رواية الحب الحرام للكاتبة سارة مجاهد الفصل الأول

وترجع بذاكرتها للوراء عشرين سنه او اكثر

فلاااش باااك

امل: هاى مامى

الام(الفت): هاى ياحبيبتى علي فين كدا

امل: راحه النادى صحابي كلهم مستنينى هناك

الفت: طيب اقعدى عاوزاكى ف موضوع كدا

امل: مامى الموضوع ماينفعش يتاجل لما ارجع

الفت: لا ماينفعش واقعدى بقي

امل متاففه: اوك..قولي



الفت: اونكل محمود صاحب بابا طالب ايدك لابنه مصطفي

امل: ايه مصطفي!! عاوز يتجوزنى

الفت: ايوه باباه طلب ايدك امبارح

امل: لالا جواز ايه وخنقه ايه انا عاوزه افضل علي حريتى كدا مش عاوزه حد يتحكم فيا

الفت: يعنى هتفضلي كدا طول عمرك من غير جواز ولا ايه ما مسيرك تتجوزى ومصطفي شاب كويس وله مستقبل

امل: انا عارفه انى مش هخلص ..اوك يامامى قولوله انى موافقه سلام بقي عشان اتاخرت...سي يو

الفت: مع السلامه ياحبيبتى ..وربنا يهديكى



وتذهب امل لصديقاتها ف النادى

امل: هاى يابنات

البنات: هاى ياميمو عامله ايه

امل: تماام ...عامله عروسه

البنات: مش فاهمين تقصدى ايه

امل: هههههههه.....هتجووز



ف منزل مصطفي

مصطفي: يعنى عملت اللي ف دماغك يابابا وكلمت باباها

محمود والد مصطفي: يابنى الجوازه دى كويسه والناس كويسين ترفض ليه

مصطفي: ارفض لان امل مدلعه اووى وبابي ومامى والكلام ده وانا راجل شرقي بحب انى اعيش بطبيعتى وبصراحه كدا انا ما بحبهاش

محمود: مافيش حاجه اسمها حب دلوقتى الحب يجى بعد الجواز

مصطفي: يابابا انا بحب واحده وعاوز اتجوزها

محمود: ومين دى بقي ياسي مصطفي اللي واكله عقلك

مصطفي: سها بنت عمى

محمود: وانا قولت مش هتتجوز غير امل وكلامى انتهى خلاص يامصطفي

ويترك مصطفي ف غضبه وحرقه قلبه علي محبوبته

مصطفي لنفسه وبصوت اشبه للبكاء: سامحينى ياسها سامحينى مش بايدى والله



ف منزل امل

الفت: خلاص ياصلاح امل موافقه

صلاح والد امل: وافقت بسهوله كدا...مش معقول!!

الفت: بسهوله ازاى دا انت عارف دى امل برضو ...هى غلبتنى لحد ما وافقت الاخر

صلاح: تمام علي خيره الله هتصل بمحمود عشان نحدد ميعاد قرايه الفاتحه

الفت: ياارب يكتبلها الخير ويهديها



وياتى يوم قرايه الفاتحه

وياتى محمود ومصطفي وبعد كلام كتيير

محمود: احنا كدا اتفقنا علي كل حاجه ياصلاح ...العروسه فين بقي

الفت: حاضر ثوانى انادى عليها ....وتدخل الفت وتاتى بامل

امل: هااى

محمود: اذيك ياحبيبتى ..مبرووك

امل: تمام يااونكل...الله يبارك فيك.......اذيك يامصطفي

مصطفي: تمام كويس اذيك انتى

امل: كويسه ...وبعدها يقرو الفاتحه

صلاح: يلا ياجماعه العشا جاهز

وينتهى اليووم



وتمر الايام وياتى يوم الفرح ويكون فرح اسطورى وتسافر امل ومصطفي الي فرنسا لقضاء شهر العسل ويعودو بعدها

وف يوم من الايام

امل: انا خارجه يامصطفي

مصطفي: راحه فين ياامل

امل: راحه النادى صحابي هناك

مصطفي: ايه ياامل كل شويه راحه النادى راحه اعمل شوبينج لا راحه عيد ميلاد صاحبتى ...ايه كل حاجه صحابك وانا فين ياامل

امل بعصبيه: اووف بقي يامصطفي انا مابحبش الخنقه انا بحب اكون علي حريتى انا كدا طول عمرى كدا وانت متجوزنى وانا كدا وبعدين ان..........وتضع امل يدها علي فمها وتجرى ناحيه الحمام لتتقيئ ويجرى عليها مصطفي...امل مالك ف ايه....امل وتغيب عن الوعى..الحقنى يامصطفي
رواية الحب الحرام للكاتبة سارة مجاهد الفصل الثاني

وتجرى امل ناحيه الحمام لتتقيئ ويجري عليها مصطفي........امل مالك ف ايه.....امل وتغيب عن الوعى....الحقنى يامصطفي...وتقع مغشيا عليها

ويحملها مصطفي ويدخلها غرفه النوم ويتصل بالدكتور وياتى الدكتور ويقوم بالكشف عليها وبعد الانتهاء

مصطفي بقلق: خير يادكتور

الدكتور: خير ان شاء الله انت قلقان كدا ليه ...علي العموم..الف مبروك ياسيدى المدام حامل

مصطفي بفرحه: بجد حامل يادكتور

الدكتور: ايوه حامل...المهم ان هى تاخد بالها من صحتها ومن اكلها وبلاااش مجهود كتير اليومين دول اظن فاهمنى

ويبتسم مصطفي: ماتقلقش يادكتور مافيش مجهود ان شاء الله ولا حاجه

ويخرج الدكتور ويخرج معه مصطفي ويعود لامل مره ثانيه



مصطفي: مبروك يا امل

امل بوجه عابس: الله يبارك فيك

مصطفي: مالك!! انتى مش فرحانه ولا ايه

امل: انا ماكنتش عاوزه ولاد دلوقتى يامصطفي

مصطفي: وربنا كرمنا نعترض ونقول لا الحمد لله انه رزقنا بيه

امل: وشكلي يامصطفي

مصطفي: ماله شكلك بقي ياست امل

امل: شكلي هيتغير من الحمل والخلفه والرضاعه ومش هاخد راحتى زى الاول لا هخرج براحتى ولا هعيش حياتى براحتى

مصطفي بعصبيه: ايه كل حاجه نفسك نفسك نفسك ايه الانانيه دى ياشيخه دا بدل ماتحمدى ربنا انه كرمنا غيرك بقاله سنين ومش عارف يجيبه

امل: انا هنزله يامصطفي

مصطفي وقد فاض بيه الكيل: امل قسما عظما لو جيتى جمب ابنى لا هتشوفي منى وش عمرك ماشوفتيه ..انتى فاااهمه.....ويخرج ويتركها ف حزنها

وتمر الايام والشهور وياتى ميعاد ولاده امل وتنجب ولد زى القمر

مصطفي: ماشاء الله ...نورت الدنيا ياحبيبي

امل: وانت ناوى تسميه ايه بقي

مصطفي: ان شاء الله...سيف

امل: مااشي



وتمر الايام وتعود امل لحياتها الاولي خروج وسهر وفسح وتترك سيف للمربيه

ويعود مصطفي ف يوم ويجد ابنه سيف مريض ولا يجد امل وياخذ مصطفي سيف للدكتور ويكشف عليه ويعود به الي المنزل ليجد امل

امل: مصطفي..سيف كويس

مصطفي بغضب: سيف كويس!!! هو ده اللي قدرك عليه ربنا...سيف كويس!!!.......انتى ام انتى ..تسيبي ابنك مع الداده عشان تتفسحى وتتبسطى وانتى عارفه ان ابننا مريض والدكتور قايل كدا من يوم مااتولد ومحتاج معامله خاصه

امل: خلاص يامصطفي ماحصلش حاجه مش اهم حاجه سيف كويس دلوقتى يبقي خلاص

مصطفي ونفذ صبره: اللهم طولك ياروح انا خاارج....ويترك لها المكان ويغادر



وف يوم من الايام يعود مصطفي للمنزل ....السلام عليكم

امل: وعليكم السلام

مصطفي: كنت عاوزك ف موضوع كدا

امل: موضوع ايه؟؟

مصطفي: احنا هنسافر المانيا انا وانتى وسيف

امل: نعم!! المانيا ليه بقي

مصطفي: جاتلي فرصه شغل كويسه هناك واستحاله اضيعها من ايدى

امل: سافر انت انما انا لا انا مش هسيب حياتى هنا واسافر معاك

مصطفي : يعنى ايه يا امل..بقولك قدامى فرصه شغل وماينفعش اضيعها وانتو هتيجو معايا انا مش هسافر سنه او اتنين ياامل مش هينفع اسيبكم هنا

امل: قولت لا يعنى لا

مصطفي: دا اخر كلام عندك؟؟

امل: ايوه

مصطفي: ماشي يا امل براحتك خالص بس انا هاخد ابنى معايا بقي

امل: ازاى!! لا يا مصطفي ما ينفعش ابنى هيكون معايا انا

مصطفي: بصي يا امل ياتختارى انك تسافري معايا انا وابنى يا اما تخليكى هنا تعيش حياتك براحتك خالص بس ساعتها كل واحد يروح لحاله يا امل

امل: ايه اللي انت بتقوله ده

مصطفي: دا اخر كلام عندى يا تختارينى انا وابنك يا تختارى نفسك يا امل ..انا هستنى ردك بكره الصبح تصبحى علي خير

ويتركها ف حيره من امرها ويذهب

تانى يوم

مصطفي: ها يا امل فكرتى

امل: ايوه فكرت

مصطفي: واختارتى ايه

امل بحزم: مصطفي ............ طلقنى



وياتى تانى يوم

مصطفي: ها يا امل فكرتى

امل: ايوه فكرت يا مصطفي

مصطفي: واختارتى ايه

امل بحزم: طلقنى يامصطفي

مصطفي مصدوم: ايييه اطلقك!!

امل: ايوه يامصطفي طلقنى

مصطفي: يعنى بعتينى انا وابنك واختارتى نفسك يا امل

امل: مصطفي الواحد بيعيش مره واحده ولازم يتمتع بحياته وانت عاوز تخنقنى وتتحكم فيا ... وانا مش واخده علي كدا

مصطفي: طيب وابنك مش هامك

امل: ابنى قلتلك سيبه معايا وانت مش عاوز يبقي خلاص خده وسافر

مصطفي بسخريه: ياه علي قلب الام وحنانها

امل: بلاش تريقه يامصطفي لو سمحت ..انت خيرتنى وانا اختارت ماترجعش تلومنى علي اختياري ده

مصطفي: انا مش هلومك يا امل بس صدقينى هيجى عليكى الوقت اللي هتلومي نفسك فيه علي اختيارك ده

امل: ماااشي يامصطفي....ها هطلقنى امته

مصطفي: انا هخرج من هنا وهبعتلك ورقتك واقعدى ف الفيلا براحتك انا هكتبها باسمك مش عاوزها

امل: مرسي يامصطفي

مصطفي: انا طالع اخد هدومى انا وابنى..بعداذنك

امل: اتفضل

ويصعد مصطفي ويلملم ملابسه هو وسيف ابنه ويترك لامل الفيلا ويغادر المكان

وبعد يومين يرسل مصطفي لامل ورقه الطلاق ....لتقول لها والدتها

الفت: اطلقتى يا امل...اطلقتى..يارب تكونى مبسوطه ومرتاحه دلوقت

امل: يوووه بقي يامامى خلاص

الفت: خلاص ايه...بس دى مش غلطتك دى غلطتى انا....انا اللي دلعتك زياده عن اللزوم لحد ماخليتك مش قد المسؤليه لا قد مسؤليه بيت ولا زوج ولا ابن

امل: مامى خلاص اللي حصل حصل ودلوقتى انا بقيت حره ومحدش يتحكم فيا وبعدين عاوزه افهمك حاجه انا مااتجوزتش مصطفي عن حب ولا هو كمان عشان كدا جوازنا ماكملش انا لو فكرت اتجوز هتجوز الانسان اللي يختاره قلبي مش انتى اللي تختاريه او بابي..بعد اذنك

الفت: ربنا يهديكى يابنتى



ف منزل مصطفي ووالده

محمود: انا اسف يامصطفي...سامحنى يابنى

مصطفي: بتتاسف علي ايه يابابا

محمود: ان جوزتك غصب عنك لواحده مابتحبهاش ...بس طلع عندك حق ف كل اللي قلته امل طلعت فعلا مدلعه ومستهتره ومش قد المسؤليه

مصطفي: خلاص يابابا اللي حصل حصل وبعدين انا بنسي كل حاجه حصلت مجرد ما ببص ف عين سيف واسمع ضحكته دى عندى بالدنيا كلها

محمود: فعلا يابنى سيف ده احلي حاجه طلعت بيها من جوازتك دى ..ربنا يشفيهولك ياارب يابنى

مصطفي بحزن : يااارب يابابا يااااااااااارب

محمود: المهم قولي هتسافر امته

مصطفي: هسافر كمان اسبوع.......وينظر لوالده .....بس مش انا وسيف بس

محمود: لا يامصطفي انا مش حمل سفر يابنى سافرو انتو

مصطفي:لا يابابا انا مش اقصد حضرتك اللي تسافر معايا

محمود: اومال مين يابنى

مصطفي: احم...سها

محمود: سها!!!

مصطفي: ايوه يابابا انا كلمتها وشرحتلها كل حاجه من الاول واستسمحتها وبصراحه هى قدرت جدا اللي حصل وقالتلي كمان انها لسه بتحبنى زى مانا لسه بحبها واتفقت معاها انى هكتب عليها واخدها واسافر

محمود: علي بركه الله يابنى اعمل اللي انت عاوزه سها بنت حلال وتستاهل كل خير

مصطفي: تسلملي يابابا....احنا هنروح لعمى النهارده نقرا الفاتحه وكتب الكتاب هيبقي بعد يومين علي الاقل عشان نلحق نجهز نفسنا قبل السفر

محمود: طيب وسها هتيجى هنا بعد كتب الكتاب يعنى هيبقي ف دخله وكدا ولا ايه

مصطفي: لا يابابا سها هتفضل ف بيتهم لحد السفر وهناك بقي يحصل كل خير وحتى نقضي شهر عسل بحاله ف المانيا هههههههههه

محمود: هههههههههه ربنا يسعدكو يابنى ياارب



ويذهب محمود ومصطفي لمنزل سها ويتفقون علي كل شئ ويقراؤ االفاتحه وكانت سها فرحه جدا بسيف وكانت تعتبره ابنها بالفعل وكان مصطفي فرح للغايه لمعامله سها لسيف وكانت تتردد ف اذنه كلمات سها(مصطفي اوعي تشيل هم سيف من هنا ورايح بقي ابنى حتى انى ممكن افكر انى اكرهه لانه من واحده تانيه انت فضلتها عليا ف يوم من الايام بس بفتكر ساعتها انه ابن مصطفي حب عمرى كله مصطفي ضهرى وسندى ف الدنيا ..ماتخافش علي سيف يامصطفي) ويبتسم مصطفي عند تذكرهه لهذه الكلمات ويقول لنفسه ..عمر اختياري ليكى ياسها مايكون غلط ابدا

وبعدها بيومين يتم كتب الكتاب وبعدها ياخذ مصطفي سها وسيف ويسافر الي المانياااااا



ف منزل امل

الفت: مصطفي سافر يا امل

امل بدهشه: اييييه سافر!!! ازاى يسافر من غير مايخلينى اشوف ابنى واسلم عليه

الفت: هو كان بيلاقيكى اصلا

امل: مش فاهمه تقصدى ايه

فلاش بااك

يرن هاتف المنزل وترد الفت

الفت: الوو

مصطفي: الوو...اذي حضرتك ياطنط

الفت: اذيك يامصطفي عامل ايه ياحبيبي وسيف عامل ايه

مصطفي: الحمدلله ياطنط كويسين....انا كنت عاوز اجيب سيف لامل يقعد معاها قبل مايسافر

الفت: دى امل بره ياسيف

مصطفي: انا رنيت عليها كتير تليفونها مقفول قولت اتصل عالبيت..طيب هى هتيجى امته

الفت: انا مش عارفه هى هترجع امته بصراحه

مصطفي: ماشي ياطنط مع السلامه

بااااك

امل بنرفزه: وانتى ليه ماقولتليش ياماما

الفت: اقولك امته كا سيادتك جيتى متاخر وهو تانى يوم سافر هو وسيف ومراته

امل باندهاش: مراااته!!!!!
رواية الحب الحرام للكاتبة سارة مجاهد الفصل الثالث

امل: مراته!!!

الفت: ايوه مراته

امل: هو مصطفي اتجوز؟؟

الفت: ايوه...اومال عاوزاه يعملك ايه يعنى كتب كتابه علي بنت عمه وخدها هى وسيف وسافرو

امل: اااه قولي كدا بقي بنت عمه سها ماهو البيه كان بيحبها قبل مايتجوزنى وهى كانت بتحبه

الفت:انتى ملكيش دعوه بقي يتجوزها هى او غيرها اى حاجه مصطفي يعملها محدش يلومه عليها....كله بسببك

امل: انا ياماما

الفت: ايوه انتى ..اى حاجه حصلت او هتحصل انتى السبب فيها انتى اللي خلتيه يطلقك وانتى اللي خلتيه ياخد ابنك وانتى اللي خلتيه يتجوز تانى انتى السبب ماتلوميش غير نفسك وبس

امل بسرحان: بس سيف هيوحشنى اوووى

الفت وقد فاض الكيل بها: اللهم طولك يارووح انا قايمه اصل انا هيجيلي الضغط علي ايدك يا امل

وتتركها والدتها وتصعد لغرفتها وتبقي امل وحدها تفكر ف سيف



ونذهب الي المانياااااا

مصطفي: خلاص ياسها فضيتى الشنط

سها: ايوه يا حبيبي فضيتهم وحميت سيف وغيرتله هدومه ورضعته بالببرونه وناام

مصطفي: طيب تمام...ربنا يخليكى ليا ياحبيبتى

سها: ويخليك ليا ياقلبي ...انا بجد مش مصدقه نفسي يامصطفي انا وانت اتجوزنا!! وف بيت واحد كمان لالا انا بحلم صح

مصطفى بابتسامه: لا يا قلبي مش بتحلمى دى حقيقه انا وانتى بقينا مع بعض لاخر العمر هو المفروض دا كان يحصل من الاول بس نصيب الحمدلله علي كل حال

سها: الحمدلله يامصطفي ..ماتفكرش ف اى حاجه فاتت وراحت لحالها احنا ف النهارده

مصطفي بخبث: احم ..اه صحيح دا احنا ف النهارده ودى ليله مفترجه وبيقولو كدا انها ليله دخلتنا الا الكلام ده صحيح يا سوسو

سها بضحك: هههههه اه بيقولو كدا

مصطفي: طيب هو الواد سيف فين

سها: ماقولتلك ناااام

مصطفي: طيب كويس اصل كنت عاوزك ف موضوع مهم جدا

سها بكسوف: موضوع ايه يامصطفي

مصطفي بضحك: تعالي معايا وانتى تعرفي...ويدخلو غرفه النوم...وتسكت شهرزاد عن الكلام الغير مباااااح



ف منزل امل

امل: مامى انا خارجه

الفت: راحه فين يا امل

امل: راحه النادى يا حبيبتى

الفت: ماشي يا امل بس حاولي ماتتاخريش

امل: اوك...باى

وتذهب امل للنادى

امل: هاى يابنات

البنات: هاى يا امل

امل: عاملين ايه

البنات: تمام

بنت1(منى): ماجتيش امبارح ليه استنينا كتيير بس ماجتيش

امل: عادى ماكانش ليا مزاج

بنت2(فريده): ليه يابنتى مالك كان ف حاجه

امل: مصطفي سافر امبارح

بنت3(شيرين): اه ياحبيبتى ربنا يصبرك ..بس برضو ارجع واقولك انتى السبب انتى اللي اختارتى يبقي تتحملي عواقب اى حاجه تحصل بقي

امل: انا حياتى مع مصطفي كانت شبه مستحيله ماكناش متفقين ف اى حاجه ..الانفصال كان هو الحل الوحييد بس انا مدايقه عشان ماسلمتش علي سيف قبل مايسافر

منى: ليه هو ماجابوش ليكى عشان تسلمى عليه

امل بحزن: لا اتصل قبل مايسافر بيوم بس انا كنت بره وتليفونى كان مقفول

فريده: خلاص يا امل اللي حصل حصل

امل: خلاااص اللي حصل حصل فعلا

وفجاه تنظر شيرين الي اتجاه اخر وتقول: ايه ده يابنات بصو مين هناك

البنان: ميين؟؟ وينظرون الي ماتنظر له شيرين

فريده: ايه القمر ده انا هيغمن عليا

منى : ايه ده احمد السيوفي بنفسه هنا

امل: ايه ده يابنات انا مش فاهمه حاجه ومين ده؟؟

منى: هو ف حد مايعرفش احمد السيوفي رجل اعمال مشهور جدا وزى القمر

امل: لا والله ماحصليش الشرف قبل كدا

فريده: ايه ده ده جاى مع اخته ياشيرين هى مش صحبتك

شيرين: ايوه حبيبه صحيح معاه اهى

استنو هشاورلها وتشاور شيرين لحبيبه

عند احمد وحبيبه

حبيبه: ايه ده دا شيرين قاعده هناك اهى

احمد: شيرين مين دى؟؟

حبيبه: صاحبتى يااحمد تعالي اما نسلم عليها

ويذهبو لشيرين واصدقاءها

حبيبه: شيرين حبيبتى عامله ايه

شيرين: بيبه وحشاانى كتيير انا كويسه ياقلبي

حبيبه: احب اعرفكم احمد اخويا

البنات: اهلا وسهلا

حبيبه: طب مش هتعرفينا بالبنات ياشيري

شيرين: دى ياستى فريده ودى منى وتشاور علي امل ..ودى امل

وينظر احمد لامل نظره اعجاب للوهله الاولي وسحره جمالها وشياكتها وهدوئها

احمد: اهلا وسهلا يا انسه امل

امل: احم...مدام لو سمحت

وتظهر علي وجه احمد خيبه امل لا ستنتاجه بانها متزوجه

حبيبه: اها انتى متجوزه يا امل

شيرين: لا يابيبه امل منفصله من فتره

ويظهر علي وجه احمد علامات الارتياح وتهللت اساريره بعد سماعه لهذه الجمله

شيرين: انتو واقفين ليه ماتتفضلو يا جماعه تقعدو

حبيبه: ايه رايك يا احمد نقعد

احمد: اكيد طبعا...... ويجلسون معهم وكان احمد لا يزال معلق نظره بامل التى لاحظت نظراته لها

وبعد وقت قليل

امل : طيب يابنات انا هقوم امشي بقي

شيرين: ليه يابنتى مانتى قاعده

امل: لا عشان قايله لماما انى مش هتاخر

حبيبه: ايه ياامل احنا جينا قومناكى ولا ايه...علي العموم ياستى انا اتشرفت بمعرفتك جدا واحب اننا نبقي صحاب

امل: الشرف ليا ياحبيبه وانا ماعنديش مانع طبعا اننا نكون اصحاب

حبيبه: اوك يا حبيبتى هاتى رقم الفون بتاعك عشان نبقي نتكلم

امل: اوك....ويبلو ارقامهم معا.....انا ماشيه بقي يابنات ..سلام

البنات: سلام

وتخرج امل وتركب سيارتها وتحاول ان تديرها لن تدور حاولت مرارا وتكرارا ولا فائده

وياتى لاحمد تليفون ويخرج ليرد عليه...



وتخرج امل وتركب سيارتها وتحاول ان تديرها لن تدور حاولت مرارا وتكرارا ولا فائده

وياتى لاحمد تليفون ويخرج ليرد عليه وعند انتهائه يجد امل حائره بسيارتها ويذهب لها

احمد: احم..مدام امل

وتنظر له امل وترتبك: ايوه

احمد: ف مشكله اقدر اساعدك فيها

امل: بصراحه العربيه مش راضيه تدور وانا بحاول اشوف فيها ايه بس مش عارفه

احمد: طيب ممكن اشوف فيها ايه

امل: مش عاوزه اتعبك

احمد: لا تعب ولا حاجه..بعد اذنك كدا

وينظر احمد داخل السياره ليجد بها مشكله ويجب ان تذهب للميكانيكى

احمد: العربيه مش هتدور لازم تروح للميكانيكى

امل: يانهار ابيض طب انا هروح ازاى كدا

احمد: انا ممكن لو مايدايقكيش اوصلك بعربيتى

امل: ها...لا انا مش عاوزه اتعب حضرتك انا هاخد تاكسي واروح بيه

احمد: تعب ايه بس اللي بتقولي عليه لا تعب ولا حاجه وياستى لو هيدايقك انا ممكن اجيب حبيبه معانا ..ايه رايك؟؟

امل مبتسمه: اذا كان كدا مااشي

ويتصل احمد بحبيبه اخته لتخرج لهم

حبيبه: خير يا احمد اتاخرت كدا ليه

احمد: عربيه امل عطلانه وانا عرضت عليها اوصلها وعاوزك تيجى معانا

حبيبه: بس كدا من عنيا....يلا بينا

ويركبو جميعا السياره ويصلو لمنزل امل

امل: اتفضلو انزلو معايا بقي

حبيبه: لا يااموله مره تانيه بقي يا حبيبتى

امل: اخص عليكى اول مره تيجى عندى عاوزه تمشي من علي الباب

حبيبه: ايه رايك يا احمد

احمد ويحاول ان يدارى ابتسامته: انا عن نفسي ماعنديش مشكله

امل: خلاص اتفصلو معايا

وينزلو من السياره ويصعدو مع امل وتفتح لهم الفت وتعرفهم امل علي بعض وترحب الفت بهم بشده وتشكرهم علي توصيلهم لامل ويجلسو القليل من الوقت ويغادرو المكان

الفت: استاذ احمد ده زوق اووى يا امل

امل: فعلا يا ماما وحبيبه بصراحه عسوله خالص

الفت بخبث: اه فعلا....ربنا يحقق اللي ف بالي يارب

امل: هو ايه اللي ف بالك ياماما

الفت: ولا حاجه يا حبيبتى ..انا طالعه اريح ف قودتى شويه ..عن اذنك

امل: اتفضلي.

وتترك امل وتصعد وتجلس امل وحدها تفكر فيما قالته والدتها وتقول لنفسها: يا ترى ايه اللي بتفكرى فيه ياماما



ف مكان ولاول مره سنذهب له

عند احمد وحبيبه ف المنزل

حبيبه: بس امل دى عسوله خالص يا احمد ومامتها مقابلتها حلوه اووى

احمد: اه فعلا يا حبيبه انا كنت مبصوت ااوى وانا معاهم

حبيبه بخبث: ااااه انت هتقولي

احمد: مالك يا بيبه بترمى علي ايه يا حبيبتى اصل انا عارفك

حبيبه: لا اصلك ما خدتش بالك انت كنت بتبصلها ازاى واحنا قاعدين ف النادى دا انت ما شلتش عينك من عليها يا جدع

احمد لنفسه: للدرجه دى انا كنت مكشوف وفاضح نفسي..................ايه اللي انتى بتقوليه ده..اجرى يابت من هنا

حبيبه بضحك: هجرى يا حبيبي هجرى بس بكره تشوف والايام بيننا ههههههه

وتجرى حبيبه من امامه

وتدخل عليه والدته(نوال)امراه كبيره ف السن ويبدو علي ملامحها الطيبه والحنيه

نوال: مالها البت دى بتجرى كدا ليه يا احمد

احمد: ها...لا يا ماما ماتاخديش ف بالك ماهى حبيبه وانتى عارفاها

نوال: طيب سيبك منها بقي وخلينا فيك

احمد: خيير ياست الكل اشجييينى

نوال: بدام قولت كدا يبقي عارف انا عاوزه اكلمك ف ايه

احمد: عاارف يا امى هو ف غيره وكل مره بقولك قفلي علي السيره دى ياماما

نوال: يابنى احنا هنفضل نقفل لحد امته انت بقي عندك 35 سنه ونفسي افرح بيك قبل ما اموت واشوف احفادى بيجرو حواليا

احمد: بعد الشر عليكى يا حبيبتى

نوال: مش شر يا احمد كلنا هنموت بس انا نفسي افرح بيك بجد ......مش علشان جوازتك فشلت وماكملتش يبقي خلاص

احمد: ارجوكى ياماما ماتجبيليش السيره دى

نوال: عاوزه افرح بيك يا احمد

احمد: حاضر يا ماما حاضر

نوال: ربنا يباركلي فيك يابنى ويفرحنى بيك

وتدخل عليهم حبيبه

حبيبه: وانا ياست نوال مش عاوزه تفرحى بيا انا كمان

نوال: انتى يا حبيبه مخطوبه وقدامك كام شهر وتتجوزى ان شاء الله انما انا بتكلم علي اخوكى اللي عامل اضراب عن الجواز ده

حبيبه بخبث: لا اطمنى ياست الكل اظاهر كدا انه ان الاوان

نوال وتهللت اساريرها: بجد يا حبيبه

احمد لحبيبه: حبيبه.... روحى يا حبيبتى شوفي بتعملي ايه بدل ما اكلم يحي واخليه هو يشوف شغله معاكى

حبيبه: وعلي ايه الطيب احسن اهو...وتضع يدها علي فمها

احمد: ايوه كدا شطووره..ماما انا هدخل اريح شويه ...بعد اذنك

نوال: اتفضل يا حبيبي......ويدخل احمد غرفته

وتمسك نوال حبيبه من اذنها : انا بقي عاوزه اعرف كل حاااجه

حبيبه:.......................

نوال: ماتنطقي يابت

حبيبه:امممممممممممممم

نوال: شيلي ايدك من علي بوئك وقوليلي بقي ايه اللي حصل

حبيبه بصوت واطى لا يسمعه احمد: هقولك علي كل حاجه ياست الحبايب ....بصي ياستى



عند احمد ف غرفته

يدخل احمد غرفته وياخذ ملابسه ويدخل ياخذ حماما ويخرج بعدها ويتسطح علي السرير وهو يفكر ف كلام والدته

مش عشان جوازتك فشلت يبقي خلاص

وبدا يتذكر سبب انفصاله عن زوجته

فلااااش بااااااااك

احمد: انجى

انجى: ايوه يا حبيبي

احمد: انا جتلي سفريه لشرم يومين عندى اجتماع مهم هناك ممكن تحضريلي الشنطه ياقلبي

انجى: حبيبي هيبعد عنى يومين بحالهم

احمد: معلش يا حياتى هما يومين بس وهتلاقينى جتلك علي طول

انجى: اوك يا حبيبي.....هروح احضر الشنطه حالا

وبعدها يسافر احمد وتدخل انجى وتمسك بهاتفها

انجى: الوو

الشخص: ايوه يا حياتى

انجى: احمد سافر شرم يومين والجو راق لنا

الشخص: ياا حلاااااوه يعنى قدامنا يومين بحالهم جايلك ياقمر

انجى: مستنياك ياروحى

ويذهب الشخص لانجى

انجى: حياتى انتى وحشتنى ياعلاء

علاء: انتى اللي وحشتينى يابنت خالتى ...بس ايه الحلاوه دى بس

انجى: ههههههه من بعض ماعندكم...تعالي ادخل

ويدخلو للفيلا سويا

عند احمد ف المطار ياتيه مكالمه من شرم

احمد: الوو...ايوه يا محمد....ايه...الاجتماع اتلغي...ليه بس كدا...طيب ماشي ماشي ...سلام

ويركب احمد سيارته ويذهب لمنزله وهو فرح جدا برجوعه لزوجته ويصل للمنزل ويفتح باب الفيلا ويتفاجئ
رواية الحب الحرام للكاتبة سارة مجاهد الفصل الرابع

عند احمد ف المطار ياتيه مكالمه من شرم

احمد: الوو...ايوه يا محمد...ايه...الاجتماع اتلغي...ليه بس كدا...طيب ماشي ماشي....سلام

ويركب احمد سيارته ويذهب الي منزله ويفتح باب الفيلا ويتفاجئ بوجود علاء ابن خاله انجى وانجى سويا وكانت انجى لابسه ماكان يعرى من جسدها اكثر مما يغطى

احمد بصدمه شديده: انجى!!!

انجى مصدومه ايضا وخائفه ف نفس الوقت:احمد!!....احمد افهمنى واسمعنى انا هشرحلك يا احمد

احمد بعصبيه شديده: افهم ايه وتشرحيلي ايه....انتى يا انجى تخونيني انتى!!...ويتوجه ناحيه انجى ويمسكها من شعرها وف نفس الوقت يجرى علاء من امامه ويهرب خارج الفيلا

انجى ببكاء : سامحنى يا احمد ارجوك سامحنى



احمد بعصبيه وهو يجرجرها من شعرها:اسامحك!!....اسامحك علي ايه..علي خيانتك ليا يا خاينه....ربنا خلا السفريه تتلغي عشان اكتشف حقيقتك يا قذره...بتخونيني من امته يا انجى ...من امته وانا المغفل اللي نايم علي ودانه

ويطردها احمد خارج المنزل

انجى: ارجوك يا احمد ارجوك...طب البس هدومى طيب

احمد: احمدى ربنا ان خرجتك كدا وان مارفعتش عليكى قضيه وفضحتك ..انتى طالق يا انجى طاالق طاااالق ويغلق الباب ف وجهها

انجى ببكاء وهى تدق علي الباب : افتح يا احمد ابوس ايدك افتح يا احمد

ولا يوجد رد منه وبعدها بفتره تذهب الي علاء الذي قابلها مقابله جافه وطلبت منه ان يتزوجو وكان رده عليها هذا: هههه اتجوزك!! دا انتى خونتى جوزك معايا يبقي اكيد هتخونينى مع غيري ..مع السلامه ياماما العنوان غلط

وتذهب بعدها لاحمد مرات ومرات وتستسمحه ولكن دوون فائده وبعدها سافرت خارج البلد

ويفوق احمد من شروده علي طرق الباب وتكون حبيبه

احمد: ادخل

حبيبه: يلا يا حبيبي الغدا جاهز

احمد: اوك يا حبيبي انا جاى

حبيبه: مال الجميل سرحان كدا ليه

احمد بسرحان: خايف يا حبيبه خااايف

حبيبه بحنيه: ماتخافش يا احمد

احمد وينظر لها: وانتى عرفتى انا خايف من ايه اصلا؟؟

حبيبه: ايوه عارفه عشان كدا بقولك ماتخافش امل مش زى انجى

احمد: وانتى عرفتى منين بقي

حبيبه: اولا انا ليا نظره ف اللي قدامى بعرفه ع طوول وبعدين ماتنساش انى كنت رافضه جوازك من انجى لانى ماكنتش مرتحالها

احمد: طب وثانيا بقي

حبيبه : ثانيا بقي يا سيدى ان امل صاحبه شيرين صحبتى وشيرين كويسه جدا وبعدين انا برضو ماسكتش

احمد: عملتى ايه ياحبيبه!!

حبيبه: ها...احم احم..ماما بتنادى عليا...ايوه جايه ياماما...بعد اذنك يا احمد

ويلحق بها احمد: تعالي هنا رايحه فين هببتى ايه من ورايا يا حبيبه

حبيبه وتصطنع المفاجاه: هاااا انا اهبب من وراك يا حبيبي لا طبعا مااقدرش...انا بصراحه

ويقاطعها احمد: ايووووه انا عاوز الصراااحه

حبيبه: بصراحه انا عندى فضول رهيييب زى ماانت عارف عارف

احمد بتريقه: ااه انتى هتقوليلي انجزى عملتى ايه

حبيبه: بصراحه كنت عاوزه اعرف حكايه امل واخلاقها وكدا فا كلمت شيرين من شويه وسالتها علي امل

احمد بتساؤل: وقالتلك ايه؟؟



حبيبه: قالتلي ان هى اتجوزت وخلفت ولد وبعدها انفصلت عن جوزها وجوزها اتجوز بنت عمه وخدها هو وابنه وسافر بعدها ...وقالتلي ان امل اخلاقها كويسه جدا بس هى بتحب الحياه يعنى الفسح والخروجات والحاجات دى بس من يوم سفر ابنها وهى ماعادش ليها نفس لحاجه

احمد: طب وهى اطلقت ليه

حبيبه: ماكانوش متفقين

احمد: طب هى سالتك بتسالي عليها ليه ؟

حبيبه: اكيييييييييييد

احمد: وقلتلها ايه يا بيبه يا حبيبتى

حبيبه وبدات تقوم من علي السرير ببطئ وتمشي ببطئ ناحيه الباب: قلتلها.....قلتلها....وعندما وصلت الي باب الغرفه ......قلتلها انك معجب بيها .....وتجرى حبيبه من امامه ويقوم احمد ويجرى ورائها

حبيبه: ماما ماما الحقينى ياماما

احمد: مش هسيبك يا حبيبه والله ما هسيبك

نوال: ف ايه يا ولاد بتجرو ورا بعض ليه كدا

حبيبه: اقولها بنجرى ورا بعض ليه يا سي روميو............ وتغمز له

احمد: خلاص ياست حبيبه بس حسابك معايا بعدين ....وهخلي يحيي يشوف شغله معاكى

حبيبه: يحيي حبيبي مش بيرضي يزعلنى ابدا...وتخرج له لسانها

احمد: مااااااشي اما نشوووف ياست حبيبه والايام بيننا ههههههه



وتعدى شهور العده لامل وف هذه الفتره كان احمد يعرف اخبارها اول باول ويزيد حبها داخل قلبه وكانت امل معجبه باحمد ولكنها لا تظهر ذلك

وف يووووووووم

عند احمد ف المنزل

احمد: حبيبه..عاوزك شويه لو سمحتى

حبيبه: اوك يا احمد...ويدخلو غرفه احمد

حبيبه: خير يا حبيبي ف ايه

احمد: انا....انا عاوز اتجوز

حبيبه وتهللت اساريرها: ايه....بجد يا احمد خلاص ان الاوان ياا راااجل

احمد: ههههههه ايوه يا حبيبتى خلاص

حبيبه: مبرووك يا احمد الف مبروك يا حبيبي....فرحانه اوى بجد

احمد: الله يبارك فيكى يا حبيبتى...بس استنى اما نشوف هتوافق ولا لا

حبيبه:انت اى بنت تتمناك اصلا دا انت مجنن البنات يا واد ههههههههه

احمد: بس برضو دا ما يمنعش انها ممكن ترفض برضو

وفجاه تدخل عليهم نوال: مين دى اللي ترفضك يا حبيبي دا انت الف واحده تتمناك ....الف مبروك يا احمد الف مبروك يا حبيبي

احمد: الله يبارك فيكى ياماما....دا انتى سمعتى الحوار كله بقي

نوال: غصب عنى والله...انا اول ماسمعتك وانت بتقول...انا عاوز اتجوزك ...ماقدرتش امسك نفسي من الفرحه

احمد ويقبل راس والدته : ربنا يفرحك دايما يا امى.....المهم يابيبه هنعمل ايه؟

حبيبه: سيبها علي ربنا وعليا يا كبيير



وتانى يوم عند امل ف المنزل

الفت: انتى مش خارجه النهارده يا حبيبتى

امل: لا ياماما ماليش مزاج... اومال فين الغدا

الفت: ثوانى ويكون جاهز

وبعد الانتهاء من تناول الغداء ياتى لامل مكالمه ويكون المتصل حبيبه

امل: الوو...ايوه يا بيبه....تشوفينى دلوقتى...طيب فين....اوك ماشي ..ساعه وهكون ف النادى ...باى يا حبيبتى

وبعد ساعه تذهب امل للنادى وتتجه ناحيه حبيبه وتتفاجئ بوجود احمد وهو ممسك ببوكيه ورد لونه احمر

امل: حبيبه ..استاذ احمد....هو ف ايه انا مش فاهمه حاجه

ويقف احمد ويمد يده بالبوكيه

احمد: امل..انا بحبك...تتجوزينى

امل:.........................



احمد: امل...مابترديش ليه؟

امل غير مستوعبه: هاا..

حبيبه: ها ايه يابنتى الواد بيطلب ايدك وانتى متنحاله ...ماتردى

امل وبدات تستوعب: انا...انا..

احمد: انتى ايه يا امل

امل: انا بس اتفاجئت بالموضوع

حبيبه: وبعدين بقي ياست امل هنفضل متفاجئين كتير اصدى هنفضل واقفين كتير يلا اقعدو انا رجلي وجعتنى

ويجلسو بعدها

احمد: ها قلت ايه يا امل

امل: احم..ف ايه

حبيبه وهى تقلدها: احم ف ايه.....يابت انطقي بقي الواد بيحبك بقاله كتير اووى ونفسه انك تكملي معاه بقيت حياته يا امل ..ها قلنا ايه

بعد لحظات سكوووت

امل بحزن: انا اسفه يا استاذ احمد ..ربنا يرزقك ببنت الحلال اللي تسعدك ..انما انا لا

احمد مصدوم من ردها كان يتوقع عكس ذلك: اييييييه!!....ليه يا امل....انا بحبك بجد

امل بدموع: وانا......وتسكت امل بعدها

احمد: وانتى ايه يا امل كملي

امل: ولا حاجه

حبيبه: يا امل فكرى ماتستعجليش ف الرد احمد بيحبك بجد

امل: خلاص يا حبيبه ماينفعش ...كل شئ نصيب يا احمد...بعد اذنكو

وتغادر امل المكان وتتركهم وحدهم

حبيبه بحزن: احمد..

احمد ينظر امامه ولا يرد

حبيبه: احمد انت مابتردش ليه

احمد: هرد اقول ايه يا حبيبه

حبيبه: قول اى حاجه يا احمد بس ماتسكتش

احمد: مافيش حااجه تتقال بعد اللي اتقال يا حبيبه

حبيبه: لا فيه.....ماتياسش يا احمد اوعى تياس انت بتحبها يبقي تفضل وراها لحد ماتوافق انت فاهم ان شالله لو هتقعد شهووور برضو خليك وراها وماتياسش

احمد: تفتكرى



حبيبه: افتكر !!....ياريت انت تفتكر حكايتى مع يحيي انت ناسي ان يحيي اتقدملي قبل كدا وانا رفضته بس هو فضل ورايا 3 سنين وماسابنيش الا اما دبلته نورت ف ايدى ...ساعتها حسيت انه بيحبنى بجد وحارب الدنيا كلها علشانى وفضل ورايا لحد ما وافقت وانا كمان دلوقتى مابقتش عاوزه من الدنيا غيره هو وبس ..ودلوقتى يااخويا بمسكه بالعافيه ومش عارفه اتلم عليه بسبب شغله هههههههه

احمد مبتسم من كلام حبيبه: ربنا يخليكو لبعض يا حبيبتى

حبيبه: ويخليك ليا يا حبيبي...بس برضو انا عاوزاك تتمسك بحبك يا احمد وبعدين من طريقه كلامها انا واثقه مليوون % انها بتحبك زى ماانت بتحبها بس يا اما بتكابر يا اما ليها اسبابها بس انت خليك وراها وماتسبهاش

احمد وهو ينظر امامه: مااشي يا امل مش هسيبك وهتكونى ليا ف يوم من الايام........وينظر لحبيبه....اصل انا بحبها اوووى

حبيبه مبتسمه: مانا عارفه ياواد ههههه........ربنا يجعلكو من نصيب بعض ياحبيبي ياارب

احمد: يااارب يا حبيبتى



وتعود امل للمنزل بوجه عابس

الفت: امل!! مالك يا حبيبتى ف ايه

امل: مافيش

الفت: ازاى مافيش..هو انا مش هعرفك يعنى ...ف ايه...حبيبه دايقتك ولا حاجه

امل: لا

الفت: اومال ف ايه يا امل ماتريحينى

امل بتنهيده: احمد

الفت بتساؤل: احمد مين؟؟........وتذكرت احمد.......ااااااه احمد اخو حبيبه.......ايوه افتكرته ماله احمد

امل: احمد كان هناك و....

الفت: و..ايه ماتنطقي يا امل

امل: وطلب ايدى للجواز يا ماما

الفت وتهللت اساريرها: بجد يا امل..احمد عاوز يتجوزك

امل: ايوه يا ماما

الفت: الف مبرووك يا حبيبتى الف مبرووك

امل: انتى بتباركيلي علي ايه يا ماما ما خلاص

الفت: خلاص ايه؟؟

امل: مانا رفضته

الفت بغضب: رفضتيه!! رفضتيه ليه بقي ان شاء الله

امل: رفضته بقي وخلاص..انا ماعنديش استعداد ادخل ف تجربه تانيه ...وبعدين انا سيف مسيطر علي تفكيري اووى اليومين دول ومش عارفه ليه قلبي مقبوض وواجعنى اووى عليه مش عارفه ليه الاحساس ده مش عارفه

الفت: دا عشان سيف بعيد عنك انتى بتحسي بكدا ....بس برضو ده مايخيلكيش ترفضي احمد

امل: لا يا ماما ده مش عشان سيف بعيد طب ماهو بعيد بقاله كاام شهر اهو....لا الاحساس ده ماسكنى بقالي يومين وانا مش معايا رقم مصطفي عشان ارن واطمن عليه ...انا تعبت بجد

الفت: تستاهلي انتى اللي عملتى كدا ف نفسك..استحملي بقي

امل: صح..استحمل بقي..وربنا يسترها

الفت: المهم...فكرى تانى ف موضوع احمد يا امل...احمد كويس ومحترم جدا..

امل: عارفه ياماما عارفه

الفت: وبدام عارفه رفضتيه ليه

امل: مش متقبله فكره انى اتجوز تانى دى

الفت: ياسلام ليه بقي ان شاء الله ..لا طبعا تفكيرك غلط..مامصطفي اتجوز تانى اهو وعاش حياته انتى كمان اتجوزى تانى بقي وعيشي حياتك

امل: ماما انا طالعه اوضتى ارتاح ...تصبحى علي خير

الفت: ماشي يا امل اهربي براحتك....وانتى من اهله



عند احمد ف منزله

نوال: عملتو ايه يا ولاد ..ها..ازغرط

حبيبه: استنى يا ماما تزغرطى ايه بس

نوال: ليه يا حبيبتى مش خلاص

احمد: انا داخل اوضتى...بعد اذنكم

نوال: بت يا حبيبه هو ف ايه ماتفهمينى

حبيبه: اصل امل يا ماما.....وقاطعتها نوال......اييييه رفضت؟؟

حبيبه: ها.....لا ياماما مارفضتش هى بس محتاجه وقت تفكر مش اكتر

نوال: ووقت ليه بقي هو احمد فيه عيب

حبيبه: ياماما اى واحده كدا انتى نسيتى انى اخدت وقت برضو عشان اوافق علي يحيي

نوال: طيب وهترد علينا امته

حبيبه: هاا....مش عارفه وقت اما ترد اكيد هتعرفي...انا داخله اوضتى..سلام

نوال: ربنا يجعلها من نصيبك يابنى يااااااااااااارب

.................................................. ............................

وف منزل امل تتصل بشيرين وتحكى لها كل ماحدث

شيرين: ايه ده يا امل....احمد يطلبك للجواز وترفضي

امل: اومال كنت عاوزانى اعمل ايه يعنى يا شيرين

شيرين: كنتى توافقي طبعا انتى هبله يا بنتى ...دا احمد السيوفي اللي كل بنت ف مصر بتتمنى منه نظره واحده بس

امل: ياشيرين مش حكايه انه احمد السيوفي والكلام ده ..الرفض من عندى انا مش عاوزه ادخل تجارب تانى

شيرين: لا مش صح مش معنى ان جوازتك الاولانيه ماكملتش يبقي التانيه هتفشل وهتوقفي حياتك ..فكرى يا يا امل احمد شخص ممتاز وخساره ترفضيه

امل:ماشي ياشيرين خلاص

شيرين: خلاص ايه انتى بتريحينى بالكلام وخلاص....انا هسكت خاالص وهشوف اخرتها معاكى يا امل.......انا هقفل دلوقت وهكلمك بعدين..سلام

امل: سلام



وتمر الشهووور واحمد لايزال يتصل بامل ويقابلها هو وحبيبه وهى مازالت ترفض وكانت تتردد ف اذنيها كلماته ف كل مره:مش هسيبك يا امل...بحبك..وهتجوزك...حتى لو هستناكى سنين..مش هسيييبك وكانت تبتسم عند تذكرها لهذه الكلمات



وف يوم من الايام تعود امل لمنزلها تجد احمد جالس مع والدها صلاح

امل باندهاش: احمد!!

احمد يقف وهو مبتسم: ايوه احمد يا امل.....احمد اللي بيحبك من اول يوم شافك فييه.........احمد اللى مش قادر ينساكى ابداا...اللي لا عارف يشيلك لا من عقله ولا من قلبه

امل: احمد..انا..

احمد: ششششش....ماتتكلميش يا امل...انا عارف كل حاجه عارف انك بتحبينى زى مانا بحبك

امل باندهاش واستغراب: هاااا.....وعرفت ازاى ؟

احمد يبتسم وينظر لالفت

امل: انتى ياماما

الفت: ايوه انا يا حبيبتى اومال كنتى عاوزانى اعرف انك بتحبيه وهو بيحبك واسكت

امل: طيب وعرفتى ازاى انا مااتكلمتش معاكى ف حاجه

الفت: ياستى سمعتك

فلااااااااش باااااااااك

ف منتصف الليل تخرج الفت من حجرتها لتشرب وهى عائده تسمع صوت بكاء امل وهى تهاتف شيرين علي التليفون

امل ببكاء: هعمل ايه يعنى ياشيرين....انا فعلا بحبه....مش عارفه خايفه ادخل تجربه تانيه ...ايه اكلمه لا طبعا مش ممكن.....انا مش عارفه بقي تعبت بجد يا شيرين تعبت

الفت لنفسها: يا حبيبتى يابنتى ..لا انا لازم اعمل حاجه

بااااااااك

الفت: وبعدها اخدت رقم حبيبه من علي تليفونك من غير ماتعرفي وكلمتها بس انا فعلا اتفاجئت باحمد النهارده زيي زيك لقيته جاى والفرحه مش سيعاه وبيطلب ايدك من بابا

امل: انا..

احمد: انتى مش هتقولي غير حاجه واحده بس...ها يا امل تقبلي تتجوزينى

امل مبتسمه بدموع: ايوه يا احمد موافقه

احمد وتهللت اساريره: علي بركه الله ..ممكن ياعمى نتكلم ونتفق علي كل حاجه

صلاح: اكيد يابنى اتفضل

وبعدها يجلس احمد مع صلاح ويتفقو علي كل شئ ويقراؤ الفاتحه



ويعود احمد منزله ويبلغ نوال وحبيبه الخبر ويفرحو له بشده وخصوصا نوال وتمنو لهم السعاده

وتمر الايام وياتى يوم الفرح وكانت امل ترتدى فستان سواريه اوف وايت وتترك لشعرها البنى الطويل العنان مع وجود تاج بسيط علي يزين شعرها وميكب هادى جدا وكانت بالاحق جمييله للغايه

وكان احمد يرتدى بدلته السوداء التى كان وسيما فيها ببشرته البيضاء وشعره البنى الناعم وعينيه التى بلون السماء

ويذهب احمد ووالدته وحبيبه ويحيي الي منزل امل وبعدها يتم كتب الكتاب ف جو عائلي راقي لا يحضره الا القليلون عائله امل وصديقاتها

وذهب الجميع ليباركو للعروسين

نوال: مبرووك يتا حبيبي ..مبروك يا امل..فرحتى بيكو ماتتوصفش والله يا ولاد

احمد: ربنا يباركلي فيكى يا امى

امل: حبيبتى مااتحرمش منك ابدا

نوال: حافظ علي امل يا احمد وانتى يا امل خلي بالك منه

امل: احمد ف عنيا ياطنط والله

احمد: وانا مش محتاج حد يوصينى علي مراتى حبيبتى

وبعدها يذهب له يحيي وحبيبه

حبيبه: يا عرييس يا عريييس..اخيييرا ادبستو ف بعض اصدى اتجوزتو بعض مبروووك .....طلعتو عنينا حرام عليكم

احمد: هههههههه معلش بقي ياست حبيبه نردهالك ف فرحك

يحيي وينظر لحبيبه بغيظ : ياعم ماتفكرنيش بالفرح كل اما افتكر انه اتاجل كام شهر كمان بتعصب

حبيبه: وانا مالي بقي ماهو الشغل اللي جالك هو اللي عمل كدا

يحيي: خلاص ياستى وانا قولت حاجه

امل: هههههههه خلاص يا حبيبه عديها بكره تتجوزو ياستى مافيش اقرب من الايام

حبيبه: يلا ماشي ادينا مستنيين

احمد: طيب يا حبيبتى اقعدو استنو انتو هنا بقي وانا هاخد مراتى ونروح المطعم اللي حاجزلها فيه بعد اذنكو كدا

حبيبه: استنى يا احمد نيجى معاك

احمد: نعم ياختى...يحيي شيل خطيبتك عنى لو سمحت..النهارده فرحى وانا مش عاوز اتهور

يحيي: مااشي ياكبير عيش براحتك..تعالي هنا بقي تعبتيينى

حبيبه: يحيي

يحيي: حبيبه قلبي بموت فيكى والله

يحيي وحبيبه: هههههههه

وبعدها ياخذ امل ويذهبو للمطعم وعند انتهائهم من العشاء يذهبو للاوتيل ..كان احمد يحجز سويت كامل مخصوص له ولامل لمده يومين فقط وبعدها ياخذها باريس لقضاء شهر العسل وتعدى الايام ويعودو من شهر العسل وبعدها ينشغل احمد ف عمله وبدات امل ف عملها الجديد لاشغال وقت فراغها وف يوم تتعب امل ف عملها ويغمى عليها وينقلها زملائها للمشفي ويذهب لها احمد سريعل ويقابل الدكتور

احمد وهو يلتقط انفاسه: خيير يا دكتور مراتى مالها

الدكتور: اهدى مافيش حاجه ماتقلقش .

احمد: اومال امل تعبت ليه

امل: دا البيه بس بيدى انذار انه جااى ف السكه

احمد بعدم فهم: بيه مين اللي بي.....وبعدها يستوعب كل شئ.....امل حامل يادكتور صح

الدكتور مبتسم: ايوه ياسيدى وف الشهر التانى كمان

احمد بفرحه: شكراا يادكتور الف شكر

الدكتور: لا شكر علي واجب ده واجبي بس خلي المدام تاخد بالها من صحتها وتاكل كويس ........بعد اذنك

احمد: اتفضل يا دكتور

ويدخل لامل

احمد: مبروك يا حبيبتى

امل: الله يبارك فيك يا حبيبي

احمد: خلاص انا هبقي بابا وانتى هتبقي ماما

امل وتذكرت سيف وقالت له بحزن: مانا كدا كدا ماما يا احمد

احمد: حبيبتى انا اسف بجد ماكنتش اقصد افكرك

امل: ولا يهمك يا حبيبي ..ها نفسك ف بنت ولا ولد

احمد: راضي باى حاجه بدام هتبقي منك انتى

فتبتسم له امل: ربنا يخليك ليا



وتمر الايام والشهور..وياتى ميعاد الولاده وينقل احمد امل الي المشفى وتدخل غرفه العمليات وبعد وقت ليس بقليل يخرج الطبيب وهو يحمل البيبي علي يديه : بنوته زى القمر

ويحملها احمد والفرحه مش سيعاه وبعد ما تخرج امل من غرفه العمليات تنقل الي غرفه عاديه

الفت : حمدالله علي سلامتك يا حبيبتى

امل بتعب: الله يسلمك يا ماما

نوال: تتربي ف عزكو يا ولاد ماشاء الله زى القمر

حبيبه وهى تضحك: شكلي شكلي ههههههههه

احمد: هههههه شكلك ايه يا حاجه دى قمر زى مامتها بالظبط

امل: تسلم يا حبيبي

حبيبه: الا انتو ناوين تسموها ايه بقي

احمد: هنسميها.....وتقاطعه حبيبه...لا لا اختارلها انا ..ايه رايكو ف ام الشحات ..تحففه يا احمد ونازل موضه اليومين دول ههههههه

احمد: انا شكلي هعملها معاكى وهخليكى انتى اللي ام الشحات

نوال: بس بقي يا حبيبه ..بصحيح يا احمد هتسمو القمر ده ايه بقي

امل: انا واحمد اختارنا اسمها من يوم ماعرفت انى حامل ف بنت

الفت: واختارتو ايه

احمد وامل: مانويلا
رواية الحب الحرام للكاتبة سارة مجاهد الفصل الخامس

وتعدى الايام والشهور وايضا السنيين ويكبر سيف ومانويلا

وف مكان لم نذهب له منذ سنيين طويله

مصطفي: سها...حضرتى الشنط

سها: ايوه يا مصطفي خلاص..بس لسه شنطه سيف هحضرها

ويدخل عليهم شاب زى القمر طويل القامه قمحى البشره شعره اسود داكن وناعم جدا وعينين خضراوتين كان يبدو وسيما حقا وها هو سيف

سيف: والله ما انتى عامله حاجه اومال انا لازمتى ايه انا اللي هجهز الشنطه بتاعتى

سها: يا سيف معاتش الا شنطتك بس هحضرها انا

سيف: يا ست الكل انتى ترتاحى وانا هحضر كل حاجه



مصطفي: ياواد يا بكاش...طب ماجتش حضرت شنطتى انا وهى ليه بقي

سيف: معلش بقي يا والدى كنت بسلم علي صحابي مش نازلين مصر بقي والله اعلم هنرجع تانى هنا ولا لا

مصطفي: لا يا حبيبي مش هنرجع تانى كفايه غربه بقي لحد كدا ..وهننزل عشان تدخل الجامعه ف مصر وتدخل الكليه اللي انت بتحبها

سيف: هندسه ان شاء الله

سها: ان شاء الله يا حبيبي ربنا يوفقك ياارب

مصطفي: يلا بقي عشان نلحق ميعاد الطياره

سيف: حاضر يا حبيبي 5 دقايق بالظبط هحضر الشنطه ونمشي علي طول

ويدخل سيف غرفته لتحضير الشنطه

سها: البيت هيوحشنى اووى يا مصطفي

مصطفي: وانا كمان يا سها والله بس بقول كفايه غربه لحد كدا بقي عاوز سيف ينزل بلده ويدخل الجامعه فيها مش عاوزه يبقي غريب عن بلده اكتر من كدا

سها: معاك حق يا حبيبي

مصطفي: اييه قلتى اييه

سها بخجل: ايه يا مصطفي خلاص عديها

مصطفي: والله ابدا...قولي انتى قولتى ايه تاانى...ماسمعتهاش من زمان يا سها

سها: يا مصطفي خلاص احنا كبرنا علي الحاجات دى دا سيف بقي اطول منك

مصطفي: برضوو هتقوليها

سها: هههههه حاضر عارفه انى مش هخلص منك..اممممم....يا حبيبي

ويخرج لهم سيف: احم احم..نحن هنا..ايه نجيب شجره واتنين ليمون ولا ايه

سها: عجبك كدا يا مصطفي خليت سيف يتريق علينا اهو

سيف: انا يا ماما يا حبيبتى انا اتريق عليكو..مااقدرش طبعا..وينظر لوالده ويغمز له...ها يا درش نجيب الشجره والليمون ولا ايه

مصطفي: هههههههه انا عارف اننا مش هنخلص منك يا لمض...يلا بقي عشان الطياره

سها: يلا بينا

ويذهبو جميعا للمطار



ونذهب عند احمد وامل........ومانويلا

تدخل داده كريمه الي غرفه مانويلا لتويقظها من نومها

داده كريمه: مانويلا....اصحي يا حبيبتى يلا

مانويلا بنوم: اممممم....سبينى شويه يا داده عشان خاطرى

داده كريمه: لا مش هسيبك قومى يلا الظهر اذن يا مانويلا

مانويلا وتفتح عينيها: ياااه انا نمت كل ده

داده كريمه: ايوه شوفتى بقي..يلا يا حبيبتى قومى خدى الشاور بتاعك وصلي الظهر علي بال ما بابا يجى علي الغدا وتتغدو سوا

مانويلا: اوك يا حبيبتى هقوم اهو

مانويلا(بشره بيضاء وعينين زرقاء بلون السماء فهى نفس عيون والدها ...وشعر اسود وطويل يصل لاسفل ظهرها ..ورموش كثيفه وجسم رشيق متناسق...كانت حقا جميله وتسحر كل من يراها بجمالها وبراءه وجهها)

وتغادر مانويلا فراشها وتدخل تاخذ حمامها وتخرج تصلي الظهر وتنزل الي الاسفل

امل: صباح الخير علي القمر بتاعى اللي ناموسيته كحلي

مانويلا: صباح الفل يا اموله...وتضع قبله علي وجنتي امل

امل: كل ده نوم يا ست مانويلا

مانويلا: سورى يا ماما والله اصلي سهرت جامد امبارح كنت بكلم وعد علي الواتس اب والوقت سرقنا

امل: وعد..وحشتنى بنت الايه دى...هى عامله ايه بعد اللي حصل

مانويلا: والله ياماما حالتها صعبه اوى عشان كدا بسهر معاها اكلمها يمكن اخفف عنها ولو شويه صغيره

امل: يا حبيبتى يا وعد...طيب هى عايشه مع مين فيهم يعنى بعد الانفصال

مانويلا: مامتها بعد ما اطلقت من باباها سابتها وسافرت اتخلت عنها ف عز احتياجها ليها ...ووعد دلوقتى عايشه مع باباها ...انا مش عارفه مامتها جابت قساوه القلب دى منين ف ام تقدر تستغنى عن حد من ولادها بالسهوله دى ...مش عارفه والله ايه ده........ماما....ماما...انتى روحتى فين

امل وفاقت من شرودها وتجفف الدموع التى نزلت من عينيها: هاا...لا يا حبيبتى انا معاكى اهو

مانويلا: انتى بتعيطى ياماما للدرجه دى وعد صعبانه عليكى ...يا حبيبتى ياماما طول عمرك حنينه يا حبيبتى...وتحتضن والدتها

امل وهى ف حضن بنتها وتقول لنفسها: اااااه يا مانويلا اااااه لو تعرفي اللي فيها اه لو تعرفي ان ليكى اخ علي وش الدنيا ...بس لا..مش لازم تعرفي حاجه مش لازم..اصلك لو عرفتى هتكرهينى يا بنتى ..هتكرهى امك الحنينه اللي اتخلت عن اخوكى بكل سهوله عشان نفسها ..ااااه يااارب يااارب



وياتى احمد من الخارج

احمد: الله..الله..انا شكلي جيت ف وقت مش مناسب الف وارجع تانى بقي

وتجرى مانويلا علي والدها: بابا حبيبي..وحشتنى

احمد: يلا يا بكاشه ايه لحقت اوحشك احنا مش متعشيين مع بعض امبارح

مانويلا: انت بتوحشنى وانت معايا يا حبيبي

امل: الله ..الله..اظاهر انا اللي بقيت عزول بقي لا ياست مانويلا انا كدا هبدا اغير علي جوزى حبيبي

احمد: وانا مااقدرش ابدا يا حبيبتى...دا انت حبيبي وبس

مانويلا: احم احم..نحن هنا ايه يا جماعه نتوزع ولا ايه احنا عندنا نظر برضو

امل: هههههه بنتك دى يا احمد عليها لماضه

احمد: انتى هتقوليلي طلعالي هههههه

وتدخل داده كريمه الغدا جاهز يا ولاد

امل: اوك يا داده جايين اهو.....يلا بقي عشان ناكل انا همووت من الجوع

ويذهبو جميعا ليتناولو الغداء

مانويلا: بابا يا حبيبي ياروح قلبي يا عمرى كله

امل: اااه استلم بقي يا احمد طالما بداتها بالاسطوانه دى يبقي ليها طلب

احمد: ااه انتى هتقوليلي...خير يا مانويلا يا حبيبتى عاوزه ايه

مانويلا: تؤتؤ كدا علي طول ظالمينى انا طوول عمرى مظلومه يانى يلا مش مشكله

احمد: ايوه مانا عارف بس هاتى من الاخر برضو عاوزه ايه

مانويلا: امممم....عربيه

امل: عربيه!! لا طبعا انتى لسه صغيره

مانويلا: هو ايه اللي لسه صغيره انا لسالي سنه وادخل الجامعه يبقي صغيره ازاى بس

احمد: اهدى يا مانويلا خلاص يا امل ...بصي يا مانويلا انتى عاوزه عربيه

مانويلا: ااه يابابا عشان خاطرى

احمد: اوك..انجحى انتى وهاتى مجموع كويس يدخلك الكليه اللي انتى عاوزاها والعربيه هتبقي هديه النجاح وتروحى بيها اول يوم جامعه ايه رايك بقي ياستى

وتقوم مانويلا من مكانها وتذهب لوالدها وتضع قبله علي وجنتيه: يا حبيبي يابابا ربنا يخليك ليا يارب

امل: اه انا بقي اللي بقيت وحشه ف الاخر مش كدا

مانويلا: واحنا نقدر برضو نقول كدا..دا انتى الحب كله..وتذهب لها وتضع قبله علي وجنتى امل

احمد: البت دى بكاشه اووى هههههه

امل: هههه انتى هتقولي دى بنتى

مانويلا: برضو مش بقولكو مظلووومه ياااانى



وتعدى الايام وتبدا السنه الدراسيه

ويدخل سيف1 جامعه كليه الهندسه وتدخل مانويلا الثانويه العامه وتمر الشهور بسرعه البرق وتظهر النتيجه بنجاح سيف بتقدير امتياز ومانويلا 98%

احمد: مبرووك يا مانويلا يا حبيبتى وعدتينى ووفيتى بوعدك

مانويلا: طبعا يا حبيبي

امل: مبرووك يا حبيبتى الف مبروك

مانويلا : الله يبارك فيكى يا حبيبتى

احمد: وزى ماوفيتى بوعدك معايا انا كمان هوفي بوعدى معاكى..ويخرج من جيبه مفاتيح سياره جديده

مانويلا باندهااش: اييه ده!! انت جبت العربيه يابابا مش مصدقه ...وتجرى عليه وتحتضنه....يا حبيبي يابابا

احمد: حبيبتى انتى تطلبي حاجه وانا ما اجبهاش

مانويلا: طب عرفت ازاى انى هجيب مجموع كبير وانت اصلا جبتها امته انا ماشوفتهاش

احمد: انا كنت متاكد انك قدها وقدود فانا روحت اخترت الموديل واللون الاحمر اللي انتى عاوزاهم وجبتها ودخلتها الجراج

مانويلا بسعاده: حبيبي يابابا بجد انا بحبك اووى ربنا مايحرمنيش منك ابدا

احمد: ولا منك يا حبيبتى

امل: وهتدخلي كليه ايه بقي يا مانويلا

مانويلا: هندسه ان شاء الله



عند سيف ف المنزل

مصطفي: مبروك يا حبيبي الف مبرووك

سيف: الله يبارك فيك يابابا

سها: حبيبي ياسيف مبروك ياقلبي

سيف: الله يبارك فيكى ياماما كله بدعائك يا حبيبتى

سها: وبمجهودك كمان يا حبيبي

مصطفي: قولي بقي يا بطل عاوز هديتك تبقي ايه بقي

سيف: هديتى رضاكو عليا مش عاوز اكتر من كدا

ويبتسم مصطفي: ربنا يبارك فيك يابنى



وتعدى الاجازه سريعه وياتى اول يوم جامعه ويذهب سيف بسيارته الي الجامعه وتذهب مانويلا بالسياره الجديده

وتوصل مانويلا وتقف بسيارتها امام بوابه الجامعه وفجاه ياتى من خلفها شخص ويخبط سيارتها من الوراء

وتشهق مانويلا: ايه ده .عاااااااا لااا العربيه ...يخربيتك يا اعمى..والله لانزلك

وتنزل مانويلا من السياره: انت يابنى ادم انت...انت ايه اعمى مش تفتح حرام عليك العربيه لسه جديده..وكادت ان تبكى مثل الاطفال

وينزل الشخص من السياره: انا اسف يا انسه بجد ماكنتش اقصد

وفجاه يقف الاثنان ولو ينطقا بكلمه واحده وكلا منهما سرحا ف جمال الاخر

وتفيق مانويلا من سرحانها: هاا وانا...انا هعمل ايه باسف دى يعنى

الشخص: خلاص انا هاخدها اصلحها علي حسابي

مانويلا لتهرب من امام عينيه الساحره: خلاص خلاص حصل خير انا مش هقبل العوض يعنى خلاص بعد اذنك

وتهرب من امامه وهى متوتره

وياتى من بعيد شخص ينادى عليه: هو ف ايه ياسيف ومين دى

سيف بشرود: مش عاارف...غريبه اووى



وتدخل مانويلا الجامعه وتقابل اصدقائها ( وعد..شروق..تاره) وهم اصرو علي دخول كليه الهندسه ليبقو سويا

وتدخل عليهم وهى شارده: اذيكو يابنات

وعد: اذيك يا مانويلا اتاخرتى كدا ليه يا بنتى

وتجلس مانويلا وتظل شارده ولم ترد

شروق: مانويلا وعد بتكلمك

وعد: هييييييييه مانويلااا مالك

وتفوق مانويلا من شرودها: هاااااا..ايه يا وعد خضتينى

وعد: خضيتك!!..احنا بقالنا ساعه بنكلمك مالك ف ايه

مانويلا بسرحان: غريب اووى

تاره باستغراب: هو مين ده اللي غريب؟؟

مانويلا: ها..لا ولا حاجه...المهم هنعمل ايه...النهارده اول يوم

شروق: علينا محاضره كمان نص ساعه وبعدها سكشن واحد بس

مانويلا: يااه..بس كدا

تاره: ايوه ماهو خفيف كدا عشان اول يوم انما بعد كدا هنتنفخ

مانويلا: هههههه علي رايك



ويدخل سيف الجامعه ويقابل اصدقاؤه ويجلسو ف مكان قريب نوعا ما من مانويلا واصدقائها

سيف: والله وحشتونى يا ولاد كدا مانشوفش بعض ف الاجازه

زياد: ياسيدى واهى الاجازه خلصت بسرعه اهى ورجعنا تااانى نشوف الوشوش دى

سيف: ههههه ماشي ياعم

عبدالله: سيف...هى مش دى البنت اللي انت كنت بتتخانق معاها بره ...ويشاور علي مانويلا

وينظر سيف ناحيتها ويبتسم: ايوه هى

زياد: وانت كنت بتتخانق معاها ليه بقي

سيف: مافيش خبطلها عربيتها من غير قصد ونزلت اتخانقت معايا وكان لسه شويه وهتعيط زى الاطفال

زياد: هههههه للدرجه دى....بس بصراحه البنت جميله اووى هو ف كدا يا جدع دا كفايه شعرها لوحده

ويمتقع وجه سيف: زياد اظن دى مش طريقتنا اننا نتكلم علي واحده بنت

زياد: خلاص يا عم عديها...بس هى اسمها ايه

سيف: مااعرفش...وسيبك منها بقي ممكن

زياد: ممكن

عبدالله: احنا المحاضره بتاعتنا هتبدا كمان ساعه وانا جعان حد عاوزنى اجبله سندوتشات معايا

سيف: لا ياعم خليك انا عازمكو بس يارب يتمر

زياد: يا سييف يا جااامد ...تمام يا معلم وخليه يتوصي بالكاتشب بقي يامعلم

سيف: ماشي يا اخويا



عند مانويلا

مانويلا: يا بنات انا مافطرتش وجعانه حد يقوم يجبلنا سندوتشات

وعد: انا رجلي وجعانى شوفي تاره ولا شروق

شروق: شروق!!..شروق ايه.. شروق لسه ماتعرفش حاجه هنا وهتوه

تاره: هههههه يلا يا تايهه.....وانا مش قايمه يبقي مافيش غيرك يا مانويلا يا حبيبتى

مانويلا: بقت هى كدا يعنى مااااااشي هقوم انا...بس ماترجعوش تزعلو بعد كدا بقي

وتتركهم مانويلا وتذهب للكافتيريا وف نفس الوقت يذهب سيف هناك لاحضار السندوتشات

مانويلا: لو سمحت 3 جبنه رومى و1 شاورما و3 شاى و1 بيبسي....وتضع يدها علي فمها وتضحك علي ماتفعله ف اصدقائها

وياتى سيف

سيف: لو سمحت 3 شاورما و3 بيبسي...وينظر يجد مانويلا واقفه

سيف: احم..يا انسه

وتتنظر له مانويلا وهى تتماسك امامه: ايوه

سيف: انا بجد اسف فعلا ماكنتش اقصد

مانويلا: وانا قولتلك حصل خير خلاص

سيف: يعنى مش زعلانه

وتبتسم مانويلا: لا مش زعلانه

سيف: طيب هو حضرتك اسمك ايه

مانويلا: لازم يعنى

سيف: لو مش عاوزه خلاص

مانويلا: لا مافيش مشكله..اسمى مانويلا

سيف: مانويلا!! ...اسمك حلو اوى اول مره اسمعه

مانويلا: مرسي

سيف: انا بقي اسمى......ولم يكمل سيف جملته ...ويسمع عامل الكافتيريا....السندوتشات يا انسه

مانويلا: شكرا....بعد اذنك

سيف: اتفضلي

وتتركه مانويلا وتذهب لاصدقائها وهو ياخذ السندوتشات ويذهب لاصحابه

مانويلا تاخذ سانوتش الشاورما وتترك لهم باقي السنوتشات

مانويلا: اتفضلو يا حبايبي بالف هنا

البنات: هييييييييه هاتى هنموت من الجوع

وعد وبدات تاكل: امم....ايه ده ..جبنه رومى يا مانويلا

تاره: ايه ده وانا كمان جبنه رومى

شروق: وانا كمان عااااااا

مانويلا وتاكل: اممممم الشاورما تحفه يابنات ولا البيبيسي واااو .امممم تاخدو تاخدو ههههههه

وعد: ايه ده يا مانويلا انتى جاببه ليكى شاورما وبيبيسي واحنا جبنه رومى وشاى

مانويلا: انا قلتلكو محدش عبر وروحت انا..اشربو بقي ههههه

تاره: ماشي يا مانويلا مش مسامحينك

شروق: حسبي الله ونعم الوكيل

مانويلا: ههههههه..وتخرج لهم لسانها



عند سيف

سيف: خدو يلا علي الله يتمر

زياد: هات يا كبير مانتحرمش ابدا ..ها اتوصيت بالكاتشب

سيف: اه يا اخويا كل بقي

عبدالله: تسلم يامعلم.....وبداو ياكلو وسيف شارد ف مانويلا.......( مانويلا ...اسمك مانويلا...اسمك حلو اووى)

زياد: ماالك ياسيف اللي واخد عقلك

سيف: هاا...ياعم مافيش انجزو بس عشان المحاضره



وتعدى الايام وف يوم من الايام تخرج مانويلا واصدقائها من المحاضره

مانويلا: انا مش فاهمه حاجه ف اى حاجه النهارده

وعد: ولا انا والله يا مانويلا

شروق: تصدقو ولا انا الدكتور ده بيقلبنا باين

تاره وتعدل لياقه قميصها بغرور مصطنع: احم احم انا بقي

مانويلا: ايه انتى اللي فاهمه فينى يعنى

تاره: طبعا يا ماما انا فضلت مركزه مركزه مركزه انى افهم حاجه مافهمتش حاجه خاالص هههههه

البنات: هههههههه

مانويلا: طب هنعمل ايه دلوقت

وعد: ف ولد هنا ف سنه 2 بيطلع الاول وبيقولو ممتااز جدا واى حد من سنه 1 بتقف عليه حاجه بيروحله وهو بيشرحهاله وحتى سنه 2 كمان بيروحوله..ايه رايكم نروحله

مانويلا: طب واسمه ايه بقي

وعد: اسمه..امممم..نسيت

تاره: لالا انا افتكرت اسمه سيف مصطفي

مانويلا: اوك يلا بينا

ويذهبو جميعا لسيف

وعد: حضرتك استاذ سيف مصطفي

سيف: ايوه انا

وينظر يجد مانويلا وهى تتفاجئ به

سيف: انسه مانويلا

مانويلا: انت سيف!!
رواية الحب الحرام للكاتبة سارة مجاهد الفصل السادس

ويذهبو جميعا لسيف

وعد: حضرتك استاذ سيف

سيف: ايوه انا

وينظر يجد مانويلا وهى تتفاجئ به

سيف: انسه مانويلا

مانويلا: انت سيف!!

وعد: ايه يا مانويلا انتو تعرفو بعض ولا ايه

مانويلا: ها..لا ابدا

تاره: اومال هو يعرف اسمك منين

سيف: يا جماعه بسيطه اصل انا والانسه اتخانقنا مع بعض اول يوم ف الجامعه فالبتالي عرفت اسمها يعنى

وتنظر له مانويلا وتبتسم نعم فهى معجبه به من اول لقاء بينهما

وعد: طيب يا استاذ سيف ف حاجات واقفه علينا مش فاهمينها وانت اكيد عارف شرح الدكاتره عامل ازاى فاممكن يعنى تشرحهلنا انت

سيف: اكييد طبعا..اتفضلو



وجلسو جميعا حول سيف ولحسن الحظ تجلس مانويلا بجانبه مباشره

ويعدى الوقت وهو يشرح لهم والجميع مركز معه

سيف: اظن كدا فهمتوها ولا ايه

وعد: ياااه ماتعرفش انت شرحك بسيط وجميل ازاى انا فهمتها منك عن الدكتور

شروق: اه فعلا انا فهمتها الحمدلله

تاره: وانا كمان

وينظر لمانويلا: وانتى يا انسه مانويلا

مانويلا: اكيد طبعا فهمتها...ولو مش هيدايقك عندى حاجه كمان مش فاهماها ممكن تشرحهالي

وعد: مانويلا احنا لسه هنقعد خليها وقت تانى بقي

مانويلا: مانا مش هقوم الا اما افهمها يا وعد الدكتور عملنا امتحان بكره وممكن يجبها

شروق : طيب هنمشي احنا بقي

مانويلا: وهتسبوونى لوحدى

تاره: القطه مش هتاكلك يعنى ..سلاام

ويغادرو المكان ويتركو سيف مع مانويلا

مانويلا: انا اسفه يا استاذ سيف انى بتعبك بس بجد مش فاهماها وممكن تيجي بكره ف الامتحان

سيف مبتسم: تعبك راحه...بس ممكن نشيل الالقاب دى قوليلي سيف ولو مايدايقكيش اقولك مانويلا ..ممكن

مانويلا مبتسمه: ممكن...ممكن تشرحهالي بقي

سيف: اوك

ويعدى الوقت

مانويلا: ياااااه بجد انت تنفع تقف مكان الدكتور...دا طلع مابيفهمش حاجه بجد

سيف: هههه شكرا علي المجامله دى ياستى

مانويلا: مش مجامله والله بجد انت شرحك بسيط وبيحبب الواحد ف الماده

سيف: الحمدلله.....لو وقفت عليكى اى حاجه ف اى وقت ياريت ماتتردديش وتيجى ع طوول

مانويلا مبتسمه: اكيد......هو انا ممكن اسالك سؤال بس ماتتريقش عليا..اصل انا عندى فضوول رهيب ومعروف عنى كدا بصراحه

سيف: امممم وانا هرضي فضولك اسالي ياستى

مانويلا: امممم هى عينك دى طبيعى ولا لينسز

سيف: ههههههههههه....بتسالي ليه

مانويلا: اصلها مش طبيعيه الصراحه

سيف: هههههههههههه

مانويلا: انت بتضحك علي ايه ...مش قولتلك ماتتريقش عليا

سيف: اصل بصراحه انا كمان عندى فضول وكنت لسه هسالك نفس السؤال بس انتى سبقتينى ههههههه

مانويلا: بجد

سيف: اه والله

مانويلا: امممممم ماشي اه عنيا طبيعى اصل انا واخده عيون بابا زرقا لون السما

سيف: وانا كمان طبيعي اصل برضو واخد عيون بابا خضره لون الشجر ههههههه

مانويلا: هههه ماااشي

سيف: صلحتى عربيتك

مانويلا: ماتفكرنيش ....ايوه صلحتها

سيف: انا بجد ماكنتش اقصد...وبلوم نفسي لحد دلوقتى

مانويلا: خلاص الموضوع خلص من زمان.......وتنظر ف ساعتها..يااه انا اتاخرت الوقت سرقنا خالص انا هقوم امشي بقي

سيف: تصدقي اه...انا كمان فعلا ماحستش بالوقت

مانويلا: طيب انا ماشيه بقي

سيف: اوك...خلي بالك من نفسك

وتنظر له مانويلا باستغراب....وبعدها تبتسم: اوك...وانت كمان..سلام

سيف مبتسم: مع السلامه



وتذهب مانويلا الي منزلها وهى داخله تغنى

وتجد امل امامها: حبيبتى يا اموله وحشتيينى

امل: وانتى كمان..بس ايه الروقان ده كله وداخله تغنى كمان

مانويلا: الله!! تدايقى اما تكون بنتك حبيبتك مبصوته

امل: لا ابدا بس مش بعاده يعنى تدخلي تغنى كدا ...دا باين الموضوع كبير اووى

مانويلا: لا ابدا ولا كبير ولا حاجه ...كل الحكايه اننا ماكناش فاهمين محاضره النهارده فاجمعنا بعضنا وروحنا لطالب ف سنه 2 ممتاز وبيطلع الاول واى حد واقفه عليه حاجه بيروحله فاهو شرحلنا المحاضره..لان علينا امتحان بكره وكنا شايلين همها بصراحه لو جابلنا منها حاجه...فهمتى بقي

امل: اممم بس كدا

مانويلا: ااه بس كدا

امل: طيب ماشي يلا ادخلي خدى شاور وصلي العصر علي بال ما بابا يجى ونتغدى كلنا سوا

مانويلا: اوك يا حبيبتى..امواااه

امل: ههههه بكااشه

وتذهب مانويلا وبعدها بقليل ياتى احمد ويجتمعو علي السفره لتناول الغداء

احمد: ها يا مانويلا يا حبيبتى عامله ايه ف الكليه

مانويلا: صعبه جدا يابابا والله ..ادعيلي

احمد: ربنا معاكى يا حبيبتى ويعينك

امل: ربنا ينجحك يا حبيبتى يااارب

مانويلا: ياااااارب



عند سيف ف المنزل

علي سفره العشاء

مصطفي: اممم تسلم ايدك ياسها الاكل يجنن

سها: تسلملي يا مصطفي بالف هنا وشفا

وكان سيف شاردا بذهنه ف مانويلا وكان يعبث ف طبقه ولا ياكل

مصطفي: ايه ياسيف مابتاكلش ليه

سيف:................

سها: سيف بابا بيكلمك

سيف: هااا...ايه ياماما بتقولي حاجه

مصطفي: لالا انت مش معانا خاالص اللي واخد عقلك يا باشمهندس

سيف: مافيش يا حبيبي..انا باكل اهو

سها: اومال مالك يا حبيبي

سيف: مافيش يا ماما حاجه انا بس الدراسه واخده كل تفكيري مش اكتر

سها: ربنا يحققلك كل اللي بتتمناه يا حبيبي

سيف: يااارب يا حبيبتى

مصطفي: صحيح يا سيف ف حفله معموله تبع الشغل عندى عشان الثفقه الجديده وكنت عاوزك تيجى معايا انت وسها

سها: لا انا ماليش ف جو الحفلات ده خد سيف وروح

مصطفي: ايه رايك ياسيف

سيف: اوك يابابا



وبعد يومين عند مانويلا

احمد: امل اومال مانويلا فين

امل: فوق عاوزها ف حاجه

احمد: ايوه كنت عاوز اقولها علي الحفله عشان تعمل حسابها وانتى كمان تعملي حسابك

امل:حفله ايه؟؟

احمد: حفله كدا تبع واحد معرفه اسمه شريف الهوارى وعزمنى وقالي هات المدام ومانويلا

امل: اوك ماعنديش مانع

احمد: اوك هقول لمانويلا بقي ...وينادى عليا..مانويلا ..يا مانويلا

زتنزل مانويلا علي الدرج ...ايوه يابابا

احمد: تعالي يا حبيبتى........ف حفله معزومين عليا بكره عاوزك تيجى معانا

مانويلا بفرحه: حفله...طبعا جايه هى امته بالظبط

احمد: بكره الساعه 8 افوت عليكم تكونو جاهزين ..اوك

امل ومانويلا : اوك



وياتى تانى يوم وتكون مانويلا مستعده هى وامل وتاتى الساعه الثامنه

وياتى احمد لياخذهم

احمد: وااو انا بنتى القمر ده

مانويلا: ههههه ماتكثفنيش بقي ياسي بابا

كانت مانويلا ترتدى فستان سواريه طويل وله زيل طويلويكون باللون الاحمر وتطرق لشعرها العنان يصل لاسفل ظهرها وكانت تضع القليل من مساحيق التجميل فهى لا تحتاج فكانت متل القمر وتسحر كل من يراها

امل: يعنى مانويلا بس اللي قمر وانا لا

احمد: لا طبعا ماهو القمر ده هو اللي جاب القمر ده ولا اييه

امل : هههههه ماشي..وفجاه تضع امل يدها علي راسها..ااه

احمد: مالك يا امل فيكى ايه

امل: صداع جالي فجاه يا احمد

مانويلا: ماما انتى تعبانه اووى

امل: لا ياحبيبتى دا صداع ...بقولك يا احمد الحفله اكيد هيبقي فيها مزيكا وناس وهيصه وشكلي كدا مش هستحمل الدوشه روحو انتو وانا هاخد اسبرين وابقي كويسه

احمد: متاكده

امل : ايوه روحو انتو بقي.......


ويذهبو للحفله ...وبعد وقت قليل تمل مانويلا من هذا الجو وتخرج لتشتم الهواء ف الجنينه..وهى تتمشي يظهر امامها شخص

الشخص: هااى

مانويلا: ف حاجه حضرتك

الشخص: حابب نتعرف انا..عمر شريف الهوارى ابن صاحب الحفله

مانويلا: اوك...بعد اذنك

عمر ويمسك يدها : راحه فين بس احنا لسه ماخلصناش كلامنا اسمك ايه بقي

مانويلا بعصبيه خفيفه: ايه اللي انت بتعمله ده يابنى ادم انت ...انت اتجننت.........وفجاه يظهر امامها شخص اخر ويمسك عمر من يده وتنظر له مانويلا وتندهش:.....سيف!!
رواية الحب الحرام للكاتبة سارة مجاهد الفصل السابع

وتمل مانويلا من جو الحفله وتخرج لتشتم الهواء ف الجنينه وهى تتمشي يظهر امامها شخص

الشخص: هاى

مانويلا: ف حاجه حضرتك

الشخص: حابب نتعرف انا ياستى عمر..شريف الهوارى ابن صاحب الحفله

مانويلا: اوك .....بعد اذنك

عمر ويمسك يدها: ايه راحه فين بس احنا لسه ماخلصناش كلامنا

مانويلا بعصبيه خفيفه: ايه اللي انت بتعمله ده انت اتجننت............وفجاه يظهر لهم شخص ويمسك عمر من يده

الشخص: عمرر..مانويلا ..لا

وتنظر مانويلا وله وتندهش: ......سيف!!

سيف: ايوه سيف يا مانويلا

مانويلا: انت هنا بتعمل ايه؟؟



عمر: الله..الله..دا انتو طلعتو تعرفو بعض اهو اومال بقولك نتعرف عملتيلي فيها 10 رجاله ف بعض ليه

سيف ويمسك عمر من لياقه قميصه: عمررر..قلتلك مانويلا بلااااش اعمل حركاتك دى علي اى واحده الا مانويلا انت فاااهم

عمر: اييه ياعم سيف مالك ف ايه انت هتتخانق معايا عشان واحده

سيف: واقتلك ياعمر لو تفكر تقرب منها او تلمس شعره منها

مانويلا: خلاص ياسيف ارجوك

عمرر: لا دا اظاهر الموضووع كبير اووى وانا مش عارف

سيف: لا كبير ولا غيره يا عمر انا قولت اللي عندى وانت حر

وياتى لهم العامل: عمر بيه شريف باشا عاوزك دلوقتى

عمر: اوك..جاى حالا

ويذهب العامل

عمر: انا رايح اشوف بابا عاوز ايه بس لينا قاعده تانيه مع بعض يلا enjoy بقي ههههه

ويتركهم ويذهب

سيف: انا اسف يا مانويلا من اللي حصل

مانويلا: وانت زنبك ايه ياسيف ف كل ده هو اللي بنى ادم مش محترم ...بس انت عرفت مكانا ازاى

سيف: انا كنت جوه ف الحفله وانا مابحبش جو الحفلات اووى فاخرجت اتمشي ف الجنينه وشوفتك وشوفت عمر وهو بيغلس عليكى ماقدرتش امسك نفسي وجتله ع طوول

مانويلا: هو انت هنا بتعمل ايه اصلا

سيف: بابا واونكل شريف شركا مع بعض ودى حفله عشان الشغل الجديد

مانويلا: اممممم

سيف: طيب وانتى بتعملي ايه هنا انا اتفجئت بيكى اصلا

مانويلا مبتسمه: ومفاجاه حلوه ولا.....

سيف: ماتكمليش ..طبعا حلوه وحلوه اوووى كمان....بس قوليلي انتى جايه مع مين

مانويلا: جايه مع بابا وهو واونكل شريف ده معرفه باين...انا اصلا مااعرفش صحاب بابا ولا معارفه بس هو عرض عليا اجى معاه فاجيت

سيف: تصدقي خير ما عمل عشان اشوفك النهارده

مانويلا: بجد

سيف: طبعا بجد

مانويلا بابتسامه: مااشي



داخل الحفله

شريف الهوارى: ايه رايك ف الحفله يا مصطفي

مصطفي: مافيش احلي من كدا ياشريف..ربنا معانا ويوفقنا ف الشغل الجديد بقي

شريف: يارب يا مصطفي......وتاتى له ..امايا..بنت اخوه

امايا: عمو شريف

شريف: تعالي يا امايا ف حاجه يا حبيبتى

امايا: اومال عمر فين

شريف: مش عارف كان واقف معايا دلوقتى بصي دورى عليه ف الحفله وانتى هتلاقيه

امايا: اوك

وتذهب وتبحث عنه بقلبها قبل عيونها وبعد وقت كبير تجده يقف مع بنتين يضحك ويهرج فتشعلل نار الغيره ف قلبها وتذهب له

امايا: عمر

عمر: ايه يا امايا عاوزه ايه

امايا: عاوزاك لو سمحت ممكن

عمر بذهق: اوك يا امايا...طيب يابنات بعد اذنكو ثوانى...وياخذ امايا ويذهب بعيدا عن البنات

عمر: خير يا امايا عاوزه ايه

امايا: ايه يا عمر اللي موقفك مع البنات دول

عمر: ايه يا امايا انتى هتقوليلي اقف مع مين وما اقفش مع مين

امايا: يا عمر انا مااقصدش انا هنا من اول الحفله مابدات وماشوفتكش خالص غير دلوقت

عمر: يعنى انتى عاوزانى اعملك ايه يعنى دلوقتى

امايا: عاوزاك تقف معايا بدل مانا لوحدى

عمر: يعنى عاوزانى اسيب الحفله والناس واقف معاكى..اوك يا امايا ادينى واقف اهو

امايا بحزن وخيبه امل: واضح انك واقف معايا وعينك مش فيك...امشي ياعمر..روح للي كنت واقف معاهم.........امشي

انتهز عمر الفرصه: طيب يا امايا انا هروح اشوف الناس دى واجيلك تانى

ويتركها وحدها ويذهب......... وتحبس امايا دموعها ......وتذهب الي الحمام وهنا تترك لدموعها المحبوسه العنان

امايا لنفسها: ااه يا قلبي ياللي زالل نفسك...ليه كدا يا امايا تعملي ف نفسك كدا انتى بتحبيه بس هو لا..انتى مش ف دماغه عمر ما بيحبكيش

قلبها: لا عمر كان بيحبنى زمان بس اتغير ..بس انا لسه بحبه المهم انى بحبه وخلاص

عقلها: وهو دا ينفع انك تحبي واحد مابيحبكيش ومش عاوزك ..فوقي بقي فوووقي

قلبها: مش قادره انساه او احب غير مش قادره

عقلها: لا لازم تقدرى لازم لازم

قلبها: مش قادره مش قادره

امايا بصوت عالي من صراع قلبها وعقلها: كفايه كفايه حرام عليكو كفااايه

وف نفس اللحظه تدخل مانويلا الحمام لتظبيط الميكب..وتدخل علي الصوت وتنتفض من منظر امايا والكحل سايل علي وجهها ومنهاره من البكاء

مانويلا: ايه ده!! انتى كويسه...فيكى ايه مالك

امايا ببكاء: مافيش ...مافيش

مانويلا: طب اهدى طيب ممكن تبطلي عياط...تعالي اغسلي وشك ده

وتطاوعها امايا وتغسل وجهها وتهدا

مانويلا: ها هديتى خلاص

وتنظر لها امايا: اه خلااص

مانويلا: طيب الحمدلله....انتى اسمك ايه بقي

امايا: اسمى امايا..وانتى

مانويلا: اسمى مانويلا

امايا: انتى جميله اووى يا مانويلا

مانويلا: مش اجمل منك علي فكره داانتى زى القمر

نسيت اوصفلكو امايا (بشره بيضاء...عيون عسليه...شعر بنى قصير...وجسم رشيق)

مانويلا: بس خساره القمر ده يعيط بالطريقه دى اقولك حاجه محدش يستاهل دموعك دى ابدا

امايا وبدات الدموع تنهمر منها: اعمل ايه غصب عنى والله ..انا...وظلت تبكى

مانويلا: طيب ممكن تبطلي عياط عشان نعرف نتكلم ...انتى ف سنه كام صحيح

امايا وتمسح دموعها: انا ثانويه عامه هدخل الجامعه السنه الجايه ان شاء الله

مانويلا: امممم ونفسك تدخلي كليه ايه بقي

امايا بابتسامه: هندسه عشان اكون معاه

مانويلا: اممممممم قولتلي هى الحكايه كدا بعيدا عن كل ده انا ف 1 هندسه

امايا: بجد

مانويلا: ايوون...بس سيبك انتى وقوليلي بتحبيه

امايا بدموع: عمرى ماحبيت حد زيه ولا هحب حد زيه انا اتولدت لقيته قدامى كبرنا مع بعض وحبينا بعض اووى بس هو اتغير من نحيتى مش عارفه ليه بس انا لسه زى مانا بحبه اووى

مانويلا: وتفتكرى اللي يخليكى تعيطى بالشكل ده يبقي يستاهل حبك يا امايا

امايا بددموع كالشلال: لا مايستاهلش بس الحب ده مش بايدينا قلبي هو اللي متحكم فيا انا حاسه انى بذل نفسي له انا حاولت كتير انساه بس مش قادره مش قادره بجد...وتظل تبكى بحرقه

مانويلا وتصعب عليها امايا: طيب اهدى اهدى...وانتى تعرفيه منين

امايا: هو يبقي ابن عمى اصلا..موجود ف الحفله هنا كمان

مانويلا: ابن عمك وعامل فيكى كل ده...والله يا بنتى انتى جوهره وخساره حبك ليه وهو مش حاسس بيكى

امايا: نفسي يرجع يحبنى زى زمان نفسي

مانويلا بتنهيده: مش عارفه اقولك ايه بجد

امايا وتمسح دموعها: اقولك انا...انا مبصوته انى اتعرفت عليكى اووى وشوفتك النهارده

مانويلا: وانا كمان يا حبيبتى والله حاسه انى اعرفك من زمان

امايا : ممكن ماتسبنيش انا ارتحت معاكى ف الكلام اووى عاوزه نتكلم ع طوول ممكن نكون صحاب

مانويلا : من غير ماتقولي انا كنت هطلب كدا هاتى رقم الفون بتاعك.....وبدلو ارقامهم سويا وخرجو للحفله

امايا وتشاور علي عمر: اهو هو ده عمر يا مانويلا

مانويلا: وتنظر له: ايييه هو ده ابن عمك!!

امايا: ايوه هو ده

مانويلا: انا قولت فعلا انه مايستهلكيش يا امايا

امايا: انتى تعرفيه؟؟

مانويلا: لسه من شويه صغيره

امايا: انا عارفه ان اسلوبه وحش مع ناس كتير وبتاع بنات بس اعمل ايه غصب عنى

مانويلا: فعلا مشكلتنا انه بيبقي غصب عننا

ويلمح عمر مانويلا تقف بجانب امايا ويذهب لهم

عمر: امايا مالك شكلك معيط

امايا: لا معيطه ولا حاجه

مانويلا: امايا انا هروح لبابا بقي عشان نمشي لانى اتاخرت

عمر: ايه هى اذا حضرت الشياطين ولا ايه

مانويلا: مش هرد عليك علي فكره....باي يا امايا

امايا: باى يا حبيبتى............ايه يا عمر رايح فين

عمر: ها..ماشي

امايا: ليه ماتخليك

عمر: هشوف بابا عاوز ايه واجيلك ..باى

امايا بسخريه: بااى



وتذهب مانويلا لوالدها

مانويلا: بابا..يلا بقي عشان زهقت

احمد: اوك يا حبيبتى هسلم علي عمك شريف ونمشي

مانويلا: اوك....انا ف الجنينه

وتذهب للجنينه وتجد سيف يجلس علي الاورجيحه ويشاهد النجوم وهو شارد

وتقترب منه مانويلا ببطئ: اسمها ايه بقي

ويفيق سيف من سرحانه علي صوت مانويلا

سيف مبتسم: عاوزه تعرفي اسمها

ويمتقع وجه مانويلا لانه بالفعل يفكر ف بنت ما

مانويلا بغضب مكتوم: يعنى فعلا ف واحده بتفكر فيها

سيف: ايووون

مانويلا: اممم يا بختها لاقيه حد يفكر فيها...طب اسمها ايه بقي

سيف: امم انا ممكن اوصفهالك..ايه رايك

مانويلا بغضب: هو احنا هنقول فوازير...وبعدها تهدا...علي العموم ماشي اوصف

ويقوم سيف من مكانه وبدا يلتف حول مانويلا ويقول: هى بيضه...اممم وشعرها لونه اسود وطوييل

مانويلا بغضب: هاا..كمل

سيف ينظر لها ويبتسم ابتسامته الجذابه: وعنيها زرقا لون السما

مانويلا ولانت بعض الشئ وبدا عليا الهدوء: زرقا لون السما

سيف: اقولك اسمها بقي

مانويلا بقلق: قوول

سيف: اسمها...........مانويلا

مانويلا متفاجئه: سيف

سيف: ايوه يا مانويلا...انا بحبك
رواية الحب الحرام للكاتبة سارة مجاهد الفصل الثامن

مانويلا متفاجئه:سيف

سيف: ايوه يا مانويلا...انا بحبك

مانويلا غير مصدقه وسعيده ف نفس الوقت: سيف انا.....

سيف: ماتكمليش الا اما اقولك كل اللي جوايا

مانويلا: قول ياسيف قوول

سيف: من اول مره شوفتك فيها خطفتينى..اه بجد..خطفتنى كل حاجه فيكى برائتك روحك الحلوه وعنيكى اللي زرقا لون السما

مانويلا بابتسامه: وايه كمان

سيف: حسيت احساس اول مره احسه ف حياتى بس اما بقيت افكر فيكى كتيير وبقيتى شاغله كل تفكيري عرفت ايه الاحساس ده

مانويلا: ايه هو؟



سيف: الحب..عرفت انى بحبك يامانويلا....انتى تعرفي انا لما شوفت عمر بيغلس عليكى ولما لقيته مسك ايدك انا كنت عاوز اقتله بجد...

مانويلا: ياااه للدرجه دى يا سيف

سيف: واكتر يا مانويلا....انا اول مره احب حد كدا بجد

مانويلا وتستجمع قوتها: وانا كمان ياسيف

سيف: انتى كمان ايه

مانويلا: احم...انا كمان اول مره احب حد كدا بجد

سيف : مانويلا انتى.......

مانويلا: ايوووووه انت لسه مافهمتش كل ده..ايوه بحبك ياسيف بحبك اووى من اول مره شفتك فيها وانا بحبك

سيف: انا مش مصدق نفسي بجد...ربنا حققلي اللي اتمنيته..الحمدلله ياارب

مانويلا: انا اللي كنت انت بتتمناها ياسيف

سيف: انتى مش حد تانى يا مانويلا

وتبتسم مانويلا والفرحه مش سيعاها: انا بجد خلاص مش عاوزه حاجه من الدنيا تانى انتى عندى دلوقتى بالدنيا كلها

سيف: وانتى كمان يا مانويلا ربنا يعلم انا بحبك وبخاف عليكى اد ايه

مانويلا بفرحه: ربنا يخليك ليا ياسيف

سيف مبتسم: ويخليكى ليا يا مانويلا

وبعدها يتكلمو كتير ف مواضيع مختلفه وبعد وقت قليل

مانويلا: طيب انا هدخل بقي عشان نروح لانى اتاخرت اووى

سيف: ادخلي انتى...انا بقي قاعد هنا شويه

مانويلا: هتقعد لوحدك

سيف: مين قالك انى هقعد لوحدى...انا قاعد مع القمر والنجووم وكفايه انك معايا بروحك وانى شايفك قدامى طول الوقت

مانويلا مبتسمه: مش لاقيه كلام اقوله.....

سيف: مش لازم تقولي كلام كفايه انى حاسه

مانويلا بتنهيده: طيب انا هدخل عشان امشي بقي...سلام

سيف: سلام



وتدخل مانويلا لوالدها

مانويلا: بابا مش يلا بقي نروح

احمد: اوك يا حبيبتى يلا....وكان يقف مع شريف الهوارى

شريف: ماشاء الله انتى مانويلا...كبرت يا احمد وبقت عروسه وكبرتك

احمد: لا يا عم كبرت اه لكن انا لسه زى مانا

شريف: هههه ايوه انت هتقولي...وانتى بتدرسي يا مانويلا

مانويلا: ايوه يا اونكل انا ف 1 هندسه

شريف: ماشاء الله انا عمر ابنى ف هندسه برضو بس سنه 2

مانويلا وتلوي شفتيها: اااه مانا عرفت........يلا بقي يابابا اتاخرنا

احمد: اوك....يلا ياشريف انا ماشي بقي

شريف: ماشي يا احمد ابقي خلينا نشوفك

ويغادر احمد ومانويلا الحفله ويعودو للمنزل

ويدخل احمد علي امل الغرفه: حبيبتى عامله ايه معلش اتاخرت عليكى يا امل

امل: لا يا حبيبي لا اتاخرت ولا حاجه المهم اتبسطو

احمد: اه الحمدلله...المهم انتى عامله ايه لسه تعبانه

امل: لا ياحبيبي بقيت كويسه خلاص.......دا كان صداع بسيط وراح الحمدلله

احمد: الحمدلله يا حبيبتى

وينظر لامل نظره ذات مغزى

امل: مالك يا احمد بتبصلي كدا ليه

احمد: مش عارف اصلك احلويتى علي الصداع اووى

امل: هههههههه ايه يا احمد اللي بتقوله ده....لا انا فهماك ع فكره

احمد: ومدام فهمانى بتتعبينى معاكى ليه.......وحشتينى بجد

امل: تصدق وانت كمان يا احمد والله

احمد: احم تعالي بقي اما اقولك كلمه ف ودنك

امل: ههههههههههههه



عند مانويلا تدخل غرفتها وتغير ملابسها وترتدى بيجامه مريحه وتتسطح علي السرير وتمسك بهاتفها وتجرى اتصال بوعد

وعد: الو...مانويلا

مانويلا: وعد...بتعملي ايه

وعد: ولا حاجه مستنياكى من بدرى عشان تحكيلي عملتى ايه ف الحفله

مانويلا بسرحان وسعاده: الحفله.........دا انا لو ماكنتش روحت الحفله دى كان يجرالي حاجه ...انا حصلتلي اجمل حاجه ف حياتى هناك ف الحفله

وعد: ايه بجد طب احكى ع طوول يلا ايه اللي حصل

مانويلا: شوفته......شوفته ياوعد....كان هناك ف الحفله

وعد: هو مين ده...استنى استنى..اوعى تقولي....سيف

مانويلا: ايووه هو سيف ياوعد كان هناك

وعد: بتهزرى!! وحصل ايه.......انطقي

مانويلا بسعاده: وعد....سيف طلع بيحبنى يا وعد زى مانا بحبه....اعترفلي بحبه النهارده...قالي كل حاجه كل حاجه

وعد بفرح: بجد يا مانويلا يعنى طلع بيحبك هو كمان.....

مانويلا: ايووه يا وعد بيحبنى اووى.......انا مش مصدقه نفسي بجد.......انا فرحانه اووى يا وعد

وعد: حبيبتى ربنا يفرحك ويسعدك دايما ياارب

مانويلا: انا وانتى ياقلبي سوا سوا



ويعود سيف ووالده للمنزل...ويدخل سيف ويبدو عليه الفرح والسعاده

سها: ها قولولي الحفله كانت حلوه

مصطفي: اه يا سها كانت تجنن

سيف بسرحان: هى كانت حلوه بعقل يا ماما دى كانت زى القمر

سها: هى مين دى اللي زى القمر.....الحفله!!

سيف: ها.....لا الحفله اه كانت حلوه......طيب انا هدخل انام بقي

مصطفي: الا انتى صحيح ياسيف كنت بتختفي وبتروح فين

سيف: مافيش كنت بروح اقعد ف الجنينه شويه يعنى كنت بحب ابعد عن الدوشه وكدا

مصطفي: اممم ماشي

ويهرب سيف من امامهم: طيب انا داخل بقي تصبحو علي خير

ويدخل غرفته ويظل سارح ف مانويلااا



وف يوم من الايام داخل الجامعه

كانت تجلس مانويلا لوحدها ف الكافتيريا وياتى لها............

عمر: مانويلا .....اذيك

وترفع مانويلا بصرها: انت تانى......انت مابتحرمش

عمر: تؤتؤ...بالراحه عليا طيب ...انا مش قدك

مانويلا: احترم نفسك يا عمر احسنلك....بلاش حركاتك دى

عمر: اشمعنى سيف؟

مانويلا: ايه اللي انت بتقوله ده...هو ايه اللي اشمعنى سيف

عمر: اشمعنى سيف وانا لا

مانويلا: انت باين عليك اتجننت بجد...انا هسيبلك المكان واقوم اشبع بيه لوحدك

وتترك له مانويلا المكان وتغادر

عمر لنفسه: ماااشي يامانويلا انتى اللي جبتيه لنفسك

ويقوم عمر من مكانه ويتصل بشخص ما

عمر: الوو...حياتى فينك.....بقولك ايه ..عاوزك ف موضوع مهم جدا...تعاليلي ف الكافتيريا حالا...اوك مستنيكى...باى

وبعد وقت قليل

تاتى له فتاه

عمر: حياتى وحشتينى

كايلا: انت اكتر ياعمر....فينك ماجتش الجامعه من فتره

عمر: معلش بقي ظروف كدا

كايلا: اممم ماشي ياسيدى....بس خير ايه هو الموضوع المهم اللي عاوزنى فيه

عمر: عاوزك ف مصلحه..عاوزك تظبطيلي واحد كدا

كايلا: اشمعنى

عمر: من غير اشمعنى...واحد مدايقنى او بمعنى اصح...هو وواحده بيحبو بعض

كايلا: ايوووه فهمتك وهى طبعا عجباك وانت عاوز تزحلقه مش كدا

عمر: ايوه كدا احبك وانت فاهمنى

كايلا: واسمه ايه بقي

عمر: اسمه...............سيف



وف يوم من الايام كان سيف يجلس وحده ف الكافتيريا وتاتى له تلك الفتاه

كايلا: هااى

وينظر لها سيف: ايوه...ف حاجه

كايلا:انت سيف مش كدا

سيف: ايوه انا

كايلا: طيب ياسيف انا كايلا

سيف: اهلا وسهلا.........طيب ف حاجه

كايلا: انا عرفت ان لو ف حد واقف عليا حاجه بيجيلك ...وانا واقف عليا حاجات كتير ممكن تشرحهملي

سيف: اوك ماشي...اتفضلي

ويمر الوقت

سيف: اظن كدا فهمتى كل حاجه

كايلا: بجد انت تجنن انت بتشرح كويس اووى ..عشان كدا بقي انا عزماك عالغداء ممكن توافق

سيف: لا والله انا اسف مش هقدر

كايلا: لا هزعل منك كدا يا سيف عشان خاطرى نتغدا سوا النهارده

سيف وجاب اخره: اطن انا فهمتك اللي واقف عليكى...بعد اذنك بقي عشان ورايا محاضرات

ويتركها ويغادرر

كايلا: ايه ده..دا انت شكلك متعب وهتتعبنى معاك اووى وشكلك مش سهل...بس علي مين دا انا كايلا برضو

وتتصل بعمر

ايوه يا عمر....الزبون ده متعب اووى...لا ماجاش من اول مره....شكله مش مش سهل....بس علي مين ههههههه...طبعا يا حياتى...ها.هنتقابل النهارده بالليل..ف المكان ياحبيبي...اوك .باى

وبعد ان اغلقت الخط

مااشي اصبر عليا يا سي سيف



وف يوم تتصل مانويلا بامايا وتجد هاتفها مغلق حاولت مرارا وتكرارا ولا فاائده

وف اليوم التالي تتصل بها وترد امايا بعد عده مرات وكان صوتها حزين ومتعب للغايه: الو

مانويلا: امايا..فينك يا بنتى بقالي فتره بتصل بيكى تليفونك مقفول..ف ايه مالك ومال صوتك

امايا ببكاء: بابا يا مانويلا بابا

مانويلا: ماله يا امايا ف ايه

امايا بدموع: بابا تعبان اووى يا مانويلا وف العنايه المركزه

مانويلا: يا نهار ابيض...ليه ايه اللي حصله

امايا: بابا عنده القلب اصلا والحاله بتاعته بتسوء بس تعب الفتره اللي فاتت اووى ونقلناه المستشفي والدكتور قال انه محتاج عمليه بس الامل ضعيف جدا والعمليه خطر عليه...وطلت تبكى بحرقه

مانويلا بحزن: حبيبتى خلاص اهدى ان شاء الله هيبقي كويس ماتقلقيش

امايا بدموع: ياارب يا مانويلا ياارب.............وبعدها تلاحظ حركه ف المستشفي غير طبيبعيه ويجرى الاطباء الي العنايه المركزه...........مانويلا اقفلي دلوقت اقفلي...وتغلق الخط...وتجرى ناحيه العنايه وتسال الطبيب: خير يا دكتور بابا ماله

الدكتور: لو سمحتى اطلعي بره دلوقت...طلعوها برررره.....وتخرج امايا وهى باكيه..وتتصل بعمها شريف...الوو عمو شريف...الحقنى ياعمو...بابا تعبان اووى...الحقنى...وبعدها تغلق الخط وتجثي علي ركبتيها وتظل تبكى بحرقه علي والدها

وبعدها ياتى شريف مسرعا الي المشفي: امايا حبيبتى بابا عامل ايه انا كنت هنا الصبح وكان كويس..وفين الدكاتره

امايا ببكاء: الدكاتره لسه جوه ياعمى..لسه ماخرجوش..انا قلقانه علي بابا اووى

ويجذبها شريف له ويحتضنها ويقبل راسها: لا يا حبيبتى ماتقلقيش ان شاء الله هيبقي كويس ..ادعيله انت بس هو محتاج مننا الدعا دلوقتى

امايا بدموع: بدعيله يا عمو والله بدعيله

شريف ف سره: ياارب...يارب اقف جمبنا انا عارف ان حاله اخويا صعبه بس يارب اشفيه عشان خاطر بنته ياارب..ويظل يبكى هو الاخر

وبعد وقت طويل جدا يخرج الدكتور وملامح وجهه غير مطمئنه بالمره

ويجرى عليه شريف وامايا: خير يا دكتور بابا عامل ايه

الدكتور: انا اسف يا جماعه احنا عملنا اللي علينا الحاله سيئه جدا

شريف: يعنى ايه يا دكتور اخويا ماله

الدكتور: اتفضلو ادخلو هو طالبكم بس ياريت ماتطولوش عليه

شريف: ماشي يادكتور...ويدخلو له

وتجرى عليه امايا باكيه: بابا...بابا اوعى تسبنى يابابا...ارجوك انا مااقدرش اعيش من غيرك

عادل والد امايا بصوت متعب ومبحوح: ماتعيطيش يا حبيبتى عشان خاطرى ...امايا لو بتحبينى خلي بالك من نفسك يا حبيبتى

امايا بانهيار: ارجوك يابابا ماتقولش الكلام ده عشان خاطرى

شريف بدموع: عشان خاطرى ياعادل بلاش الكلام ده انت هتبقي كويس ان اشاء الله

عادل ف لحظاته الاخيره: انا خلاص ياشريف هقابل وجه كريم بس قبل ما اروحله عاوز اوصيك علي امايا...امايا بنتك خلي بالك منها ياشريف صونها واحميها لحد ماتسلمها لايد عريسها انا سايبها امانه ف رقبتك ياشريف

شريف ببكاء شديد: حااضر يا عادل حاضر..ماتقلقش امايا ف عنيا

عادل: خلاص انا كدا اروحله وانا مستريح

امايا ببكاء: لا يابا لا ماتسبنيش يابابا عشان خاطرى

ويسمعو صوت الاجهزه

وتنظر امايا للاجهزه بذهول وبعدها ترتمى علي صدر والدها الذي فارق الحياه وتتشبس به وتنهار: لااااا يا بابا لاا اوعى تسبنى يابابا اصحى عشان خاطرى اصحى يابابا ................باااابااااا

وياتى لها الدكاتره وياخذوها للخارج

وتنهار امايا وتقع مغشيا عليها وينقلوها الي غرفه اخرى

وبعد وقت قليل تفوق امايا وتبحث بعينيها علي والدها: بابا....بابا فين...انا عاوزه بابا

شريف: امايا اهدى يا حبيبتى اهدى

امايا: بابا فين انا عاوزه بابا ياعمو هاتلي بابا دلوقتى حالا

ويبكى شريف علي حال امايا: امايا يا حبيبتى انتى مؤمنه وعارفه ان احنا امانه هنا وكل واحد وله ميعاد هيروح لربنا فيه...وبابا معاده جه يبقي ندعيله بالرحمه ونقول الحمدلله علي كل حال

امايا بدموع: يعنى انا خلاص معتش هشوف بابا تانى ياعمى

شريف: مش هتشوفيه بعينك لكن هيفضل ف قلبك وعقلك...مش كدا يا حبيبتى

وتهز راسها والدموع تتساقط منها: كدا ياعمو...كدا

وبعدها يتم الدفن وف ايام العزاء تذهب مانويلا لها تعزيها

ويذهب سيف ووالده لتعزيه شريف



وتمر ايام العزاء ويذهب شريف لياخذ امايا

شريف: يلا يا امايا لمى هدومك يا حبيبتى وتعالي معايا

امايا : علي فين ياعمو

شريف: هتيجى تعيشي معايا يا حبيبتى

امايا بدموع: انا مش هسيب بيت بابا

شريف: امايا..بابا موصينى عليكى..ارجوكى يا حبيبتى تعالي معايا انا مش هسيبك لوحدك هنا..الفيلا هتتقفل وتيجى تعيش معانا انا وعمر..وماتقلقيش انا عملت الدور التالت ف الفيلا كله ليكى فيه اوضتك والتواليت والليفنج كله مخصوص ليكى عشان تبقي براحتك وانا عمر كدا كدا ف الدور التانى...يلا بقي يا حبيبتى

امايا: اوك ياعمو..هلم هدومى واجى لحضرتك

وبعدها تذهب امايا لمنزل عمها

عمر: اهلا يا امايا نورتينا

امايا: مرسي يا عمر

شريف: يلا يا حبيبتى اطلعى غيرى هدومك وارتاحى علي بال العشا ما يجهز

امايا: ماليش نفس والله ياعمو

شريف: لا ماتقوليش كدا يلا اطلعي وهناديلك كمان شويه

امايا: اوك...بعد اذنكم



وتمر الايام وحب مانويلا وسيف يزيد يوم عن يوم ويبدا عمر ف تنفيذ خطته الشيطانيه هو وكايلا لتفريقهم عن بعض......

وف يوم من الايام داخل الجامعه

تذهب كايلا لسيف : هاي سيف

سيف: اهلا وسهلا...ايه ف حاجه تانيه واقفه عليكى

وتشد كايلا كرسي وتجلس عليه: هو انا لازم يكون واقف عليا حاجه عشان اجيلك ولا ايه

وف نفس الوقت يذهب عمر لمانويلا هى وعد

عمر: اذيك يا مانويلا

مانويلا: عمر!!...عاوز ايه تانى ياعمر

عمر: بصراحه المره دى انا جاى عشانك مش عشانى مش عاوزك تتخدعى من اولها كدا

مانويلا: تقصد ايه مش فاهمه

عمر بخبث: تعالي معايا وانا اوريكى بعينك

ويذهبو جميعا لمكان سيف ويقف بهما بعيدا

عمر: اهو شوفتى سيى روميو بتاعك بيعمل ايه

وتنظر مانويلا وتتصدم وهى تشاهد كايلا وهى تمسك يد سيف....ف نفس اللحظه هناك

سيف بعصبيه: اييه اللي انتى بتعمليه ده انتى اتجننتى لو سمحتى ممكن تقومى ماينفعش كدا...انتى عاوزه منى ايه

كايلا: انا بعمل كل ده عشان...عشان بحبك ياسيف..بحبك بحبك

وتاتى لهم مانويلا علي هذه الكلمه: بتحبك ياسييف بتحبك

سيف مندهش: مانويلا
رواية الحب الحرام للكاتبة سارة مجاهد الفصل التاسع

وتاتى لهم مانويلا علي هذه الكلمه

مانويلا: بتحبك ياسيف بتحبك

سيف مندهش: مانويلا!!

مانويلا: ايوه مانويلا ياسيف.....بس قولي ياسيف ياترى انت كمان بتحبها زى ماهى بتحبك ولا لا

سيف: مانويلا انتى فاهمه غلط صدقينى والله دى تانى مره اشوفها بس

مانويلا: تانى مره تشوفها وقالتلك بحبك..مستنى ايه تانى ياسيف...انا مش مصدقه انى ممكن اكون اتخدعت فيك للدرجه دى

وعد: مانويلا اهدى ارجوكى وافهمى الموضوع

مانويلا: افهم ايه ياوعد انا شوفت الهانم وهى ماسكه ايده وبتقوله بحبك ....

وينظر عمر وكايلا لبعض ويبتسمان بخبث



سيف وشك ف الموضوع: وانتى عرفتى مكانى منين يامانويلا وايه اللي خلاكى تيجى دلوقتى بالذات

مانويلا: هو ده كل اللي همك.....عمر جالي وقالي عشان اكتشفك ياسيف

سيف وفهم: ااه قولتيلي....عمر....وينظر له.....عيب عليك بجد ياعمر عاوز توقع بينى وبينها ليه...مش عارف انت عاوز مننا ايه بقي يا اخى....واكيد طبعا الانسه تبقي تبعك وانت اللي عامل التمثيليه دى عشان تفرق بينى وبينها....مش كدا؟

عمر: ايه اللي انت بتقوله ده انت اتجننت ولا ايه ياسيف

كايلا: لالا ايه ياسيف تمثيليه ايه وبتاع ايه انا مااعرفوش اصلا

سيف: كدابه.....وانت كمان كداب....بس ياعمر احب اقولك مش هتقدر تفرق بينى وبينها عارف ليه عشان انا بحبها وهى كمان بتحبنى انا..انت فاااهم

وتنظر له مانويلا بدموع وتتركهم وتغادر وتجرى ورائها وعد وتلحق بها

وعد: مانويلا...استنى بس

مانويلا: استنى ايه يا وعد بعد كل اللي شوفته....دا سيف ياوعد عارفه يعنى ايه سيف يعنى اول حب ف حياتى بجد...يعمل فيا كدا

وعد: سيف مظلوم يامانويلا

مانويلا وتمسح دموعها: وانتى عرفتى منين بقي

وعد: عشان انتى ماشوفتيش شكل عمر والبنت اللي كانت هناك كانو عاملين ازاى..انتى وسيف كنتو بتتخانقو وهما يبصو لبعض ويضحكو...بس انا خدت بالي منهم وكمان انا شوفت عمر واقف مع البنت دى قبل كدا

مانويلا غير مصدقه: معقول!!......لالا مش مصدقه

وعد: وليه ماتصدقيش....انتى مش قولتى ان عمر ده بتاع مشاكل وكان بيغلس عليكى قبل كدا وسيف لحقك يبقي اكيد عاوز ينتقم من سيف ويفرق بينكم وعشان كدا عمل التمثيليه دى وجه نادالك ف الوقت ده بالذات عشان تشوفي سيف.............واضحه زى الشمس ع فكره ..تمثيليه خيبانه وسهل تتكشف

مانويلا: يااه كل ده...معقول....معقول بيكره سيف للدرجه دى ...توصل بيه الدرجه انه يفرق بينا .......يعنى انا فعلا ممكن اكون ظلمت سيف

وعد: ايوه يا مانويلا ظلمتيه والظلم وحش اووى يامانويلا ...سيف كانت عنيه كلها صدق وهو بيحلفلك انه فعلا مايعرفهاش

مانويلا بحزن: طب هعمل ايه دلوقتى بقي

وعد: اتصلي بسيف واعتذريله او روحيله دلوقتى

مانويلا بتفكير: لا مش هعتذر ولا حتى هروحله هسيبه هو اللي يجى يعتذرلي عشان مايتعودش ع كدا ويعرف انى زعلي وحش ...وتشاور بصباعها السبابه ...وعشان يحذر انه مايبصش لواحده كدا او كدا

وعد ووضعت يدها تحت خدها: يا حراام..ياعينى عليك ياسيف مالقتش الا دى وتحبها

مانويلا: طبعا يابنتى هو انا قليله ولا ايه

وعد: ههههههههههه



عند سيف

سيف: مش عارف انا عامل فيك ايه عشان تعمل كل ده

عمر: عشان بتحبك انت ومتعلقه بيك

سيف بعصبيه: يابنى ادم انت هو الحب بالعافيه..هى مابتحبكش وعمرها ماهتحبك

عمر: اشمعنى انت..انا غنى زيك وف نفس الكليه قولي انت احسن منى ف ايه

سيف: الحب ياعمر عمره ماكان بالغنى او بالجامعات او حتى بالشكل ..الحب بدقه القلب وانت مش هتجبرها انها تحبك او تعجب بيك حتى

عمر: برضو ياسيف مش هسيبهالك ..مانويلا عجبانى ...وهفضل وراها لحد ماتكرهك

سيف: مش هتقدر ياعمر...اللي بيحب بجد صعب انه يكره بسهوله ...بعد اذنك

ويغادر ويتركه يستشاط غضبا



ويذهب عمر بيته وهو ف قمه غضبه

ويدخل ويجد امايا ف الجنينه تقف شارده ظل واقف لدقائق معدوده يتامل عيونها الحزينه ووحدتها الدائمه....حاول يذهب لها ولكنها لاحظت وجوده وفرت هاربه الي غرفتها.............احس عمر ولاول مره بانه اشبه بالحيوان ليجعل ملاك برئ مثل امايا تفر وتهرب منه عند وصوله بسبب تعامله السئ معها ومع غيرها



وياتى تانى يوم ويذهب سيف لمانويلا ووعد

سيف: مانويلا ممكن اتكلم معاكى شويه

مانويلا: عاوز ايه ياسيف بعد اللي حصل ...لو سمحت اتفضل امشي انا مش عاوزه اشوفك قدامى

سيف: ارجوكى يامانويلا اسمعينى

وتضغط وعد علي قدم مانويلا وتغمز لها

وعد: طب انا راحه التواليت وجايه ع طوول...بعد اذنكم

وتذهب وعد ويجلس سيف مكانها

سيف: انتى مصدقه اللي حصل يا مانويلا ...مصدقه انى ممكن ابص لغيرك...لا والغريب انك مصدقه عمر ومكدبانى انا

مانويلا: سيف انا ليا اللي شوفته بعنيا

سيف: واللي شايفه قلبك يامانويلا...ع فكره مش كل اللي تشوفك عينك يبقي هو الصح

مانويلا: وايه هو الصح ياسيف

سيف: والله يامانويلا انا مااعرفها انا بقتها جتلي قبل كدا وقالتلي انها واقف عليها حاجات مش فاهماها ..شرحتهلها ..وبعدها عزمتنى علي الغدا وانا رفضت وسبتها ومشيت...............ولقتها جايه النهارده وقعدت تتكلم معايا وحاولت تمسك ايدى وكل ده كان تخطيط من استاذ عمر عشان تيجى وتشوفينى معاها

مانويلا وحست بصدق سيف: يعنى بجد ياسيف انت بتحبنى انا

سيف: تاااااااااانى!!!.يامانويلا.....طيب.....هقولهالك تانى ولاخر مره هقولها يامانويلا..ايوه بحبك ...بحبك انتى مش حد تانى....عينى مش شايفه غيرك...عمر مافي واحده تانيه هتاخد مكانك...ونفسي تعرفي ده وماتديش لحد فرصه انه يوقع ما بينا تانى

مانويلا مبتسمه: حاضر ياسيف مش هخلي حد يوقع ما بينا تانى........

سيف: اخييرااا ..الحمدلله.....دا انا مانمتش طول الليل بسببك ياشيخه

مانويلا بضحك: للدرجه دى

سيف: طبعااا واكتر كمان

مانويلا بابتسامه ساحره: ربنا يخليك ليا



ونذهب لمكان سنذهب له لاول مره منزل وعد

وعد: السلام عليكم

عبد القادر والد وعد: وعليكم السلام يا حبيبتى...عامله ايه

وعد: كويسه يابابا...بس همووت من الجوع

عبدالقادر: حالا ياحبيبتى انا قلت لداده وبتجهزه دلوقتى

وعد: طيب تمام هقوم اغير هدومى واصلي عبال ما الاكل يجهز

وبعد وقت قليل تجتمع هى ووالدها علي سفره الغداء

عبدالقادر: بقولك ايه يا وعد عاوز اكلمك ف حاجه كدا

وعد: اتفضل يابابا

عبدالقادر: عمك علي بعد وفاه مراته هو وولاد عمك مش طايقين يقعدو ف الفيلا كل ركن فيها بيفكرهم بيها

وعد: الله يرحمها يابابا...كانت طيبه وحنينه اووى وماكانتش بتفرق بينى وبين عبد الرحمن ونهله

عبد القادر: الله يرحمها..المهم...عمك هيبيع الفيلا وهيشترى واحده تانيه بس لسه مش متشطبه

وعد: امممم والمطلوب منى يابابا

عبدالقادر: عمك كان هياجر شقه يقعد فيها هو وولاده عبال ما الفيلا تتشطب بس انا عرضت عليه يجى يقعد عندنا الفتره دى اصل مايبقاش بيت اخوه موجود ويروح ياجر شقه له ولولاده دا ان ماشلتوش الارض اشيله ف عنيا ولا ايه رايك ياوعد

وعد مبتسمه وتفهم والدها: اممممم طول عمرك طيب وحنين يابابا وطبعا بتاخد رايي وخايف انى ارفض وادايق.......لا طبعا يابابا انا بحب عمى جدا وعبدالرحمن ونهله دول معزتهم ف قلبي كبيره اووووى ...يجو يابابا فى اى وقت دول هيشرفونا وينورو البيت

عبدالقادر: كنت عارف انك هتقبلي عشان انتى بنتى اللي مربيها

وعد: ربنا يخليك ليا يابابا

عبدالقادر: ويخليكى ليا يا حبيبتى



ف المساء عند مانويلا كانت تجلس علي السرير وتشغل الكاسيت علي اغنيه هانى شاكر وكل كلمه كانت تمس احساسها بسيف وكانت شااارده فيه........

مع قلبك انت بس عرفت اعيش واحس...قول بحبك قولها بس...قولها لو حتى بعنيك...لو هوصف حبي وصف...لو هقوله حرف حرف..مش هوصف الف وصف اللي انا حسيته بيك
علمنى حبي ليك انى ادوب ياحبيبي فيك كل عمرى اخاف عليك واطمن بين ايديك
علمنى حبي ليك انى ادوب يا حبيبي فيك كل عمرى اخاف عليك واطمن بين ايديك
واطمن بين ايديك

وتدخل امل عليها: الله الله ايه الرومانسيه دى كلها ياست مانويلا

وتغلق مانويلا الكاسيت: اتفضلي ياماما

امل: ها..ايه حكايتك بقي يا مانو

مانويلا: حكايه ايه ياماما انا مشغله اغنيه عادى يعنى

امل:لا بقي مش علي ماما وبعدين هو انا مش صحبتك قبل ما اكون ماما

مانويلا: طبعا ياماما

امل: يبقي خلاص احكيلي بقي

مانويلا مبتسمه لاصرار والدتها: احكيلك ايه بس

امل: احكيلي عاللي شاغل عقلك من زمان ومخبيه علي ماما..احكى وماتخافيش...انا برضو كنت ف سنك ومريت باللي بتمرى بيه دلوقتى

مانويلا: بجد

امل: طبعا بجد ايه مش كنت بنت زى البنات

مانويلا: طبعا ياماما ولحد دلوقت زى القمر دول صحابي لحد الوقت بيحسبوكى اختى

امل: ماشي ياستى ...ها احكيلي بقي وقوليلي عاللي شاغل تفكيرك ياحبيبتى

مانويلا بابتسامه: مصممه يعنى

امل: طبعا...ها اسمه ايه بقي

مانويلا مبتسمه: ماشي ياستى.....اممم اسمه.
رواية الحب الحرام للكاتبة سارة مجاهد الفصل العاشر

امل: ها يا مانويلا احكيلي بقي

مانويلا: يعنى مصممه ياماما

امل: طبعا.....ها اسمه ايه اللي شاغل تفكيرك كدا

مانويلا مبتسمه: اوك ماشي.....اسمه ياستى....ولم تلحق مانويلا تكمل جملتها واتاها اتصال من وعد

مانويلا: دى وعد بتتصل ياماما طيب هرد عليها ونبقي نكمل كلامنا بعدين...اوك

امل: ماشي ياستى......واكيد لينا قاعده تانيه..يلا تصبحى علي خير

مانويلا: وانتى من اهله يا حبيبتى

وترد مانويلا علي وعد

مانويلا:الو...اذيك ياوعد

وعد: اذيك ياحبيبتى عامله ايه



مانويلا: تمام يا حبيبتى الحمدلله ....ايه الاخبار عندك ..صحيح عمك جه

وعد: لا لسه هيجى بكره هو ونهله وعبد الرحمن

مانويلا: اممم.....الا صحيح نهله وعبدالرحمن بيشتغلو ايه

وعد: نهله ياستى دكتوره اسنان وعبدالرحمن مهندس ديكور

مانويلا: ماشاء الله..يلا عقبال ماتبقي مهندسه اد الدنيا وتنافسي عبد الرحمن بقي

وعد: انافس مين عبدالرحمن!!.........عبدالرحمن شااطر جدا ف شغله وصعب ان حد ينافسه

مانويلا:اممم صعب..قولتيلي..................اسكتى صحيح نسيت اقولك ماما كانت قاعده معايا قبل ماتتصلي ع طوول وكانت عاوزه تعرف انا بحب مين واسمه ايه

وعد: وقولتلها؟

مانويلا: مالحقتش...بس هى عرفت ان ف حد بس كنت راحه اقولها سيف مالحقتش وانتى اتصلتى

وعد: مش مهم المهم انها عرفت ان ف حد عشان ماتخبيش عليها حاجه وماتعمليش اى حاجه من وراها

مانويلا: لا طبعا انا كنت كدا كدا هقولها بس كنت مستنيه الوقت المناسب انا مابخبيش حاجه علي ماما وبعدين انا مابعملش حاجه غلط انا وسيف ان شاء الله هنتجوز بس مش دلوقتى علي الاقل نعمل خطوبه كمان سنه او اتنين ونتجوز بعد التخرج بقي

وعد: حبيبتى ربنا يفرحكو ويسعدكم ويجمع مابينكم ف خير وف حلال ربنا

مانويلا: يارب ياوعد يارب ادعى من قلبك يابت انتى دعوتك بتستجاب ع طوول

وعد: ههههه ليه شيخه....وبعدين انتى مش محتاجه تقوليلي ادعى...انا بدعيلك من غير ماتقولي ياقلبي

مانويلا :ربنا يخليكى ليا يارب



وياتى تانى يوم ويذهب علي وعبدالرحمن ونهله منزل عبدالقادر

عبدالقادر: اهلا اهلا بالحبايب نورت ياعلي

علي: بنورك يا عبدالقادر .....والله ماكان له لزوم كنا هناجر شقه نقعد فيها لحد ما الفيلا تتشطب وتخلص

عبدالقادر: ودا ينفع برضو يا علي وبيت اخوك مفتوح

علي: تسلم يا حبيبي ربنا يخليك ليا ياارب

عبدالرحمن: والله يا عمى احنا مش عارفين نشكرك ازاى

عبدالقادر: علي ايه يا عبيط دا انتو ولادى وده اخويا دا ان ماشلتكوش الارض اشيلكو ف عنيا

نهله: ربنا يخليك لينا ياعمى يارب

وتنزل وعد علي الدرج لتسلم علي عمها واولاده

وعد: عمو حبيبي اذيك ياعمو عامل ايه

علي: وعد اذيك يا حبيبتى اخبارك ايه

وعد: الحمدلله ياحبيبتى....اذيك يانهله عامله ايه يا دكتووره

نهله: حبيبتى ياوعد انا كويسه ياحبيبتى ...انتى عامله ايه ف الكليه

وعد:اهو ماشيه فيها ادعيلي

نهله: ربنا معاكى يا حبيبتى يلا شدى حيلك عشان تحصلي عبدالرحمن

وتنظر لعبدالرحمن وتبتسم: اذيك يا عبدالرحمن

عبدالرحمن بابتسامه: اذيك انتى ياوعد عامله ايه

وعد: كويسه الحمدلله.....وتنظر لنهله..بقولك ايه يانهله تعالي بقي نطلع نفضي الشنط واوريكى هتنامى فين..بس خلي بالك هتنامى معايا ف نفس الاوضه انا ماصدقت انك جيتى عشان حد ينام معايا

نهله: هههههه من عنيا ياحبيبتى يلا بينا..........ويصعدو الي الاعلي

عبدالقادر:وانت ياعبدالرحمن اوضتك ياحبيبي ف الدور التانى قصاد اوضه وعد ونهله..اطلع ارتاح ياحبيبي بقي

عبدالرحمن: اوك ياعمو...بعد اذنكم

ويصعد هو الاخر ويتبقي علي وعبدالقادر

علي: والله مانا عارف اقولك ايه ياعبدالقادر

عبدالقادر: ماتقولش اى حاجه احنا اخوات ياعلي...ربنا ما يحرمناش من بعض ابدا

علي: يارب يا حبيبي



عند وعد ونهله

وعد: والله يانهله انا فرحانه بيكو اووى هتملو علينا البيت كدا بدل ماحنا لوحدنا انا وبابا ع طوول

نهله: حبيبتى انا كمان فرحانه اووى بس ياوعد احنا اقامتنا مش هتكون هنا ع طوول دا لفتره بس لحد الفيلا ماتخلص

وعد بزعل: والله شايله هم اليوم ده من دلوقتى

نهله: لا ياقلبي ماتشيليش اى هم وانا برضو مش هبعد عنك....بس قوليلي انا هنام فين علي السرير نهوون

وعد: هههههه نهوون.........ف دكتوره تقول نهوون

نهله: هههههه اه عادى جدا

وعد: طيب ياستى انتى هتنامى هنا وانا هنا...اوك

نهله: اوك



عند امايا وعمر علي سفره الغداء

شريف: عامله ايه ياحبيبتى ف الدراسه

امايا: الحمدلله ياعمو كله تمام

شريف: طيب يا حبيبتى شدى حيلك كدا الامتحانات علي وصولي عاوزين مجموع كويس........الا صحيح انتى عاوزه تدخلي كليه ايه

وتنظر امايا لعمر ثم تنظر الي عمها: والله ياعمو انا كنت عاوزه ادخل هندسه بس شكلي كدا هغير رايئ

شريف: ليه بس دى هندسه كويسه وحتي تبقي مع عمر.........ولا ايه رايك ياعمر..........عمر......عمررر

عمر: ها يابابا

شريف: ها ايه بس انت مش هنا خاالص

عمر: مافيش بفكر ف حاجه بس ...وينظر لامايا ..هو انتو كنتو بتقولو ايه

امايا: مافيش.....انا شبعت الحمدلله....بعد اذنكم

شريف: اتفضلي يا حبيبتى........وينظر بعدها لعمر..مش هتتغير يا عمر



وف يوم يجلس عبدالرحمن ف الجنينه ليلا ويشاهد النجوم

وتكون وعد ف غرفتها مستيقظه ونهله نائمه وتمل وعد من الوحده فتضع الشال علي كتفيها وتنزل الجنينه وتجد عبد الرحمن جالس يشاهد النجوم ف صمت فتستحى منه وتلتفت لترحل فيلمحها وتسمع صوته ورائها

عبدالرحمن: يااه لسه بتتكسفي منى ياوعد

فتبتسم وعد وتلتفت له: وليه سميت اللي حصل كسوف

عبد الرحمن: اومال اسميه ايييه؟

وعد: سميه انى لقيتك قاعد لوحدك سرحان ماحبتش اقطع خلوتك دى وادايقك ورجعت تانى

عبدالرحمن: وانا بقي هدايق اكتر لو مشيتى ياوعد

وعد مبتسمه: يعنى اقعد

عبدالرحمن بابتسامه: انتى شايفه ايه

وعد: مااشي



وتمر ايام بسيطه وتقترب امتحانات اخر السنه

عند عمر ف المنزل

شريف: عمر انا مسافر شرم لمده يومين ف شغل ضرورى هناك

عمر: تروح وتيجى بالسلامه يابابا

شريف: مااشي بس مش هينفع تقعد ف البيت الفتره اللي هغيب فيها

عمر: ليه بقي

شريف: عشان امايا يا حبيبي...ماينفعش انتو الاتنين تبقو مع بعض لوحدكم ف البيت اى نعم داده فاطمه موجوده بس برضو دا ما ينفعش...والله لولا امتحانات امايا كنت اخدتها معايا

عمر: يابابا انا بشوف امايا طفله والله وبعدين دى زى اختى

شريف: تشوفها طفله تشوفها كبيره برضو ماينفعش........اقولك روح اقعد ف شقتنا اللي مقفوله الفتره اللي هغيب فيها..ايه رايك

عمر وتلمع فكره ف دماغه ويبتسم بخبث: اوك يابابا....تروح وتيجى بالسلامه

iklan banner

Abdulrhman Sayed
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع قصص وروايات .

جديد قسم :