرفيش كان فين ؟
نيرفين : لا والله معرفش راح فين بس هو لما مش بيجى كدة بيكون عند حد من صحابة ... اه صح هو اتصل بيا الصبح وقالى انة كان بيات عند صاحبة
لوجين : كماااان كان ف ايام تانية مش بيجى
نيرفين : ايوة يا بنتى هو ف حاجة ؟
لوجين : دة انا طلعت مغفلة فعلا
نيرفين : اية يا لوجين انتو اتخانقتوا تانى
لوجين : ها لالا يا طنط انا هروحلة العيادة
نيرفين : ماشى يا حبيبتى مع السلامة

ريان راح وقابل الراجل وخد منة الموبايل وراح ناحية العيادة

وقعد ف مكتبة لقى موبايلة بيرن برقم غريب
ريان : الو
الشخص : الوو ريان ؟
ريان : ايوة انا مين معايا
الشخص : ببصراحة انا واحدة معجبة بيك اوى
ريان : اااااااه انت بقاا منة
منة : اية دة انت عرفتنى منين ؟
ريان : بقولك اية يا انسة انت انا عارف انك كنتى متفقة مع صحبتك علية وخدتى رقمى منها بلاش اللى بتعملية دة عشان انا خاطب وهتجوز قريب متضيعيش وقتك صدقينى مش هتطلعى منى بحاجة
وقفل ف وشها
واتصل بشيماء

امير : اية دة مين الرخم اللى بيتصل دة ؟

شيماء : هههههه طب اوعى عشان اشوف مين
امير : فوكك منة
شيماء : اوعى يا امير
امير : خلاص اهوو
شيماء : دة ريان ... الو ريان
ريان : عاملة اية ؟
شيماء : كويسة الحمدلله
ريان : صحبتك اتصلت من شوية اديتها كلمتين ... متقوليهاش انك قولتيلى حاجة
شيماء : متخافش عيب عليك ... اتصلت بيك امبارح ع الرقم الجديد لقيتة مغلق انت لسة مشغلتوش
ريان : لا والله
شيماء : يابنى اسمع الكلام وشغلة
ريان : حاضر والله ... اصل موبايلى وقع منى امبارح وراجل ابن حلال رجعهولى النهاردة
شيماء : طب كويس وخلى بالك بقا ... امير بيسلم عليك
ريان : اه الله يسلمة ... عايزة حاجة
شيماء : لا ربنا يخليك ... سلام
امير : وريان بيتصل بيكى لية ان شاء الله
شيماء : هههههه انت بتغير
امير : متحوريش وقوليلى
شيماء : هحكيلك

ريان قاعد ف العيادة وتدخل علية لوجين ورزعت الباب وراها

ريان وقام وقف : حبيبتى ... اية دة ايدك مالها
لوجين : فين موبايلك ؟
ريان : اهووو
خدتة منة وطلعت موبايلها وبتتصل من موبايلها علية وريان واقف مستغرب
لوجين اتصدمت لما شافت الاسم متسجل بالمغفلة
لوجين بدموع وموجة شاشة الموبايل لوشة : ايييية دة ان شاء الله ... المغفلة ؟
ريان : ايييييية ؟

وخد منها الموبايل وبيبص فية

لوجين : كنت فين يا ريان امبارح
ريان : كنت عند شريف ... لية ؟
لوجين بزعيق : كداب يا ريان انت كنت عند ديما
ريان بزعيق : ديماا اية دى اللى اروحلها ... انت لسة بتشكى فيا لغاية دلوقتى
لوجين : انا مش بشك فيك يا ريان ... انا دلوقتى بقيت متاكدة
ريان : متاكدة من اية بالظبط
لوجين : انك انسان واطى وسافل وحقير وقليل الادب
وقلعت الخاتم ورمتهولة ف وشة وجاية تمشى ريان مسكها من ايديها جامد
لوجين : سيب ايدي
ريان وماسكها : رايحة فين ؟ انا لسة مخلصتش كلامى
لوجين وعمالة تزقة بس مش قادرة خالص
ريان : كل مرة بتمشى ومش بتستنى لغاية مااشرحلك واقولك اللى عايز اقولة لكن المرادى لا
لوجين ببكاء : ااااه ايدى
وضغط ع ايديها اكتر
لوجين : اااااه

ريان ببكاء : اخر مرة تمشى قبل مااخلص كلامى ... قوليلى انت عايزة موضوعنا يوصل لاية بالظبط ؟ كل يوم خناقات

وشتايم وانا اللى باجى اصالح واقول معلش معلش دة سوء تفاهم تعبتينى معاكى ... قوليلى عايزة نسيب بعض بلاش حوارات قولى عايزة بالظبط
لوجين بالم : انت مش طبيعى
ريان : ايوة انا مش طبيعى ومجنون وهطلع جنانى عليكى
وفجاة الباب اتفتح ودنيا دخلت واستغربت من منظرهم
دنيا بخضة : مالكوا ؟
ريان بداء يخف ضغط ايدة من ع ايد لوجين وزقها وراح قعد ع مكتبة
ريان بعصبية وضرب المكتب بايدة : امشى يا لوجين مش عايز اشوفك تانى
لوجين خرجت وهى بتعيط ورزعت الباب جامد
دنيا : ريان ف اية ؟؟
ريان : مفيش حاجة
دنيا : ريااااااااااااااااان قول ف اية ؟
ريان بصلها وهى عنية حمرا خافت دنيا من منظرة

مخلصتش كلامي معاك عشان تمشي

و آخر مرة هسمحلك متسمعنيش
تعالى قصادي كلمني متسرحشي
وهاتلي نهاية لحكايتي دي متسبنيش
أنا استحملت فوق طاقتي، كفاية حرام
محدش عاش حياته كلها خسران
ومين ع المرّ ده يقدر يعيش!
خلصت خلاص وفاض بيا، أتاريك مش قد المسئولية
وشكراً على المعاملة دي عرفت منها معنى الأذية
خلصت خلاص وفاض بيا، أتاريك مش قد المسئولية
وشكراً على المعاملة دي عرفت منها معنى الأذية

مأنبتش ضميرك يوم وحستني

ولا دموعي بقت حتي تأثر فيك
صحيح البعد عنك كان يموتني
لكن دلوقتي أحسنلي و أريح ليك
أنا استحملت فوق طاقتي، كفاية حرام
محدش عاش حياته كلها خسران
ومين ع المرّ ده يقدر يعيش!
خلصت خلاص وفاض بيا، أتاريك مش قد المسئولية
وشكراً على المعاملة دي عرفت منها معنى الأذية
خلصت خلاص وفاض بيا، أتاريك مش قد المسئولية
وشكراً على المعاملة دي عرفت منها معنى الأذية

عدى اسبوع

ولوجين عايشة ع الماية اللى بتشربها بالعافية ودموعها اللى مش بتبطل نزول وقعدتها كلها ف اوضتها
وريان وحياتة باظت خالص ولا بياكل ولا بيشرب برضو ولا حتى بقا يروح العيادة
اسلام واسما اتفقوا ع كل حاجة مفيش غير تجهيزات الفرح اللى هو بعد 3 ايام وتم شراء الفستان والبدلة
وشيماء وامير حياتهم اتعدلت خالص وامير رجع يحب شيماء تانى

ف اوضة ريان

نايم ع سريرة وبيفتكر الايام الحلوة اللى كان بيقضيها مع لوجين
فلاش باااك

لوجين بصويت : رياااااااااااااااااااااااان

وجريت علية وحضنتةة وتعيط وهو يلف بيهاا
ريان : وحشتينى اوووى يا حبيبتى
لوجين ببكاء : وانت كمان
ريان : الله الله طب بتعيطى لية دلوقتى ؟
لوجين : عشان انت جزمة وحمار ووحش كمان
ريان بضحك : ههههه خلاص ارجع اسافر تانى
لوجين بسرعة ومسكت فية : لالالا هزعل منك
ريان : وانا مقدرش ع زعلك
لوجين : تعالى اقعد
وشدتة وقعدت جمبةة
لوجين : انت خاسس كدة لية انت مكنتش بتاكل ؟
ريان بضحك : هههه يا حبيبتى انا زى ماانا ولا تخنت ولا خسيت
لوجين : امال انا شايفاك خسيت لية
ريان : مممم مش عارف دة انت اللى خسيتى
لوجين : انا اللى خسيت بجدد
ريان : اها والله

لوجين بصتلة بصة : اية دة صح انا مش بكلمك

ريان : هههههههه والله وبعد اللى عملتية دة اية ؟
لوجين : بطل رخامةة انا مخصماك
ريان بزعل : واهون عليكى برضو
لوجين : لالا خلاص مش زعلانةة يلا قولى بقا عملت اية هنااك اوعى تكون كلمت بنات هنفخك
ريان : ياساتر يارب اهدى ياامة
لوجين : شكلك كلمت بنات اعترف قول
ريان : بصراحة اه واتعرفت ع بنت قمر يا لوجين اووووة
لوجين ضربتة ع كتفة
لوجين : قول كلمتها لية بسرعةة
ريان : يا ماما ياستتى كلمتها عشان تعمل الليلة دى كلها
لوجين : يعنى اية تقصد ان هى اللى حجزت الاوضة وو..
ريان مقاطعا : عليكى ننوووور تعالى انت لسة مشوفتيش حاجة تعالى
وشدها من ايديها ودخلها الاوضة
لوجين : طب انت حاطط ايدك ع عينى لية ؟

ريان : ششش استنى

وشال ايدة من ع عنيها
لوجين بدات تفتح عنيها براحة وانبهرت بجمال الاوضة
كانت الاوضة كلها وورد الوان والسرير علية ورد بشكل قلب
والحيط مكتوب علية بحبك يا مجننانى :* :*
لوجين بصتله وهى متنحة : ريااان
ريان : استنى بقا جملتين ف دماغى ومش عايزهم يطيروا
وطلع من جيبة علبة وفتحها وكان فيها خاتم الماظ
لوجين مبرقة : ريااان كل دة عشاانى
ريان : لالا دة عشان الجيران دة انت بتفصلى الواحد اقسم بالله
لوجين بغرور : طب يلا لبسهولى
ريان : يامة بيطلعوا امتى دول ؟
لوجين بهزار : يلالالالا
ريان : طب استنى قبل ما تلبسية هقولك كلمتين طالما الخاتم دة اتحط ف صباعك انا بعتبرك مش حببتى لا هعتربك مراتى اللى
هو مستقبلا ان شاء الله وطالما بقيتى مراتى يبقى تعملى اللى اقولك علية فاهمة ولا مش فاهمة يا مراتى يا حببتى
لوجين بدموع فرحة : وانت هتبقى جوزى حبيبى وهتعمل اللى هقولك علية صح
ريان بابتسامة : ثح يا مراتى
ولبسها الخاتم وباس ايديها
لوجين حضنتة بدموع عنيها
لوجين : بحبك اوووووى
ريان مش مصدق : ياااااا اخيرا قولتيهااا قوليها تانى
لوجين : بحبك بحبببكك بحكببببببببككككك
ريان : وانا كمان بحبك بحبببكك بحببببكككك

فلاش باااك


لوجين قعدت جمبة ومسكت ايدة

لوجين : خلاص بقا انت بقيت بتتعصب بسرعة اوى
ريان : لوجين انا دماغى مشغولة اوى ومبقتش عارف افكر الدنيا مضطربقة فوق دماغى
لوجين وبتبصلة : ارمى وجعك جوايا واستريح
ريان : والله دايما اسال نفسى انا عايش لية ... بس بعد كدة اقول انا عايش عشانك
عشان اسعدك واعملك اللى بتتمنية
لوجين : وانا كمان هعيش عشان اسعدك طول ماانت جمبى انا مش خايفة من الدنيا
مش عايزة حاجة تتانية غيرك انت
ريان : انا نفسى عايز اعيش هنا
وبيشاور ع قلبها
ريان : عايز ابنى بيت وادخل فية بايت سهران طول العمر
واقفل بابة بالمفتاح عشان محدش يدخل فية ومحدش معاه مفتاحة غيرى انا وبس
لوجين : بحبك يا ريان
ريان : بعشقك يا لوجى
وبصوا لبعض شوية
ريان كان ف عالم تانى خالص غير اللى عايش فية وبعد كدة فاق
ريان : لالالا انت خطر علية ابعدى شوية كدة لحسن ارتكب جريمة
لوجين : ههههههههه

ريان قام وقف : شوفتى كنت هنسى

ودخل جاب الورد واداهولها
لوجين : اللللللللله ورد دة اكبر من البوكية بتاع امبارح
ريان : عشان تعرفى انى مش ناسيكى
لوجين : ربنا يخليك ليا يارب ... استنى بص انت حاطط شوكولاتة ... الله دة فية كارت كمان
استنى اقراه ... اية دى Ich liebe dich يعنى اية ؟
ريان : زى I love you بالانجلش زى بحبك بالعربى
لوجين : ودة المانى ... انا مش بعرف ف الالمانى
ريان : بسيطة اعلمك ... قولى herzlich willkommen يعنى مرحبا
لوجين : herzlich willkommen ... مرحبا
ريان : Danke يعنى شكرا
لوجين : Danke ... شكرا
ريان :Bis sp?ter يعنى اراك لاحقا
لوجين : Bis sp?ter ... اراك لاحقا
ريان : يلا هسمعلك يعنى اية ... Danke
لوجين : Danke شكرا
ريان : صح طب و Bis sp?ter
لوجين : ممممم يعنى اراك لاحقا
ريان : صح طب و herzlich willkommen
لوجين بتفكير : مممممم كانت اية دى
ريان : مرحباا ياختى
لوجين : هههههههه

ريان : Ich will mit dir mein Leben zu leben

لوجين : يعنى اية الجملة الكبيرة دى
ريان : يعنى انا عايز اعيش باقية حياتى معاكى
لوجين اتكسفت : احم احم برضو انا اعرف فرنساوى
ريان : خلاص انا اعلمك المانى وانت علمينى فرنساوى
لوجين : ماشى ... je t'aime
ريان : ممم الالمانى احلى
لوجين : انطقها يلا
ريان : قوليها كدة تانى
لوجين : je t'aime
ريان : je t'aime ... يعنى اية يا لوجى
لوجين اتكسفت : يعنى احم احم
ريان : لا والله معناها احم احم ... دى بالعربى اسهل
لوجين : هههههههه لا مش معناها كدة هههههه ضحكتنى
ريان : ههههههه امال معناها اية ؟
لوجين : زى I love you بالانجلش
ريان : ممممممممم استنى احفظها je t'aime ... je t'aime .... je t'aime
لوجين : خلاص يا حبيبى خلاص يا بابا هههههه
بااااااااااااااااك
ريان مبتسم كل ما يفتكر الايام دى ورجع للواقع وافتكر اللى حصل دموعة نزلت
ومسحها بسرعة وقاااااااام من مكانة ووو........

شيماء : يا لوجين اسمعينى بس والله انت ظالمة ريان

لوجين بدموع وساكتة
شيماء : والله ريان موبايلة اتسرق ودديما دى هى اللى سرقت موبايلة وكلمتك
لوجين : انا اللى اتصلت يا شيماء
شيماء : ماشى مااكيد كانت عارفة انك هتتصلى بية
لوجين : لالا كل دة كدب
شيماء : بقولك ريان مظلوم وموبايلة كان مسروق هو ميعرفش لغاية دلوقتى اللى حصل
انا فهمت كل حاجة
لوجين : حيووووان ... طلع حيووان يا شيماء

شيماء : يا لوجين اسمعينى وافهمينى شوية حاولى تركزى معايا انا بقالى اسبوع بحاول افهمك

وانت مش رادية تسمعينى ... ريان بيحبك والله العظيم متضيعهوش يا لوجين
بصى انا هفهمك الموضوع ديما بعتت واحد يسرق الموبايل من ريان وهى اللى غيرت اسمك ع الموبايل
وكتبتة باسم المغفلة وضحكت عليكى وانت صدقتيها هتاخدة منك يا هبلة
لوجين بهدوء وبتحاول تصدق : طب ماا انا روحت لقيت معاه الموبايل
شيماء : انا هحكيلك بصى انا كنت ف البيت والموبايل رن
فلاش باك
الو ريان
ريان : عاملة اية ؟
شيماء : كويسة الحمدلله
ريان : صحبتك اتصلت من شوية اديتها كلمتين ... متقوليهاش انك قولتيلى حاجة
شيماء : متخافش عيب عليك ... اتصلت بيك امبارح ع الرقم الجديد لقيتة مغلق
انت لسة مشغلتوش
ريان : لا والله
شيماء : يابنى اسمع الكلام وشغلة
ريان : حاضر والله ... اصل موبايلى وقع منى امبارح وراجل ابن حلال رجعهولى النهاردة
شيماء : طب كويس وخلى بالك بقا ... امير بيسلم عليك
ريان : اه الله يسلمة ... عايزة حاجة
شيماء : لا ربنا يخليك ... سلام

باااااااااااك

شيماء وبتكمل كلامها : وبس والله يابنتى هو كلمنى وقالى بصفة نية انة موبايلة كان ضايع وهو لغاية دلوقتى
ميعرفش انة كان مسروق منة بالاصد
لوجين بفرحة : بجد يا شيماء يعنى ريان مش كداب ومشش خاين صح قوليلى صح
شيماء : اه والله يا حبيبتى صح
لوجين حضنت شيماء جامد اوى
شيماء : هو دة اللى انا بحاول افهمهمولك بقالى اسبوع
لوجين : انا هلبس واروحلة دلوقتى حالا
شيماء قامت بسرعة : لالالالا استنى بس خليكى دلوقتى وصالحية ف فرح اسلام واسما هتبقى احلى واهو منك
عملتيلة فجاة
لوجين : بس انا مش هقدر استحمل
شيماء : لا هتقدرى اسمعى كلامى
لوجين : ماشى بس افرض ماجاش الفرح
شيماء : هيجى صدقينى

ريان طالع ع السلم ولقى ناس كتير اوى موجودة وبتتكلم ف نفس واحد

ريان فضل طالع طالع لغاية لما جة باب الشقة لقى باب الشقة مفتوح وناس كتير
واقفة قدامة
ريان : هو ف اية ؟
جة البواب وقال
البواب : مصيبة يا ريان بية مصيبة
ريان : ف اية يا عم جلال
جلال : انسة ديما لقيناها مجتولة ف شجتها
ريان : ايييييييييية ؟
جلال : زى ما بجول لحضرتك كدة بالظبط
ريان مش مصدق : استنى بس احكيلى اية اللى حصل من الاول
جلال : احنا الصبحية بدرى صحينا ع صوت ضجة كبيرة جوى طلعنا وقعدنا ندوروا
ع الصوت وملجناش حاجة واصل وبعدين لجينا واحدة من الجيران نازلة بسرعة وعمالة تصوت
سالتها فية اية جالتلى شجة انسة ديما مفتوحة دخلتلها لجيتها وقعة ع الارض وميتة
ريان : يا ساتر يارب لا حول ولا قوة الا بالله ... ربنا يرحمها ويسامحها
ونزل تانى وروح
رواية عشق بلا قيود للكاتبة إيمان ضانا الفصل الرابع والأربعون

قاعد ومشغل اغنية وعد منى

وعد مني مش هفكر نفسي بيك
بالسلامة روح ولا ندمان عليك
كل حاجة وليها وقت وتنتهي
وانت قبل ما تمشي حتى بقيت نسيك

وعادي قلبي راضي بالفراق ايه يعني

ده بكره تبقى ذكرى ماضي عدى وراح
مفيش ما بينا أي حاجة هترجعني
ولما ابعد انا عنك اكيد هرتاح

وعد مني مش هفكر في اللي فات

واللي كان بينا خلاص هعتبره مات
بعدي عنك في الحقيقة مهزنيش
ملكش قيمة عندي ولا ليك ذكريات

وعادي قلبي راضي بالفراق ايه يعني

ده بكره تبقى ذكرى ماضي عدى وراح
مفيش ما بينا أي حاجة هترجعني
ولما ابعد انا عنك اكيد هرتاح

عدى ال3 ايام وجة يوم الفرح

لوجين واسما وشيماء ف الكوافير
شيماء : يا خرابى ع جمالك يا سوسو
اسما بفرحة : بجد حلوو
شيماء : جدا جدا احنا لازم نبخرك قبل ما تطلعى
اسما : ههههه مش للدرجادى
شيماء : لا للدرجادى حتى استنى نسال لوجين ... بت يا لوجين بذمتك مش اسما حلوة بغباء
لوجين واقفة سرحانة
اسما : لوجى ... لوجى
لوجين فاقت : ها كنتو بتنادولى
شيماء : اه كنت بقولك اية رايك ف اسما حلوة مش كدة ؟
لوجين بابتسامة : اه جميلة يا اسما
اسما فرحانة وعمالة تعدل ف الميكاج كل شوية
وشيماء واخدة بالها من لوجين وشايفاها سرحانة طول الوقت وراحت ناحيتها وحطت ايديها ع كتفها
شيماء : متقلقيش هيجى ان شاء الله
لوجين : ياااارب ... انا خايفة مش يعجبو الفستان صح ولا اية رايك
شيماء : والله الفستان تحفة
لوجين : بس قصير اوى
شيماء : مش عارفة شوفى هو بيحب اية واعملية ؟
لوجين : تفتكرى هيسامحنى ؟
شيماء : ان شاء الله هيسامحك
لوجين : طب افرض مش جة
شيماء : اظن انت عارفة عنوانة ابقى روحيلة
لوجين : ماشى ... بس انت هتساعدينى
شيماء : حاضر يا قلبى من عيوونى طبعا
وحضنوا بعض

عند الحلاق

امير : بص بقاا انا مزاجى عالى انهاردة متوجعش دماغى
اسلام : ماشى يا عم المفروض انا اللى ابقى مزاجى عالى
امير : 5 ف وشك يا ساتر ... عارف يا اسلام لو زعلت اسما هعمل فيك اية ؟
اسلام : لالا متخفش اسما ف قلبى يا امير
امير : اما نشوف ... اسما دى روحى فاهم ولا لا
اسلام : بس بس بلاش الكلام دة انا بغير
امير : هههههه ددة انا اخوها يا ياض
اسلام : ماشى يا عم وانا جوزها الله
امير : خلاص متزعلش اوى كدة انا اسف ياعم

ادهم : يلا يا سوزان بقالك ساعة بتلبسى كل دة ؟؟

سوزان : ايوة يا ادهم جاية اهو
وجهزت سوزان
ادهم : يلا بينا
سوزان : يلا
وخرجوا وركبوا العربية ووصلوا قدام الكوافير
سوزان لقت ادهم نازل
سوزان : اية دة انت رايح فين ؟

ادهم : رايح الكوافير

سوزان : لالا دة حريمى مينفعش تدخل ... هدخل اناا
ادهم : يلا سلام ادخلى ياختى
ودخلت سوزان
سوازن : اية يا بنات جاهزين
شيماء : جاهزين يا خالتو
سوزان انبهرت بجمال اسما
سوزان : بسم لله ماشاء الله عليكى يا سوسو
اسما : ربنا يخليكى يا طنط
سوزان : لا بجد انت عسولة خالص
اسما : مش اوى كدة هههههه
سوزان : لا اوى ... اية يا قلب ماما القمر دة
لوجين : بجد حلو يا ماما
سوزان : حلو اوى يا لوجي
شيماء بزعل : ماشى يا خالتو عمالة تتغزلى فيهم وانا ولا عبرتينى بكلمة واحدة
سوزان : ههههه لا يا قلب خالتو انتو التلاتة قمرات ماشاء الله عليكوا
لوجين : ماما هو ريان جة ... اصدى يعنى امير واسلام وكدة جم
سوزان : لا لسة زمانهم ع وصول
لوجين : طيب انا هتصل بيهم استعجلهم شوية
وطلعت برة الكوافير وطلعت موبايلها واتصلت بامير
لوجين : اية يا امير خلصتوا ولا لسة ؟
امير : اه ياستى انا سايق العربية وجاى اهوو
لوجين : طب بقولك اية ... هو ريان معاكو ؟
امير : لالا مش معانا
لوجين : طب محدش كلمو ... اصدى يعنى عرفتو هو جاى ولا لا
امير : ياستى كلمناه وقالنا مينفعش ميجيش فرح اخوة
لوجين بفرحة : بجدددد ماشى خلاص اقفل بقا سسلام
امير : سلام

يارا : مش قادرة والله يا ريان لو روحت معاكو هبوظ عليكوا الليلة روحوا انتو واتبسطوا

ريان : يابنتى اسمعى الكلام متبقيش رخمة جوزك ف الشغل وهيجى انهاردة متاخر ووانت مخنوقة وقاعجة لوحدك
يارا : متقلقش انا هقعد هنا مع ماما ... ويوسف كمان هتعبنى اوى خلية نايم احسن
ريان : خلاص ماشى ع راحتك ... يعنى كمان ماما مش هتيجى
نيرفين : لا مش هروح انا نارواية دوشة
ريان : براحتك انا هعدى ع دنيا وشريف معايا وهنروح نقضى الليلة
نيرفين : ماشى يا خويا وسلملى ع دنيا
ريان : من عيونى ياست الكل ... يلا مع السلاموز
وطلع وركب العربية
ريان : بقولك اية يا شريف ؟
شريف : ارغى
ريان : مااتيجى تسوق انت ؟
شريف : اشمعنا ؟
ريان : مش قادر اسوق هعمل بيكو حادثة
شريف : ههههه لالا خلاص انا مش مستغنى ع روحى ... قوم قوم
وبدلو الاماكن
ريان : يلا يا برنس بينا ع بيت دنيا

وصل امير واسلام قدام الكوافير ونزلوا لقو ادهم واقف

ادهم : كل دةة يا امير
امير : معلش يا عمو دة احنا ملحقناش
ادهم : طب انجزوا
ومسك موبايلة واتصل بسوزان
ادهم : يلا يا سوزان اطلعوا الولاد جم
سوزان : ماشى احنا طالعين اهوو

سوزان : يلا يا بنات امير واسلام جم

اسما ببسرعة : جم طب استنى المكياج حلو
سوزان : هههههه والله زى القمر يلا بينا
ومسكت ايديها
اسما : عارفة يا طنط كان نفسى ماما تبقى معايا ف يوم زى دة
سوزان : لالا متنكديش علينا والنبى هى الله يرحمها وربنا يخليلك بابا برضو
وبعدين انا روحت فين يابت
اسما : ربنا يخليكى يا طنط
سوزان : يلا يا بنات ورايا
وخرجوا برة الكوافير
اسلالام اول ما شافهم جري عليهم
اسلام متنح وفاتح بوقة : ايييييية القمررر دة ؟
كلهم ضحكوا الا لوجين
اسلام وانكجها : يلا بسرعة ع الاستوديو
اسما : هههههه يلا
وكلهم ركبوا ووصلوا الاستوديو لقوا سميحة مستنياهم هناك
سميحة : الله اكبر عليكو لولولولولولوىىىى
اسلام : اية رايك يا تيتة
سميحة : قمر يا واد
اسلام : لالا انا بقولك ع اسما
سميحة : طبعا قمر واحلى منك كمان
اسما : ههههههههههههه
ودخلو عشان يتصوروا

خلصوا من التصوير وكل حاجة ووصلوا القاعة

ودخلو والناس بدات تقف وتسقف وتزفهم
واسلام عمال يضحك وباصص لاسما طول الوقت
قعدوا ع الكوشة وبيتصوروا طبعا
امير واقف ومحاوط ايدة حولين وسط شيماء
امير وبيقرب ع ودنها : نيجى نتصور
شيماء : ماشى
امير : طب تيجى نهرب
شيماء : ههههه هنهرب فين ؟
امير : هنروح بيتنا
شيماء : لالا دة فرح اختك
امير : اه صح
شيماء : امير
امير : نعم
شيماء : هو ريان جاى ؟
امير : الله هو ريان عاملكو اية بالظبط كل شوية تسالو علية
شيماء : مين اللى سال علية تانى
امير : لوجين
شيماء : اه ياعينى غصب عنها انا هروحلها
وسابتة وراحت للوجين اللى واقفة قلقانة
شيماء : ها يا جميل
لوجين : اتاخر اوى اوى
شيماء : يا حبيبتى اهدى ... طب ماتجربى تتصلى بية

لوجين : تفتكرى هيرد

شيماء : جربى
لوجين وفتحت الموبايل وبتتصل
لوجين : بيقولى مغلق
شيماء : طب استنى يابنتى شوية اكيد جاى
وسابتها وراحت ناحية امير ووقفت جمبة وشوية ولقت ريان داخل وماسك ايد بنت وجمبة الناحية التانية واحد صاحبة
شيماء : ريااان ازيك يابنى مش بنشوفك خالص
ريان بابتسامة : ازيك يا شيمو
شيماء : تمام الحمدلله ... مش تعرفنا
ريان : اه طبعا ... شريف صاحبى ... ودنيا خطيبتى
شيماء : خطيبتك ؟!
ريان : اه خطيبتى والله هههههه
شيماء سلمت عليهم وسابتهم وراحت للوجين وهى وشها مقلوب
شيماء بزعل : لوجين
لوجين بفرحة : جة صح
شيماء : اااااااااه جة مع واحد صاحبة و....
لوجين : واية ؟ انا هروحلة وحشنى اوى
شيماء : لوجين ف حاجة لازم تعرفيها
لوجين : ف اية ؟
شيماء : ريان خطب
لوجين اتصدمت ومش مصدقة : خخخ خطب ازاى ؟
شيماء : زى ما بقولك انا كنت بكلمة دلوقتى ولقيت معاه خطيبتة
لوجين بدموع محبوسة : هو هو فين ؟
شيماء وهى زعلانة ع لوجين شاورتلها ع مكانة وبصت لقتة ماسك ايد دنيا بايد وحاضنها بكتفة التاني
راحت لعندة من غير ما تحس وقالت بحزن
لوجين بدموع محبوسة : ريان
ريان بصلها بابتسامة : اهلا اهلا انسة لوجين عاملة اية ؟
وبيمد ايدة عشان يسلم عليها
لوجين مستغربة طريقتة : انسة ؟
دنيا : ازيك يا لوجى

لوجين ولسة باصة لريان بدموع محبوسة

شريف : اهلا يا انسة لوجين ومبروك لصحبتك
لوجين ولسة ف صدمتها بدموع : رياان
ريان : ايوة يا انسة لوجين حصل حاجة ؟
لوجين مسحت دموعها بسرعة : لا محصلش حاجة خالص ... عن اذنكو
ومشيت بسرعة وكانت متابعاهم شيماء جريت وراها
شيماء : استنى يا لوجين انت رايحة فين ؟
لوجين بعياط : شيماء قوليلى انى ف حلم مش حقيقة
شيماء : اهدى يا لوجين اهدى
لوجين بصويت : اهدى ايييييييية اهدى اييييييييييية ؟
شيماء : مينفعش تسيبى صحبتك لوحدها كدة ف يوم زى دة
لوجين : بس انا مش قادرة ادخل واشوفة ماسك ايديها كدة
شيماء : خلاص متبصيش عليهم
لوجين بعياط : مقدرش ... هو كدة خلاص ريان راح
شيماء : والله انا مش عارفة اقولك اية يا لوجين
جة امير
امير : الله انتو هنا وسايبين الفرح جوة ... تعالو دى الدنيا سخنت جوة وريان عمال يرقص
لوجين بسرعة : ريان بيرقص
امير : ااااااااه
شيماء مسكتة وغمزتة ف ايدة عشان يسكت
امير : بقولك اية خدى الجاكيت دة وانت عريانة كدة
لوجين : مش انا قولتلك قصير
امير : قولتى لمين ؟
لوجين : لشيماء ... هات الجاكيت لحسن ريان يزعل منى
شيماء بصتلها وهى مداييقة ع حالها
لبست الجاكيت ودخلت معاهم القاعة

دخلو لقو ريان عمال يسقف ويرقص هو واسلام وشريف وشوية من صحابهم

لوجين اول مرة تشوفة بيرقص كدة وواقفة بتتفرج علية ومبتسمة
امير راح خد مايك من بتاع الدى جى
وقعد يغنى زى المجنون وصحابة يررواية
يا بتاع النعناع يا منعنع يا منعنع يا منعنع
هات هدية للمتدلع اتدلع اتدلع
اللي سايب قلبي يولع وبعذاب قلبي بيتمتع
وأما اجي اقوله اقابلك يتمنع يتمنع
يابتاع النعناع يا منعنع يا منعنع انت يا منعنع
نور عيني قلبي من جوه مين غيره وغيره مين هو
ده تاعبني وبرضو عجبني ولا حول ليا ولا قوة
يا بتاع السكر يا مسكر يا مسكر يا مسكر
ليل نهار في حبيبي بفكر يا مسكر يا مسكر
طال غيابه عليا وكتر اكتر من كده مش هقدر
وأما اجي اقوله اقابلك بيكبر بيكبر
يا بتاع السمسم يا مسمسم يا مسمسم
يا مسمسم القوام حلو ومتقسم متقسم متقسم
لما عطره الحلو ينسم الحياه في وشي بتتبسم
وأما اجي اقوله اقابلك بيأفلم بيأفلم
يا بتاع النعناع يا منعنع يا منعنع انت يا منعنع
هات هديه للمتدلع اتدلع اتدلع
يا بتاع السكر يا مسكر يا مسكر يا مسكر يا مسكر
ليل نهار في حبيبي بفكر يا مسكر يا مسكر

وسميحة قامت رقصت مع اسلام

ريان خلص رقص وراح عند دنيا اللى كانو واقفين قريب من لوجين
ريان : اااااه تعبت اه هههههههه
دنيا : كفاية كدة يا بيبى عليك كدة انت هتتعب
لوجين واقفة باصة عليهم وهتموت
ريان : متخافيش احنا كدة بنسخن بس ... انت مش شايفة شريف عامل اية ؟
دنيا : اه ههههههههه مسخرة

وحان موعد ررواية السلو

اسلام ماسك المايك وبيرقص مع اسما وبيغنى اغنية بيت كبير
وامير وشيماء بيرقصوا
لوجين قاعدة ومستنية ريان يجى يرقص معاها زى كل مرة
بس اتصدمت لما لقيتة بيرقص مع دنيا وباصين لبعض اوى
لوجين فضلت باصة عليهم وهم بيرقصوا ويضحكوا ويهزروا
افتكر لما رقص معاها قبل كدة

فلاش باك

لوجين : انا انهاردة مبسووطة اوى
ريان : كنتى من شوية عايزة تولعى ف نفسك
لوجين : ههههه بجد شكرا اوى انت وقفت معايا كتير
ريان : مفيش شكر بين اصحاب عشان مشحوركيش
لوجين : هتشحورنى هههههه لا خلاص الطيب احسن
ريان ابتسم وسرح مع الاغنية فى عينيها ولوجين اتكسفت من نظراتة
ريان فى نفسة : ياااااه وهى قريبة مختلفة تماما عن وهى بعيدة كدة احلى بكتير
حاولت تدارى كسفتها ريان من غير ما يحس حضنها جامد ومغمض عينة وماسك فيها اوى ولوجين حست احساس غريب اول مرة تحسة هى كمان حضنتة جامد وغمضت عنية فضلوا كدة فترة طويله لحد مالاغنية خلصت تقربيا .... فاقوا من حلمهم ولوجين رجعت لورا وهى مكسوفة ووشها احمر وبصت فى الارض وريان اتكسف جدا وحاول يغير الحوار

ريان : تت..تتعالى نقعد

لوجين : اوك
فلاش باك
ريان : طب يارب اموت لو كنت كداب
لوجين رجعت بصتله تانى
لوجين بدموع : بعد الشر عليك
وحضنتة جامد اوى وفضلت تعيط
وهو حضنها جامد اوى وفضلوا كدة 10 دقايق حضنين بعض
وناس ماشية تبص عليهم
ريان : لوجين !!
لوجين : ........
ريان اتخض عليها : لووووووجين حببتى ؟؟
لوجين : مممم
ريان بيضحك : طب ردى من الاول خضتينى عليكى
لوجين : .........
ريان : هتسكتى تانى
لوجين : خلينى اعيش اللحظة واتمتع بيها واسكت ياض
ريان : ياااض يعنى انت ف حضنى وكمان بتتأمرى
لوجين : ..........
ريان : حببتى كفاية كدة الناس بتبص علينا
لوجين : سيبهم يبصوا
ريان : لوجين كفاية بقا لحسن حد ياخدلنا صورة ولا حاجة
لوجين بعدت عنة : انت زهقت منى ولا ايه ؟
ريان : لا طبعا
لوجين بابتسامة : عارف نفسى انام واصحى وان ف حضنك
ريان : ع كدة محدش هيروح شغله ههههههه عواطليين
لوجين : هيهيهيى خفة طب يلا وصلنى بقا
ريان : يلا

باااااااااااك

نزلت دمعة من عنيها مسحتها بسرعة
فاقت من سرحانها لما الررواية خلصت
ادهم جة وحط ايدة ع كتفها
ادهم : مالك يا حبيبتى
لوجين : مفيش يا بابا
ادهم : طب تعالى اقعدى معانا بدل ماانت قاعدة لوحدك
لوجين : لا يا بابا انا مبسوطة كدة
ادهم : ع راحتك يا لوجين
ومشى ادهم

ريان وراح وقف ع جمب لوحدة وبيتكلم ف الموبايل ولوجين واقفة بتابعة

ريان خلص المكالمة وهو متعصب
لوجين راحتلة : ريان مالك ؟
ريان بضيق : مفيش حاجة
لوجين بصت ف عنية : لا فى تعالى
وشدتة من ايدة وخرجت بية برة
ريان : سيبنى طيب انت ماسكة عيل صغير
لوجين : حاضر ... قولى مالك ؟
ريان : مفيش حاجة قولتلك
لوجين : هو انا مش عارفاك ... مالك ؟
ريان : انا لازم امشى دلوقتى
وقلع الجاكيت بتاعة
ريان : وخدى ياختى البسى حاجة تدارى بيها نفسك
واداها الجاكيت ودخل القاعة
لوجين ماسكة الجاكيت وهى مش مصدقة وعمالة تضحك
خدتة وقعدت تشم فية وبعدين لبستة
ريان : يلا يا دنيا ... يلا يا شريف
شريف : مالك يابنى وشك عامل كدة لية ؟
ريان : بقولك اية مش وقت خالص تسالنى فية لو ممشتش دلوقتى حالا الفرح هيبوظ
دنيا : مالك يا ريان
ريان : يووووووووووة هيفضلو يسالو يلا وهفهمكم ف الطريق
وهم طالعين وماسك ايد دنيا لوجين داخلة ولابسة الجاكيت
لوجين حاولت تبين لدنيا انها وواخدة الجاكيت بتاعة وبتغظها
دنيا شافتها اتغاظت اوى وابتسمتلها وبينتلها انه ماسكة ايدة
وطلعوا وهم برة
جت الشرطة ونزلو منها
الظابط : انت رامى خالد
ريان : ايوة انا
الظابط : انت متهم ف قتل الانسة ديما
لوجين طبعا كانت واقفة وسمعتهم واتصدمت وحطت ايديها ع بوقها من الصدمة
دنيا : ايييييييية ؟

شريف : اية اللى حضرتك بتقولة دة رامى مستحيل يعمل كدة

الظابط : والله دى مش شغلتى انا معايا اذن بالقبض علية واظن هنا ف فرح بلاش نبوظة
ريان وفرد ايدة عشان الظابط يلبسوة الكلابشات
ريان : اتفضل يا حضرة الظابط انا جاى مع حضرتك
لوجين جريت بسرعة وزقت ايدة ووقفت ادامة
لوجين : لالالالالا ريان مقتلش حد انا عارفة
الظابط : والله انا مقدرش اعمل اى حاجة غير انفذ الاوامر اللى معايا
ريان : خلاص يا لوجين خلى الظابط يشوف شغلة
لوجين وبصتلة
لوجين بدموع : ريان انت بتتكلم بجد انت قتلتها
دنيا : رينوو عمرة ما يقتل ابدا
شريف : لا يمكن طبعا ... ريان انا هتصل بمحامى كبير اوى وهيجيلك من بكرة
ريان : ماشى كتر خيرك
والظابط لبسوة الكلابشات وركب العربية وخدوة ومشيوا
لوجين واقفة بتعيط

ريان : والله العظيم يا باشا انا ما قتلتها

الظابط : ولا انت هتستعبط علية ولا ندخلك ف الحجز
ريان : ربنا يسامحك يا باشا بس انا مش هقول حاجة انا معمتلهاش
الظابط : انت الوحيد اللى لية مصلحة لقتلها
ريان : وانا اية مصلحتى يا باشا
الظابط : مش انت يلا كنتو ليككو علاقة مع بعض
ريان : لالا يا حضرة الظابط احنا كنا مخطوبين ... وسيبنا بعض عادى بتحصل كتير
الظابط : مش عيب دكتور نفسى كبير ورايح تقتل واحدة
ريان : يا فندم انا مش هتكلم تانى غير ف وجود المحامى بتاعى
الظابط بتريقة : هه ماشى يا خويا ....... يا اشرررررررررررف
اشرف دخل : تمام يا فندم
الظابط : خد الباشا ع الحجز اصلة هيبات معانا انهاردة ويمكن يطول
اشرف : اوامرك يا فندم .... يلا يا حيلتها
ريان : استغفر الله العظيم يارب
وخدة وحطوة ف الحجز
كذا واحد بيتكلموا
واحد من اللى قاعدين بيتريق علية : هههههه شكلة فافى خالص
ريان بصلة وسكت
الراجل : سرقة برضو
ريان : لا قتل يا روح امك
وقام ضربوا وحصلت ضجة ف الزنزانة
الظابط : افتح الباب دة يابنى
العسكرى : اوامرك يا باشا
وفتح الباب ودخلة

الظابط : بااااااااااااااااااااس مش عايز دوشة ... انت اللى عامل الدوشة دى ... انت مش باقيلك غير دقتين داخل

وعايز تفهمنى انك مقتلتش
ريان : لو سمحت ييا فندم اتكلم معايا كويس من فضلك ... انتو لسة ممسكتوس علية حاجة عشان تعاملونى ع انى قاتل
الظابط : لا راجل وعندك كرامة ... لا وكمان بتفهم ف القانون
وبص للعسكرى
الظابط : يا عسكرى خدة وقعدة ف زنزانة لوحدة
العسكرى : تمام يا فندم
ريان : والله هيبقى احسن
الظابط : بتقول اية يا حيلتها
ريان : ........
الظابط بعصبية : ولا انت انا مش بكلمك
ريان ببرود : حضرتك بتكلمنى انا
الظابط : امال امى ... يا عسكرى سيبة يقعد واياك اسمع منة مشكلة
وطلع والعسكرى قفل الباب

ف المكتب

لوجين : يعنى اية يا بابا لازم نطلعة دلوقتى
ادهم : اديكى شوفتى الظابط قال مينفعش
لوجين : لا والنبى يا فندم انا ممكن اعمل اى حاجة بس نطلعة انا هتصل بمحامى كبير
الظابط : متتعبيش نفسك يا انسة المحامى هيجى بكرة الصبح ومتخافيش اوى كدة دة صايع وبلطجى لسة عامل
مشكلة ف الزنزانة وملحقش دقتين
لوجين : انت بتتكلم علية كدة لية لو سمحت اتكلم كويس ... انا ممكن اقعدك ف بيتكم من دلوقتى لو حبيبت
ادهم : خلاص يا لوجين اهدى براحة ... معلش يا حضرة الظابط
الظابط : لولا ان حضرتك قاعد انا كنت هتصرف معاها تصرف تانى
لوجين : انت انسان قليل الادب ازاى تقولى كدة
ادهم بسرعة : اهدى براحة يا لوجين خلاص
عدى الوقت وادهم اصر ياخد لوجين ويروحوا ويجوا بكرة ولوجين مكنتش عايزة تروح
بس ادهم غصب عليها
رواية عشق بلا قيود للكاتبة إيمان ضانا الفصل الخامس والأربعون ( النهاية )

تانى يوم

عمر : لية يا ماما تخلى بابا ينزل مصر
نيرفين : انت عايز ابوك يبقى ابنة مرمى ف السجن وهو مسافر برة
عمر : مش كدة يا امى بس انا يعنى راجل وانا هقف مع ريان فمكنش لة لزوم تخلى بابا يسيب شغلة وحياتة ويجى مصر
نيرفين : يص هو كدة كدة كان نازل مصر لازم يجى ويشوف صرفة ف الموضوع دة انا ابنى ميقتلش ابدا .... منك لله يا ديما لا رحمتى الواد وهو عايش ولا رحمتية وانت ميتة

عمر : استغفر الله العظيم يا ماما كدة غلط ادعلها ربنا يرحمها واذكروا محاسن موتاكم

نيرفين : ونعمة بالله بقولك اية انا عايزة اروح لريان
عمر : حاضر يا ماما روحى البسى وانا اوديكى

صحيت بدرى او بمعنى اصح منمتش اصلا ولبست وراحت القسم

ف المكتب
لوجين قاعدة وجايبة اكل معاها وطلبت من الظابط انها تشوفة شوية
ووافق الظابط وبعت العسكرى يجيبة
العسكرى فتح باب الزنزانة
العسكرى : فين رامى خالد ؟
ريان : ايووة اناا
العسكرى : جالك زيارة
ريان : زيارة ؟ّ! مين ؟؟
العسكرى : تعالى وانت تعرف
وخدة ووصلة لغاية المكتب
دخل وبص لقى لوجين واقفة
فضل ثابت مكانةة مش بيتحرك
الظابط : هسيبكوا 10 دقايق بس تتكلموا فيها براحتكم
وخرج الظابط والعسكرى
لوجين : ريااان

وجريت علية وحضنتةة

ريان قعد يعيط ف حضنها ... بعدت عنة ومسحتلة دموعة
لوجين : اول مرة ااشوفك بتعيط ... لالا مفيش عياط انت هتطلع من هنا
ريان : جيتى لية ؟
لوجين : عشان انا مقدرش اسيبك وانا عارفة ومتاكدة انك مقتلتش
ريان : طب ولو كنت قتلتها فعلا ؟
لوجين : كنت هفضل جمبك لحد ماتطلع منها
ريان : بس انا دلوقتى خاطب دنيا
لوجين : بس انت بتحبنى انا ... لية مقولتيش من الاول وشرحتلى انك مظلوم
ريان : حاولت اشرحلك ساعتها وانت مدتنيش فرصة ... كان لازم علاقتنا تكون مبنية ع ثقة من الاول
لوجين : وانا بحبك ومش هسيبك ابدا

ريان : .........

لوجين : سكت لية ؟
ريان : عشان انا مقدرش اسيب دنيا
لوجين : يعنى اية ؟
ريان : زى ما سمعتى
لوجين : طب بص انا هشرحلها كل حاجة وهى اكيد هتفهمنى
دخلت عليهم دنيا وشريف
دنيا : رامى حرام كدة كفاية
ريان : اسكتى انت يا دنيا
دنيا : خلاص هقولها انااا
ريان : قولتلك اسكتى
لوجين : تقوليلى اية ؟
دنيا : بصى يا لوجين انا وريان مش مخطوبين اصلا وهو بيضحك عليكى
لوجين : مش فاهمة يعنى اية ؟؟

فلاش بااااااااك

دنيا راحت لريان ف العيادة وفتحت الباب وهى بتعيط
ريان : دنياا...مالك ؟؟
دنيا بعياط : ريان انا مخنوووقة انا ههموووت
ريان : لية كدة بعد الشر ... تعالى
وخدها وقاعدها ع الشازلونج
وجبلها ماية
رييان : خدى اشربى
دنيا خدت منة الكوباية وشربت
ريان : اهدى بقا ... خدى نفس عميق وخرجية براحة
عملت اللى قالها علية
ريان : دلوقتى تقدرى تحكى

دنيا : انا معنديش اهل ولا حتى اخ يحمينى ... يمكن دة السبب اللى يخلينى بلبس اللبس الغريب دة ... بابا وماما

اتوفوا من 3 سنين تقريبا ... واخويا اتعلم الشرب والقرف ... وجة ف يوم خد جررعة زيادة ومات ... انت مش بترد لية ؟
ريان : من الافضل اسمعك للاخر ... كملى
دنيا حكتلة ع بقيت قصتها وع عمها وابن عمها
ريان : مممم وانت لما اتفتكرتى اللى حصلك اتخنقتى وعشان كدة بتعيطى
دنيا بدموع : لاء
ريان : امال اية ؟
دنيا : صحبك شريف
ريان بخضة : عملك اية ؟
دنيا : انا حكتلة ع اللى حصلى يعنى كنت محتاجة احكى وكدة ... ولما سمع منى الكلام دة قالى انة بيحبنى
ريان بابتسامة : وهو دة يدايقك ؟
دنيا : اه ططبعا ... دة مش بيحبنى دة اشفاق ... عشان اانا كل مااقول لحد عن حكايتى يجو يقولولى كدة
ريان : الكلام دة مش صح ... شريف حبك يا دنيا

دنيا : لا طبعا دة لسة عارفنى امبارح

ريان : هو انت مش بتأمنى بالحب من اول نظرة
دنيا : لا طبعا عمرى ماامنت بية كلة تخاريف اصلا
ريان : بالعكس دة احلى حب ... انا بامن بية جدا انا حبيبت لوجين من اول يوم شوفتها فية
دنيا : انت ولوجين غيرى
ريان : بصى يا دنيا بصراحة انت عشان حبيتى ابن عمك وطلع مش كويس انت كرهتية ... وليكى حق ... وخدتى قرار
انك مش هتحبى تانى ولو مين ... مش هتفتحى قلبك لحد خالص ... وودة غلط ... لانك قررتى ان كل الناس زى ابن عملك ... ولما كنتى بتحكى لحد عن قصتك كانوا بياشفقوا عليكى

وانت مكنتيش بتصدقى طبعا ... عارفة انت مكنتيش بتصدقى عشان انت فاكرة الناس باشفقوا عليكى

وكمان عشان كنتى واخدة عهد ع نفسك انك مش هتحبى حد ... ودلوقتى انت بتحبى شريف وعشان انت حبيتية
عملتى كل دة وعيطتى ولو انت مكنتيش حبتية مكنتيش عيطتى وعملتى كل دة
دنيا : ريان انت عرفت منين ؟
ريان بابتسامة : عيب عليكى انا بهفم الناس من عنيهم وكلامهم وكل حاجة
دنيا : طيب اعمل اية اسافر وابعد ؟؟
ريان : لا متسافريش يا دنيا متسافريش ... صدقينى شريف بيحبك دة صاحبى وانا عارفة كويس
دنيا : انت عرفت منين بقا ومتاكدة كدة ؟
ريان : بصى بصراحة هو اللى طلب منى امبارح يوصلك وبعدين طول الوقت امبارح كان بيبصلك كتير
دنيا : طب افرد كل دى تهيؤات ساعتها اعمل اية بقا
ريان : ههههه متقلقيش ... انا هتصل بية وهقولة يجى
دنيا بسرعة : لالا عشان خاطرى
ريان : لية ؟
دنيا : اصل انا مش هعرف اواجه كفاية اللى حصل امبارح
ريان : متخافيش انا هبقى موجود
ومسك موبايلة واتصل بشريف
وطبعا شريف جالة وفهمة ع كل حاجة

بااااااااااك

دنيا : يعنى انا وشريف مخطوبين اما ريان بيحبك انت وهو عامل كل الفيلم دة عشان يدايقك
ريان بص لدنيا وهو مدايق
شريف : بقولك اية يا عم دنيا عملت الصح واقلع بقا دبلتى من ايدك نفسى اتهنى بيها
ريان قلع الدبلة واداها لشريف
لوجين مش مصدقة الفرحة هتموتها
لوجين : ريان الكلام دة بجد
ريان : اه بحبك في اية ؟
لوجين حضنتة تانى وهى مبسوطة اوى
وجريت حضنت دنيا
لوجين : انا بحبك اوى يا دنيا
دنيا بابتسامة : وانا كمان يا لوجى
لوجين : بص بقا انا مش هسيبك تروح منى تانى اول ما تطلع من هنا نتجوز ع طول
ريان : ياااارب اطلع من هناا الاول بس
شريف : هتطلع باذن الله ربنا مابيرضاش بالظلم

اسما : انا مش عارفة ازاى ريان يتمسك ف قضية قتل ازاى ريان مستحيل يعمل كدة

اسلام : وانت ايه اللى مخليكى متاكدة اوى كدة ؟
اسما : ريان انسان محترم جدا جدا وانا بعتبرة زى اخويا واكتر دة انا باخدة مثالى الاعلى
اسلام : انا عارف ريان انسان كويس جدا من جواة ومستحيل يعمل كدة ... بس ريان اتغير خالص ف الفترة دى لدرجة انة راح خطب واحدة تانية وقدر بالسهولة دى ينسى لوجين
اسما : اسلام انت مصدق الموضوع دة ؟
اسلام : اه مصدقة مش خطب يا بنتى وجاب خطيبتة معاه
اسما : اسلام ريان كان متفق معايا انا وعمو ادهم وسوزان ع كل اللى بيحصل دلوقتى
اسلام : مش فاهم
اسما : يعنى ريان ولا خطب دنيا ولا قادر ينسى لوجين هو اتفق معانا انو يعمل نفسة خاطب دنيا عشان يغيظ لوجين عقبال ما لوجين تتاكد ان ريان مظلوم وانكل ادهم عارف كدة كويس وهو اللى بيساعدة كمان
اسلام : بجدد ... وانت مجيتيش قولتيلى لية ؟
اسما : عشان انا عارفاك هتروح تقولة
اسلام بهزار : اه يابنت ال
اسما : يابنت ال اية ؟؟
اسلام : يابنت القمر هههههههه
اسما : ههههههههه

وصلت نيرفين وعمر للمكتب

ودخلو لقو ريان وشريف ولوجين ودنيا جوة
ريان : ماما
جريت علية نيرفين وقعد تحضن وتبوس فية وهى بتعيط
ريان : خلاص يا ماما انا كويس والله العظيم
نيرفين : معلش يا حبيبى ازمة وهتروح ان شاء الله انت مقتلتش حد صح يا ريان
ريان : انت تعرفى عنى كدة عمرى ما اقتل حد حتى ولو كان عدوى
عمر : ماما انا مش جايبك هنا عشان تفضلى تعيطى خلاص بقا
دخل الظابط وقعد ع كرسى مكتبة
الظابط : ف خبر هيبسطوكو اوى
لوجين بسرعة : ايييييييه ؟؟
الظابط : طب بما ان استاذ رامى عندنا واحنا مش ف ايدينا اى دليل ولو دليل واحد يثبت انك القاتل فانت
براءة
كلهم فرحوا وصوتة
الظابط بيكمل كلامة : بس دة مش معناه اك براءة من الموضوع خالص ... هتاخد براءة بس هتبقى متراقب
ومينفعش تسافر لاى مكان ولو حتى لمحافظة تانية
ريان : تمام تمام

عدى الوقت وخرج ريان من السجن ورح البيت

لقى خالد وصل
ريان باستغراب : بابا
جرى علية خالد وحضن ابنة
خالد : انت خرجت ازاى ؟؟
عمر : جة قرار بخروجة لانهم مش معاهم اى دليل كلها شكوك بس
خالد : الحمدلله الحمدلله
ريان : انت جيت من انجلترا عشانى يا بابا
خالد : اه طبعا يا ريان هو انت مش ابنى برضو ولا اية ؟
ريان بفرحة : اه طبعا يا بابا ... ربنا يخليك ليا
جريت علية نيرفين ووسلمت علية
نيرفين : وحشتنا يا خالد
خالد : وانت كمان وحشتينى اوى اوى
عمر : وانا يا بابا ولا انا ابن البطة السودا
خالد وحضن ابنة : لا يا حبيبى وانت كمان واحشنى اوى ... مراتك عاملة اية ف الحمل
عمر : كويسة الحمدلله ... يوسف هو اللى تاعبنا شوية
نيرفين : خلاص بقا نسيب ريان شوية يدخل يستحمى وينام

لوجين : بقا كدة يا بابا انت وماما تكون عارف ومتفق انت وريان علية

ادهم : هههههههه هو قالك ؟؟
لوجين : ايوة قالى وكمان هو مكنش عايزنى اعرف ودنيا هى اللى قالتلى
ادهم : احسن تستاهلى عشان انت ظلمتى الواد كتير وهو غلبان وبيحبك
لوجين : كدة يا بابا :( اشى اشى

وعدت الايام حتى جة يوم ال....

تك تك تك تك
جريت نيرفين وفتحت الباب
نيررفين : ف اية يا ريان بتخبط كدة لية
ريان بفرحة : يا مامااااااااااااااااا عرفوا القاتل الحقيقى وانا اخدت براءة
نيرفين : بجد الحق يا خالدد
خالد : حصل اية ؟
نيرفين : ريان خد براءة وعرفوا مين القاتل الحقيقى
خالد : بجد ... الف الف مبروك يا حبيبى
ريان : الله يبارك فيك

عدت الايام وريان خطب لوجين وعدت فترة الخطوبة لمدة شهرين

واتفقوا ع ميعاد الفرح وجة يوم الفرح
ريان واقف قدام الكوافير ومستنى لوجين تطلع
خرجت اسما وشيماء وراحوا ناحية ريان واسلام
ريان : اية يا اسما هى لوجين كل دة بتجهز
اسما : متقلقش يا رياان زمانها طالعة اهو
اسلام : تعالى يا سوسو وقوليلى البيبى عامل معاكى اية ؟
اسما : اه يا اسلام مش قادرة خالص تاعبى طول اليوم
بصتلهم شيماء وع وشك البكاء
فلاش بااك
عند الدكتور
الدكتور : انا اسف يا مدام شيماء انت فقدتى مفهوم الامومة
شيماء بصدمة : نعممم يعنى اية يا دكتور مش فاهمة ؟
الدكتور : يعنى حضرتك مش هتخلفى تانى ودة بسبب عملية اجهاد الجنين لاول حمل ليكى
شيماء ببكاء : يعننى خلاص انا مش هخلف تانى
الدكتور : للاسف

روحت شيماء ودخلت اوضتها ورزعت الباب وراها

اتخض امير من منظرها وجرى ع الاوضة ودخل
امير : مالك يا شيماء
شيماء : اهى اهى اهى اهى
راح نحيتها وخدها ف حضنها
امير : مالك بس يا شيماء يا حبيبتى
شيماء : انا مش هخلف تانى يا اميرررررررر
امير بصدمة : ايييييييييييية ؟؟
شيماء : الدكتور هو اللى قالى ... عشان عملت عملية اول مرة ونزلت البيبى
وبعدت عنة وعنيها حمرا وبصتلة
شيماء : كل دة كان بسببك انت
امير وخدها ف حضنة تانى وهو بيعيط : انا اسف يا شيماء ... بس ربنا بيعاقبنا عشان غلطانا .... غلطانا ف حقة كتير اوى اوى ... بس اانا راضى الحمدلله الحمدلله

بااااااااااااااااااك

اسما : انت يا بنتى
شيماء : هاا كنتى بتقولى حاجة
اسما : انا بقالى ساعة بقولك تعالى ندخل نجيب لوجين من جوة
شيماء : اه ططب يلا بينا
ودخلوا وجابو لوجين وطلعوا
كانت زى القمر بفستانها الجميل الابيض وديلة الطويل
ريان بانبهار : لوجين انت لبستى الحجاب
لوجين : اية رايك ؟؟؟ حبيت اعملهالك مفاجاة
ريان بفرحة : انا مش مصدق نفسى
لوجين : لا صدق صدق يا حبيبى
ريان : لالا انا كنت هياغم علية
لوجين : ههههههههههه

كان بيجرى ويلعب مع اسلام واسلام بيجرى وراه

اسما : ايية ف اية يا اسلام
اسلام : مفيش زياد قرفنى وعمال يرش علية ماية وانا نايم
اسما : ههههههه
زياد : يا مامى بابى عايس يضربنى
اسما : تعالى يا زيزو متخفش
زياد ووطلع لسانة لاسلام
اسلام : شايفة ابنك بيعمل ازاى طب والله مااناا سايبك
زياد : اااااااااااااااااااا يا مامى
جرى زياد وبيجرى وراه اسلام
واسما واقفة تضحك عليهم

وبعد مرور 2 سنوات

عند الدكتور
لوجين نايمة ع السرير والدكتور بيعملها صونار
وريان واقف وماسك ايديها وبيتفرج ع شاشة الصونار وهو مبسوط وجاتلة هسترية ضحك بطريقة مش طبيعية ولوجين كذلك وعمال يبصلها وهى تبصلة

وبعد 4 شهور

ريان قاعد بيتفرج ع التليفزيون ولوجين قااعدة جمبو وماسكة البوم صور فرحهم وعمالة تتفرج وجت صورة وهما بيرقصوا سلو فضلت مبتسمة
ريان : هو انت كل يوم تمسكى البوم الصور وتفضلى تتفرجى عليهم
لوجين : بتوحشنى الايام دى اوى
ريان : سيبك من كل دة ... اخبار لوجين الصغيرة اية ؟
لوججين : وانت اش عرفك انها بنت بقا
ريان : انا نفسى تكون بنت عشان اسميها لوجين
لوجين : بس انا بقا نفسى ف ولد واسمية ريان
ريان : واشمعنا ريان
لوجين برومانسية : عشان انا بحب الاسم دة اوى
ريان : يااااارب انا مش قدها
لوجين : هههههههههه
وبعد 4 شهور تانى
نايمين ع السرير
لوجين قامت بفزع وفتحت نور الابجورة
لوجين : ريان ريااااااااااااان
ريان : اية يا لوجين ف اية ؟؟
لوجين : اااااه مش قادرة شكلى بولد
ريان : اية بتولدى اعمل اية اعمل اية
لوجين : هههههههه شربت المقلب
ريان : لا والله
ومسك المخدة ورماها عليها

ف اليوم التانى

لوجين : ريااااااااااااااااان انا بولد
ريان : بتولدى انااا اتصل بمين اعمل اية
لوجين : ااااااااااااه الحقنى يا ريان
ريان : استنى بقا مش عارف افكر
لوجين : هههههههههههه شربت المقلب
ريان : اه يابنت اللذينة
ومسكها وقعد يزغزغ فيها

فى يوم تانى

لوجين : ريان رياااااان
ريان وهو نايم : ممممم
لوجين : اصحى بسرعة انا شكلى بولد
ريان : قديمة قديمة
لوجين : يا ريان قووووم
ريان : ماشى ماشى
لوجين : ااااااااااااااااااااه الحقنى يا رياااااااااااااااااان
ريان قام مفزوع : انت بتتكلمى بجد
لوجين : امال بهزرررر اااااااااااااااه
ريان : يالهوى اعمل اية ؟؟
لوجين : خدنى ع المستشفى بسرعة
ريان : حااضر
وساندها ونزل ف الشارع وركبها العربية وهو سايق بسرعة
لوجين : ااااااااااااه
ريان : يابت الله يخربيتك اسكتى مش عارف اسوق
لوجين : هموتك يا ريان هموتكككككك
ريان : يا شيخة روحى انت عارفة تسندى نفسك
ووصلوا المستشفى ودخلو لوجين غرفة العمليات
وريان واقف برة قلقان طلع موبايلة واتصل بخالد وادهم
وطبعا كلهم عرفوا وف خلال ساعة كلهم جم ووصلوا
ادهم : ها ولدت ولا لسة
ريان بقلق : لسة لسة ... يااااارب يااارب
خالد : متقلقش يا ريان ان شاء الله خير
اسما : متقلقش يا ريان ماانا جربت اللى هى فية دة كلة
ريان : ربنا يستر
الممرضة طلعت وهى شايلة بيبى
الممرضة : الف الف مبروك جالك بنوتة زى القمر
ريان وشال بنتة وهو حاسس بشعور غريب وعمال يبصلها وهو فرحان
اسما : ورينى يا ريان ... ياختى كميلةة
وشالتها منة

ريان : لو سمحت هى عاملة اية دلوقتى ؟

الممرضة : متقلقش هى كويسة الحمدلله دقايق وتطلع من اوضة العمليات
كلهم : الحمدلله الحمدلله ... الف مبروك يا رياان
ريان بفرحة : الله يبارك فيكو يا جماعة ... ورينى لوجين يا اسما
اسما : انتو هتسموها لوجين ؟
ريان : اااه لوجين رامى خالد اسم حلو مش كدة
شيماء واقفة بعيد عنهم شوية ودموعها نزلت غصب عنها شافها امير وراح نحيتها
مسحت دموعها بسرعة
امير : اية يا حبيبتى واقفة بعيد لية ؟
شيماء : عادى يا امير ... امير ؟؟
امير : نعم يا حبيبتى
شيماء : هو انا ينفع اروح للدكتور تانى
امير بهدوء : انت مش روحتى لكذا دكتور وقالولك الامل موجود بنسة 2% بس
شيماء : نجرب تانى يا امير عشان خاطرى
امير بضيق : ماشى يا حبيبتى نجرب تانى وتالت وعاشر
شيماء : بحبك يا امير
امير : احنا ف المستشفى اية بقاا
ششيماء : هههههههه

iklan banner

Abdulrhman Sayed
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع قصص وروايات .

جديد قسم :