رواية حب في الجامعة للكاتبة هدى سليم الفصل الأول

ترن ترن انا هرد يا ماما

الو
ايوه يا بنتي انتي فين كل دا
هديل :ايوه يا ديانا معلش اتاخرت النهارده انا نازله اهو
ديانا :طيب يلا انجزي

هديل :يلا مع السلامه يا ماما انا هنزل لحسن اتاخرت

ام هديل :ماشي يا حببتي ربنا معاكي ويوفقك
اب هديل (جوز امها): اسمعي يا بت لو مجتيش بفلوس معاكي مش هتدخلي البيت سامعه
اه نسيت اقولكوا اب هديل بيحب يلعب قمار وبيخلي هديل تشتغل وتجبلوا فلوس علشان يلعب بيها ولو مجبتش بيضربها هيا وامها
هديل بتبص لابوها وبتقولوا حاضر.

هديل في الجامعه وهيا داخله بتجري و هيا بتعدي الشارع للجامعه عربيه ماشيه راحت خبطتها بس محصلهاش حاجه خبطه بسيطه شافتها ديانا جريت عليها هديييييل انتي كويسه هديل وهيا بتقول ايوه كويسه الحمد لله

ديانا :مش تفتح يا حيوان
زياد نازل :انتي غبيه حد يعدي كدا
ديانا لسه بتتكلم هديل مسكتها معلش: انا اسفه ومشيت

ديانا :ايه دا يا هديل مخلتنيش اعرفوا مقاموا ليه

هديل :انا غلطانه يا ديانا كنت بعدي وانا سرحانه
ديانا :هو قالك كلمتين تاني قبل ما تنزلي قصدها جوز امها
هديل بتضحك ضحكه حزينه: مش مهم يلا علشان نلحق المحاضره
في المحاضره هديل مش مركزه بتفكر هتعمل ايه في اللي جوز امها قالهولها
الدكتور: انت يا انسه.

هديل :انا؟

الدكتور: ايوه سيادتك
الدكتور: ممكن تقوللنا انا كنت بقول ايه
هديل :اه اه وهيا بتضحك معلش يا دكتور مكنتش مركزه
الدكتور : مش معقول كدا دي تاني مره متبقيش مركزه معانا
هديل :ما حضرتك شرحك مش حلو علشان تجذب انتباه الطلبه
هديل اول مره تكلم دكتور بالتريقه دي
الطلابه هههههههههههههههههههههه

الدكتور :بس سكوت اتفضلي يا انسه بره ومش عايز اشوفك في محضره ليا تاني

هديل وهيا مدايقه خرجت و قعدت بره مدايقه من اسلوبها اللي اتكلمت بيه
وهيا قاعده بتكلم نفسها لاقت حد بيحط ايده علي كتفها وبيقول الجميل زعلان ليه
هديل بتلف لاقت محمد
هديل: انتا مجنون ابعد ايديك عني
محمد: لا لا لا انتي عارفه بتكلمي مين يا شاطره

هديل: مين يعني رئيس الجمهوريه واحد سافل زي اي حد سافل

محمد وهو بيضحك :سافل هاها
هديل بصتله باستحقار و مشيت
محمد اول مره بنت تصدني انا لازم اوقع البت دي فيا
هديل ماشيه وهيا متعصبه و بتنفخ خبطت في زياد
زياد :اه ايه التخلف دا؟
هديل :معلش انا اسفه
وبتلم الكتب اللي وقعتها من زياد

زياد بصوت عالي انتوا كلكوا كدا صنف واحد كل واحده فيكوا تيجي تتلزق في الولد مننا علشان تبقي جامده صنف زباله صحيح

هديل وهيا بتبص بحزن و جريت وسابتوا
زياد حس انو زودها شويه بس اقنع نفسوا ان اللي عملوا صح في الكافيتريا هديل قاعده بتعيط
ديانا :ايه يا بنتي كنتي فين بدور عليكي مش لاقياكي
لاقتها بتعيط

ديانا:هديل ايه يا حببتي مالك ؟

هديل حضنت ديانا وبتعيط بحرقه
هديل:انا بقيت واحده مش متربيه يا ديانه
ديانه: ايه من قالك كدا تعالي بس واحكيلي اللي حصل
وخدت كرسي وقعدتها
حكت هديل لديانه علي كل حاجه
ديانا: معلش يا حببتي اهدي انتي معملتيش اي حاجه غلط هو علشان انتي مدايقه شويه من جوز امك عملتي كدا متخفيش انا هكلم الدكتور واخليه يسمحك خلاص بقي يا كوكو متزعليش.

هديل وهيا بتبتسم :ربنا يخليكي ليا يا ديانا

ديانا قامت تحضن هديل يلا بقي علشان نخش المحاضره الجايه
هديل :لا مقدرش يا ديانا انا هروح الشغل بقي اكتبي المحاضرات وانا هخدها منك
ديانا: ما قلتلك انا ممكن اديكي فلوس و تروحي تديها لجوز امك
هديل بعصبيه :وبعدين يا ديانا قلتلك مش بحب حد يشفق عليا
ديانا: خلا ص يا حببتي متزعليش مقصدش

هديل :خلاص ولا يهمك معلش اني اتعصبت عليكي متزعليش مني

ديانا: انا لا يمكن ازعل من حبيبتي ابدا
هديل :ماشي يا بكاشه انا هروح الشغل بقي
هديل بتشتغل جرسونه في مطعم ومطعم تاني بتغسل الصحون و بتقف تبيع حاجات حلوه في محل
رجعت هديل البيت
جوز امها :ها يا محروسه جبتي فلوس
هديل بتبص بغضب: ايوه اتفضل

جوز امها بس 400 جنيه بس اعمل بيهم اه دل يختي اشتري بيهم ازازه بيره

هديل بصوت عالي :اعملك ايه هو دا اللي قدرت اجيبوا
جوز امها :انتي بتعلي صوتك عليا يا سافله راح جاب الخرطوم وعلي جسم هديل
امها: سيب البت بقي في حالها حرام عليك خد خد كل الصيغه اللي معايا اه بعها وابعد عن بنتي
هديل: لا يامي بلاش

جوز امها: ماشي المره دي امك لحقتك المره الجايه هموتك

مشي جوز امها
امها: قومي يا حببتي قومي يا ضنايا
هديل بتقوم وقعت تاني مش قادره تقوم
امها بتعيط: انا اسفه يا بنتي انا اللي خليتك تعاني كل دا بسببي

هديل بتبوس ايد امها :يا امي كفايه عياط انا هشتغل و هجيب حق محامي و اطلقك من الراجل القذر دا

دخلت هديل في اوضتها قعدت تعيط وبعدين قامت تذاكر خلصت مذاكره علي 3 الفجر نامت علي المكتب من كتر التعب
صحيت علي صوت امها: هديل قومي يا حببتي يلا علشان تلحقي الجامعه
هديل: الساعه كام يا امي ........قالتلها 8
هديل :يالهوي اتاخرت
قامت غسلت وشها وصلت وبسرعه لبست راحت الجامعه ودخلت اول محاضره ليها و اول ما خرجت قابلت محمد اهلا يا هديل.

هديل بصوت غاضب :انتا عرفت اسمي ازاي

محمد :ها انا مفيش حاجه تخفا عني في الجامعه دي
هديل :ولله طب وسع من وشي بقي وزقتوا
محمد :علي فكره اسمي محمد
هديل :اوووووف واد دا خنيق اوي
لمحها زياد

زياد :بصي يا انسه انا اسف علي الاسلوب اللي اتكلمت بيه معاكي امبارح

هديل وهيا بتضحك :ولا يمهك انا متعوده
زياد استغرب كلامها قالها :ماشي سلام
هديل :طيب سلام
ديانا :ايه يا بنتي قلقتيني عليكي مكلمتيش امبارح ومشفتكيش الصبح في ايه بقي
هديل :معلش دودو حقك عليا تعالي احكيلك اللي حصل

في الكافتريا

دا يا ستي اللي حصل
ديانا :جوز امك دا مش هيموت موته طبعيه ربنا يخدوا و يخلصك منوا
هديل :يارب يختي طب يلا بقي علشان نلحق المحاضره بقي
هديل وهيا قايمه خبطت في واحد وقعت عليه العصير
هديل: انا اسفه ولله مش قصدي
محمد: بيلف هو انتي مش تفتحي يا بنتي
هديل: قلتلك اسفه

محمد :مش هقبل الاسف الا لما تنضفيلي التيشرت بايدك

هديل بتبص لديانا
ديانا: معلش اععمليهالوا وخلصينا
هديل: طلعت منديل وقعدت تمسحلوا التيشرت
محمد خدها في حضنوا :وقالها تعالي اعزمك علي حاجه
هديل لطشتوا بالقلم: اوعا يا حيوان انتا فاكر نفسك مين انتا تقدر تشتري كل البنات الا انا
محمد وباين عليه الغضب ولسه بيرفع ايدوا
رواية حب في الجامعة للكاتبة هدى سليم الفصل الثاني

محمد وباين عليه الغضب ولسه بيرفع ايدوا

لاقا زياد بيمسكها
زياد :معلومكش في ابتدائي انوا عيب ترفع ايدك علي بنت

الجامعه كلها اتلمت

محمد وانتا مين انتا كمان ابعد ايدك عني زياد رمالوا ايدوا جامد وشد هديل ومشي
هديل ماشيه ووشها احمر جدا: انا انا اسفه... لسه مكملتش
زياد بصوت عالي: ما تفتكريش اني عملت كدا علشانك دا علشان رجولتي بس
و رملها ايديها جامد
هديل بتبصلوا جامد اوي و مدايقه مشي وسابها
ديانا :انتي كويسه
اه اه تمام
ديانا :بقولك يا هديل هو اسمو ايه

هديل :هو مين

ديانا :اللي انقذك
هديل :ولا اعرف
ديانا :ازاي متعرفيش يعني هفضل اعلم فيكي امتي
هديل: يا بنتي هو انا فاضيه للهبل اللي بتقوليه دا
ديانا :طب يلا يختي علي المحاضره
هديل كانت بتجاوب مع الدكتور و فرحانه
الدكتور: ايوه كدا يا انسه عايزك مركزه كدا دايما معايا

هديل :حاضر يا دكتور

وهما خارجين
محمد :هديل هديل
هديل: نعم عايز ايه
محمد :انا اسف علي الاسلوب اللي كلمتك بيه
هديل :ماشي وماشيه
محمد: استني بس انا عامل بارتي كبيره عندي ياريت تيجي

هديل :اها هحاول يلا سلام

ديانا :كان عايز ايه المنيل دا
هديل: بيعزمني يا ستي علي حفله
ديانا: هتروحي
هديل :لا طبعا هو انا فاضيه
ديانا :ماشي هتمشي
هديل: ايون يلا باي يا دودو
ديانا: باي يا كوكو كلميني باليل ماشي
هديل :حاضر
زياد كان خارج بعربيتوا

وهديل كانت ماشيه هديل لاقت عربيه وقفت علشات تمشي و تعدي لمحت زياد زياد بصلها ومشي

و هيا ركبت الاتوبيس ومشيت
زياد في البيت هو انا بعاملها كدا ليه انا حاسس انها غير اي حد
مامت زياد دكتوره نفسيه: ايه يا زيزو مالك
زياد :مفيش يا امي بفكر
مامت زياد: تعالا احكيلي مالك
زياد راح وحكي لمامتوا

مامتوا :يا زياد يا حبيبي قلتلك متتعملش مع البنات بالطريقه دي يا حبيبي صوابعك مش زي بعضها وكذلك البنات حاول تبقي لطيف شويه

زياد :هحاول يا امي حاضر
في بيت هديل هيا ومامتها قاعدين بتغدوا
هديل: امال فين راجل البيت
امها بتضحك :تلاقيه قاعد في داهيه
هديل: احسن خليه قاعد فيها
راحت هديل تصلي وتذاكر وتنام
صحيت تاني يوم داخله الجامعه
محمد :هديل مجتيش الحفله ليه
هديل ببرود: مكنتش فاضيه
محمد :متعوضه يلا نشرب حاجه صاقعه مع بعض
هديل: معلش ورايا محاضره يلا باي
محمد مسك اديها :لالاالا كدا هتعصب تعالي معايا وبيشدها

زياد سمع صوتها راح يجري عليها ضرب محمد بوكس محمد قام وضربوا قعدوا يضربوا بعض و هديل بتحاول تفكهم جه امن الجامعه اخدهم هما الاتنين واخد هديل

المعيد :ايه المسخره دي عمللي بلطجيه وكل دا ليه علشان بنت
اسمع با زياد انا عارف انك متفوق ومحترم وملكش في كلام دا بس لو شفتك هنا تاني هتترفد
محمد انتا ابوك صحبي ومش هزعلوا بس لو جيت تاني انتا حر وانتي يا انسه هديل بتعيط وبتنزل من منخرها دم اصلها لما تخاف او تتوتر بينذل من منخرها دم المعيد انتي مرفوده يومين لو جيتي تاني هتترفدي خالص.

هديل وهيا بتعيط :بس

المعيد: اسكتي خلاص مفيس بسبسه اتفضلوا بره
هديل خارجه منهاره من العيط محمد وزياد بيبصوا لبعض بحقد ديانا: ايه يا هديل ايه اللي حصل
هديل جريت في حضن ديانا ومنخرها لسه بتنزف
ديانا: ايه دا منخيرك بتنزل دم
زياد سمع كدا بصلها لاقها منهاره من العيط و منخرها بتجيب دم زياد رحلها
اتفضلي منديل
محمد: ابعد عنها انا اللي هديولها

هديل بعصبيه: ابعدوا عني بقي و هيا بتتكلم بصوت عالي انتوا السبب في اللي حصلي ارحموني وابعدوا عني

ديانا خدتها بره الجامعه وهدتها خلاص بقي يا ديلوا وحياتي عندك خلاص
هديل :خلاص يا ديانا انا هديت انا لازم اروح هقبلك كل يوم في الكافيه بتعنا هاخد منك محاضرات اليومين دول
ديانا :ماشي يا حبي تعالي اوصلك
هديل:لالا مفيش داعي انا هروح لوحدي

ديانا :ماشي يا حببتي خلي بالك من نفسك

هديل روحت نامت شويه وقامت للشغل وفضلت تشتغل اليومين دول
لحد ما رجعت الجامعه
بعد ما رجعت للجامعه
ديانا بصوت عالي: ديلواااا
هديل: يا مجنونه وحضنوا بعض

ديانا: وحشاني موووووت

هديل: يا بكاشه اشحال كنا بنشوف بعض كل يوم
ديانا: برضوا القعده معاكي في الجامعه تساوي الدينا بحلها
هديل :بموت فيكي
بتبص وراها لقيت زياد
زياد :حمدلله علي السلامه يا انسه هديل
هديل :الله يسلمك
زياد استغرب من اسلوبها كانت يعني المفروض تتدايق منوا بس هيا عادي بتضحك في وشوا
زياد: انا اسف علي كل حاجه حصلت بسببي

هديل: ولا يهمك انا مبزعلش من حد خالص وبعدين انتا معملتش حاحه تضايقني المفروض انا اشكرك علي اللي عملتوا

زياد: العفو دا اللي كان المفروض يحصل
محمد بيراقيهم من بعيد وشايف هديل بتضحك وكذالك زياد
محمد:ماشي يا هديل طالما مش هتبقي ليا يبقي مش هتبقي لحد غيري

بعد يومين زياد وهديل بقي صحاب جدا لحد ما في يوم هديل داخله الجامعه لاقت كل الجامعه بتبصلها وبتوشوشوا عليها هديل بتبص لديانا

هديل: هو في ايه يا ديانا
ديانا :تعالي يا هديل معايا مش لازم جامعه النهارده
هديل: لا في ايه يا ديانا انا مش همشي
راحت لواحده بتقولها :انتوا بتبصوا علي ايه

ورتلها الموبيل هديل يتبص انصدمت صور ليها وهيا عريانه كانه دا حقيقي بالضيط

زياد جي علي هديل :هو دا يا هانم يا محترمه الاحترام بتاعك عملالي الخضره الشريفه وانتي قليله الادب
هديل :لا يا زياد افهمني دا مش حقيقي
زياد رفع ايدوا علي هديل و ضربها بالاقلم هديل اتصدمت اول مره تنزل منها دمعه الانهيار الحقيقي
ديانا :انتا اتجننت ازاي تعمل كدا

زياد فاق حس بغلطته بس مقدرش يعمل حاجه

ديانا خدت هديل بالعافيه مشتها من الصدمه
هديل فضلت تعيط بسكوت
ديانا :ارجوكي يا هديل طمنيني عليكي ومتفضليش ساكته كدا
هديل قامت تجري علي الحمام و قفلت باب الحمام فضلت تعيط بصووووت عالي جداااا
وتقول محدش حاسس بيا محدش عارف بحبي

يوم لما حبيت حبيت واحد مش فاهم حاجه عن الحب كرهني كرهني يا ديانا وهيا بتعيط

ديانا: ارجوكي يا هديل افتحي الباب
زياد جه في ايه
ديانا: انتا واحد حيوان وسافل انتا اللي عملت فيها كدا سبها فحالها يا اخي انتا مش بتحس
هديل من جوا الحمام وهيا بتعيط
هديل:مشيه يا ديانا مش عايزه اشوفوا تااااااني
زياد مقدرش ينطق مشي فضل واقف برا مستني هديل تخرج ولما خرجت لقها في حالت انهيار فظيع منخرها كلها دم و ديانا خدتها برا الجامعه
زياد حاسس بذنب فظيع

هديل :خلاص يا ديانا انا هديت هروح بقي

ديانا :انتي مجنونه هتروحي كدا لوحدك لا طبعا لازم اجي معاكي
هديل: لا يا ديانا جوز ماما لو شافك هيطمع اني اخد منك فلوس ارجوكي ريحيني بقي
ديانا :بس يا هديل
هديل: مفيش بس يلا سلام
زياد مقدرش يسيب هديل تمشي كدا لوحدها مشي ورها ركب نفس الاتوبيس

وهو عينوا منزلتش ثانيه من علي هديل واحد في الاتوبيس كان بيعاكس هديل زياد شايفها بتتعاكس راح جري عليها وضربوا بوكس

الراجل مسكتش قام وفي ايدوا مطوه جرح ايد زياد بس الناس مسكوا الراجل و ضربوه ورموه من الاتوبيس
هديل :انتا كويس
زياد :الحمد لله
شفتوا وهو بنزف قالت للسواق روح بسرعه علي اول مستشفي
زياد :متخغيش مش جرح عميق انا كويس
قالتلوا :اسكت خالص

زياد فرح انوا حس انها خايفه عليه ولسه بتحبوا بس في نفس الوقت كان زعلان من نفسوا اوي انوا مد ايدوا عليها

وصلوا المستشفي
الدكتور :المريض فقد دم كتير بسرعه فصيله دمه ايه A ومعندناش هديل: انا فصيله دمي كدا خدوا منها دم وبعدين هو المريض كويس الدكتور:الحمدلله احنا ادنالوا مخدر هيفوق بعد شويه
هديل لنفسها :انا مقدرش اتاخر عن الشغل
الدكتور :اتفضلي للحسابات

هديل يالهوي انا معيش فلوس تكفي خلاص هدفع وخلاص و هروح

دفعت ومشيت لحد ااشغل و بعدين لحد البيت رجعت مهدوده وشها ابيض
جوز امها :اخيرا شرفتي يختي هاتي الفلوس
ادتهالوا قالهاك فين الباقي

قالتلوا :مفيش قام ضربها هيا ومامتها هديل مكنتش حاسه بالضرب اضربت و دخلت تنام

هديل كانت سخنه مولعه جالها ضربه شمس امها دخلت بالكمادات وحطتها علي وشها
كان ساعتها زياد فاق سأل الممرضه علي هديل قالتلوا دفعت الحساب و مشيت
قال في نفسوا ازاي تدفع وتمشي
صحيت هديل لاقت مامتها نايمه جمبها و حطا علي رسها كمدات هديل :اه يا امي ايه اللي حصل
امها: مفيش يا حببتي كنت سخنه شويه

هديل: طيب انا لازم اروح الجامعه عندنا امتحان

امها :بس يا بنتي انتي سخنه مولعه
هديل :معلش يا امي
نزلت من غير فطار راحت الجامعه
ديانا: ايه يا حببتي مال شكلك عامل كدا ليه
قعدت معاها وحكتلها كل حاجه
ديانا :جوز امك دا سافل
هديل :ما علينا هقوم اخش الامتحان بقي
ديانا :ماشي

زياد :هديل مين اللي عمل فيكي كدا

هديل :ولا حد ابعد عني لو سمحت
زياد مسك اديها جامد :قولي مين عمل فيكي كدا
هديل: اوعا سبني
محمد جه: مش قلتلك تسبها
زياد: وانتا مالك لسه بيضربوا بعض
سمعوا ديانا: هدييييل
لقوا هديل واقعه علي الارض مغمي عليها و بتنزف دم من مناخرها

زياد :هديل

محمد: انا هجيب العربيه و ناخدها علي المستشفي
بسرعه في العربيه
ديانا :بسرعه شويه يا محمد
محمد: حاضر حاضر
زياد :هديل ارجوكي يا حبيبتي متقلقنيش عليكي وفوقي
فجاه
ديانا: الحقوني هديل مش بتتنفس
محمد: ايه
داس بنزين اكتر وصلوا المستشفي
التنفس مفيش
رواية حب في الجامعة للكاتبة هدى سليم الفصل الثالث

بعد طول انتظار يجي ساعتين الدكتور خرج

زياد :بلهفه خير يا دكتور
الدكتور: كان عندها حمي شديده شويه و شويه كسور بسيطه في جسمها
زياد: كسوووور !!!

الدكتور: انا كنت هسالكوا واضح ان المريضه اتعرضت للضرب الشديد لدرجه عملها نزيف داخلي بس احنا حلينا الموضوع وهتبقي كويسه انشاء الله

محمد وزياد بيبصوا لديانا: جتلها الكسور دي منين يا ديانا
ديانا :انا هحكلكوا وحكتلهم
زياد :وازاي متقليش حاجه زي دي
ديانا :خافت لتشفق عليها و تقولها اديكي فلوس تجيبي محامي
محمد :انا هوكلها محاكي بتاعنا يخلصها كل المشكله
ديانا: ارجوكوا متعملوش حاجه هديل لو عرفت اني قلتلكوا حاجه هتزعل جدااا
زياد ماشي محمد ماشي

دخل زياد لهديل لاقها بتهلوس. و بتقول لالالا امي لا ابوس ايديك متضربهاش اضربني انا

زياد من كتير زعلوا عليها عنيه دمعت نزلت الدمعه علي وش هديل
هديل فتحت عنيها :ز زياااد انا انا
زياد :شش يا حببتي
وبسها علي رسها و هو بيبص علي وشها لا رقبتها كلها ورمه و ضرب في كل جسمها ادايق اوي خرج مدايق قعد يزعق في الشارع زي المجنون ويقول ليييييييه يا ربي لييييييه
محمد خرج لزياد :اهدا يا زياد في ايه اللي حصل

زياد :انا السبب في اللي بيحصلها دا كلوا انا السبب وبيخبط ايدوا في الحيطه

محمد :اهدا يا زياد مش انتا السبب انا السبب
زياد :بصلوا انت السبب ازاي
محمد :انا اللي نشرت صور هديل
زياد :اه يا كلب يا سافل و مسكوا من هدوموا ازاي تعمل في واحده معملتلكش اي حاجه كدا
محمد :ولله انا عارف اني غلطان بس مستحملتش انها تبقي جمبك
زياد مقدرش يمسك اعصابوا ضربوا بوكس و مشي وهو منفعل

دخل محمد لهديل وهو وشوا مليان دم

محمد :هديل انا اسف ارجوكي سمحيني انا هبعد عنك خالص و مشي وسابها
ديانا كلمت زياد: انا لازم اروح بيت هديل اجيبلها شويه هدوم تيجي معايا
زياد :ماشي مستنيكي في العربيه
اول ما وصلوا

ام هديل :ديانا ازيك يا حببتي متعرفيش هديل فين يا بنتي بكلمها مش بترد روحتلها الشغل قالولي مجتش

ديانا :متقتلقيش يا طنط هيا هتقعد عندي كام يوم علشان تذاكري و انا جايه اخدلها هدوم علشان هيا في امتحان
ام هديل: ماشي يا بنتي ابقي خليها تطمني عليها
ديانا: حاضر بعد اذن حضرتك اخش اجيب الهدوم
زياد واقف مستنيها بره شاف جوز امها وهو ماشي يتطوح
زياد لسه رايح يضربوا

ديانا جت :يلا يا زياد بلاش مشاكل

زياد عايز يضربوا و بيزقها
ديانا :لو ضربتوا هتخليه ياذي هديل يلا يا زياد ارجوك
زياد بصلها بصه خوف علي هديل ومشيوا في المستشفي
فاقت هديل لقت زياد جمبها
هديل: بصوت مش قادر يتكلم: زياد اه اللي جابك هنا اتفضل لو سمحت برا
زياد :اسمعيني يا هديل

هديل بصوت عالي و هيا بتتالم :ديانا ديانا الحقيني

زياد :ديانا روحت اسمعيني وبيقرب منها
هديل حولت تقوم من السرير و زياد بيحاول يقعدها ويهديها
هديل: مش عايزه شفقه من حد ابعد عني و هيا بتزقوا و بتقوم راحت مغمي عليها
زياد بصوت عالي: هدييييل
خرج جري :دكتوووور

الدكتور جه :متخفش هيا بتمر بازمه نفسيه بس هتبقي كويسه

زياد دخل لها :هديل انا هفضل جمبك ومش هسيبك انتي حب حياتي انتي روحي كلها
خرج زياد وهو حزين
تاني يوم هديل فاقت: ديانا ارجوكي روحيني
ديانا: بس يا هديل
هديل: ديانا ارجوكي عايزه اروح

ديانا بتبصلها بصه انها عارفه انها مش هتسمع كلمها قالتلها حاضر هروح اقول للدكتور عقبال ما تجهزي

هديل :ماشي
ديانا مشيت
هديل جايه تقوم حاسه بدوخه مسكت في السرير شايفه كل حاجه اتنين
دخل زياد ومسكها :هديل انتي كويسه
هديل وهي مش قادره تتكلم: انتا انتا تاني اخرج بره انا مش بحبك و هيا بتكح شديد اوي
زياد طيب اقعدي استريحي
هديل بتزق ايدوا

ديانا جت :خلاص يا هديل قومي البسك

هديل :ماشي
و زياد قاعد ساكت مش عايز يتكلم علشان ميتعبهاش
هديل خارجه وهيا بتكح بتبص لزياد بحزن
وراحت قالت :يلا ياديانا
زياد :ارجوكي يا هديل سبيني اوصلك
هديل: لا طبعا
زياد: علشان خطري باعتبرنا زمايل بس
هديل بصت لديانا ووافقت

ركبت العربيه ورا هيا و ديانا و زياد بيسوق منزلش عينوا من عليها حاسسها بتتالم بس بتكابر

كل شويه ديانا :يا زياد ركز بقي ابوس ايدك هتقلبنا وتموتنا
زياد :ما انا ببص للطريق اهو
اول ما وصلوا شافها جوز امها :هلا هلا سيادتك ماشيه تركبي عربيات وانا قاعد من غير فلوس
هديل: ابوس ايدك خش نتكلم جوه

جوز امها :جوه هو في جوه دا انا هربيكي من اول وجديد ولسه بيرفع ايدوا زياد مسكها: مش هسمحلك تمد ايدك عليها تاني

جوز امها :مين دا يا بت انطقي
هديل :دا دا دا و منخرها بدات تنزف دم
هديل: ارجوك يا بابا نتكلم جوه
جوز امها مسك ايديها اللي بتوجعها و شدها منها هديل وهيا بتبص لزياد بحزن
زياد جاي يمشي

ديانا: يلا يا زياد لو طولت معاه في الكلام هيضربها يلا ابوس ايدك من هنا

زياد بحزن ومدايق :يلا
هديل: ولله دا زميلي في الجامعه
جوز امها :زميلك برضوا يا وطيه
ونزل فيها ضرب امها بتحاول تحوشوا بس مفيش فايده
جوز امها: من بكره مفيش جامعه سامعه انا اولا بالفلوس دي
هديل وهيا بتنزف دم من كل مكان: حرام عليك
جواز امها: انتي هتشتغلي بس ودا اللي عندي
ومشي وسابهم

هديل جريت علي اوضتها و قفلتها بالمفتاح ونزلت عياط

امها :يا هديل افتحي الباب متقلقنيش يا هديل
هديل: امشي يا ماما ارجوكي
امها مشيت تسبها تستريح شويه

زياد رجع بيت هديل بيبص من بعيد و حظوا شباك اوضت هديل مفتوح قعد يبص عليها لاقها قاعده عند باب اوضتها في الارض وبتعيط قرب شويه سمعها بتقول

ليييه ياربي كل دا انا بحبوا و هو مش بيحبني كنت بشوفوا بستريح دلوقتي مش هشوفوا خالص
قرب زياد كمان لاقي وشها كلوا دم قلق عليها اوي كان عايز ينطلها من الشباك هديل ساكنه في منطقه شعبيه في الدور الارضي.

بس كان خايف يشوفوا جوز امها و يضربها كتبلها رساله عبر عن مشاعروا كلها و اعتذرلها شافت هديل الرساله حست بحبوا ليها فرحت مسحت دمعها وغسلت وشها

شافها زياد فرحانه جدا فرح ومشي مر شهر علي عدم مرواح الجامعه هديل بتكلم زياد فون و اتصالحوا هديل اشتغلت في شركه كبيره اوي اشتغلت سكرتيره رجل اعمال مشهور اسمو محمود حازم بتاخد مرتب كويس
قررت انها تقدم علي سلفه علشان تجيب محامي علشان تخلي مامتها تطلق من جوز امها دخلت هديل المكتب دق دق دق.

محمود :اتفضل

هديل :صباح الخير يا فندم
محمود: صباح الخير يا هديل
هديل لسه هتتكلم قاطعها محمود: فين ميزانيه الشهر دا يا انسه هديل
هديل اتخضت بيكلمها وهو متنرفز قالتوا :حالا يا فندم هتكون عندك
وخرجت تجبها وجه كريم ابن محمود دخل علي طول المكتب
هديل: يا استاذ كدا مينفعش يا استاذ
محمود: خلاص يا هديل سبيه

هديل: حاضر يا فندم

كريم :ايه يا بوبو وحشني يا جدع
محمود: جدع!اتادب يلا بدل ما ادبك
كريم: الا الا الا الجميل زعلان ليهةبس مين زعلاك
محمود: اه كل بعقلي حلاوه كل اخلص قول عايز ايه
كريم :مليون جنيه
محمود: مليون جنيه ليه هتعمل بيهم ايه
كريم: هيجيب عربيه جديده
محمود: انا لسه جيبلك واحده الشهر اللي فات
كريم :خلاص بقي قدمت في اللي نزل احدث

محمود: وبعدين سيدتك مختفي بقالك اسبوعين كنت فين كل دا

كريم :ما انتا عارف بقي يا بابا كنت في الساحل مع صحابي
محمود: و الجامعه يا فالح كلمتني النهارده وقالت ان نسبه غيابك كترت
كريم :خلاص يا بابا وعد هحضر لو ادتني الفلوس
محمود :ماشي عادي علي السكرتيره علشان تقول للخزنه يدولك الفلوس
كريم :ربنا يخليك ليا يا احلا اب ومشي

محمود ولد بتاع مصلحتوا كل اللي هموا الفلوس

برا هديل :خلاص بقي يا ديانا هحاول في ارقرب فرصه اجي الجامعه
ديانا :يا هديل صدقيني انتي اللي بتعمليه دا بتضيعي مستقبلك حاولي تيجي وبعدين انتي عارفه نظام جامعه الشروق ايه
هديل :خلاص بقي عارفه نظام جامعه الشروق ايه يلا بقي سلام هحاول اجي

ديانا :سلام

كل دا كريم كان واقف بيسمعوا
كريم :اه دا انتي في الجامعه
هديل :وهيا مدايقه اه
كريم: اه دا انتي كمان معايا في الجامعه
هديل بتبص وهيا بتكلموا بقرف :ماشي عايز ايه
كريم :بابا بيقولك كلمي الخزنه علشان تديني فلوس
هديل :تانيه اتاكد
كريم: تتاكدي ايه انتي مش عارفاني ولا ايه
هديل: لا محصليش الشرف
كريم :لاااااا انتي جاهله بقي
هديل قامت وهيا متعصبه اوي وبتعلي صوتها: انتا فاكر نفسك مين علشان تتتكلم كدا و هيا بتشوح وقعدت الاقهوه علي الورق
محمود :خرج ايه الزعيق دا كلوا

هديل وهي متردده: انا اسفه يا فندم بس الاستاذ معرفوش وعايز فلوس

محمود بصوت عالي :ايه الغباء دا دا ابني اتفضلي اديلوا الفلوس وتعالي علي مكتبي بالورق
هديل حاست انها اتهزقت جامد
كريم :ها مش قلتلك جيبي الفلوس من سوكات
هديل والدمعه في عنيها خلاص قلتها
كريم بص في عنيها لاقها هتعيط قالها: بصي متزعليش من بابا هو عصبي شويه بس مش هيرفدك
هديل رفد اتوترت اكتر وبدات تمسح الورق اللي وقع عليه الاقهوه

دخلت لمحود: ايه الاقرف اللي علي الورق دا يا انسه اه التسيب دا و بدا يزعق

هديل مكنتش سامعه صوته الدنيا بتلف بيها كل اللي سمعاه صوت كريم وهو بيقلها رفد معاملت جوز امها شايفه امها بتضرب وهيا مش في ايدها حاجه مش هيبقي معاها فلوس تاني
ومحمود شغال زعيق فيها
هديل بصت بصه الخوف الشديد
محمود سكت استغرب من بصتها وفجاه
راحت هديل مغمي عليها
رواية حب في الجامعة للكاتبة هدى سليم الفصل الرابع

هديل اغمي عليها

محمود :انسه هديل انسه هديل شالها وحطها علي الشازلوج اللي عندوا بيبص ليها لاقي منخرها بتنزف سرح في وشها افتكر
بابا بابا ايه يا هديل يا حببتي.

انا مكنتش حافظه كويس والمدرسه ضريتني وانا منخيري لحد دلوقتي بتجيب دم

محمود:تعالي يا حببتي بسرعه
خير يا دكتور في ايه
الدكتور :اطمأن يا استاذ هو مش مرض يعني في ناس لما تتعصب او تتوتر بيحصلها كدا لكن مش مرض شديد انا هديك الدوا دا كل ما منخرها تنزف اديهولها
شكرا يا دكتور
وفجاه محمود فاق من السرحان علي كحه هديل

هديل :ااانا انا وتكح جامد انا اسفه يا فندم انا هجهز الورق حالا ولسه بتقوم حست بدوخه مسكها

محمود :انتي كويسه
هديل :اااه شكرا يا فندم انا هحضرلك الشغل حالا
محمود: لا انتي هتروحي واجازه 3اسابيع
هديل استغربت ايه
محمود :زي ما سمعتي اتفضلي
هديل :وهيا باستغراب شكرا
وهيا ماشيه داخت تاني

محمود :استني انا هخلي السواق يوصلك

هديل :لا شكرا يا فندم انا هعرف اروح
محمود :انا لما اقول حاجه تتنفز
هديل :باستغراب حاضر
روحت هديل
امها :خير يا بنتي ايه االي جابك بدري
هديل :مفيش يا ماما المدير روحنا بدري
امها :هروح احضرلك الغدا
هديل: لالا شكرا انا هروح انام

امها: بس

هديل :خلاص بقي يا ماما
امها :ماشي
هديل دخلت اوضتها موبيلها رن الو
زياد :ايوه يا حببتي اه فينك بتصل بيكي من الصبح مش بتردي
هديل: معلش مكنتش فاضيه الشغل كان كتير اوي النهارده اقولك علي مفاجاه
زياد :ها قولي

هديل انا هاجي الجامعه 3 اسابيع دول

زياد :بفرحه بجد
هديل :ايوه ولله المدير اداني 3اسابيع اجازه
زياد: اخيرا هشوفك انتي وحشاني مووووووت
هديل بكسوف :وانتا اكتر
تاني يوم جت هديل الجامعه
ديانا :اخيرا لولولولولو ي ديلو جت يا جماعه كل اصحابها جم سلموا عليها
كريم لقها قالها :اهلا
هديل :هو انتا

كريم: ههههههههه هو انتي لسه مش طيقاني

هديل: مش هطيقك ليه
زياد شافها واقفه معاه جه جري :في حاجه يا اخ
هديل: اهدا يا زياد دا ابن مدير الشغل اللي انا فيه
زياد برخامه :ولله اهلا
كريم :دا انتي طفحتي علي صحابك
زياد :نعم
هديل بتضحك :ههههههه تصدقك ضحكتني علي عموم احنا لازم نمشي سلام وشدت زياد

زياد بيزق ايديها :اوعي مين الاستاذ العسل دا

هديل وهيا بتضحك :ههههههههه دا كريم ابن مدير الشركه
زياد :ولله ما كنت اجبلكم 2 لمون احسن
هديل بدات تدايق :خلاص بقي يا زياد
زياد :اتفضلي انجري اجبلك حاجه تشربيها
هديل: ههههههههه بموت فيك وانتا غيران
زياد :وهاغير من دا انجري يا بت
مهم هديل دخلت المحاضرات وعندهم امتحان اخر السنه الاسبوع الجاي
بس اليومين اللي هديل غابت من الشغل
محمود فضل قاعد يفتكر بنت.

فلاش باك

:يا محمود ارجوك متسبنيش انا وهديل
:يا فريده افهميني لازم اسافر علشان اكسب فلوس واعيش هديل احسن عيشه
:ارجوك متسبناش
محمود: مع سلامه يا ديلوا
:بابا انتا هترجع صح مش هتسبني انا وماما
:طبعا يا روح بابا اكيد
استاذ محمود استاذ محمود
محمود بخضه: ها ايه في ايه يا احمد
احمد ااايد اايمين بتاعت محمود

:يا باشا حضرتك سرحان كدا بقالك اسبوع في حاجه

محمود :ايه لا مفيش حاجه انا عايزك في حاجه يا احمد
احمد: اؤمر يا باشا
محمود: عايزك تعرفلي كل حاجه عن السكرتيره بتاعتي عايشه فين مين امها مين ابوها
احمد :حاضر يا فندم بس ليه
محمود وهو مدايق: انتا تنفز وبس سامع
احمد :حاضر يا فندم المعلومات هتبقي عند حضرتك من بكره
هديل خارجه من الامتحان اااه يا نا اكيد زياد في الامتحان وكذالك ديانا هروح اقعد في الكافيترياعقبال ما حد فيهم يخلص
وهيا قاعده بتشرب قهوه ::الجميل قاعد لوحدوا ليه

هديل بتبص لاقت كريم

هديل: هو انتا عايز ايه
كريم :مفيش فاضي لاقيتك قاعده لوحدك قلت اجي ارخم
هديل بتضحك: روح دور علي حد تاني ترخم عليه
كريم :لا ما فيش حد غيرك
قعدو يتكلموا وبعدين هديل بتقول :ما انتا مش رخم اهو
كريم: شكرا يا حجه من ذوقك
شافهم زياد وهما قاعدين مع بعض وهديل نازله ضحك
زياد راح :اله اله ما تاخد رقمها علشان تقبلها كمان
هديل :زياد اهدا

زياد :طبعا ما هو علشان غني فا عجبك

هديل: لاااه انتا كدا بتجرح لاحظ كلامك
كريم :متحترم نفسك ينبي شويه انتا فاكر نفسك مين علشان تعلي صوتك
زياد راح ضرب كريم بوكس و هديل بتحوش بينهم و هيا بتحوش بنهم زياد غصب عنوا زقها وقعت راسها اتفتحت
هديل: ااااه

زياد :هديل Oo انا اسف تعالي نروح المستشفي

هديل وهيا بتعيط :ابعد عني انتا عمرك ما هتتغير يا زياد انتا حتي مغيش ثقه فيا
وسابته ومشيت
زياد بيبص كريم
كريم اصحابوا باياوموه مضروب
ديانا لقت هديل بتجري وراسها كلها دم
هديل: في ايه تعالي نروح مستشفي بسرعه راحوا

وهديل حكت لديانا كل حاجه

ديانا: اما صحيح غبي
هديل :انا هبدا الشغل بكره عيزاكي تاخدي كل المحاضرات وتشوفي امتحاناتي امتي
ديانا: حاضر
تاني يوم هديل راحت الشغل
زياد في جامعه شاف ديانا
ديانا ديانا
ديانا :عايز ايه

زياد:هديل فين هيا كويسه

ديانا :انتا غبي يا زياد وهتفضل طول عمرك كدا
زياد :اخلصي هديل فين
ديانا: هديل في الشغل
زياد: اه هيا رجعت طيب راسها عامله ايه
ديانا :كويسه انتا عارف كريم كان بيكلم هديل في ايه
زياد :متجبيش سيرت الواد دا
ديانا ك:ان بيكلمها عن خطبتوا
زياد :اااه هو مخطوب
ديانا :تصور عن اذنك

زياد زعل من نفسوا انو شك في هديل

هديل في الشغل
محمود:ازيك يا هديل
كويسه يا فندم
محمود: اه اللي علي راسك دا
هديل بتضحك ضحكه الزعل :مفيش حاجه يا فندم وقعه بسيطه
محمود :اممممم سلامتك روحي علي شغلك بسرعه يلا وابعتيلي احمد
هديل :حاضر يا فندم

احمد وصل

محمود :كل دا عقبال ما تجبلي المعلومات
احمد :اسف يا فندم كان في حاجه شاكك فيها و اتاكدت
محمود: قلقتني قول في ايه
احمد :هديل بنت فقيره باباها سبها من صغرها وسافر امريكا و اتجوز وهيا عايشه مع جوز امها بيلعب قمار بيشغلها وبياخد الفلوس منها و امها ست فقيره علي قد حالها مش بتشتغل.

ووو

محمود: و ايه كمل
احمد: هديل تبقي
محمود :انطق يا بني ادم تبقي ايه
احمد: تبقي بنت حضرتك
محمود ساب الكوبايه من ايدوا :ايه بتقول ايه
احمد: دا اللي كنت بتاكد منوا

هديل :انا اسفه يا فندم بس مدير شركه مصريه عايز حضرتك في موضوع مهم ادخلوا

فضل محمود يبص لهديل يبصلها جامد و يقرب و هديل مستغرباه في حاجه يا فندم راح حضنها
هديل مستغرباه جدا :هو في ايه
محمود سابها ولسه واقف يبصلها و عنيه بتدمع
احمد :اتفضلي انتي يا انسه هديل انتي اجازه اسبوعين
هديل: بس انا احمد قاطعها مفيش بس اتفضلي
هديل مشيت وهيا مستغربه اللي حصل اوي

احمد: مش كدا يا محمود باشا تمالك نفسك شويه

محمود: مش قادر يا احمد دي بنتي اللي مشفنتهاش بقالي 20سنه
احمد :معلش يا فندم فكر هتقول ايه لانجي هانم
محمود :حمايا هو السبب انا حبيت انجي وكانت عارفه اني متجوز وكانت قابله انها تبقي الزوجه التانيه بس حمايا مرضاش يجوزهالي الا لما اطلق فريده وانساها لابد.

احمد: معلش يا فندم لازم تكلم انجي هانم في موضوع دا

محمود :عندك حق
في البيت: انجي تعالي عايزك في موضوع
انجي :خير يا محمود
محمود قالها كل حاجه
انجي بزعل :وهتعمل ايه
محمود: انا لا يمكن اسيبك انتي وكريم انا لازم اتكلم مع فريده
انجي :توعدني انك مش هتسبنا يا محمود

محمود: اوعدك انتي حياتي لايمكن اسيبك

مر يومين علي الموضوع محمود لسه متردد لما يروح يكمل فريده هيقولها ايه
هديل مش طايقه زياد بتتجاهلوا في الجامعه مش بترد علي تليفونته
زياد :هديل ارجوكي بقي اسمعيني انتي بقالك 3 ايام مش بتكلميني
هديل: اظن انتا عارف السبب

زياد :ارجوكي بقي سامحيني انا عارف اني غبي وحمار سمحيني

هديل مشيت وسبتوا ولسه داخله القاعه لاقتها ظالمه ولسه بتحط ايديها علي النور لاقت واحد بيغني
بحبك وحشتيني بحبك وانتي نور عيني بتبص وراها لاقت زياد وكل اصحابها حوليه و تورته و بيقولوها كل سنه وانتي طيبه
هديل فرحانه جدا ان زياد عملها كل دا علشان عيد ميلادها
زياد خلص غنا وبيقولها :ها سمحتيني

هديل قامت حضناه وهيا بتضحك وفرحانه

زياد في المكروفون :صلحتني يا جماااااااعه
كل صحبها البنات زغرتوا و الولاد قعدوا يسقفوا
زياد: ها عجبك الرومانسه ديه
هديل: جداااا بس ابوس ايدك متغنيش تاني خرمتلي ودني
زياد: هههههههههه بموت فيكي واوعدك لا يمكن انزل من عنيكي دمعه تانيه وراح حضنها
هديل: هههههههههه بعشقك

بعد مرور اسبوعين هديل خلصت امتحانات وجامعه ورجعت الشغل دخلت لمحمود

محمود :اهلا يا هديل عامله ايه
هديل: الحمدلله حضرتك عامل ايه دلوقتي
محمود بيبصلها بصت ندم: كويس
هديل :لو سمحت يا فندم كنت عايزه حضرتك في موضوع
محمود :اؤمري
هديل :انا لو سمحت عايزه اخد سلفه
محمود :حاضر عايزه كام
هديل استغربت: ها حضرتك وفقت
محمود :طبعا مش
هديل :مش ايه

محمود :اااه مش سكرترتي لازم انفذ طلبتها

هديل :شكرا يا فندم
محمود :وانتي مروحه مري علي الخزنه و هتديكي اللي عيزاه
هديل :طب وطلب السلفه
محمود :ابقي اكتبيه بعدين
هديل :شكرا يا فندم

علي عطول هديل كلمت المحامي و في خلال 4اسابيع امها اطلقت من جوز امها والشرطه جت تطردوا من بيتهم

جوز امها :مش هسيبك يا هديل انا هوريكي يا
هديل امها بتحضنها: شكرا يا بنتي
هديل: علي ايه يا امي وبتبوس ايديها

وفي يوم رجعت هديل من الشغل لاقت محمود قاعد في بيتهم

هديل وهيا مصدومه: محمود بيه خير في حاجه
ام هديل :تعالي يا هديل اقعدي
هديل :خير يا ماما في ايه
امها :محمود بيه يبقي يبقي
هديل: يبقي ايه
امها :يبقي باباكي
رواية حب في الجامعة للكاتبة هدى سليم الفصل الخامس والأخير

هديل في صدمه: اااايه انتي بتقولي ايه انا ابويا مات من زمان

امها :اهدي يا بنتي و حكتلها الحكايه
هديل وهيا بتعيط :وانتا فاكر تسال عليا دلوقتي انا مش عايزه ابهات انا ابويا مات وانتا مش ابويا اخرج برا بتنا.

ام هديل: هديل احترمي نفسك دا مهما كان ابوكي

هديل: ابويا مكنش يسبني كل السنين دي عايشه مع واحد بيعزبني
ابويا مكنش سابني من صغري
ابويا مكنش هسيب امي علشان حب واحده غيرها انتا مش ابويا
هديل وهيا بتعيط و تصرخ اخرج برااا وبتزقوا
محمود :اسمعيني ارجوكي يا بنتي
ام هديل: اهدي بقي

هديل :سمحتيه علشان جه قالك كلمتين حنيه نسيتي عمل فيكي ايه ها نسيتي

ام هديل ضربتها بالاقلم: اخرسي انا مربتكيش انك تعلي صوتك عليا
هديل بتبصلها بحزن شديد و طلعت تجري
محمود :هديللل احمد امشي وراها راقبها من بعيد متحسسهاش انك ماشي وراها يلااااا انتا لسه واقف
مكنش المفروض تضربيها يا فريده هيا عندها حق في كل حاجه

فريده بتعيط

محمود:متقلقيش احمد وراها
بعد مرور 5 ساعات رجعت هديل
امها :هديل انا
هديل دخلت اوضتها وقفلت بالمفتاح
موبيلها رن الو
الو
مين معايا
انا كريم
هديل سكتت

كريم :انا عارف انك عرفتي ومصدومه ومش مصدقه اننا اخوات

هديل ساكته
كريم :صدقيني يا هديل انا مليش دعوه باللي عملوا بابا انتي مش عارفه انا قد ايه كنت محتاج اخت في الوقت دا وهو بيعيط
هديل: قلقت في ايه يا محمد
كريم :هديل ممكن تيجي تقابليني في شقتي
هديل: اااه

كريم متخفيش رولا معانا وبعدين احنا اخوات

هديل: ماشي قولي العنوان
كريم قالها
تاني يوم خرجت هديل من غير ما تكلم امها
راحت لبيت كريم
رولا خطيبت محمد :اهلا يا هديل اتفضلي
هديل: ازيك يا رولا
رولا :انا ومحمد هننفصل
هديل: ااايه تعالي نخش
كريم :جوه ازيك يا هديل

هديل: سيبك مني اللي سمعتوا دا حقيقي

كريم :انا ورولا مش متفقين
كريم :رولا متفتحه تحب تقعد مع كل الناس كانهم اصحبها
وانا مش قابل بكدا
رولا :يا هديل صدقيني كلهم اخواتي هو الغيره مودياه في داهيه
هديل قعدت تتكلم معاهم لحد ما حلت المشكله
كريم :شكرا يا اوختي من غيرك مكناش هنرجع لبعض ابدا
رولا بتحضن هديل: انتي احسن واحده في دنيا يا بختك يا كريم عندك اخت زي العسل.

هديل بتضحك وانتي كمان اختي

هديل وهيا علي الباب كريم بيحضنها شكرا يا ديلو من غيرك كنت هندم طول حياتي اني سبت حب حياتي
هديل: متشكرنيش المشكله محلوله اصلا
رولا :بمناسبه بقي الصلح احنا نفطر مع بعض بكره في الكافيه اللي علي اول الشارع
هديل :ماشي موافقه
كريم :قشطه اجي اوصلك
هديل: لالا انا هخدها مشي
رولا: مشي في الحر دا
هديل: ههههههه يا ستي اهو تغير جو

جوز ام هديل كان واقف بيسمع الكلام

هديل وهيا ماشيه تليفونها رن: الو يا استاذ اقدر اعرف كنت فين امبارح
زياد :معلش يا حبي كنت في شغل ورجعت ساعه 3اتقتلت نوم
هديل :زيزو انا عندي كلام ليك كتير اويييييي
زياد :خلاص نتقابل بكره علي العشا
هديل: ماشي يلا باي بقي
زياد :باي يا روح قلبي

تاني يوم هديل بتلبس علشان تروح تفطر مع كريم ورولا

ام هديل :هتفضلي زعلانه مني كدا يا بنتي انت مليش غيرك كل اللي كنت عيزاه انك متعيشيش من غير اب مقلتلكيش الحقيقه خفت عليكي لما تعرفي ان ابوكي سابنا تبقي حاسه انك وحشه
هديل :وبعد كل دا يا ماما تصالحيه بسهوله كدا
امه:ا يا هديل يا بنتي انا مش هعشلك طول العمر كنت عايزه لما اموت يبقي عندك حد بيخاف عليكي زي
هديل :بعد شر عنك يا امي انتي لو متي انا اموت
امها :يعني خلاص مش زعلانه

هديل :انا لا يمكن ازعل من ست الحبايب

ام هديل: خلاص تعالي افطري معايا
هديل: لا مقدرش كريم ورولا عزمني علي الفطار ولا انتي عايزه اخويا يزعل مني
امها وهيا بتضحك :لا طبعا يا حببتي روحي يلا
هديل: متخفيش هرجعلك بسرعه
امها :خالي بالك من نفسك
هديل :حاضر يلا سلام

في بيت زياد جالوا جواب حببتك بتخونك مع كريم و هتلاقيها قاعده في كافيه وعنوان الكافيه و لاقي صور لهديل بتحضن هديل

زياد نزل يجري علي العنوان بسرعه
جوز امها :ههاهاها شرب الطعم مع السلامه يا هديل ها ها ها
هديل وصلت :معلش يا جماعه علي التاخير الزحمه
رولا: ولا يهمك احنا طلبنالك الفطار

هديل :متصدقوش انا جعانه قد ايه

لسه بتقطع العيش لاقت ظل وراها بتبص وراها لاقت زياد
هديل زياد انتا عرفت ازاي اني هنا
زياد :الحمد لله عرفتك علي حققتك

هديل: انتا فاهم غلط كريم ورولا يبقوا

زياد بصوت عالي: اخرسي و مسك ايديها جامد مش عايز اشوفك تاني في حياتي
كريم قام وضربوا :سيب ايديها يا حيوان
هديل :كريم لا
زياد قام ضربوا
هديل جريت علي كريم :انتا كويس

زياد :طبعا ما واحده زيك لازم تعمل الحركات دي ورمي في وشها الصور اه نسيت صورك مع البيه حبيبك اهو

زياد مشي
هديل بتبص في الصور راحت تجري وراه افهم يا زياد االي في صور دا مش حقيقي زياد بيعدي الشارع و هديل وراه
وفجاه سمع صوت اااااااه
بيبص وراه لاقي هديل واقعه الارض جسمها كلوا دم عربيه خبطتها
زياد :هدييييييييل
زياد :هديل هديل ارجوكي متسبنيش
هديل ززز بتبصلوا نظره عتاب

كريم :ابعد عنها يا حيوان عمل فيكي ايه يا حببتي اصمدي الاسعاف جايه حالا

هديل: ك كريم لازم تعرف اني لا يمكن الاقي اخ زيك و قفلت عنيها
كريم: لاااا ارجوكي متموتيش
زياد واقف مصدوم من منظر هديل و من اللي سمعوا
جت عربيه الاسعاف خدت هديل ومعاها كريم: اصمدي يا اختي لو بتحبي اخوكي اصمدي
زياد مصدوم من الكلام راح وراهم بالعربيه المستشفي
وصلوا المستشفي ضغط الدم في النازل النبض بطئ عندها نزيف في المخ كسور في الرقبه و كسور في الظهر علي اوضه العمليات بسرعه.

كريم: لااا

رولا :اهدا يا كريم انشاءالله هتكون بخير
وزياد واقف من بعيد
كريم :انا لازم اكلم بابا
رولا :هكلموا انا
كريم :لا انا هكلموا
محمود :ايه يا كريم انتا فين
كريم بيعيط
محمود: في ايه يا كريم اتكلم

كريم :هد هديل عملت حادثه واحنا في المستشفي

محمود: اااايه الموبيل وقع من ايدوا
احمد :خير يا فندم في ايه
محمود :هديل في المستشفي انا لازم اروح
احمد :انا هروح اجيب فريده هانم وانجي هانم واجي لحضرتك
محمود :ماشي نزل وصل المستشفي
كريم :بابا هخسر اوختي الوحيده يا بابا

محمود :ليه يا ربي يعني يوم لما اعرف انها بنتي يحصل فيها كدا سامحني يا رب سامحني يارب

فريده وانجي واحمد واقفين
فريده وهي بتعيط: بنتنا الوحيده هتروح مننا يا محمود اااه يا بنتي
انجي :اهدي يا مدام فريده انشاء الله هتكون كويسه
بعد مرور 7 ساعات
محمود :خير يا دكتور بنتي مالها

الدكتور :لاسف بنت حضرتك كان عندها نزيف في الدماغ قوي بس قدرنا نوقفوا

محمود: حمدلله
الدكتور: بس لاسف المريضه دخلت غيبوبه
فريده :بنتي و اغمي عليها محمود من صدمتوا فضل ساكت
كريم :ااااااه هخسر اوختي الوحيده يا رولا
انجي: دكتور بسرعه مدام فريده

زياد في قمه الحزن :انا السبب انا اللي عملت فيها كدا طلع في الاخر اخوها انا غبي اااااه

كريم :اه اللي جابك يا وسخ يا *********هنا انتا السبب في اللي حصلها وقعد يضربوا لحد ما زياد وقع في الارض
رولا :كفايه يا كريم بقي بس
زياد واقع في الارض سايح دموا مش قادر يقول حاجه
الدكاتره قوموه

كريم :مش عايز اشوفك بتقربلها تاني فاهم مش عايز المحك في الشارع لو شفتك هقتلك

زياد روح البيت وشوا متشلفت
دخل اوضتوا كسر كل حاجه وبصوت عالي اااااه انا السبب هتموت بسببي انا السبب
امه: في ايه يا زياد يبني اهدا
زياااد بيخبط راسوا في الحيط :لو ماتت هموت نفسي
اموا مسكتوا وقعدت تهدي فيه
مر شهرين هديل في غيبوبه زياد في اكتئاب مش بيخرج من اوضتوا مش عارف يشوف هديل فجأه موبيلوا رن رد الو
ديانا: ايوه يا زياد

زياد :اهلا يا ديانا هديل عامله ايه

ديانا: هديل مش هتفوق الا لما تسمع صوتك
زياد :بس اهلها مش راضين يخلوني اشوفها
ديانا: يوم الاتنين ساعه 9بيمشوا وانا اللي بقعد معاها ممكن تيجي تشوفها
زياد :بجد يا ديانا
ديانا: متنساش الاتنين ساعه9 يلا سلام
زياد كان بتنطط من الفرحه
يوم الاتنين ساعه 9 راح زياد

ديانا: هسبكوا لوحديكوا وحاول مديقهاش

زياد: حاضر
زياد :حبيبتي ديلوا وحشاني جدا انا عارف انك زعلانه مني وانك مش طيقاني عندك حق انا واحد مينحبش فيه كل العبر شكاك مش رومانسي غبي وحمار ان خليتك تزعلي مني.

مسك ايديها: اوعدك لما تفوقي هسيبك في حالك مش هكلمك تاني هترتاحي من قرفي اخيرا ها يلا يا ديلوا يا حببتي فوقي علشان اشوفك لاخر مره

زياد فضل يكلمها لحد ما حس انها لا يمكن تفوق بسها من راسها دمعه نزلت منوا علي خدها وهو ماسك ايدها وحططها علي قلبوا لقي هديل بتحرك ايديها
زياد بفرحه :هديل حببتي انتي سمعاني ههه ديلوا انتي سمعاني دكتور دكتور حركت ايديها.

وفجاه فتحت عنيها ز زياد مت متسبنيش

زياد: هششش يا حبيبتي ريحي نفسك لا يمكن اسيبك
جه الدكتور: خير في ايه
انسه هديل: انتي سمعاني
هديل بتهز راسها بنعم

الدكتور فتح عنيهاوكشف عليها

مبروك يا استاذ انسه هديل بقت كويسه
زياد بفرحه :اخيييىرا يا حبيبتي
جت ديانا :ايه دا دي فاقت هروح اكلم باباها ومامتها
زياد :انا لازم امشي قبل ما ييجوا اهلك
هديل وهيا بتكح :هتيجي تاني
زياد بحنيه: اكيييد
اهلها جم ابوها حضنها وامها كذالك حتي انجي
و كريم :مكنتش عارف من غيرك هعمل ايه
هديل :ههه هتعمل محشي تعالا

وحضنتوا قعدت هديل يومين في مستشفي لحد ما فاقت و بتلبس علشان تخرج

زياد جه
كريم: انتا تاني انا مش قلتلك متجيش تاني
ولسه رايح يضربوا
هديل مسكتوا: كريم اهدا شويه
زياد :عمي انا عارف لا الزمان ولا المكان مناسبين بس انا حبب اتجوز هديل
هديل :ايه وراحت حضناه
طلع خاتم وركع علي رجليه :تقبلي تتجوزيني يا هديل
هديل بفرحه شديده: طبعا طبعا ولبسها الخاتم و ابوها وافق وكذالك امها
بعد اسبوع فرح زياد علي هديل
رولا: علي كريم

ديانا :لولولولوولي اخيرا هخلص منك

هديل: بقي كدا
ديانا :بهزر يا حبي وبتحضنها وبتقولها مبروك
هديل :اه دا انتي اتخطبتي من غير ما تقوليلي مين تعيس الحظ
ديانا :اهو
هديل :محمد ياااه مشفتكش من زمان
محمد :اه انا كملت تعليمي في امريكا
هديل :امممم مبروك التخرج
محمد :مبروك يا زياد

زياد:االه يبارك فيك يا محمد

يلا يا جماعه صوره عائليه
زياد بيبوس هديل و كريم بيبوس رولا ومحمد جاي يبوس ديانا ديانا بعدت :اتلم احنا لسه مخطوبين
محمد :انا قلت اعمل زيهم
ديانا :ها ها مش دلوقتي
في الصوره زياد حاضن هديل وكريم حاضن رولا وانجي حاضنه محمود وفريده فرحانه هيا وام زياد بفرح عيالها.

iklan banner

Abdulrhman Sayed
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع قصص وروايات .

جديد قسم :