قصة معلمي ولكن بقلم أم أنس الفصل الأول

والدة فرح تدخل علي فرح واذا هي جاهزه للنزول لاول يوم في العام الدراسي

والدة فرح:ايه القمر ده ياناس
فرح :ياسلام اضحكي عليا اضحكي
مامت فرح :والله انتي احلي واجمل بنت في الدنيا.

فرح :وانتي اعظم ام انا بحبك اوي يا ماما ربنا يخاليكي ليا

وفطرت فرح ونزلت وقابلت غاده ومشوا مع بعض
في العربيه احمد اللي سايق وكان جنبه خالد
ويدور الحديث
خالد : اخيرا قبلوا ينقلوك وهانبقي في مدرسه واحده بدل مدرسه الولاد اللي كنت فيها دي
احمد : والله مدرسه الولاد احلي من مدرسه البنات اللي انته قعدت تزن لحد ما وفقت اما نشوف
خالد: مش عارف انا انته ليه مش هاضم البنات.

احمد : مش حكايه مش هاضمهم بحس انهم مدلعين ومايصين في كلامهم ربنا يستر واعرف اتعامل معاهم

(وكان باصص لخالد)
وفاجأه خالد يقول خال بالك
(كان هايدوس بنت بالعربيه فرمل ولكن لم يهتم لانه رأها بالمرآه ولم يحدث بها شئ وداس بنزين لم يتحرك بالعربيه الا خطوتين واذا بصوتأ حاد يقول: ياغبي)
توقف سريعا ونزل وبخطوات مسرعه ذهب لعندها وقال لها :انتي قولتي ايه؟

فتلقيه بنظره ناريه وتقول :يعني هوه ده كل اللي همك ............ مش مهم كنت هادوسني بالعربيه

احمد :بس انا شايف ان ماحصلكيش اي حاجه
غاده : خلاص يا فرح حصل خير
فرح ومازالت تنظر اليه وكادت ان تنفجر في وجهه من شده بروده
وقالت :والله اللي انا قولته ده اقل حاجه
احمد: انتي قليله الادب.

وتعاملت معه بنفس برودوه وقالت:وانا لسه بقولك اللي انا قولته اقل حاجه بالنسبه للي انته عملته اما بالنسبه لقليلة الادب واللهِ كل واحد ادري بنفسه

وسابته ومشيت
احمد و علي وجهه علامات الغضب فلا يوجد اي بنت تحدته من قبل وكلمته بهذه الطريقه
وركب العربيه وقادها باقصي سرعه
في فناء المدرسه فرح وغاده.

غاده : خلاص يا فرح اهدي باءه انتي كمان ما سكتيش ورديتي عليه الرد اللي هوه

فرح : شفتي كان بيكلم ازاي كاني انا اللي غلطانه والمفروض اني اعتذر
غاده: خلاص باءه
فرح :خلاص مفيش حاجه اصلا مين ده اللي يقدر يزعلني
غاده: ايوه كده هيا دي فرح
ووقفوا صفين وطبعا فرح وغاده بالامام وكانوا عمالين يتكلموا مع بعض
واذا بصوت ميكرفون المدرسه : لو سمحتم الاساتذه الكرام كل استاذ امام فصله.

احمد :يلا ياعم احسن يضربونا من اول يوم انا جبت الجدول انا عندي اول حصه في فصل ......هوه فين ده

خالد :اهوه هناك واشار بيديه الي مكان الفصل
اتجه احمد الي مكان الفصل ليقف امام فصله
غاده وفرح مازالوا يتحدثون وفاجأه غاده تفتحت عينيها كأن شئ حدث
فرح :ايه مالك يابنتي
غاده:بصي كده مين جاي نحيتنا.

(وبقي له خطوات ليصل الي الفصل )

ادارت فرح وجهها وجاءت عينها بعينيه وتحاور نفسها :يا نهااااااااار ابيض ايه اللي جابه هنا ده
احمد عندما نظر اليها حاور نفسه قائلا: لقد جاء وقت الانتقام طالبه عندي هنيئا لك يا احمد
واذا به يقف امامها وادار وجهه
وانتهي طابور الصباح وذهبوا الي الفصل
غاده: يالهوي دا طلع مدرس عندنا
فرح: وايه يعني
غاده :انتي مش خايفه.

فرح:واخاف ليه انا معملتش حاجه غلط

(ولكن كانت تعلم انه سوف ينتقم منها لكن كيف ماذا سيفعل هل سينسي الامر ولا يبالي له لااعتقد ذلك من الواضح انه عنيد)
غاده: يا قلبك دانا ميته من الرعب وانا اصلا ما عملتش حاجه
فرح : بس باءه عشان انتي بتوتريني
ودخل احمد ا فصل واغلق الباب ....

دخل احمد وعرف بنفسه وقال : كل واحده تقول اسمها وبعدين نبدأ أول درس

(هو لايبالي باسمائهم ولكن كان يريد ان يعرف اسمها هي فقط
وعندما جاء الدور عليها قالت: فرح)
نظر اليها نظرةً كأنه يقول لها لقد وقعتي بالفخ ولا يوجد مخرج
يحاور نفسه قائلاً:
ولكن كيف انتقم منها دون سبب.

(وجدتها)

( نعم سوف اعطي لهم أول درس وأكتب قطعة وأسئله صعبة جدا وهي لن تجيد قرائتها أو حل هذه الاسئله وأبدأ انا بتوبيخها )
وفعلا انتهي من الدرس وقال: سوف أعطي لكم بعض الاسئلة
واطلب من واحده تقوم بحلها
(وعندما انتهي من الاسئله كان جميع الطالبات يظهر علي وجوههم علامات الدهشه وفي قلوبهم قول واحد (يارب ما كون انا))
فرح تقول في نفسها :اعلم ان هذه الاسئله لي أريد ان اقول لهم
لاتخافوا فهذه الاسئله من نصيبي أنا.

غاده تهمس :فرح انتي فاهمه حاجه انتي شاطرة في الانجلش قوليلي احسن يقومني تبقي خيبه دا لو بصلي بصه من بصاته دي هايوغما عليا

فرح:ما تخافيش هايختارني انا
غاده : ايه ليه
يقطع حديثهم صوت احمد وهوه يقول أنسة فرح ................فرح مش كده
فرح : ايوه فرح
احمد:اتفضلي أقرأي وحلي الاسئلة.

( ويرمي لها نظره وعلي وجهه ابتسامة وكأنه يقول لها حان وقت الانتقام)

ولكن قرأتها فرح بطلاقه ولباقه وبمنتهي الدقه واجابت علي الاسئلة اجابه نموذجية
و تنظر له وتحاور نفسها :هيهات لقد رسمت خطة خطأ فابحث عن أخري.

(احمد وقد ظهر علي وجهه علامات الدهشه والحيره )

يحاور نفسه:ازاي عرفت تقرأها بلباقه كده
واجابت علي الاسئله والاسئله لاتوجد بالمنهج بل من الحياه
هل هذا مستوي جميع الطلبه
هل هنا يهتمون باللغه الانجليزيه كثيرا
أريد أن أعرف
واذا بصوت الجرس يدق وانتهت الحصة
خرج احمد وظل يبحث عن خالد الي ان وجده
وقال له: خالد هوه انتو هنا بتهتموا باللغة الانجليزية
خالد: لاء عادي زايي بقيت المواد
احمد:طب مستوي الطلبة هنا ايه

خالد: عادي يابني زايي اي مادة مالك هوه في ايه انته سخن ولا حاجه هههههههه

احمد : خلاص دانته الواحد مايطلعش منك بفايدة ابدا وتركه
وهو علي وشك الجنون كيف وكيف وكيف ؟؟؟؟
غاده : يابنت اللذينه انتي جاوبتي كده ازاي
فرح : انتي ناسيه اني بسافر كل سنه في الصيف عند عمي في امريكا
وهناك كلهم بيتكلموا انجلش وانا لما بروح هناك ما بتكلمش الا انجلش
وبعدين هوه لو كان جاب سؤال من نص المنهج كنت مش هاعرف انما هو جاب سؤال ي من الحياه
جاوبت عليه من واقع الحياه.

غاده : بس انتي كنتي جامده اخر حاجه بس انت عرفتي ازاي انه هايقومك

فرح : عشان ينتقم ويطلع غضبه عليا بس بطريقه لبقه شويه
يقومني ما جاوبش يوبخني امام زملائي ذكي وعنيد ومتكبر ومغرور
غاده : تصدقي ممكن بس انتي نفدتي المره دي حضري نفسك ياحلوه
فرح:يا مسهل ربنا يستر
وانتهي اليوم الاول الملئ بالاحداث المثيره
قصة معلمي ولكن بقلم أم أنس الفصل الثاني

في الصباح بالمدرسه في فصل فرح

دخل خالد مدرس اللغة العربية
غاده :اوبا التاني جه
فرح باستغراب:تاني مين

غاده: ماهو ده كان مع مستر احمد امبارح بس كان في العربيه

فرح :طب وايه يعني هايعمل ايه يعني انا اصلا ما شفتوش امبارح
غاده : يمكن جاي ياخد حق صاحبه هو كمان
فرح بشئ من العصبيه: هو في ايه هو انا عملت حاجه اصلا مش ناقصاه هو وصاحبه دا كمان
غاده: خلاص ما تتعصبيش انا بهزر معاكي
وانتهت الحصه علي خير... بل بالعكس فرح كانت نشيطه وجاوبت كتير.

وقال خالد بنهاية الحصة: ان فرح اشطر واحده بالفصل... وعايزكم انتو كمان تكونوا محضرين الدرس قبليها وتتفاعلوا معايا اثناء الشرح

فاحست فرح بالاطمئنان
غاده: العب ياعم مين ادك... اشطر واحده بالفصل
فرح: دا الطبيعي طول عمري كده
غاده: طب ما تتغريش اوي كده... في استاذ تاني لي رأي تاني ههههههههههههههه
فرح: اسكتي باءه ما تفكرنيش.. مش عارفه ليه حاسه ان الموضوع ده مش هايعدي علي خير
وانه ناويلي علي نيه سوده
وانتهي اليوم بهدوء...

وبيوم اخر

(كان احمد كل ما يسيطر عليه ان يكسر قوة هذه البنت ويفعل اي شئ لكي يرضي غروره)
دخل الفصل وهو ينوي فعل شئ.. اي شئً كان
واثناءالحصه... سمع همسات كلام من بعض البنات
و يعلم جيدا ان فرح لم تتكلم
فهيا تعلم ان اي شئ تفعله ينقلب عليها فكانت تتصرف بحذر ولكنه
فجأه قال: فرح انا قولت ماحدش يتكلم اثناء الحصه.

فرح: نزل هذا الكلام عليها كالصاعقه انا .....انا ما تكلمتش

قاطعها وقال: اطلعي اقفي بره الفصل
فرح : لاء يا مستر انا ما تكلمتش
احمد بغضب: وانا بقول اطلعي بره
فرح بغضب اكثر: انا مش طالعة
احمد واندفع تجاها ومسك يديها واخذها بقوه الي مكتب المديره.

وهي تردد انته بتعمل ايه... وحاولت ان تفلت يديها.. ولكن

كان يقبض علي يديها بقوه فلا تستطيع الفرار
وهنا رأتهم ندين كانت في احدي الفصول عندما رأت هذا المشهد ذهبت وراءهم
دخل احمد مكتب المديرة وقال للمديرة: البنت دي قليله الادب... وترك فرح وذهب
وقفت فرح وهيا ترتجف وعندما خرج تقاطرت دموعها علي وجنتيها
وعندما سردت ما حدث للمديرة.

قالت لها:يافرح انتي طول ما نتي هنا كنتي مثال للطالبه المثاليه... الاولي علي المدرسة

ساعدتي في الكثير من الانشطه وانا معجبه بيكي
ولكن هذا معلمك كان يجب عليكي ان تطيعية ولا تتحدية وتقفي امامه
حتي لو لم تكوني مخطئه هذا معلمك.

لاتجعلي بعض الامور الصغيره تقف بطريقك وتلوث ملفك بانذار او استدعاء

اذهبي الان وحاولي ان تتحكمي بنفسك اكثر من ذلك
هنا كانت تقف ندين وراء الباب وعلمت ما حدث
فهي من اول يوم جاء احمد الي المدرسة اعجبت به ولكن الي الان لم تتعرف عليه فهذه فرصه
ذهبت واحضرت كوب من الليمون ووقفت عند باب الفصل ونادت.

ندين:مستر احمد

احمد: ايوه اتفضلي
ندين : لو سمحت ثانيه...
خرج احمد من الفصل
ندين: انا ندين مدرسة معاكم هنا بالمدرسة
احمد: اؤمري
ندين : اتفضل
احمد: ايه ده

ندين: كبايه ليمون عشان تروق بيها دمك انا شفتك وانته متعصب جدا ما تخليش اتفه الامور تزعجك البنات هنا مدلعين

وما يعرفوش قيمه الاستاذ اللي معاهم
احمد : شكرا
ندين وبنظره بها اعجاب: العفو
وظلو يتحدثون وندين تحاول ان تتحدث معه اطول وقت لتتعرف عليه ويتعرف عليها
انتهت فرح من حديثها مع المديره ومسحت دموعها واتجهت نحو الفصل
ومازال احمد واقفاَ مع ندين امام الفصل.

اتت فرح وفعلت مثلما كان يريد ووقفت امام الفصل

وهنا توجه ندين حديثها لفرح وتقول :انتو مش هاتبطلوا دلع وقله ادب بنات مايعه كده تزعلي مستر احمد منك دا حتي مستر احمد امور وطيب خالص (وتنظر اليه وتضحك ضحكه صغيره)
بينما احمد كان ينظر الي فرح
فرح لاتبالي لحديثها فقد كانت حتي لاتنظر اليها هي لاتريد مشاكل اكثر ففضلت الصمت
وتحاور نفسها قائلة: ان هذا النوع يفضل ان تصمت امامه فهي لاتحبها ولا يهمها ما تقول فالتثرثر حيث تشاء...
ندين: عن اذنك يا مستر احمد لو ما عندكش مانع ممكن نتقابل في البريك في غرفة المدرسين
احمد: اه طبعا

فرح تحاور نفسها : يلا اجري وراها.. اجري واقف ليه.. اصلا انتم الاتنين شبه بعض يلا بالسلامه

وبعد دقائق دق الجرس وبدأ البريك
دخلت فرح الفصل ولم يظهر عليها اي علامات الغضب فقد وضعت كلام المديره في اعتبارها
وحاورت نفسها قائلة:لن اجعله يدمر فرح المتميزه فرح اللي المدرسه كلها تشهد بادبها والكل يحترمها..
ما سوف افعله ان اتجنبه الي ابعد الحدود... فاليفعل مايشاء لن ابالي له...
احمد يتجه الي حجره المدرسين.. ولا يوجد بها الا ندين.

ندين : اهلا يا مستر احمد اتفضل

احمد: شكرا ويقول في نفسه(اومال يعني هامشي مش عارف ليه مش طايقك)
وقعدت ندين ترغي وتتكلم عن نفسها كتير بتحب ايه وبتكره ايه طب وانته وهاتعمل ايه وهكذا...
ويدخل خالد قائلاً : ايه يا احمد انا دورت عليك كنت فين
ندين: كان معايا حضرتك عايز منه حاجه
خالد : لا ابدا انا كنت بسال عليه هوه في ايه
(وقد جاء خالد كأنه طوق نجاه لاحمد )
احمد:لا مفيش حاجه تعالي عايزك

( وقعد يكلمه في حاجات تافهه

استغرب خالد)
خرجت ندين وهي غاضبه وتقول :ايه اللي جابه ده
احمد: الحمد لله انك جيت
خالد: ايه هو في ايه الصناره غمزت ولا ايه
احمد:غمزت ايه ياعم دي رشقت ومش عارفه تخلع
خالد: ههههههههههههههه في ايه يابني
احمد: ابدا قعدت ترغي وحديثها ممل ما صدقت انك جيت عشان اخلع منها يا ساتر
في منزل فرح

والدة فرح : ايه يا فرح يا حبيبتي مالك شكلك مش عاجبني في حاجه مزعلاكي

فرح تتهرب من السؤال : ابدا يا ماما انا بس حاسه ان المنهج كبير ومش هاعرف
والدة فرح: ايه مين اللي بيقول كده............ فرح مش مصدقه فرح اللي بتتحدي الكون كله...........فرح الشاطره المتفوقه
بصي يا فرح انا حطيت ثقتي فيكي لاعمري قولتلك ذاكري ولا حاجه دا لاني بثق في بنتي
مش عايزاكي تخزليني ومستواكي يقل انا بفتخر بيكي يا بنتي
فرح: حاضر يا ماما ما تقلقيش
وهنا يدخل يوسف

قائلاَ:ايه مش هاتأكلونا ولا ايه انا جعاااااااااااااااان

والدة فرح: مخلفه ايه انا يا خواتي مش تقول السلام عليكم الاول
يوسف: السلام عليكم الاول عايز اكل جعاااااااااان
يضحكو جميعا وقد جاء والد فرح قائلا :انتو فين
فرح :احنا هنا
والد فرح:يلا الغدا بسرعه عشان جعان
والدةفرح :ايه العيله الجعانه ديه
بمنزل احمد

احمد يدخل البيت قائلاً :السلام عليكم

والده احمد :اهلا يا احمد عامل ايه يا حبيبي
احمد: ازيك انتي يا ست الكل
والدة احمد:الحمد لله يابني
احمد:اومال فين ساره
والدة احمد:في أوضتها
يطرق احمد غرفه ساره
ساره: ادخل
يدخل احمد ويجدها تتحدث بالتليفون
احمد بصوت ضعيف : امشي دلوقتي
ساره وتشاور له: لاء ............وتنهي المكالمة
احمد: بتتكلمي مع مين
ساره:مع صحبتي
احمد:معاكي في المدرسه

ساره:لاء دي صحبتي من ايام ابتدائي ولسه بنكلم بعض تصور

احمد: طيب انا كنت جايي اطمن عليكي عامله ايه في الدراسه
ساره:الصراحه انا مش حابه المدرسين هناك وكنت عاوزه حاجه منك
احمد : ايه هيا انتي عارفه انا ما قدرش ااخرلك طلب
ساره : انا عارفه انته عوضتني عن بابا الله يرحمه لما بشوفك بحس انو ما ماتش
احمد:هاه انجزي يلا ما تقلبهاش دراما
ساره:ماشي ... انا كنت عاوزه اتنقل للمدرسه اللي انته فيها
احمد : ليه
ساره:اصل صحبتي اللي بكلمك عليها هناك وانا مش قادره اصاحب حد في المدرسه اللي انا فيها مش عارفه والمدرسين اللي هناك مش بيشرحوا كويس
احمد: اممممم ..............حاضر يا ستي هاشوف لو ينفع هانقلك
وبالمره تبقي قصاد عيني عشان ابقي مطمن عليمي
ساره بفرح:انته احلي اخ بالدنيا

وفي احد الايام

استيقظت فرح ونزلت وقابلت غاده لتبدأ يومها الدراسي
(ولكن كان يوجد بيديها شنط كبيره)
غاده باستغراب : ايه يا فرح ده
فرح: النهارده رايحه ازور دار الايتام الميس اختارتني من ضمن البنات اللي رايحين
فاشتريتلهم شويه لعب وحلويات

ما تعرفيش انا ببقي مبسوطه اوي لما بروح الزياره دي وبستناها كل سنه وبدعي ان الميس تختارني

والحمد لله بروح كل سنه
غاده: يا بختك كان نفسي اروح معاكو
فرح: يلا باءه مره تانيه
خدي باءه شيلي .............. تصدقي بتنفعي في اوقات يا غاده
غاده: هاتي يا ختي هوه ده اللي باخدو من وراكي

ووصلوا المدرسه

واثناء الطابور
خالد: ايه ياعم الحبيب مش واخد بالك ولا ايه
احمد : ايه في ايه
خالد: ندين جايه علينا واخر شياكه موزه موزه
احمد : طب اثبت عندك باءه واوعي تمشي
خالد : تدفع كام
احمد : اللي انته عاوزه بس خاليك
ندين : صباح الخير
خالد واحمد :صباح النور

ندين : خالد انته مش هاتروح تقف دام فصلك

خالد فهم انها بتوزعه :لالا انا عندي الحصه التالته
ندين : اه طيب
احمد عرف انها هاتحاول توزع خالد فقال: طب انا هاروح اقف قدام فصلي
يتجه احمد نحو فصله ليقف امامه
وفرح باول الصف كالعاده

(ولكن لم يتفوه ايً منهما باي كلمه فقط نظرات مليئه بالغضب)

(في فصل فرح)
دخل احمد والقي التحيه
وكانت الحصه تجري علي ما يرام الي ان جاء صوت طرقات علي الباب
ففتح احمد فوجد بنت تقول
البنت : لو سمحت يا مستر الميس عايزه فرح عشان زياره دار الايتام
(فرح اول ما سمعت لمت الكشاكيل بسرعه)
احمد شافها متحمسه فقال للبنت:
قوللها فرح عندها حصه دلوقتي ومش هاتقدر تخرج
فرح ونزل عليها كلامه كالصاعقه فهي تنتظر هذه الزياره من زمن
فقالت: بس يامستر

قاطعها وهو ينظر اليها بحده: انا قولت مفيش خروج من الفصل

فذهبت البنت فرأت ان فرح لن تذهب
ولكن قبل ان تغادر اوقفتها فرح قائلة:استني
نظر اليها احمد بنظرة ناريه
اتجهت فرح الي اخر الفصل
اندهش احمد ويحاور نفسه:ماذا تفعل ولماذا قالت لها انتظري
هل ستعصي امري مره اخري
وأتت فرح بالالعاب والحلويات فهي كانت تضعهم في اخر دسك في الفصل
واعطتهم الي البنت وقالت:
ادي دول للميس وقوللها تديهم للاطفال اللي هناك

(كادت ان تذرف دموعها ولكن تماسكت)

وذهبت البنت
واكمل احمد الدرس وانتهت الحصه..............
وخرج وهوه يحاور نفسه : كيف فعلت ذلك
كيف لي ان امنعها من زياره لدار ايتام
كيف لي ان امنعها من تقديم لهم الهدايا
كيف لي ان امنع بسمه طفل برئ
تمسح علي وجهه وراسه وتحسسه بالامان
فهؤلاء الاطفال يحتجوننا اشد الاحتياج ليحسوا بالحنان
يالك من احمق
استسلمت لغضبك واردت ان تنتقم منها اكثر فلقد اخذت حقك في تلك المره عندما طردتها خارج الفصل لماذا تتمادي.

يا الهي لا استطيع ان اتحمل ما فعلت

وهنا ياتي خالد
خالد : ايه يا احمد واقف كده ليه
(خالد وقد تحقق من وجهه احمد وعلم انه حدث شي فقد ظهر علي وجهه علامات الحزن)
خالد:ايه مالك
احمد: محتاج اتكلم مع حد مش عارف اصلح اللي انا عملته ازاي وانا غلط ولا لاء
خالد : دا الموضوع كبير.............. انته وراك حصص تانيه
احمد:يعني علي اخر اليوم في حصه
خالد :طب تعالي خد اذن وقولهم انك تعبان شويه ونقعد في اي كافيه نتكلم
احمد: ماشي
وخرجوا...

نرجع للوراء الي فرح عندما انتهت الحصه وخرج احمد

عندما خرج ذرفت دموعها علي وجنتيها بغزاره
غاده : معلش يافرح ما تزعليش ابقي عوضيها مره تانيه
فرح وسط دموعها بعصبيه: شفتي عمل ايه دا انسان ما عندوش رحمه بيستخدم وظيفته عشان ينتقم هو عايز ايه تاني
دا انسان مغرور ومتكبر هوه مفكر نفسه مين يعني
(وانهمرت في بكاء شديد وغاده وكل زملائها يحاولون ان يخففوا عنها ما فعله .........)
وهما مروحين

غاده :فرح انتي كويسه دلوقتي

فرح: اه
غاده:طب انا هاوصلك وهاقعد معاكي شويه انا اتصلت بماما وقلتلها
فرح : اوك كويس انك هاتقعدي معايا شكراً يا غاده
ودق جرس منزل فرح
يوسف: حاضر .............حاضر يا فرح مش معاكي مفتاح
(وفتح يوسف الباب ورأي غاده ولم تكن المره الاولي التي يراها
ولكن للمره الاولي تأتي الي منزلهم )

(وقف يوسف ناظرا الي غاده ولم ينطق باي كلمه )

فرح : يوسف.............يوسف وسع يابني ايه مالك
يوسف: ابدا يا فرح بس اول مره اشوف القمر من قريب اوي كده
غاده وقد ظهر علي وجهها علامات الخجل والارتباك ولكنها ابتسمت ابتسامه رقيقه
فرح: لا والله بقولك ايه مش فيقالك وسع كده واتلم ............هاه اتلم
غاده هاغير واجي ونقعد نتكلم في البلكونه مع بعض
غاده: اوك

يوسف ولم يرفع نظره عنها

يوسف :تشربي حاجه
غاده: لا شكرا
يوسف :طب تتغدي
غاده : لاشكرا
يوسف : مش عارف والله هالاقيه هنا ولا ايه هوه نوع جديد
غاده: هوه ايه ده
يوسف : لاشكرا ما سمعتش عنه قبل كده........ اصلي بقولك تشربي ايه قولتي لا شكرا تتفدي لاشكرا ............دا طعمه حلو
ضحكت غاده
يوسف :هاه عايزاه ساقع ولا سخن
غاده : هوه ايه
يوسف : لاشكرا

غاده بابتسامه: عايزاه ساقع

يوسف : من عنيا
جاءت فرح
فرح:تعالي نقعد في البلكونه انا محتاجه اشم شويه هوا
وبعد دقائق قليله
جاء يوسف سريعاً بكوب من الليمون الساقع
ودخل عليهم قائلاً :وعندك واحد لاشكرا سااااااااااقع
قصة معلمي ولكن بقلم أم أنس الفصل الثالث

يوسف: واحد ليمون انما ايه عقبال ما تشربي اكون انا طلبت الاسعاف

غاده : لالا مفيش داعي... شكرا
يوسف : العفو دا واجب علينا
لاحظ يوسف علي وجهه فرح الحزن وانها صامته لم تتحدث
يوسف : ايه يا فرح مالك في حد مزعلك

فرح : لالا ابدا

يوسف : اومال مالك
فرح: ماليش انته هاتعملي فيها فيلم عربي يلا امشي باءه
يوسف : حاضر شفتي بسمع الكلام ازاي يا غاده
ابتسمت غاده وذهب يوسف
وسرحتغاده في يوسف ولكن سريعاً ما انتهت وعادت الي فرح
غاده:ايه يا فرح مش تروق يا عم.

فرح: مش عارفه اعمل ايه اتجنبه مش نافع اعامله عادي مش نافع اعمل ايه بس ياربي

غاده :معلشي... اه صحيح احنا هناخد درس في العربي مع مستر خالد صح
فرح : اه دا اكيد شرحه ممتاز
والماده كذا مع كذا
غاده : طب والانجلش هاتعملي ايه انا عن نفسي هاخد مع مستر احمد بصراحه شرحه جميل جدا وهو احسن واحد.

معلش يعني احنا صحاب اه لاكن في الدراسه ما عرفكيش ههههههههه

فرح :ندله من يومك... لاء طبعا انتي مالك بيا خدي انتي معاه
وانا هاعرف اتصرف واشوف باءه وربنا يسهل
غاده: لو عوزاني ما خدش معاه والله ماخد انتي عارفه انا بحبك اد ايه
فرح: لا يا حبيبتي مستر احمد رغم كل الخلافات بس شرحه جميل جدا وممتاز خدي معاه طبعا
غاده : طب اروح انا باءه احسن ماما قالتلي ما تتأخريش.

فرح: اوك اشوفك بكره

وودعوا بعض
نرجع للوراء حيث احمد وخالد
خالد : احكيلي باءه عملت ايه ومالك في ايه
سرد احمد له ما حدث
خالد: لاء مالكش حق... ليه عملت كده... وبعدين انته ليه لسه حا طتها في دماغك
احمد : مش عارف انا اصلا بأنب نفسي علي اللي عملته
والاغرب واللي محسسني بالذنب اكتر انها ما عترضتش او حاولت تستفزني.

استسلمت لكلامي وما رحتش

ودا اللي مخليني حاسس بالذنب اكتر عارف لو هيا اعترضك وعندت معايا يمكن ما كنتش هاحس بالذنب كده
خالد: المهم اللي حصل حصل خلاص... وبعدين ما تشغلش بالك ياما بتحصل... المهم دلوقتي انك ماتعملش حاجه تانيه
واتجنبها وحاول تمسك غضبك ده... واللهِ البت دي صعبت عليا
وازاي مستحمله لحد دلوقتي مش عارف انته شراني اصلا.

احمد: انا شراني علي اساس انك ملاك

خالد : ايه خطيبتي اشتك... ابداً مدلعها وهيا مدلعاني
احمد : ربنا يهني خالد بهدي يا سيدي
خالد : تسلميلي يا ام احمد عقبال عندك
احمد: انته داهيه هههههههههههههه
خالد :هههههههههه عارف عارف

(ويوم دراسي اخر)

(ولكن هذا اليوم يخلوا من حصص استاذ احمد )
غاده: النهارده اليوم جميل هانعمل ايه في البريك
فرح: جميل جدا وليا نفس اروح المكتبه في البريك
غاده :بقولك جميل تقوليلي تقرأي
فرح: هانقرأ يا غاده
غاده: لاء... الكلام ده علي جثتي
وبالفعل ذهبوا الي المكتبه
غاده : انا ايه اللي جابني هنا ياربي
فرح: يابنتي القراءه تغذي العقل

غاده: دا علي اساس انها بتديله اتنين همبورجر وواحده كنز

فرح : هههههههههههه تحفه... روحي باءه شفيلك كتاب
غاده : فرح
فرح: نعم
غاده: هوه هنا مفيش كتب فيها رسومات كتير
مفيش مجله ميكي
فرح: ميكي... ميكي يا غاده لاء في بطوط ينفع
غاده: طب نقيلي انتي كتاب روش كده
فرح : حاضر خدي الروايه دي جميله جدا وفيها اشعار جميله

و اخذت فرح كتاب وانهمرت فيه حتي انها نسيت العالم حولها

غاده: فرح... فرح يلا يا فرح الجرس ضرب
فرح: هه... طب ثواني
غاده : فرح يلا
فرح: حاضر حاضر روحي انتي وانا هاخلص الصفحه دي واحصلك
غاده: طب ما تتاخريش بدل ما تتذنبي
لم ترد فرح
وذهبت غاده

(بفناء المدرسه يقف احمد وخالد)

خالد: احمد انته وراك حصص
احمد: اه اخر حصه وانته
خالد :لاء انا خلصت
احمد : يا بختك طب انته هاتروح ولا هاتعمل ايه
خالد: لاء هاقعد اظبط الدفاتر... وانته هاتعمل ايه
احمد : ابداً بفكر اروح المكتبه من ساعه ما جيت هنا ما شفتهاش
خالد: عايز تشوف المكتبه ولا بتهرب من ندين
احمد: هههههههههه الصراحه الاتنين انا ماشي احسن بتيجيي عالسيره
خالد: ههههههههههههه ماشي
وبخطوات هادئه ذهب احمد الي المكتبه

باك لفرح

فرح تحاور نفسها: هاااااااااااه يانهار ابيض دانا اتاخرت اوي شكلي هاتذنب وبسرعه رجعت الكتاب مكانه وطلعت تجري ولسه هاتخرج
اتصدمت بشي
ما هذا الذي انصدمت به ما هذا الحظ

ما هذا الذي انصدمت به ما هذا الحظ

وهنا جاءت عينها بعينه
لم تتحرك من مكانها وهو ايضاً ظلوا هكذا بضع ثواني
وهنا دق الجرس مره ثانيه وهذا ما افاقهم
ذهبت فرح مسرعه علي الدرج مرتبكه وتحاور نفسها:
ما هذا لماذا قلبي يخفق بسرعه ؟
لماذا ارتجف؟

لماذا لم اتركه واذهب... لما وقفت هكذا

لماذا كنت انظر في عينيه ولا اريد ان اذهب...
ما هذا الاحساس
لا اعلم ولكني اشعر بفرح شديد
كفي يا فرح ما الذي تقولينه
كفِ عن التفكير
لم يحدث شئ

ولكن هذا عقلي بل قلبي يقول ان شئً حدث بالفعل

لالالا اذهبي يافرح لقد تاخرتي كثيرا
(ودخلت فرح الفصل وكان المدرس لم يصل الي الان هذا لحسن حظها)
غاده: ايه يا فرح اتاخرتي كده ليه...
وايه مالك وشك احمر كده ليه... فرح
فرح: مفيش مفيش حاجه
غاده : مفيش... لاء في... هو مستر احمد عملك حاجه تاني ولا ايه.

(نظرت فرح لها وصمتت وكأنها بعالم اخر)

غاده: ايه
فرح: لالا... قولتلك مفيش حاجه انا بس كنت بجري... وكنت خايفه ليكون المستر دخل...
احمد ما زال واقفاً
ماهذا الشعور...
اول مره بحياتي احس هذا الاحساس
اول مره قلبي يخفق بشده هكذا
احسست اني ارتجف بداخلي
لماذا ياقلبي سعيد
لماذا ياعيني فرحتي بنظرة عينها

ما الذي اقوله؟... توقف عن التفكير هكذا

لااعلم ماذا حدث ولكني لااستطيع التوقف عن التفكير
وهنا ياتي صوت يفيقه من احلامه
نعم انه صوتها...

*ندين *

(فقد رأت ما حدث وعلمت انها لم تكن نظرة عاديه )
ندين: احمد... احمد
احمد: نعم يا نادين في حاجه
ندين: لاابدا انا بس كنت عايزه اعزمك عالغدا النهارده
احمد : لاء معلش مش فاضي النهارده وقت تاني
(وتركها وذهب ليذهب الي احلامه فهو لا يريد ان يفيق منها )
ندين تحاور نفسها: انا قولت كده باردو
انا قولت ان النظرة ديه مش عاديه انا عارفاها كويس دانا ندين
وكلامك معايا بالطريقه ديه اكدلي كلامي
بس هاتشوف يا سي احمد انته لو مش ليا مش هاتكون لغيري...

(ذهب احمد وجلس بجانب خالد )

خالد: انته لحقت تروح لما تيجي ايه المكتبه مش عجباك
(لم يتحدث احمد بل لم يسمعه ايضا )
خالد: احمد احمد اااااااايه يابني
احمد: ايه يا خالد عايز ايه
خالد: عايز ايه اااااااااه دانتا مش معايا اصلا
احمد:بس مش عايزك تنطق بولا كلمه دلوقتي
خالد: العب... دا الموضوع كبير يا كبير وانا مش هاسيبك
احمد: يوووه انا ماشي احسن

خالد: لاء خلاص خلاص هاسكت يكفيني اتفرج علي منظرك

احمد باستغراب: مالو منظري
خالد: ابدا عنيك بتلمع ووشك باين عليه الفرح
احمد: طب بس بس انا ماشي
خالد: علي فين
احمد: هاروح
خالد: والحصه

احمد: شيلها انته عني عشان تبقي تبطل رغي ورخامه

خالد: ايه اشيلها احمد... احمد
وذهب احمد الي منزله
وحين دخل
ساره: احمد حبيبي جه
احمد: ايه ده انتي ماروحتيش المدرسه
ساره: لاء انا قولت خاليني باءه لحد ما اتنقل عندك
احمد: طب حضري نفسك عشان بكره هاتيجي معايا

ساره بفرح : بجد يعني الاداره وفقت

احمد : ايوه عايز اشوف همتك عايزك تبقي اشطر واحده وترفعي راسي
ساره : عيب باردو تعرف عن اختك انها فاشله
احمد: واللهِ عندي شك
ساره: ايه شك... طب تعالي باءه...

( كادت ان تضربه )

احمد: لاء خلاص خلاص اسف ياباشا
ساره: ايوه كده ما تجيش الا بالعين الحمرا
والدتهما: انته جيت يا احمد طب يلا الغدا جاهز اهوه
احمد: لا يا امي ماليش نفس انا هادخل اريح شويه
ودخل غرفته واستلقي علي سريره ومازال يفكر فيما حدث
قصة معلمي ولكن بقلم أم أنس الفصل الرابع

وانتهي اليوم الدراسي وخرجت فرح من المدرسه

غاده: فرح مش دا اخوكي يوسف اللي واقف هناك ده
فرح: اه هو ايه اللي جابه
يوسف: ازيكم يابنات
فرح: انته ايه اللي جابك

يوسف: قولت اجي اوصلكم

فرح: ودا من امته
يوسف وهوه ينظر الي ساعته : من دقيقتين بس
ضحكت غاده وهي بداخله اسعيده كثيراً لرؤيته
فرح: طب يا خويا يلا بينا

(واثناء الطريق كان معظم كلامه موجهاً لغاده فهو يريد ان يتقرب منها اكثر

وهيا كانت مسروره كثيرا لاهتمامه بها)
(وفرح كانت بعالم اخر تحاول الا تتذكر ما حدث ولكن لا تستطيع
فهذا حدث مهم بالنسبه لها او علي الاقل بالنسبه لقلبها )...

بمنزل احمد

استيقظ احمد واستعد للنزول
وطرق علي غرفة ساره: ساره يلا يا ساره هاتاخرينا
خرجت ساره وهي تقول : ايه رايك جهزت بسرعه اهوه
احمد: كده بسرعه
ساره: كمان مش عجبك
احمد: لا عجبني وانا هاعرف اخلص منك يلا

(وخرجوا من المنزل واتجهوا الي المدرسه )

(بفناء المدرسه )
تقف فرح وغاده وبعض الصديقات
وعندما دخل احمد وغاده من باب المدرسه
ظلت غاده تبحث عن صديقة عمرها
تنظر هنا وهناك
ها هيا هناك نعم انها هيا فرح
فذهبت مسرعه لتتجه نحوها
احمد: ساره...  يا ساره رايحه فين
يارب عيني عليها من اولها كده... ونظر اليها اين تذهب هذه البنت
فهيا تتجه الي فرح نعم انها تنادي عليها
وتتجه ساره نحو فرح
التفتت فرح لتري من يناديها...
فرح بشئ من الدهشه والفرح: ساره...  ساره

وهنا التقوا وعانقوا بعضهما كثيراً

فرح: ساره مش معقول انتي جيتي هنا ازاي وبتعملي ايه هنا
ساره:فطنه من يومك يعني لابسه اليونيفورم بتاع مدرستك هاكون بعمل ايه اتنقلت طبعا عندكم
فرح بسعاده: بجد والله طب ما جبتليش سيره ليه انك هاتتنقلي
ساره: قولت اعملها مفاجاه ايه رايك
فرح : احلي مفاجاه بجد

تعالي اما اعرفك دي غاده صحبتي باردو... زيك كده

ساره: اهلا وسهلا يا غاده
غاده: تشرفنا ياساره واهلا بيكي معانا
(وهنا يقاطع حديثهما صوت احمد ينادي علي ساره)
ساره: ثواني يا بنات
فرح وغاده بدهشه : رايحه فين

( وهما ينظران اليها نظره استغراب

رايحه فين دي ومستر احمد عرف اسمها منين...  دي لسه جايه )
وظلا يراقباها
ساره: ايوه يا احمد
احمد : ايوه ايه انتي رحتي فين وجريتي كده وتعرفي البنات دول منين
ساره: دي فرح صحبتي اللي حكتلك عنها وكنت بكلمها في التليفون علي طول
والتانيه انا لسه متعرفه عليها معلشي اصل اول ما شفتها ما قدرتش امسك نفسي من الفرحه فاجريت
وقال بداخل: فرح معقوله
ساره:انا هاروح باءه هانروح مع بعض ولا ايه النظام

احمد: اه هاستناكي هنا

ساره : اوك باي
(واتجهت نحو فرح وما زالت فرح مندهشه )
فرح: ساره انتي تعرفي مستر احمد منين
ساره: هوه انا ما قلتلكيش احمد يبقي...  يبقي اخويا
فرح : ايه اخوكي
غاده: اخوكي اخوكي يعني متاكده
ساره: هههههههههه اه طبعا متاكده اومال هاكون مستلفاه شويه وارجعه هههههههههههه
مالكم مستغربين كده ليه
فرح: لاابدا

ساره:طب تعالي اعرفك عليه

فرح: لالالا هوه عارفني كويس
ساره : عارفك منين...  اه نسيت انو بيدرسلكم
فرح تحاور نفسها : يعني مالقتيش غيره يكون اخوكي...  معقوله ديه
غاده: فرح انا هاروح اكلم مستر احمد عالدرس
فرح : اوك

ساره: انتي هاتاخدي درس عنده

غاده:اه الصراحه شرحه ممتاز
ساره : طبعا يا بنتي مش اخويا... طب وفرح
غاده: لاء فرح مش هاتاخد
ساره : ليه يا فرح خدي معانا
فرح: لاء
ساره : ليه يا فرح
فرح: مش دلوقتي يا ساره بعدين ابقي اقولك

(واتجهت غاده نحو احمد)

غاده: مستر احمد
احمد: نعم
غاده: ممكن اخد عند حضرتك درس
احمد: اه ممكن بصي دي المواعيد شوفي الميعاد اللي يناسبك

(وكان يتسائل لماذا اتت بمفردها لماذا لم تاتي هيا الاخري

وكان هذا السؤال يسير فضوله ويريد ان يسال غاده ولكن كيف)
غاده وهي تنظر الي المواعيد: ماشي يا مستر الميعاده ده...  يناسبني
احمد: خلاص ماشي
وكان فضولوه يثيره اكثر
فقال: غاده انتي هاتاخدي لوحدك

(وكان السؤال ليس بمحله )

غاده باستغراب: اه ليه في حاجه
احمد: لالا ابدا وبدي علي وجهه علامات التوتر

(ما الذي فعلته هل هذا سؤال يالك من احمق ولماذا تسال لماذا...  توقف عن هذا توقف)...

وانتهي اليوم الدراسي وعند باب الخروج احمد ينتظر ساره
خرجت ساره وفرح وغاده من باب المدرسه
ساره : انتو هاتعملوا ايه
فرح: عندنا درس عربي مع مستر خالد
ساره: اه صاحب احمد
فرح: اه

ساره: طب انا كمان عايزه اخد معاكم

فرح: طب تعالي معانا
ساره: طب ثواني هاقول لاحمد
(اتجهت ساره الي احمد فكان قريبا منهما يقف بجانب سيارته )
ساره: احمد انا هاروح مع فرح وغاده درس مستر خالد
احمد: طب تعالي اوصلك
ساره: وانته تعرف المكان

احمد: ايوه... انا بدي دروس في نفس المكان

ساره: طب...  ماتوصل فرح وغاده معايا
احمد وقد بدي عليه ان الفكره اعجبته : اوك هاتيهم
(اتجهت ساره اليهم )
ساره: تعالو معايا احمد هايوصلنا بدل المواصلات
فرح دق قلبها وقالت: لاء احنا هانروح في تاكسي ونتقابل هناك

غاده: يابنتي يلا بدل البهدله

فرح: قولت لاء يعني لاء
ساره بحزن : كده يا فرح خلاص ماشي نتقابل هناك
فرح: ما تزعليش يا ساره خلاص باءه
ساره: خلاص ماشي...  باي...  ما تتأخروش
وذهبت لاحمد بمفردها وهنا علم احمد جوابها انها لم توافق... يالها من عنيده
(ونظر الي فرح نظره وكانه يقول لها صبرا صبرا )
واستقلا السياره وذهبا...
وذهبت فرح وغاده

(بالطريق)

غاده: فرح انتي ليه ماردتيش ان مستر احمد يوصلنا
فرح: يعني مش عارفه
غاده: يابنتي ما خلاص ما يبقاش قلبك اسود
انا شايفه انو باءه كويس اهوه
فرح: بس قفلي ومش عايزه اتكلم دلوقتي
(وذهبا الي مكان الدرس و وجدوا ساره بانتظارهم)
(ولكن فرح كانت تبحث بعينها عنه فقد مسحت المكان كله ولم تجده
لماذا ابحث عنه هل امره يهمني لدرجه اني ابحث عنه بكل مكان)
غاده وساره :يلا يا فرح الدرس ابتدا
واثناء الدرس... طرق الباب

واثناء الدرس...  طرق الباب

خالد: ادخل
فدخل احمد
خالد: ايوه نطلنا كل شويه هنا باءه... عشان خاطر اختك... كده مش هاعرف اشتغل
احمد: ياعم هما كلمتين
غاده ميعاد الدرس اتغيرالساعه... يعني هايبقي بعد ما تخلصوا مع خالد... ساره مفيش تزويغ هاتحضري

(وعندما كان يتحدث كانت نظراته تتوجه لفرح ويقول بداخله هذا ردي علي ما فعلتي لم تريديني اوصلك فاذهبي لوحدك واريني مع من ستذهبي... يا اما تحضري معهم فلنري ماذا ستفعلي... )

ساره: ههههه حاضر
(وهنا تنظر له فرح بغيظ فعلمت ان ما فعله هذا لانها لم تذهب معه ليوصلها فاشتدت غيظا)
وانتهي الدرس
ساره: فرح ما تحضري معانا هاتروحي لوحدك
غاده: اه يافرح احضري معانا

وهنا رات فرح مستر علي فهو مدرس انجلش ولكن يعطي دروسه بالدور الثاني

فقالت لهم: لاء انا هاخد عند مستر علي
غاده بدهشه:نعم...  دا مش بيعرف يشرح خالص يابنتي انتي بنفسك قولتي كده
فرح: غيرت رأيي احنا تقريبا هانخلص في نفس الوقت هاستناكم هنا ونروح مع بعض
(وما فعلته كأنها تقول له: لم تفلح خطتك ولن احضر معك)
فذهبت غاده وساره

وقبل بدأ الدرس

كان احمد يتسأل اين هيا؟؟
احمد: صحبتكم روحت... ولا هاتستناكم بره
ساره: لاء هاتاخد درس عند مستر علي وهانطلع في نفس الوقت تقريبا ونروح مع بعض
(احمد وبدي علي وجهه علامات الغضب واشتد غيظاً )
وحاور نفسه قائلاً: يالكي من ذكيه...  مع من اتعامل انا...
خرجت فرح ولم تفهم شئ من الدرس وتحاور نفسها قائلة:ما ذا فعلت انا... لم افهم شئ هذه اخر مره احضر لك
وهنا قابلت غاده وساره

غاده : هاه يافرح فهمتي حاجه

فرح: بالطبع لا
غاده: اومال ليه حضرتي
فرح: بعدين اقولك
غاده: بعدين اقولك دي كترت اوي هاه
فرح: لاء بالله عليكي مش وقته خالص يلا بينا
ساره: واللهِ انا ما فاهمة حاجه
فرح: انتي بالذات مش لازم تفهمي حاجه هههههههه
ساره: ماشي يا فرح ليكي يوم
فرح: ههههههههههههه طيب خاليهم يومين
غاده: يلا بينا انتي وهيا...

وفي احد الايام بفناء المدرسه

حيث تقف غاده وفرح وساره
واحمد يبعد امتار قليله عنهما ومعه ندين فهيا لاتريد ان تتركه
وكانت النظرات تتبادل بين احمد وفرح
ساره:هيا مين اللي لزقه لاحمد ديه
فرح بغيظ: دي ميس ندين
غاده: دي ميس لزقه مش ندين

ساره: شكلكم مش طايقنها دي حتي شكلها جميله وكويسه

فرح: جميله...  وكويسه... انتي ايه يابنتي نظرك ضعف ولا ايه
ساره: ههههههههههه يا مفتريه طب استني انا رايحه اشوف هيا كويسه
ولا زاي ما بتقولي
فرح: اوك... بس علي رهان...  واحده كنز
ساره: اوك اتجهت ساره نحو احمد وندين
احمد: ايه يا ساره
ساره : ايه جايه اقف معاك

ندين بحده: ايه جايه اقف معاك ديه... امشي يا بنت من هنا بلاش دلع

ساره: نعم نعم... مين دي اللي تمشي
احمد: بس بس ياساره ماتعرفش انك اختي
ندين :ايه اختك...  *وتغيرت مائة درجه في ثواني* هيا الاموره دي تبقي اختك دي باين عليها مؤدبه وعسوله خالص
ووضعت يديها علي رأسها

دفعت ساره يدها بعيداً عنها قائله:اوعي كده انتي فكراني قطه بطبطبي عليا

ما تجبيلي حبه لبن احسن وتركتهم وذهبت
(وهنا احمد لا يستطيع التو قف عن الضحك مما قالته ساره )
(بينما ندين احست انها اقترفت خطأً كبيراً وانها لن تستطيع ان تكسبها ولكن لن تيأس ابدا)
ندين: عجبتك اوي انا غلطانه اصلا
احمد: ههههههههههههه معلش يا ندين حقك عليا

وتاتي ساره متجهه الي فرح وبيديها واحده كنز

وهنا علمت فرح انها فازت وعلي وجهها ابتسامه
ساره: عندك حق دي فظيعه ومناقفه لما عرفت اني اخته اتغيرت خالص عايزه تعمل فيها الام الحنونه
فرح : ههههههههههههه
غاده: قولنالك يابنتي

اخذت فرح الكنز وبدأت في شربها قائله: يابنتي فرح لا يمكن تخسر ابدا...  تاخدي حبه

ساره: اه... هاتي حبه انا عطشانه
فرح: هههههههههههه لاء
ويأتي هناصوت الميكروفون :يلا يا بنات علي الطابور
وكل استاذ امام فصله فجاء احمد امام فصل فرح
وكان بالصف الاول فرح وساره وما زالت فرح تشرب
رأها احمد وقال.
قصة معلمي ولكن بقلم أم أنس الفصل الخامس

رأها احمد وقال: ياريت تخلصي عشان الطابور

فرح: انا... لاء دي مش بتاعتي بتاعت ساره...

(ووضعتها بيد ساره)

ساره بفزع: ايه انا لاء
فرح : مش انتي اللي جبتهالي
ساره: دي بتاعت الرهان... يعني بتاعتك

احمد باستغراب: رهان رهان ايه

وهنا صمتت فرح وساره...
احمد: اه طب ماشي... واخذ الكنز من ساره طالما مش بتاعت حد فيكم يبقي بتاعتي
(كادت فرح ان تنطق)
نظر احمد اليهاوقال: ايه عايزه تقولي حاجه
فرح: لالا... هاقول ايه
احمد: بتاعتك مثلا
فرح: لاء مش بتاعتي
احمد: خلاص انتي حره
وبدأ في تناولها حتي انتهي منها والتفت الي فرح ووضعها بيدها وقال : شكرا

وتركها وذهب

فرح في دهشه
وساره بدأت بالضحك
فرح: بس باءه
مازالت ساره تضحك لا تستطيع التوقف
فرح:انتي مابتصدقي... بقولك خلاص
وانتهي الطابور وقبل ان يذهبوا اذا بصوت ينادي: فرح... فرح
(اتجهت فرح نحوها)
فرح: ايوه يا ميس ناديه
ميس ناديه: تعالي معايا عايزاكي
فرح: بس عندي حصه والمستر هايزعق لو اتأخرت
ميس ناديه: تعالي ولو كلمك ناديني

(ذهبت معها)

ميس ناديه :اداره التربيه والتعليم عامله مسابقه علي مستوي محافظات مصر
وكل مدرسه هاتشترك ببحث
والبحث هايكون باللغه الانجليزيه
وهايكون عن تاريخ مصر
وانتي انسب واحده للموضوع ده اشتركتي كتير في النشاطات
ومسابقات المدرسه ومستواكي ممتاز

فرح: بس انا مش هاقدر اعمله لوحدي

ميس ناديه: انا عارفه ان لازم يكون في مشرف علي البحث
لان المدرسه اللي هاتكسب هايكرموا الطالبه والمشرف علي بحثها وكمان في ميدليه ومبلغ مالي
وانا اخترت مستر احمد انه يكون... هو المشرف علي البحث
(خفق قلب فرح لما سمعته... ولا تعلم هل هيا سعيده ام حزينه
سعيده لان قلبها يريد ان يراه كل لحظه... وحزينه كيف ستتعامل مع هذا المتكبر المغرور)
(وتكمل ميس ناديه حديثها)
وهاتلاقي مع مستر احمد كتب تفيدك وبحوث


فرح: طب هو عارف

ميس ناديه: اه انا كلمته الصبح وهوه عجبه الموضوع ووافق
لم تستطع فرح ان ترفض لانها تحب هذا النوع من المسابقات وتحب التحدي والفوز ولم تترك اي مسابقه الا وتشارك فيها
فوافقت.

(وعندما ذهبت الي الفصل طرقت الباب)

(وتحاور نفسها : ربنا يستر وما يتنرفزش ويطلع غضبه عليا)
احمد: ادخل
فرح: اسفه يا مستر عالتاخير بس ميس ناديه كانت عايزاني
وقد رأي احمد بعين فرح براءة الاطفال وكانت تتكلم باسلوب جميل وعندما نظر اليها خفق قلبه
فيحاور نفسه: لماذا تخفق هكذا توقف اني لااريدك تخفق لم يستطع ان يقاوم جمال عينها
وبراءتها ولم يستطع ان يقاوم هذا الشعور الذي يفرض نفسه عليه رغماً عنه.

فقال لها :اتفضلي

اندهشت فرح لردت فعله فهيا كانت تنتظر وجهه عبوس يملاءه الغضب ويقول لها اخرجي او يعلو صوته عليها
لم تستطع تحمل رقته... ونظرته لها كانت تملؤها الحنان فخفق قلبها ودخلت دون كلمة شكر
(فهيا ينتابها الذهول الان والحيره)
وتحاور نفسها: لماذا تغيرت معاملته... اريده ان يعاملني بشده حتي لايتعلق قلبي به...

وبيوم اخر كانت فرح تريد انا تستعير البحوث من مستر احمد والكتب

فهي بحثت كثير ولكن ما وجدته لم يكفي ما تبحث عنه
فتقول:هل اذهب اليه واطلب المساعده ام لا
ولما لا فهو المشرف عليه ومن حقي اسأله واستعير منه كل ما اريد
لاشك في ذلك هذا امر طبيعي اذهبي يا فرح ولا تترددي
وبالفعل ذهبت وكان احمد جالس بحجرة المدرسين وبالطبع معه ندين.

طرقت فرح الباب

احمد: تعالي يافرح
فرح : ازيك يا مستر
احمد: الحمد لله
فرح: انا كنت عايزه استعير من حضرتك البحوث والكتب اللي ممكن تفيدني في البحث
احمد: اه طبعا ثواني واجيبهالك.

واتجه احمد نحو حقيبته

وندين ترمق فرح بنظرات حقد وقالت: يعني مفيش غير مستر احمد هو اللي تاخدي منه الكتب
فرح : اه... مفيش غيره وكمان هو المشرف عالبحث بتاعي
وهنا يأتي احمد ومعه البحوث
واعطاها لفرح وقال : اتفضلي ولو احتجتي اي حاجه تعالي واسأليني
فرح: شكرا
وذهبت.

واثناء سيريها هل اطلب منه ام لا انه كان هذه المره في غايه من الرقه والتفاهم

ومزاجه الان جيد ظهر علي وجهه ذلك استغلي الفرصه واذهبي
انكي تحتاجين اليه لاتستسلمي لكبرياءك لتضيعي مستقبلك
واتجهت الي الغرفه التي يوجد بها احمد وندين لكي تطلب منه...
وهي الان في طريقها.

دعونا نذهب للوراء الي ندين واحمد

ندين : هوه انت المشرف عالبحث ده
احمد : اه
ندين :طب وليه تسغل نفسك بحاجات تافهه
احمد باستحقار لما قالته : حاجات تافهه بحث عن تاريخ بلدنا
حاجه تافهه.

ندين وعلمت انها اخطأت : ماقصدش يعني... في حاجات اهم

احمد بغيظ: وايه هوه الاهم
(وقد وضعت ندين نفسها في مأزق وما أخرجها منه الا طرقات فرح علي الباب)
وحينما رأت ندين فرح عضبت وسريعاً ما قالت:...

وحينما رأت ندين فرح عضبت وسريعا ما قالت :ايه يابنت انتي كل شويه تنطي هنا عالفاضي... امشي روحي علي فصلك

ثار احمد وغضب وقال : ايه اللي انتي عملتيه ده... انتي مالك... وبأي حق تمشيها لما يكون حد عايزك انتي ابقي اتصرفي زايي مانتي عايزه
انما حاجه تخصني مالكيش فيه.

ووجه نظره نحو الباب فلم يجد فرح... فخرج سريعاً وراءها

ونادي عيها فرح... فرح
ولكن فرح لم ترد علييه فلحق بها وامسكها من يديها قائلاً: استني يافرح
فنظرت له فرح
وهنا شعر بنفسه وترك يدها
وقال: كنتي عايزه ايه ؟؟؟؟؟
فرح: لاابدا يامستر مفيش

كادت ان تذهب فاوقفها احمد قائلاً:

قولتلك استني وليه مشيتي انا اللي اقول تمشي ولا تييجي ومالكيش دعوه باللي قالته ندين
انا عرفتها حدودها كويس
واللي حصل مش هايتكرر
(وهنا رأي احمد علي وجهه فرح علامات الفرح لما قاله)
احمد بابتسامه رقيقه: هاه كنتي عايزه ايه
فرح: كنت عايزه... لو مفيش مانع... اخد عند حضرتك درس
احمد بفرح: لاء طبعا

فرح بغضب : اوك ماشي

احمد: استني ايه انا ما كملتش انتي اللي قطعتيني انا قولت لاء طبعا مفيش مانع
ابتسمت فرح وقالت : اه بحسب
احمد: ايه كنتي هاتضربيني ولا ايه
( ضحكت فرح ودخلت ضحكتها الي قلبه ليدوي صوتها بكل مكان في جسده )
فرح بابتسامه: لاء طبعا مش للدرجادي... طب انا هاحضر مع ساره وغاده
احمد: ماشي مفيش مانع

فرح: اوك سلام يا مستر وشكرا

احمد: العفو... سلام
احمد كان يريد ان يقول لها ضحكتك جميله يا فرح
ولكن تردد ولم ينطق ويقول لنفسه لماذا تريد ان تقول لها
ماهذا الاحساس الذي يفرض نفسه علي
لااعلم... ولكني سعيد الي درجه لاتوصف

فرح يالله ما اجمله وهو هادي وما اجمل ابتسامته ما اجمل رقته معي في الحديث...

ولكن لاتفرحي كثيرا يا فرح فهو سريعاً ما يتغير... لايهم كل ما يهمني اني الان سعيده
وسعيده ايضا بما قاله انه عَرف ندين حدودها لابد انه غضب عليها
هذا جزاءها وهيا تستحقه لااعلم لماذا تعاملني هكذا
بفناء المدرسه
غاده و ساره: ايه يا بنتي كنتي فين
فرح: انا... استعدو للمفاجاه... هاخد معاكم رس عند مستر احمد
ساره : بجد ما قولنالك مالاول

غاده : ازاي ووافق

فرح: اه وافق طبعا
ساره: في ايه ليه مستغربين الموضوع ما عادي يعني وهوه هايقول لاء ليه
غاده : اااااااااااااااااااااااه اصلك ما تعرفيش حاجه
ساره باستغراب: ما عرفش ايه
غاده : تعالي وانا اقولك دي حكايه طويله واختك شاهده عليها من الاول حتي الحين
ساره: يلا بينا
فرح: ايه طب وانا

ساره: لاء خاليكي انتي هنا في ابحاثك وكتبك وسلطاتك وبابا غنوجك ههههههههههه

أتت ندين الي فرح ووجدتها بمفردها فقالت لها : اسمعي يا فرح ابعدي عن مستر احمد احسن لكِ وبلاش امور الدلع والمياصه ديه مش عليا انا
انا حذرتك ابعدي عنه... احمد ليا وانا ليه.

ذهلت فرح من كلام ندين معها وغضبت ولكن سريعاً ما هدت حالها لانها لاتريد مشاكل

ومع هذا النوع الهدوء وعدم الرد افضل
وبهدوء قالت : اولا انا مش عارفه انتي بتتكلمي علي ايه
ثانيا انا مش مايصه ولا مدلعه ودا بشهاده جميع المدرسين
واختاروني انا لاكون الطالبه المثاليه
ودا يعني اني افضل بنت في المدرسه

اشتدت ندين غضباً لطريقه فرح وهدوءها ولما قالته

وقبل ان تذهب فرحقالت لها : اه... ومستر احمد كمان يشهد بكده
فقد زادت من غضب ندين اكثر وكادت ان تنفجر بوجهها
ندين تحور نفسها: ماشي يا فرح هانشوف لو احمد مش ليا مش هايكون لحد تاني
اوعدك
وانتهي اليوم...

في بيت خالد دق الجرس

فتح خالد الباب
خالد باستغراب: احمد
احمد : ايه يابني مالك مستغرب كده ليه
خالد: اصلها مش عوايدك يعني كنت علي طول قبل ما بتيجي بتديني خبر وياما قولتلك يابني البيت بيتك تعالي وقت مانت عايز
احمد:واديني عملت زايي ما قولت اهو
خالد: اهلا وسهلا يا خويا نورت... ايه اللي جابك باءه
احمد: ابدا كنت بتمشي جيت في بالي قولت اجي ازورك
خالد: لا والله ما حنا كنا لسه في المدرسه مع بعض الصبح

احمد: ايه يابني الا ما في حته تشرب ايه يا حمد حتي... ولا حاجه ساقعه... سخنه

خالد: ماشي يا عم هيا دي حجتك اتهرب اتهرب ثواني واجبلك حاجه تشربها
شرد احمد بتفكيره في فرح
خالد: اتفضل يا سيدي... احمد... احمد
احمد: هاه
خالد: هاه ايه بس دانته حالتك ميؤس منها هههههههههههه
كنت بتفكر في مين
احمد بارتباك:ولا حد

خالد: بص باءه ماهو انته هاتعترف يعني هاتعترف

انته بقالك يومين كده مش علي بعضك ووشك عليه علامات الفرح
وسرحان وانا احب اقولك انك مقبل علي مرض خطير
احمد: وايه هوه المرض ده يا فليسوف او يا دكتور
خالد: الحب يا صديقي الحب
احمد : حب لا... لا انته رحت لبعيد لايمكن

خالد: ما تكابرش كل اعراضك تدل علي ذلك ولو خبيت علي الدنيا دي كلها مش عليا انا

احمد: قولتلك لاء
خالد: قوات اه بتحب... ووقعت علي وشك ولحدش سما عليك يا برنس هههههههههههه
احمد: ومالك فرحان اوي كده ليه
خالد: يعني بتحب فعلا
احمد: خلاص ماشي انا بحب
خالد: ايه قولت ايه استني دي لازم اسجلها وفتح الموبيل يلاباءه قول

احمد: بتعمل ايه يا مجنون

خالد:يابني دا حدث تاريخي احمد اللي كل البنات بتجري وراه
وهوه ولا هنا ولا عاجبه البنات كلهم واحده بس هيا اللي وقعته يلا قول
احمد:هههههههههه حاضر ياسيدي
احمد: انا احمد اعترف واقر اني... احب
خالد:هههههههههههههههه مين باءه ديه
احمد: لا انته كده طمعت اوي كفايه كده انا لازم امشي
خالد: لاء انته وقعت في المصيده اعترف... تمشي ايه انا مش هاسيبك

احمد: اوعي كده وانته لازقه يا ساتر انا ماشي

واتجه نحو الباب
وقبل ما يخرج
خالد: انا عرفت هيا مين
احمد باستغراب : مين
خالد: مش هاقول

احمد : بص انا عارف انك مش هاتقول حاجه غير قصاد حاجه

قول الاسم ولو هيا فعلا هاحكيلك عالتفاصيل ولو مش هيا ها... هاقولك علي اول حرف من اسمها هاه
خالد: وعد
احمد: وعد
قصة معلمي ولكن بقلم أم أنس الفصل السادس

انتظر خالد قليلا وقال :فرح

لم يكن احمد متوقع انه يقول اسمها ونزلت عليه كالصاعقه
فقال بدهشه واستغراب:عرفت منين

خالد:ههههههههههه دانا خالد يابني اعرف المستخبي واشوف الودع هههههههههه

احمد: اتكلم بجد باءه عرفت منين
خالد: مش عارف حسيت كده انها هيا عينك كانت علي طول عليها
اينعم كنت بتبقي غاضب منها بس انته يا حبيبي ينطبق عليك مثل القط ما يحبش الا خناقه.

وكل ما بص عليك الا قيك بتبصلها بنظره اعجاب

ولما سألتك انته بتحب ندين قولتلي لاء وكل ما جيب سيرتها تتعصب... لو مش ندين يبقي مين...
احمد: يابن الجنيه... علي كده اتفضح امري
خالد: لا ما تخافش انا عشان صاحبك وعارفك عرفت
خالد: احكيلي باءه يا معلم من الالف الي الياء بطه هههههههههههه.

احمد: هوه باءه في حاجه تتحكي... حاضر يا سيدي

وحينا انتهي احمد من سرد كل التفاصيل
طب وهيا بتبادلك نفس الشعور
احمد : مش عارف ساعات بحس انها مش طيقاني وليها حق من اللي عملته فيها وساعات احس ان عنيها بتبادلني نفس الشعور والاعجاب
خالد: طب خلي بالك يا حلو لان ما ينفعش اصلا الكلام ده دلوقتي.

لان انته معلمها وهيا تلمذتك خالي الامور تبقي من بعيد لبعيد لحد ما تتاكد انها كمان بتحبك

احمد: انا عارف الكلام دا كويس بقولك ايه انا ماشي باءه انا ايه اللي كان جابني
خالد: ههههههههههههه قلبك يا حبيبي... اخيرا فرحت فيك
احمد:ههههههههههه انا غلطان اني قعدت معاك وجيتلك اصلا
خالد: اوافقك الرأي هههههههههههه
احمد:سلام
خالد: سلام
...

باك لساره وغاده

ساره : معقوله كل ده يحصل دا احمد طيب خالص وعمره ما عمل مع حد كده
غاده: والله دا اللي حصل
وتأتي فرح ايه لسه بتنموا وجايبين في سيرتي
غاده: لاء خلصنا
ساره: واللهِ احمد طيب وحنين جدا
فرح وهيا تنظر الي غاده : اآآآ ه انتي بتتكلمي عن واحد مش موجود

مانكرش انو ساعات بيبقي طيب ورقيق ولكن ساعات بيبقي شرس وكأني فريسته وهايلتهمني

ساره:ههههههههههههه يالهوي علي دا تشبيه... حرام عليكي
فرح: هذه هي الحقيقه لاتفري من الواقع هههههههههههههه
ساره: الحقيقه... انتي مفتريه
فرح :ايه رأيكم لو تيجوا تقضوا اليوم عندي النهارده
هنا دق قلب غاده وكانت سعيده وموافقه وسريعاً ما قالت
غاده: موافقه.

فرح: وانتي ياساره

ساره : موافقه طبعا بس هاتصل اقول لاحمد الاول عشان هو مشي
واتصلت باحمد ووافق
وذهبوا جميعا الي بيت فرح
دق جرس الباب
وفتحت الام
والده فرح: اهلا يابنات اتفضلو
وسلمت كلا منهما علي والده فرح

بينما يوسف كان بغرفته يستعد للنزول فهو يساعد والده في شركتهم

وحينما سمع صوت غاده دق قلبه وسريعاً فتح الباب وخرج
رأته غاده فهو كان بكامل اناقته فخفق قلبها لرؤيته
فرح: ايه ياعم الشياكه ديه
يوسف: انا طول عمري شيك ولا ايه ياغاده
غاده بخجل وابتسامه رقيقه: اه طبعا
يوسف : هههههههههه كبسه.

فرح: ام لحمه ورز بموت فيها هههههههههههه

يوسف: ههههههههه اسكتي باءه نسيت اسلم علي غاده و... مين... دي
فرح: دي ساره صحبتي وانجز يلا
(مد يده وصافح غاده وحين لمس يديها كانت غاده ترتجف ويخفق قلبها )
وصافح ساره ولكن ما زال نظره علي غاده
فرح: يلا باءه امشي هاتتأخر.

يوسف:لاء انا قاعد علي قلبك انا لسه ما تغدتش

وهنا والدته تسمعه وتقول :انته مش قولتلي مش جعان
يوسف ونظره علي غاده: لاء اصل اول ما شفت فرح جعت
والده فرح: طيب يلا الغدا جاهز.

(وحين انتهوا من الغداء كان يوسف يبحث عن فرصه لكي يتحدث مع غاده بمفردها ولكن لايجد طريقه )

ولكن كل واحده فيهم اخذت طبقها وذهبت الي المطبخ
وعادت غاده بمفردها وهنا انتهز الفرصه
يوسف: غاده ازيك
غاده بابتسامه رقيقه: الحمد لله ما نته لسه مسلم عليا
يوسف: وماله كتر السلام يزيد المعرفه
غاده:هههههههههه مش المفروض بيقل المعرفه
يوسف: لا دانتي قديمه اوي غيروها خلاص... ازيك ازيك ازيك

غاده: انته تحفه يايوسف ودمك عسل

يوسف: وانتي جميله اوي
احمر وجهه غاده من الحرج وقالت : شكرا
وهنا يأتي صوت فرح غاده يلا تعالي يلا
غاده: عن اذنك
يوسف: اتفضلي
وذهب يوسف ومازال ذهنه مشغول بغاده
وايضا غاده كانت طول اليوم مع فرح وساره بجسدها اما قلبها كان مع يوسف
وانتهي اليوم وذهبت ساره الي بيتها وايضا غاده

(في بيت ساره)

كان يريد احمد ان يعرف اي شئ عن فرح وكيف صار يومهما معاً
لماذا لايعرف... ينتابه الفضول ليعرف اكثر عن فرح
(طرق باب غرفه ساره)
ساره:ادخل
احمد: ممكن ادخل
ساره : طبعا طبعا من امته الادب ده هههههههههه
احمد: يابنت اتلمي واعقلي شويه
ساره: ماينفعش اتنين في البيت عاقلين لازم واحد مجنون

تختار ايه العقل ولا الجنون

احمد: لاياستي خاليلك انتي الجنون... انا احب اكون عاقل دوماً... هاه عملتي ايه النهارده
ساره: عملت ايه في ايه
احمد: الزهايمر هايشتغل
ساره: اه قصدك مع صحابي... ولا حاجه عادي اتغدينا وبعدين خلصنا اللي علينا في المدرسه وقعدنا عالكمبيوتر انا وغاده
بس فرح ما ردتش وقعدت تقرأ دي لو شافت المكتبه بتاعتنا هاتبات عندنا من كتر الكتب
احمد: اد كده بتحب تقرأ.

ساره: اه كتيرررررر... اه صحيح كنت عايزه منك طلب

احمد: ايه هو
ساره: عايزاك تواديني النادي يوم الجمعه اصل اتفقت انا وفرح وغاده ان احنا نقضي اليوم في النادي وانته عارف ماما مش بترضي تخاليني اروح حته لوحدي وهيا مش راديه تيجي
معايا... هاه قولت ايه
احمد : خلاص ماشي

ساره بفرح: بجد انته احلي واطيب اخ في الدنيا واللي يقول غير كده ما يعرفكش

احمد بشئ من الغرور: ومين هايقول غير كده يعني
ساره: لاياخويا ما تتغرش اوي كده في ناس مش طيقينك اصلا
احمد باستغراب: مين...
ساره: لاء مش هاقول
احمد: خلاص ماتقوليش... بس مفيش نادي يوم الجمعه
ساره بفزع: لاء لاء خلاص بص هاقولك بس توعدني ماتعملهاش حاجه اوك اوعدني يلا

احمد: اوعدك... مين باءه

ساره: فرح
احمد بشئ من الحزن : فرح... هيا قالتلك انها مش طيقاني
ساره: لاء مش بالظبط هيا قالت انك ساعات بتبقي رقيق وطيب...
(هنا ظهر علي وجهه شئ من الفرح.)
وساعات بتبقي شرس وكأنها فريستك وهاتلتمها هههههههههههه وزادت ساره من ضحكاتها هههههههههههه
احمد: عجبتك اوي... وانتي واقفتي ساكته ما دافعتيش عني

ساره ومازالت تضحك... لا اصل انا ندله في الحاجات اللي زايي دي هههههههههههههه

احمد وعلي وجهه ابتسامه رقيقه : خلاص بطلي ضحك دانتي فقر... واللي يقعد معاكي يبقي غلطان
وخرج احمد وذهب الي غرفته واستلقي علي سريره وظل يفكر في فرح وما قالته
وفجأه دق جرس الباب
فتحت والده احمد : اهلا وسهلا... تامري بحاجه يابنتي

ندين: اهلا بيكي يا طنط... انا ندين زميلت احمد في المدرسه وهوه نسي الشنطه بتاعته في المدرسه فا جبتهاله

نظرة لها والدته وفرحت لان يوجد بنت في حياته... لانها تريد ان تزوجه
والده احمد: اتفضلي يا بنتي كتر خيرك... وليه تعبتي نفسك
ندين تحاول ان ترسم وجهه برئ : ولا تعب ولا حاجه كفايه اني اتشرفت بمعرفتك
والده احمد: الله يكرمك يابنتي ثواني واناديلك احمد
ندين: اتفضلي

وهذا ما دار بعقل ندين الخبيث تذهب الي امه وتتعرف عليها وتكسبها الي صفها وهذا طريق اخر للوصول الي احمد

و تتجه الام الي غرفه احمد وتحاور نفسها قائلة: واللهِ بنت جميله وباين عليها مؤدبه وبنت ناس ربنا يجعلها من نصيبك يابني
ياما نفسي اطمن عليه واجوزه واحده تليق بمقامه
لازم اعمل حاجه انا كمان احاول اوفق ما بينهم يمكن...
وتطرق الباب وتقول :احمد

احمد : ايوه يا ماما (وفتح الباب)

والده احمد: في بنت بره بتقول انها زميلتك واسمها ندين
احمد باستغراب : ندين... وايه اللي جابها دي
والده احمد: بتقول انك نسيت الشنطه بتاعتك في المدرسه
احمد: اآه... صحيح افتكرت... طيب ثوني وجاي
والده احمد: ثواني وجاي يابنتي... تحبي تشربي حاجه
ندين: لا ابدا ياطنط ما تتعبيش نفسك

والده احمد: لاتعب ولا حاجه

وهنا جاء احمد: ازيك يا ندين
ندين : الحمد لله انته ازيك
احمد: كويس
ندين: انا لقيت شنطتك بعد ما مشيت قولت اجيبهاك احسن تتضيع
احمد: شكرا
ندين : طب امشيي انا باءه
والده احمد: لاء تمشي ايه والله ابدا لازم تتغدي معانا

وندين تريد ذلك... لتتعرف عليها اكتر وتتدخل بحياة احمد ولكن تتصرف بخبث وكأنها لاتريد: لا شكرا يا طنط

والده احمد: انا حلفت... ايه يا احمد انته واقف ساكت ليه... ماتمسك فيها تتغدي معانا
(احمد يحاور نفسه :ايه يا امي اللي بتعمليه ده ماتسيبيها تمشي تتغدي ايه بس)
احمد :اه طبعا خاليكي اتغدي معانا
ندين: خلاص ماشي ما قدرش ارفض لاحمد طلب

والده احمد:طب وام احمد

ندين: اه طبعا يا طنط دانتي ست الكل
(وذهبت ندين لكي تساعدها في تحضير الاكل ولتتيح لها الفرصه في التدخل ومعرفة الكثير عنهم)
(واخذوا يتبادلون الحديث عن اهلها و عايشه فين ومثل ذلك
حتي جعلت ندين الام تتعلق بها وتحبها وتتمناها لابنها )
وعندما ذهبت ندين
والده احمد:واللهِ بنت حلال ومؤدبه يارب تكون من نصيبك
احمد: هيا مين
والده احمد: هيا مين... عليا انا باردو

احمد وقد فهم نوايا امه وانها تقصد ندين فاراد ان يقفل باب هذا الحديث

فقال: ارجوكي يا امي سيبي الامور ماشيه زايي ماهيا
وربنا واحده اللي عارف النصيب فين
وانتهي الحديث
...

وبيوم اخر وبعد انتهاء اليوم الدراسي

ساره: فرح ماتنسيش النهارده درس الانجليزي الساعه... دي اول حصه ليكي احسن تكوني نسيتي
فرح:لاء فاكره كويس... هانتقابل عند...
ساره:خلاص ماشي سلام
فرح: سلام

وعند الميعاد ذهبت فرح وكانت لابسه جيبه بيضه تحت الركبه فيها طرز بسيط لونه روز وعليها بدي روز وسلسله رقيقه فيها خرزه صغيره روز ورفعت من الجناب خصلات من شعرها وباقي شعرها مفرود فكانت في منتهي الرقه والجمال

وقابلت صديقتها
ساره: ايه الجمال دا يابنتي قمر 14 يا خواتي
فرح: مش اوي كده... اتغر بعدين
ساره: لا اتغري براحتك.

فرح: غاده جات اهيه يلا بينا هو مستر احمد جه

ساره: اومال انا جيت ازاي... انا جيت معاه وقولتله هاستناكم هنا
فرح: طب يلا احسن زمانا اتاخرنا
ساره: اتاخرنا بس دا البنات كلهم زمانهم جم
وعند الباب توقفت ساره
فرح: ايه يابنتي ما تدخلي.

ساره : لاء ياختي احسن يهزئني اخويا ما بيعرفنيش وقت الدروس ولا المدرسه

فرح: طب وبعدين غاده هيا الشجاعه اللي فينا
غاده:نعم دانا بخاف من ظلي
فرح: وبعدين كده هانتاخر اكتر
وهنا فتح احمد الباب
قصة معلمي ولكن بقلم أم أنس الفصل السابع

وهنا فتح احمد الباب

فزعوا جميعا
وجاءت عين احمد علي فرح فهو اول مره يراها بدون الزي المدرسي كانت جميله جدا ورقيقه ما استطاع ان يبعد نظره عنها فجمالها اسحر عينييه.

وافاق من سحرها وقال:

ايه اللي موقفكوا هن... واتاخرتوا ليه
(صمتوا جميعاً)
فرح: اصل... (وابتلعت ريقها)... اصل

(وكانت مثل الطفل الذي فعل شئ ولا يدري ماذا يقول ليبرر خطأه)

احمد احس انها ارتبكت فاحب ان يخفف عنها هذا الارتباك فقال: طب ادخلوا وبعدين نبقي نشوف اصل دي... انا هاجيب شويه اوراق وجاي
وهنا تنفسوا جميعا وقالوا :الحمد لله عدت علي خير
فرح: مش اوي
غاده: ازاي يعني

فرح: قال هابقي اشوف اصل دي بعدين... هوه ادانا فرصه بس نفكر وناخد نفسنا كتر خيره ههههههههههه

ساره: هههههههههه طب يلا يا فالحه احسن ييجي يلا قينا لسه هنا والفرصه تروح علينا
وكانت فرح اثناء الدرس اكثر ذكاءً ونشاطاً وحيويه
وانتهي الدرس
وجاء يوم الجمعه
ذهبت فرح وغاده الي النادي وبانتظار ساره
وبعد عدة دقائق
غاده: ايه ده ساره جايه ومعاها مستر احمد بصي
فرح: يانهار ابيض لاء كده مش هاينفع نلعب ولا نعمل حاجه قصاده

غاده: عادي يابنتي زايه زاي اي حد في النادي

فرح: حاسه ان اليوم ده هايبقي ممل
وجاءت ساره وسلمت علي غاده وفرح
بينما احمد استكفي باشاره من رقبته وابتسامه خفيفه وصباح الخير
احمد: طيب... انا هاروح اجري شويه ونتقابل هنا بعد ساعه
(واشار بأصبعه وبتحذير بعد ساعه ليأكد عليهم)
ساره :حاضر احنا هانشرب حاجه ونتمشي شويه
احمد: اوك سلام

(وبعد ان ذهب)

فرح: ايه اللي جاب اخوكي معاكي
ساره: مانتي عارفه ان ماما مش بتردي تسيبني اروح حته لوحدي
فرح: كنتي اتصرفي
ساره:وفيها ايه يعني لما ييجي اهو سابنا ومشي عشان ناخد راحتنا
فرح:وهانتقابل هنا بعد ساعه ليه باءه
ساره:عشان ناكل وبعدين هو يروح يلعب واحنا نعمل اللي احنا عايزينه
فرح: طب ياختي يلا
(وبعد ساعه لم ياتي احمد)

فرح: هاه... وبعدين اهو ماجاش هانفضل واقفين هنا

ساره: مش عارفه
غاده: اصبري شويه
فرح: صبرنا... اهو ماجاش... المفروض بعد ساعه يبقي بعد ساعه مش يسبنا واقفين هنا
المفروض يحترم المواعيد دا هو اللي مأكد علينا كمان
(واشارت باصبعها لتقلده بعد ساعه بعد ساعه)
فرح:مالكم بتضحكوا ليه
(فالتفتت وراءها وجدته وراءها تماما وعلي وجهه ابتسامه خفيفه)
احمد: اسف عالتاخير بس كنت بصلي والشيخ أتاخر المفروض الصلاه بتخلص علي الساعه... مش ذنبي... ومفيش داعي للعصبيه دي كلها.

(لم تتحرك فرح من مكانها من هول المفاجأه وظلت تنظر اليه )

احمد: يلا ناكل حاجه وبعدين شوفوا انتوا عايزين تعملوا ايه
وذهبوا جميعا وتناولوا الطعام
وعندما انتهوا
فرح: يلا بينا مين هايلعب معايا تنس
ساره: الصراحه مش انا انا مش بعرف العب اللعبه ديه انا هاكتفي بالمشاهده
غاده: ولا انا انا رجليا وجعاني هاكتفي بالمشاهده
فرح بشي من الغضب: ايه الكسل ده اومال جايين ليه

احمد: تعالي يا فرح انا كمان عايز العب تنس

فرح باستغراب: حضرتك بتعرف
احمد وبعينه نظرت الفخر والغرور: تعالي وانتي تشوفي
فرح: ماشي يلا
وتحاور نفسها قائله: طيب... وارينا شطارتك
ساره:خالي بالك يا احمد فرح شاطره جدا في اللعبه ديه واخذت فيها مادليات كتير
احمد: هانشوف يلا
تنظر فرح الي غاده وساره وتهمس قائله: ماشي حسابكم معايا بعدين بقي رجلك بتوجعك وانتي هاكتفي بالمشاهده

كنتي تعالي والعبي هبل

يقاطعها احمد: يلا يا فرح
فرح: حاضر
وتقول بداخلها: يادي الواقعه
وبدأ الماتش

في البدايه بدأ عادي جدا

وبعد شويه احمد جاب نقطه وكان في عينه علامات الفرح والغرور
عرفت فرح انه: بيلعب كويس فاخدت حذرها
وقالت في نفسها: استني عليا وهانشوف مين اللي هايضحك في الاخر
وبسرعه جابت نقطه هيا كمان

هنا عرف احمد انها بتلعب كويس وممكن تغلبه وهو مش هايسمح بكده ابدا

فكانو هما الاتنين واخدين حذرهم
فانتهي الماتش بالتعادل نقطه لاحمد ونقطه لفرح
واتجه احمد نحو فرح وقال: هاه بعرف العب
فرح وقد لاحظت انه فرحان بالنتيجه وانها ما قدرتش تغلبه فقالت: يعني مش بطال
وتركته وذهبت.

احمد استني هنا: ايه مش بطال بالعكس مستوايا ممتاز

فرح: انا ما قولتش حاجه وحشه... انا قولت مش بطال
ظهر علي وجهه احمد علامات الغضب وقال : انتي عنيده كده ليه
فرح واحست انها زادت من الامر فابتسمت ابتسامه خفيفه وقالت :كنت بهزر معاك يا مستر... مستواك ممتاز جدااااااااااااااا كمان
فابتسم احمد قائلاً: ايوه كده عارفه لو كنتي قولتي حاجه تانيه
فرح ووضعت زراعها بجانبها : ايه كنت هاتعمل ايه.

ابتمسم احمد وقال : ولا حاجه طبعا امشي يلا من هنا

فرح وما زالت الابتسامه علي وجهها :انا واقفه في ارض الحكومه النادي ده ملكيه عامه
احمد:ههههههههههههه لا واللهِ
وهنا اتت ساره وغاده :يلا باءه عشان نروح
فرح: اوك هاغير واجي
احمد: وانا كمان ثواني جايي
وكان احساس فرح ان هذا اليوم اسعد يوم بحياتها
(وذهب كلا منهما الي منزله )...

وفي المساء في منزل احمد

ساره استعدت للنزول
احمد: ساره رايحه فين
ساره : هاروح اشتري هديه من المحل اللي علي اول الشارع
احمد: هديه؟؟؟؟؟؟؟ لمين؟
ساره: لفرح اصل عيد ميلادها بكره هاديهالها في الدرس
احمد: طب استني انا جايي معاكي
(ونزلوا ووصلوا للمحل )

ظلت ساره تنظر في المحل علي هديه حلوه لفرح

واحمد ايضا ولكن لايظهر ذلك ووقعت عينه علي سلسله رقيقه جدا وجميله
وايضا ساره وقعت عينها عليها
وقالت : احمد ايه رأيك في السلسله ديه
لكن احمد اراد هو هذه السلسله فقال: لا... لا مش حلوه
شكلها بايخ الصراحه
ساره: دي وحشه لاء حلوه انا هاشتريها

احمد: بجد وحشه ومش شيك خالص... بصي الساعه ديه جميله وقيمه

وبعدين في حد يشتري هديه سلسله
ساره اعجبتها الساعه كانت جميله ايضا فاقنعها احمد بها واشترتها
وصلوا الي المنزل
ساره: ايه رايح فين مش طالع معايا
احمد: لاء هاتمشي شويه
ساره: طيب
(وذهب احمد الي المحل واشتري السلسله ليقدمها هديه لفرح )...

(اتصلت ساره بغاده)

ساره: اشتريتي هديه لفرح
غاده: نسيت اعمل ايه دلوقتي الوقت اتاخر ما ينفعش انزل
وبكره الصبح راييحين الدرس
ساره: مش مشكله بكره نحاول نتحجج باي حجه ونهرب من فرح ونروح نشتري هديه
غاده: طب ازاي
ساره : ياستي مش هانغلاب دانتي غلبانه اوي هههههههههه
غاده: خلاص ماشي سلام
ساره : سلام
وثاني يوم اتقابلوا وذهبوا الي مكان الدرس وباقي خطوات ويصلوا
غاده في همس لساره :هانعمل ايه
ساره: اصبري

ساره بفزع: نسيت اشتري اسكتش بدل اللي خلص

فرح:طب تعالي نشتري واحد بسرعه
ساره: طب هاروح انا وغاده بسرعه وانتي روحي واحنا هانحصلك
فرح: طب ماجي معاكم
ساره: لاء اصل لازم حد يقول لاحمد احسن يقلق عليا بصي روحي انتي وقوليله
ان انا بجيب حاجه وجايه... يلا سلام وذهبوا سريعا
(ولم تجد فرح مفر فذهبت بمفردها )
فطرقت باب الغرفه ودخلت وكانت الغرفه خاليه فوضعت شنطتها وكتبها واتجهت نحو الباب
فجاء احمد وقال : ايه رايحه فين

وفين ساره

فرح: ساره هاتشتري اسكتش وجايه وقالتلي اقول لحضرتك عشان ما تقلقش عليها هاروح وانا هاروح اشرب
(كان احمد مرتبك ولا يعلم كيف يعطيها الهديه
فوجد كتبتها امامه فوضعها عليها وخرج)
وعندما جاءت فرح رأت الهديه ولم تجد احد بالغرفه
حاورت نفسها قائله:ايه ديه ومين اللي جابها هنا فامسكت بها
وجدت عليها كرت فامسكت به ووجدت مكتوب بداخله
(كل سنه وانتي طيبه يا فرح دي هديه بسيطه من شرس لفريسته)
وهنا خفق قلب فرح وعلمت انه هو ولكن كيف عرف
دخلت عليها غاده وساره فامسكت غاده بالكارت وساره بالهديه
ففزعت فرح :هاتي انتي وهيا وبطلوا غلاسه

غاده: الله... الله بس لافته حلوه من مستر احمد ياسلام لو كان عيد ميلادي قريب كان جابلي انا كمان هديه

ساره وهي تحاور نفسها :وماشي يا احمد بقي كنت بتقولي وحشه عشان تجبها انته ماشي اما واريتك
واخذت فرح منهما السلسله والكارت وارتدت السلسله فذادت من جمالها
ونظرت اليهما قائله:هاه ايه رأيكم باللي مكتوب في الكارت
يلا اعترفوا مين اللي قاله وكانت نظرتها تتوجه لساره

ساره: ايه بتبصلي ليه انتي بتشكي فيا انا صديقه عمرك لا لا لا

عمري... ابدا... نيفر... طبعا
فرح: لا والله ِماشي يا ساره ليكي يوم
وهنا دخلو بقية البنات ودخل احمدوعلي وجهه ابتسامه رقيقه
وسرّ كثير عندما رأي السلسله برقبه فرح فهذا يعني انها اعجبتها
وقبلت الهديه

فابتسمت له فرح ابتسامه وكأنها تشكره

لم تكتفي بذلك عندما خرجوا جميع البنات
تمالكت فرح نفسها فكان قلبها يكاد ان يقف
فنظرت اليه وقالت: شكرا يا مستر
احمد:كل سنه وانتي طيبه
فرح: وحضرتك طيب
احمد: يارب تكون عجبتك

فرح: عجبتني اوي دي احلي هديه جاتلي واوعدك اني هاحافظ عليها ومش هاقلعها من رقبتي ابدا

احمد فرح كثيرا لكلام فرح وزادت دقات قلبه وقال :دا احلي وعد في حياتي شكرا
فرح: عن اذنك
احمد: اتفضلي.

احست فرح انها طايره بالسما وتريد ان ترقص وتغني وتجري وزادت دقات قلبها وكادت ان تبكي من شده الفرح

واحمد ايضا كان احساسه لايقل عن احساسها ففرح كثيرا بوعدها له فهذا اسعد يوم بحياته
وعندما خرجت فرح قدمت غاده وساره هداياهم وهنوها
قصة معلمي ولكن بقلم أم أنس الفصل الثامن

في منزل احمد، رن التليفون

والده احمد: الو
ندين: ازيك يا طنط انا ندين
والده احمد: ازيك يا ندين عامله ايه
ندين : الحمد لله ازيك انتي يا طنط
والده احمد: الحمد لله... كنتي عاوزه حاجه
ندين: اه... انا في السوبر ماركت وقولت لو حضرتك محتاجه حاجه اجيبهالك
والده احمد: لا يا حبيبتي شكرا كتر خيرك

وهنا احست ندين بخيبة الامل فهذه كانت خطتها تتحجج بشئ لكي تذهب الي البيت وتتدخل بحياتهم اكثر واكثر

والده احمد تحاور نفسها :واللهِ فكره اقولها تجبلي شويه حاجات وتيجي تقضي اليوم معانا وبكده اقربها من احمد شويه مانا لازم اعمل حاجه
وتقول : اه يا ندين يا حبيبتي انا محتاجه شويه حاجات بس هاتعبك معايا كده

(ندين وقد نالت هدفها وتحاور نفسها قائله : ايوه كده يا حمات المستقبل يا عسل هوه دا الكلام )

ندين: لا تعب ولا حاجه ياطنط
وقالتلها علي شويه حاجات وماهيا الا دقائق واتت ندين
ودقت الجرس وفتحت والده احمد
والده احمد: اتفضلي يا ندين
ندين : هوه احمد مش هنا

( وهيا تعلم انه ليس بالمنزل ولكن هذا لايمنع من شويه مكر)

والده احمد: لا ء بس زمانه علي وصول هوه وساره
واخذوا يتبادلون اطراف الحديث وقد ملت ندين من حديثها
وهنا فتح الباب ودخل احمد وساره
ساره في همس : ايه اللي جابها هنا ديه
احمد: الله اعلم
احمد: السلام عليكم
ندين ووالده احمد :وعليكم السلام
ندين : طيب استأذن انا انا اتاخرت

والده احمد: وحلفنات كتير ابدا لازم تقضي اليوم معانا النهارده دا كفايا الحاجات اللي تعبتي نفسك وجبتيها

احمد: حاجات ايه
والده احمد: وسردت له ما حدث
احمد: شكرا يا ندين
والده احمد:يلا باءه روح غير عقبال ما حضرلكم الغدا
واتجه احمد الي غرفته
ندين: ازيك يا ساره
ساره بابتسامه خبيثه: اهلا
والده احمد: يلا يا ساره روحي انتي كمان غيري عشان الغدا
ساره: انا اتغديت

وتركتها وذهبت

والده احمد: اتغديتي فين يابنت
ساره اشاحت بايديها وذهبت الي غرفتها
والده احمد: شوفي البنت ماشي يا ساره
ندين: يلا انا هاحضر الغدا معاكي
والده احمد: وحلفنات كتير ابدا
ندين: طيب ممكن اروح اكلم مع احمد عقبال ماالغدا يجهز

والده: احمد اه طبعا يا حبيبتي اتفضلي البيت بيتك

واتجهت ندين الي غرفه احمد وطرقت الباب ودخلت
احمد: ايه يا ندين مش تخبطي
ندين: مانا خبط
احمد: مانا عارف بس انا ما قولتش ادخلي
ندين واقتربت منه : يعني كنت هاتسبني واقفه عالباب
احمد واندهش مما فعلته وابتعد عنها : لاء بس افردي كنت بغير

ندين: انته لسه داخل دلوقتي يعني مالحقتش تغير... وسريعا غيرت الموضوع اوضتك جميله اوي وقعدت علي السرير

احمد ومندهش مما تفعله ازاي تدخل الاوضه كده عادي وتقعد عالسرير وكمان بتفتش في حاجتي ايه التطفل والبرود ده
ندين وتفتح الدولاب
احمد بفزع: ايه ده انتي بتعملي ايه
ندين: هاختارلك الهدوم اللي هاتلبسها
احمد بشئ من الغضب : ندين اتفضلي اخرجي بره وانا هاغيري واحصلك ما يصحش نبقي في الاوضه لوحدنا
ندين: ايه ده انته لسه بتفكربالطريقه ديه عالعموم انا هاخرج شكلك محروج مني وخرجت ندين وكأنها لم تفعل شئ.

احمد وما زال مذهول مما فعلته

وخرج احمد وتناولوا الغداء
ويرن التليفون
ذهب احمد ليرد
احمد: الو
فرح:ودق قلبها كثير وذهب الكلام من عقلها لم اتوقع انه هو اللي يرد
احمد: الو... الو
فرح: انا... ممكن اكلم ساره

احمد يقول بداخله الصوت دا مش غريب عليا... فقال : اقولها مين

فرح: انا... فرح
احمد عندما سمع اسمها خفق قلبه كثيرا وسر كثيرا لسماع صوتها مااجمله وما اجمل اسمها
فقال : ازيك يا فرح
فرح: الحمد لله
وهنا سمعت ندين اسمها فاشتدت من الغيظ

واتجهت اليه وقالت له وبصوت عالي القهوه هاتبرد يا احمد وتعمددت ذلك لتسمعها فرح

احمد:طيب ثواني يا فرح اناديهالك
(فرح معقوله دا صوت ميس ندين )
واتت ساره: الو... الو
فرح: ايوه ياساره ايه يابنتي قافله الموبايل ليه
ساره: كنت هانام

فرح: هاتنامي وعندنا امتحان... انا مش عارفه اركز وفي حاجات كتير واقفه معايا مش عارفاها... ماتيجي تذاكري معايا

ساره: طب ما تيجي انتي باءه عشان انتي عارفه ماما
فرح: طيب ماشي سلام
ساره : سلام
احمد يقف في البلكونه مع ندين ولم تكف ندين من حديثها الممل ومواضيعها التافهه
لم يقدر احمد علي التحمل فجاءته فكره
اخذ الموبايل ورن علي خالد وقفل دون ان تشعر ندين

وبعد ثواني

تليفون احمديرن تعمد احمد ان يرد امامها
احمد: ازيك يا خالد عايز ايه
خالد: انا بردو اللي عايز ايه انته مش لسه رانن عليا
احمد: بجد واللهِ
خالد: لابهزار... هوه ايه اللي بجد
احمد:يعني ما ينفعش تتاجل لبعدين
خالد: واللهِ الحاله مستعصيه لازم دلوقتي هههههههههههه ايه يابني انته شارب حاجه
احمد وتمالك نفسه حتي لايضحك :طب خلاص انا جيلك
خالد: اااااااااااااه انته في حد جنبك وعايز تخلع

احمد :اخيرا

خالد:ههههههههههه طب تعالي وما تتاخرش
احمد: خلاص جاي دلوقتي سلام
احمد: معلش يا ندين انا هاسيبك وانزل دلوقتي
ندين: في حاجه
احمد:لا ابدا بس خالد عايزني ضروري
ندين : طب هاتتاخر
احمد: الظاهر كده يعني مش عارف... انتي البيت بيتك خدي راحتك سلام
وخرج سريعا
ندين: طيب سلام
ونزل احمد علي السلم وكان السلم ضلمه
فسمع ان في حد طالع فقال :

ونزل احمد علي السلم وكان السلم ضلمه

فسمع ان في حد طالع
فقال: يالي طالع روح يمين او شمال عشان الدنيا ضلمه ومانخبطش في بعض... اوك
فابتسمت فرح وعلمت انه احمد من طريقه كلامه وصوته فقالت: حاضر... انا هاروح يمين

احمد يحاور نفسه: الصوت دا انا عارفه معقوله هيا... بطل هبل وايه اللي هايجبها هنا... بس انا حاسس بيها طب ليه قلبي دق اول ما تكلمت هيا مش هيا

ونزل درجه درجه ببطئ
وفرح كمان طلعت درجه درجه ببطئ
ووقفوا هما الاتنين عند درجه واحده
( احست فرح به وخفق قلبها... وهو ايضا احس بها)
وطلعت فرح كمان درجتين

احمد ولم يستطع تمالك نفسه فقال: ياللي طالع ممكن اعرف انته مين

فرح بابتسامه ومكر: ياللي نازل مش من حقك تعرف انا مين
احمد وهو يحاور نفسه : دلوقتي اتأكد انك فرح... ما حدش بيعاند كده غيرك
وقال : بما انك داخله بيتنا... من حقي اعرف انتي مين
فرح بمكر: متهايألي دا مش بيتكم لوحدكم... العماره فيها شقق كتير
وممكن اكون مش داخله بيتكم اصلا
احمد: طيب داخله شقه رقم كام
فرح: باردو مش من حقك تعرف
فقال احمد: فرح

(وعندما نطق اسمها اضاء النور )

(فنظر اليها وضحك وهيا ايضا ضحكت )
فرح ومازالت الابتسامه علي وجهها : وعرفت منين
احمد: من عنادك ولمضتك يا لمضه
فرح ضحكت وقالت: ماشي يا مستر
احمد: ايه اللي جابك هنا... دلوقتي من حقي اعرف

فرح: جيت اذاكر مع ساره في حاجات واقفه معانا... ساره قالتلي تعالي ونذاكر مع بعض فاجيت... ايه امشي

احمد: لاء طبعا تنوري الدنيا كلها دانا حتي اول ما قولت اسمك النور جه
فرح : ميرسي
احمد كان هايطلع معاهاولكن افتكر ان ندين لسه فوق فقال : طيب انا شويه كده وراجع لما ارجع هابقي اساعدكم في اللي انتو مش فاهمينه
فرح: شكرا يامستر
احمد: لا شكر علي واجب سلام
فرح: سلام

وطلعت فرح ولسه هاترن الجرس

(فتحت ندين وكانت ماشيه ووجدت فرح امامها فنظرت اليها بغضب )
وهنا جاءت ساره: تعالي يافرح ادخلي... انتي واقفه ليه يابنتي
( ودخلت فرح وذهبت ندين )
وقعدوا يذاكروا لحد ما جه احمد
وقعد يفهمهم الحاجات اللي مش فهمنها
احمد: هاه فهمتوا

ساره: تمام يابرنس

فرح: شكرا يامستر بجد شرح حضرتك جميل جدا
فابتسم احمد وقال : يلا خدوا راحه وبعدين نكمل اخر جزءيه
فرح : طيب انا هاروح اشرب
ساره: طب هاتيلي معاكي
فرح: ادفعي الاول
احمد: ايه ده دانتي طلعتي مش سهله انتي كمان
فرح: لا شئ دون مقابل
ساره: طب هاتي ونبقي نتحاسب

فضحك احمد وذهبت فرح

وبعد ان شربت وهي متجهه الي الغرفه وجدت مكتبه يوجد بها كتب كثيره وقفت عندها
وحاورت نفسها:ياااااااااااه كل دي كتب... الله لو اقرأ كل الكتب ديه شكلها كلها جميله

واخدت كتاب وجاء احمد من وراها وقال: لاشي دون مقابل و علي وجهه ابتسامه واخد منها الكتاب وهنا لمس يديها فسحبت يديها سريعاً فنظرت اليه ونظر اليها وظلو هكذا بضع ثواني

*(احمد قال بداخله وكأنه يحاورها: بحبك... كان نفسي اقولها بصوت عالي... بحبك... عمري ما هاقولها لحد تاني... بحبك
لكن بالامر حدود فصبراً يا محبوبتي)*
*(فرح تحاور نفسها: ايوه قالهلي... قالها كمان بصوت عالي
حسيتها بقلبي مش بخيالي
وانا كمان بحبك

ولكن بالامر حدود فصبراً يا حبيبي)*

افاق احمد من هذا وقال لها:اه... هاتي المقابل الاول... مش انتي اللي قولتي كده
المقابل قصاد انك تستعيري كل الكتب دي... هاه عرض ما يتفوتش
فرحت فرح كثيرا وقالت: خلاص ماشي شوف المقابل ايه وانا مستعده
احمد: انا عامل زياره لدار الايتام بعد بكره وهاخد ساره وكام بنت كده وكنت عايزك تيجي معانا... هاه قولتي ايه
فرح وتذكرت ما حدث من قبل وظهر ذلك علي وجهها فلاحظ احمد
فقال: وافقي باءه ما يبقاش قلبك اسود

نظرت فرح لاحمد وعلي وجهها ابتسامه : خلاص موافقه... ممكن الكتاب باءه

احمد: المكتبه كلها تحت امرك اتفضلي
(وفعل احمد ذلك ليصحح ما فعله من اخطاء تجاه فرح فهيا لاتستحق ذلك)...

وانتهي اليوم وجاء يوم الزياره

احمد بغرفه المدرسين يجهز نفسه
ندين تدخل وتقول :ايه ده انته رايح فين
احمد: ابداً عامل زياره لدار ايتام
ندين : انته ومين
احمد: هاخد كام بنت من الفصل ونروح المفروض خالد كمان جاي بس اعتذر
ندين: طب ينفع اجي مكانه

احمد يحاور نفسه :انا ايه اللي قولته ده دبست نفسك بنفسك قابل باءه هاتقول ايه يعني فقال: ماشي يا ندين تعالي

وذهبوا جميعا الي الدار
واول ما وصلوا فرح اندمجت مع الاطفال وقدمت لهم الهدايا وبدأت في اللعب معهم
واحمد ايضا قدم الهدايا وكانت ندين كل ما تفعله واقفه بجانبه لا تفعل شئ
فجاءت بنت الي ندين وامسكت بملابسها وقالت : ابله ممكن تيجي تلاعبيني عالمرجيحه ديه
ندين بشئ من الغضب : روحي يا حبيبتي العبي لوحدك
البنت: انا مش بعرف اركب المرجيحه ديه لوحدي تعالي معايا
ندين بعصبيه وبصوت عالي: قولتلك روحي العبي لوحدك امشي من هنا

ذهبت البنت وهيا تبكي فرأتها فرح وذهبت اليها

ورأي احمد ما حدث فقال لندين بغضب وحده:ايه اللي انتي عملتيه ده احنا جايين هنا عشان نرسم البسمه علي وشوشهم ونحسسهم بالامان والحنان مش جايين نزعلهم ونفقدهم الامان
لو مش فادره تتأقلمي معاهم يبقي امشي من هنا احسن
ندين: انا ما كنش قصدي بس انا تعبانه شويه انا اسفه
احمد: لو تعبانه يبقي الاحسن انك تمشي

ندين ورت ان الذهاب هو الحل لانها اذا ظلت ستحدث مشاكل اكثر لانها لا تعلم كيف تتعامل مع الاطفال ففضلت الرحيل

وذهب احمد الي البنت فوجدها مع فرح وتضحك فذهب اليها ولعب معها
واخذت فرح الاطفال وعملو دايره وقعدوا يلفوا ويتنططوا
فنظر احمد اليها وقد وجد بداخلها طفله بريئه
فنظرت فرح اليه وذهبت قائله: تعالي معانا.
قصة معلمي ولكن بقلم أم أنس الفصل التاسع

احمد: انا... لالا... لايمكن (وعلي وجهه ابتسامه سخريه مما قالت فرح)

فرح بشئ من الغضب : احسن باردو خاليك واقف هنا لوحدك... *وذهبت* اندهش احمد مما قالت فقال : اكيد البنت دي مجنونه
ولكن فرح لم تستسلم وجمعت الاطفال وقالت لهم:شايفين عمو اللي واقف هناك روحوا شدووه وهاتوه خالوه ييجي يلعب معانا
وذهب الاطفال اليه ولم يجد احمد مفر

فنظرت اليه فرح وعلي وجهها علامات الفرح والانتصار

فلفوا جميعا واحس احمد بسعاده كبيره وكأنه عاد طفل من جديد فهو يعشق ايام الطفوله
وانتهت الزياره وعند باب الخروج جاءت اليهم نفس البنت وقالت : ابله
فوقفت فرح واحمد ايضاً فيريد ان يعلم ماذا تريد هذه البنت
فقالت البنت : ممكن تيجي يوم ال... عشان الدار عامله حفله تكريم وهايكرموني وعايزاكي تبقي معايا وانته كمان يا عمو... هاه هاتيجوا
فرح: اكيد طبعا.

واحمد: حاضر

قالت البنت اوعدوني انكم تيجوا ومش تنسوا
فرح : اوعدك
احمد: اوعدك
وانتهي اليوم في فرح وسعاده...
وتاني يوم في منزل فرح
فرح واقفه في البلكونه ودخل عليها يوسف
يوسف :بخ... ههههههههه
فرح: انته مش هاتبطل باءه خضتني

يوسف: ايه ياجميل بهزر معاك

فرح: هاه انجز اكيد عايز حاجه
يوسف: وايه اللي خلاكي تقولي كده
فرح: يابني انته اصلا مش بشوف وشك غير لما تكون عايز حاجه
يوسف: باءه كده طيب سلام
فرح: استني طب انته زعلت
يوسف : طبعا لاء بس كنت بغلس ههههههههههه
فرح: طيب... عاوز ايه

يوسف : ايه... اصبري عليا الموضوع اللي هاكلمك فيه مش هين لازم ييجي واحده واحده وانا كنت مرتب داخله ادخلها عليكي... بس انتي قفشتيني ولغبطي كل حاجه

فرح:ههههههههههه دا الموضوع كبير يا كبير
يوسف : الصراحه انا عايزك في خدمه
فرح: اه ابتدينا اهوه من قبل اي كلمه... انا عايزه مقابل
يوسف : ياساتر عليكي طب اعرفي هيا ايه الاول
فرح: لاء عايزه المقابل الاول

يوسف: طب لو عملتيهالي اوعدك هاجبلك اللي انتي عاوزاه

فرح: اوك انا مش طالبه كتير اي هديه بسيطه بدل هديه عيد ميلادي اللي انته حتي ما فتكرته
يوسف : خلاص ياستي اسكتي باءه خاليني اعرف اتكلم ياساتر لوك لوك لوك لوك
فرح: طب قول
يوسف: الصراحه يعني انا... أ... أ
فرح: ما تخلص يابني أ... وبا... وتا... هاتكمل لحد اخر الحروف ولا ايه هههههههههه
يوسف : انا بحب

فرح باندهاش: ايه... قولت ايه بتحب هههههههههه

يوسف : فرح انا بتكلم جد والموضوع مش مستحمل هزار
فرح: خلاص ماشي... انته بتكلم جد اخيراً يابني دا ماما بحالها محاولاتها معاك فشلت
ويأست انك ممكن في يوم تتجوز وانته اصلا كل شويه مع بنت وكل ما قول خلاص هيا دي عروسه اخويا تقولي لاء دي زملتي وبس
يوسف: الصراحه كل بنت كنت بحس ناحيتها انها زايي اختي صحبتي لحد ما شفتها وحسيت نحيتها بالحب الحقيقي فعلا
فرح:ومين سعيده الحظ دي باءه

يوسف: غاده

فرح باستغراب: غاده... غاده صحبتي
يوسف :اه
فرح: انته كلامك دا جد... غاده صحبتي ومؤدبه جدا وطيبه ومش هاسمح لحد يجرحها انته متأكد من مشاعرك تجاها
يوسف: انا بحبها ولو ما كنتش بحبها ما كنتش جيت كلمتك عشان تساعديني
فرح: وانا هاساعدك ازايي

يوسف: انتي عارفه اني مسافر بدل بابا عشان الشغل وهاقعد شهر عايز بس اتأكد من مشاعرها نحيتي قبل ما سافر

ولو بتبادلني نفس الشعور وبتحبني هاخطبها بعد ما تخلص السنه دي
ولو وافقت هابقي اسعد انسان في الدنيا
عايزك تسأليها انا فكرت اسألها انا... بس خفت تتحرج مني او اتصدم
فرح وقد احست ان يوسف فعلا بيحبها فقد رأت ذلك بعينيه
فقالت: حاضر ياسيدي هاكلمها

يوسف بفرح: شكرا جدا يا فرح انتي اجمل اخت بالدنيا... هاه هاتكلميها امته باءه

فرح: بكره في المدرسه حظك ان اول حصتين العاب هاقعد اكلمها واشوفها ولما اجي هابقي اقولك
يوسف : لاء انا هاجيلك واستناكي قدام المدرسه
فرح: طب ما تستني هنا وانا هاجي علي طول ومش هاتاخر
يوسف: لاء مش هاقدر اصبر هاجي عشان كمان اشوفها عشان لو ماوافقتش تبقي دي اخر مره اشوفها فيها
فرح: ما تقولش كده ان شاء الله خير خلاص ماشي هاستناك

تكون جاي ومعاك الهديه... وافقت باءه ما وافقتش انا ماليش دعوه

يوسف: كل اللي هامها الهديه... حاضر ياستي من عنيا بس انتي ادعيلي وما تنقيش فيها
فرح: روح يا يوسف يا بن... هيا امك اسمها ايه
يوسف : علي اساس انها امي لوحدي
فرح: ايه ده هيا ام حد تاني وانته ساكت
يوسف: تصدقي انتي رخمه
فرح: عارفه عارفه هههههههههه
وتاني يوم

استأذنت فرح هيا وغاده من ميس الالعاب ليستريحوا

وذهبوا
فرح: غاده
غاده: نعم
فرح: انا عايزه اقولك علي حاجه مش عارفه صح ولا غلط اللي بعمله بس لازم اقولك
غاده: ما تقولي يابنتي في ايه
فرح: هاسألك سؤال الاول بس احلفي انك تجاوبيني بصراحه
غاده: ما تقولي يا فرح والله هاقول الصراحه يلا باءه
فرح: انتي بتحبي

غاده وفزعت من السؤال وكانت هاتتهرب ولكن هيا حلفت فقالت: الصراحه اه بس ما تسألنيش اي سؤال تاني عشان مش هاجاوب

فرح وظهر علي وجهها علامات الحزن وحاورت نفسها: ياعيني عليك يا يوسف هاقولك ازاي انا دلوقتي
غاده: فرح انتي زعلتي ليه
فرح: لا ولا حاجه
غاده: انتي كنتي عايزه تقولي ايه
فرح: لا خلاص مش مهم باءه
غاده:انا صارحتك وانتي بتخبي عليا والله يا فرح لو ما قولتي هازعل منك

فرح: اصل يوسف

غاده عندما سمعت اسمه دق قلبها كثيرا ولكن استغربت
غاده: ماله يوسف
فرح: الصراحه يوسف بيحبك وقالي اسألك لو كنتي بتحبيه زايي ما بيحبك ولا لاء لكن انتي طلعتي بتحبي
وهنا ظهر علي وجهه غاده الفرح واحست انها طايرا في السما وضحكت كثيرا
غاده: بجد هو قالك كده
فرح: اه... هوه في ايه بتضحكي علي ايه... ومالك فرحانه اوي كده
لم ترد غاده وظلت تضحك
فرح شكت في الامر : غاده هو انتي بتحبي مين
غاده : اصل انا بحب واحد اول حرف من اسمه(ي)

فرح باستغراب : هاه

غاده: هاه ايه
فرح: طيب وتاني حرف
غاده: امممم (و)
فرح وظهر علي وجهها الفرح: وتالت حرف
غاده وما زالت تضحك : اممممممم(س)
فرح بابتسامه رقيقه :اه... ورابع حرف
غاده : اهو الحرف ده مش هاقدر اقوله دانتي فطنه اوي هههههههههههه
فرح: باءه كده ومن ورايا من امته الكلام ده
غاده: من اول ما شفته

فرح: الله... الله وبتخبي عليا وطبعا انتو الاتنين شغالين نظرات وحب في بعض وانا ولا هنا يا ولاد اللذينه واللهِ لاوريكي وطلعت تجري وراها

غاده:ههههههههههههه خلاص خلاص اخر مره اخبي عليكي حاجه
غاده: فرح قوليلي قالك ايه بالظبط
فرح: دا بعينك واللهِ لطلع عينك دا قالي كلام يالهوي عالرومانسيه
غادههاتموت وتعرف فرح: انا اختك حبيبتك
فرح: اه دا كان زمان
غاده: طب هاعزمك علي حاجه حلوه
فرح: امممم سيبيني افكر

غاده: انتي اصلا ما بتجيش غير بالعين الحمرا وطلعت تجري وراها

واستسلمت فرح وسردت لها ما قاله يوسف
غاده: يعني هو مسافر
فرح: ما تخافيش ياختي راجع بعد شهر
غاده وهيا هيمانه: شهر بحاله دا هايعدي عليا سنين
فرح: تيرا را را تيرا هههههههههههه
غاده: يا غلسه بكره تحبي واقعد اضحك
وهنا صمتت فرح وذهبت بتفكيرها في احمد

غاده وانتابها الشك : هاه... فرح اوعي تكوني... والله شكلك بتحبي وانا كنت شاكه فيكي من زمان

فرح:ايه اللي بتقوليه ده
غاده: واللهِ بتحبي
فرح: مش هاقولك زايي ما خبيتي عليا يا ندله
غاده: يعني بتحبي
فرح: مش هارد عليكي خاليكي كده
غاده: يبقي بتحبي
ولم ترد فرح ولكن علمت غاده ان فرح تعيش حاله من الحب وتعلم ان فرح لا تبوح بهذاالسر ابداً ولكن صبراً الايام لن تخفي شئ...
وانتهي اليوم الدراسي وعند باب الخروج
كان يوسف ينتظر فرح ورأته غاده فنظرت له وهي سعيده جداً

كانت تريد ان تذهب اليه وتقول باعلي صوت بحبك... بحبك

غاده: فرح انا ماشيه باءه احسن لو واقفت اكتر من كده هايهمي عليا
فرح: يا لهوي دانتي واقعه عالاخر يا بنتي
غاده: سلام باءه احسن يوسف جايي علينا وان محروجه اوي
فرح: سلام
وجاء يوسف الي فرح
وهنا خرج احمد من باب المدرسه
ورأي فرح تقف مع يوسف وتضحك
فيحاور نفسه قائلاً:
ياتري مين ده... وباين علي فرح مبسوطه اوي...

يوسف: هاه ايه الاخبار عملتي ايه... وقالتلك ايه

فرح:براحه... واحده واحده الموضوع كبير تعالي نقعد في اي كافتريا ونتكلم براحتنا الاول
يوسف : طب طمنيني الاول حرام عليكي
فرح واظهرت علي وجهها علامات الحزن فتغير وجهه يوسف ايضا
فغيرت فرح وجهه بابتسامه رقيقه قائله : اطمن اطمن بس مش هاينفع نتكلم هنا يلا بينا
نروح اي كفاتريا مش هانتكلم في الشارع
احس يوسف باطمئنان
وذهبوا
واحمد كان يتابع الموقف من بعيد وكان ينتابه الفضول ليعرف من هذا وكيف فرح تقف معه هكذا وتذهب معه ايضا وتساؤلات كثيره وشكوك
لم يحتمل فذهب وراءهم
حتي وصلوا وجلسوا بالكافتريا وظل يراقبهم من بعيد

واحمد كان يتابع الموقف من بعيد وكان ينتابه الفضول ليعرف من هذا وكيف فرح تقف معه هكذا وتذهب معه ايضا وتساؤلات كثيره وشكوك

لم يحتمل فذهب وراءهم
حتي وصلوا وجلسوا بالكافتريا وظل يراقبهم من بعيد...

يوسف :يلا احكي باءه

فرح: جبت الهديه
يوسف : واللهِ مانتي واخداها الا لما تقولي انطقي باءه غلبتيني
وسردت له فرح ماحدث
يوسف وفرح كثيراً: انتي بتتكلمي جد يعني طلعت بتحبني زايي ما بحبها... يااااااااااااااااااااااه اد ايه انا فرحان اوي دلوقتي
حاسس اني طاير بالسما
فرح: طب حاسب في طياره جايه احسن تخبط فيها ههههههههههههههه
يوسف: هههههههههههههههه ليه شيفاني عصفوره طايره
فرح: لا وحياتك ابو قردان هههههههههههههههههههههههه

(وكل هذا واحمد يتابع من بعيد والغضب علي وجهه يكاد ان ينفجر وزاد غضبه عندما رأهم يضحكوا وفي منتهي السعاده حتي اختتم الامر بهذا المشهد... )

فرح: هات باءه الهديه
يوسف: اتفضلي ياستي ما تغلاش عليكي
(واخرج من جيبه عليه حمرا )
(فتحتها فرح ولقيت فيها سلسله فيها قلب بيتفتح ومحفور جواها اسمها )
فرح: الله يا يوسف جميله اوي
يوسف: علي الله يتمر فيكي يا قرده
فرح: قرده يا دزمه

يوسف : هاتي البسهالك... ماتخلعي السلسه ديه

(السلسله بتاعت احمد)
فرح: لاء مالكشي دعوه بالسلسله ديه... لبسهالي فوقيها
وقام يوسف و لبسهالها
(وهنا لم يحتمل احمد ان يري اكثر من ذلك فذهب مسرعاً فهذا المشهد صور له انهم حبيبان )
وحاور نفسه قائلاً:معقوله تكون بتحب حد تاني
معقوله اكون كنت عايش في وهم
معقوله كل ده كان من نسج خيالي

اه معقوله انته اللي بسذجتك امنت بالحب وسلمت نفسك وفتحت قلبك

كان لازم تفوق من الاول رسمت لنفسك احلام لايمكن تحصل واخيرا صحيت علي كابوس
وذهب والحزن يملأ قلبه... وقلبه يتمزق من الالم
ووصل احمد الي البيت
ساره: ايه يا احمد دورت عليك بعد ما خرجنا كنت فين
(احمد ولم يتفوه بكلمه ودخل الي غرفته )
والده احمد: في ايه

ساره: مش عارفه يا ماما احمد باين علي وشه ان في حاجه مزعلاه

(فاتجهت الام الي باب غرفته وطرقت الباب ودخلت )
والده احمد: ايه يا حبيبي مالك
احمد: مفيش يا امي
والده احمد: انته زعلان مع ندين
احمد باستغراب : ندين ايه اللي خلاكي تقولي كده
والده احمد: ابداً يابني بس حسيت انها قريبه منك اوي وهيا بنت كويسه
مش زايي بنات اليومين دول وانا ارتاحتلها ياريت تبقي من نصيبك تبقي امك دعيالك وابقي ادعيلي
احمد : بلاش نتكلم دلوقتي يا امي انا عايز انام
والده احمد: خلاص براحتك يابني

وذهب احمد واستلقي بجسده علي السرير لم يبكي ولكن قلبه كان يبكي

بل ينزف من شده الالم واخيراً استطاعت دموعه ان تتقاطر وتهرب منها بالنوم
ويأتي اليوم التالي بالمدرسه
وقابل احمد خالد
خالد : صباح الصباح عالي راح ولا جاش ايه يابني ما عاتش بتسال ولا من لقي احبابه نسي صحابه
لم يتفوه احمد بكلمه فقط يظهر علي وجهه علامات الحزن والضيق فلاحظ خالد
خالد: مالك يا احمد في حاجه حصلت.

احمد: مفيش حاجه

خالد: عملت ايه مع فرح
احمد بشئ من الحده والغضب: خالد انهي الموضوع ده وما تفتحهوش تاني
خالد: مالك ياحمد فرح عملت حاجه زعلتك
احمد بغضب:قولتلك انتهي... خلاص
خالد: انا هاسيبك دلوقتي ولينا قاعده بعدين

احمد: ما تزعلش يا خالد انا بجد محتاج اتكلم مع حد وانته اقرب واحد ليا بس بلا ش دلوقتي بعدين ارجوك

حزن خالد كثيرا من اجل صديقه فاحس من نبرة كلامه بحزن شديد والم فقال : خلاص ماشي يا احمد روق انته بس كده وكل شئ بيتحل
(ودخل احمد الفصل ولم ينظر اليها واثناء الحصه رن تليفون فرح وكانت تضعه علي الدسك
فذهب احمد اليها واخذ التليفون... فنظر ليعرف من المتصل فوجد اسم يوسف
فازداد غضبه وقفل التليفون )

وقال بغضب :انا قولت ماحدش يفتح تليفونه اثناء الحصه ورمي التليفون علي الدسك كاد ان ينكسر

فزعت فرح واندهشت كثيرا لطريقته معها في الكلام
وايضا ساره فهذه اول مره تري اخوها غاضب بهذا الشكل
وعندما انتهت الحصه
ساره: هوه في ايه
فرح: انتي بتسأليني انا مش دا اخوكي باردو
ساره: انا اول مره اشوف اخويا بالشكل ده اكيد في حاجه
فرح: عالعموم مش مشكله حصل خير انا هاروحله دلوقتي عشان لازم يراجع معايا البحث
ساره: ما بلاش دلوقتي واجليها لما يهدأ
فرح:مش هاينفع عشان خلاص المهله المحدده هاتنتهي وربنا يستر باءه...

بغرفه المدرسين يجلس احمد وندين

ندين: مالك يا احمد
احمد: مفيش
ندين: امبارح قعدت ارن عليك كتير ما ردتش خير
احمد: ولا حاجه كنت تعبان شويه
ندين: سلامتك
احمد: الله يسلمك
(وهنا طرقت فرح الباب ودخلت )
نظر احمد اليها بحده وقال: نعم في حاجه

فرح وانقبض قلبها من نظرته:انا جايه عشان البحث المهله هاتنتهي وكنت عايزه حضرتك تراجعه معايا قبل ما اقدمه

احمد: طيب اتفضلي
واخذ احمد البحث وصحح بعض الاخطاء ولم تكن كثيره بل اعجب بالبحث كثيرا ولكن لم يظهر ذلك وطوال الوقت ينظر بالبحث ولم ينظراليها
ولاحظت ندين هذا وفرحت كثيراً بداخلها فشعرت ان شئ حدث بينهما
واحمد كان يتكلم معها بجفاء وشئ من الحده

وعندما انتهي قال : انا صححتلك الاخطاء وعدلت شويه حاجات رتبيه انتي وسلميه لميس ناديه... اظن انتي مش محتاجاني تاني

ميس ناديه هاتتولي البحث بعد كده عن اذنكم عندي حصه
وتركهم وذهب
ونظرت ندين لفرح وعلي وجهها ابتسامه خبيثه
فاخذت فرح البحث وذهبت وهيا حزينه.

وبعد ان ذهبت نظرت ندين الي مكان فرح فوجدت تليفونها فاخذته

وحاورت في نفسها :اكيد هاحتاجك بس في ايه... في ايه... اكيد هاتساعدني في حاجه
ووضعت التليفون بحقيبتها وذهبت.
قصة معلمي ولكن بقلم أم أنس الفصل العاشر

ذهبت فرح الي المنزل

والد فرح: ايه يا فرح عمال اتصل بيكي من الصبح تليفونك مقفول
فرح ظلت تبحث عنه بحقيبتها ولم تجده
فرح: مش عارفه يابابا شكلي نسيته في المدرسه
والدها : اهلاً بالاهمال...

( وهنا لاحظ علي وجهها الحزن )

والد فرح:خلاص ياحبيبتي ما تزعليش فداكي الف موبايل هاجبلك وانا جايي من امريكا احدث موبايل
فرح: ايه ده مش يوسف اللي هايسافر
والد فرح: اه هايسافر بس هوه هايقعد يومين و يرجع وانا حسب التساهيل
هانسافر النهارده الساعه...

لان في مشاكل كتير بين شركتنا وشركه عمك في امريكا ولازم اقعد فتره هناك خالي بالك من نفسك

وهنا حضنته فرح كثيراً فاحست انها بحاجه الي حضن احد
والد فرح: ايه يابت محسساني اني مش راجع تاني
فرح: بعد الشر عليك يا بابا
والد فرح: مش عارف ليه قلقان عليكي يابنتي خالي بالك من نفسك
فرح: ما تقلقش يابابا بنتك راجل
(وحاولت ان تخفي حزنها بضحكه بريئه )
والد فرح: واحلي راجل كمان هههههههههه...

وبالمساء ظلت ندين تبحث عن شئ تفعله لتدمر كل شئ باقي بين احمد وفرح

وامسكت بتليفون فرح
وحاورت نفسها قائله:
ماذا افعل فالوضع الان بين فرح واحمد ليس علي ما يرام
يجب ان افعل شئ لكي ادمر كل امل باقي بينهم وابعدهم اكثر... ماذا افعل
(وهنا جاءت فكره برأس ندين)

فقالت: وجدتها ياسلام عليكي ياندين هوه ده

وامسكت بتليفون فرح وفتحته
فوجدت نمره احمد مسجله علي تليفون فرح
(فبعتت رساله غراميه ورومانسيه لاحمد علي انها فرح)
(وعندما وصلت الرساله اندهش احمد كثيرا )
وبعد ان ارسلت ندين هذه الرساله
سريعاً ما ارسلت رساله اخري علي انها فرح

*وهذا نص الرساله*

(معلش يا مستر احمد الرساله وصلت عن طريق الخطأ انا اتلغبط في الاسماء
كنت بعتاها لحد تاني سوري )
ندين تحاور نفسها:ياسلام عليكي يا ندين هوه ده
دلوقتي يعرف انها بنت قليله الادب وما تستحقش المعامله اللي بيعاملهالها ويزداد الامر سوء
وعندما وصلت الرساله لاحمد
فوجئ كثيرا معقوله معقوله كنت مخدوع فيكي يا فرح معقوله وجههك البرئ ده كان ماسك بتلبسيه وقت الحاجه
ودلوقتي ظهرتي علي حقيقتك.

مش معقول انا احب واحده زايك

ياااااااااااااااااااااااااااااااه اد ايه كنت غبي
ياااااااااااااااااااااه اد ايه حبيتك يا فرح ودخلتك قلبي
اسمك كان محفور في قلبي
لكن خلاص صدقيني زايي ما دخلتك قلبي وحفرت اسمك هاخرجك منه وهامحي اسمك
وعلي اد ما حبيتك علي اد ما... ياه يا قلبي مش قادر تقولها... اد كده حبيتها لكن لاء لو قلبي ما قالهاش عقلي هايقولها بكرهك يافرح
هانساكي يا فرح... ومش هافكر بقلبي تاني من بعد النهارده هافكر بعقلي وبس.

بس ازاي هانساكي عارف انو مش سهل بس لازم

وهنا تتصل ندين
يرد احمد: الو
ندين : ازيك يا احمد
احمد: الحمد لله في حاجه
ندين : ابدا حسيت اني عايزه اكلمك واحساسي في محله صوتك متغير
في حاجه مزعلاك
احمد: ندين انا عايز اقابلك دلوقتي ممكن

ندين بفرح : اه طبعا ممكن

احمد: عارفه مطعم...
ندين: اه اه عارفاه
احمد: خلاص هاستناكي هناك بعد نص ساعه
ندين: خلاص ماشي
ولبست ندين احلي لبس عندها ووضعت كل المساحيق بوجهها وذهبت
ووصلت ووجدت احمد ينتظرها
جلست وطلب لها شئ

وقال: ندين انا عايز اقولك علي حاجه بس مش عارف هاتوافقي ولا لاء اياً كان قرارك فأنا بحترمك وبعزك

(ندين تحاور نفسها: اوعي تقولي بعزك زايي اختي ابعد عن اختي دي انا عايزه اتجوز باءه )
ندين : خير يا احمد قلقتني
(احمد وكان الكلام لايستطيع ان يخرج من فمه ولا يعلم هل هذا صواب ام خطأ)
فقال: الصراحه من ساعة ماعرفتك وانا شفت فيكي البنت المحترمه المؤدبه

ندين تحاور نفسها: هاه قولها باءه الله يكرمك يا شيخ نفسي اسمعها

احمد يكمل حديثه: وماما كمان مرتحالك وبتحبك عشان كده انا... انا قررت
ارتبط بيكي لو موافقه طبعا
ندين بفرح شديد : موافقه طبعا... انته ماتعرفش اد ايه انا بحبك واوعدك ان حياتنا هاتكون كلها سعاده
احمد: شوفي اي ميعاد يناسبك وهانعمل خطوبه عالضيق يعني اهلي واهلك
وانا هاجيب خالد كمان لو عايزه تجيبي حد من صحابك ماشي بس مش كتير
ندين: مش مشكله مدام مع بعض الناس كلها ما تهمنيش يا حبيبي
اما بالنسبه للميعاد بعد بكره حلو

احمد: طب مش تسألي اهلك الاول

ندين: لاء هما مش هايمنعوا ما تقلقش انته... انا هاسهل كل حاجه وهاجهز كل حاجه
لم يظهر احمد اي علامه من علامات الفرح فما فعله فعله لكي يمحي فرح من حياته
ويبدا حياه جديده لكي ينساها ولكن هيهات فهو مازال يفكر فيها
وذهبت ندين الي بيتها وابلغت اهلها

وذهب احمد الي البيت واخبر امه ولكن ساره لم تفرح لانها تكره ندين ولا ترتاح لها

بينما سعدت امه كثيراً وسعدت اكثر عندما علمت ان الخطوبه ستتم بسرعه
وتاني يوم لم يذهب احمد الي المدرسه فضل ان يبقي هذا اليوم بغرفته
بالمدرسه

اتت ساره وكان يبدو علي وجهها الحزن لم يفرق الامر بالنسبه لفرح فهي ايضا حزينه لمعامله احمد لها ولا تعلم ما حدث...

بينما غاده فرحت كثيراً لانها علمت ان يوسف لايبعد سوي يومين فقط
وهذا لايمنع انها حزينه من اجل صديقتها فرح فهيا تراها حزينه...
ساره: ازيكم
غاده: الحمد لله مالك انتي كمان زعلانه ليه... ايه جو الحزن ده
ساره: انتوا ما عرفتوش
غاده: ايه

ساره: احمد هايخطب ميس ندين بكره

فزعت فرح لِما سمعته ونزل عليها الخبر كالصاعقه
لم تتحمل ذلك كادت ان يغمي عليها ولكن تماسكت انقبض قلبها كثيرا احست انه سيتوقف
فركضت سريعاً وخرجت من باب المدرسه ولم يراها احد
وركضوا وراءها ساره وغاده ولكن لم يلحقوا بها وقد اقفل باب المدرسه بعد ان خرجت لابتداء الطابور
وهنا احست غاده وساره ان فرح تحب احمد ولكن لم يتكلموا بالامر

ظلت فرح تجري بالشوارع لاتعرف الي اين تذهب

ظلت هكذا الي ان جاء موعد الخروج من المدرسه
وذهبت الي البيت حزينه جففت دموعها حتي لاتعلم امها بالامر
وعندما وصلت ذهبت الي غرفتها ووضعت راسها علي وسادتها وانهمرت في بكاء مرير وتحاور نفسها :
ليه عملت فيا كده حبيتك حب ما حدش حبه لحد قبل كده مستعده اضحي بحياتي عشانك بس ما كنتش تعمل فيا كده
مش معقوله اكون كنت في وهم حسيت بحبك حسيت بلمست ايديك حسيت بنظراتك اني اغلي شئ في حياتك
عيشتني في احلام وبالاخر حتي ماسبتنيش احلم حتي الحلم باءه مش من حقي من حق واحده تانيه.

دانته اول واحدقلبي يدقله

وبعد عدة دقائق
مسحت دموعها ونظرت في المرءاه وقالت:لكن لاء مش هاسمحلك تدمرني
انا اللي فتحتلك قلبي وزايي ما فتحته هاقفله
وبصت في السلسه وقلعتها ورمتها في الارض وهيا تتمزق بداخلها وجلست علي الارض وامسكت بها وضمتها الي قلبها لكن انا عارفه اني مش هاقدر انساك انته اول حب في حياتي وهاتفضل اخر حب في حياتي مهما حصل
ولبست السلسله تاني وبصت في المرايه وقالت: اللي انا متاكده منه دلوقتي اننا افترقنا واللي لازم اعمله اني انسي... انسي كل حاجه واركز في مذاكرتي واقفل قلبي...

وتاني يوم اليوم المحدد للخطوبه ذهب خالد الي احمد فهو لايعلم شئ

ولكن ذهب اليه ليطمأن عليه لانه لم يذهب الي المدرسه ولم يفتح هاتفه
وطرق الباب وفتحت ساره : ازيك يا خالوده
خالد: مستر خالد يابنت
ساره: دا في المدرسه انما هنا خلوده
خالد:طب بلاش خلوده دي لو هدي خطيبتي سمعتها هاتفسخ الخطوبه
ههههههههههههههه

ساره: اه انته جاي معانا صح

خالد: جاي فين
ساره: خطوبه احمد انته ماتعرفش... احمد ها يخطب ندين
خالد بفزع : ايه... مين... ندين
احمد فين
ساره : في اوضته
دخل خالد علي احمد وقال له بغضب: ايه اللي سمعته ده انته صحيح هاتخطب ندين
احمد: اه... والخطوبه النهارده انا كنت جايلك عشان اعزمك
خالد: انته بتقول ايه طب وفرح

احمد : مالها

خالد بغضب: ما تجننيش انته اصلا ما بتحبش ندين نسيت كنت بتقول عليها ايه
ازاي هاتخطبها انته اتجننت
احمد: خالد انا ماسمحلكش تدخل بحياتي دي حياتي وانا حر فيها
خالد: باءه كده يا احمد من امته واحنا بخبي علي بعض حاجه من امته
انا كنت فاكر اننا اخوات... عالعموم خلاص انته حر... سلام
وهنا احس احمد انه يحتاج اليه فهو بداخله نار لايستطيع احد ان يطفئها ويحتاج من يخفف عنه
امسك احمد بذراع خالد : خالد ما تزعلش مني صدقني انا تعبان اوي
خالد: مالك يا احمد احكيلي

وقال له احمد علي كل شئ

لم يصدق خالد بالاول ولكن يبدو ان كل شئ بالفعل صحيح وبعد ان رأي الرساله
خالد: بس باردو ليه تربط نفسك بواحده ما بتحبهاش
احمد: وايه الفايده اديني جربت الحب اخدت ايه دلوقتي لازم افكر بعقلي
ما تقوليش احب تاني انا خلاص دي اخر مره افتح قلبي فيها لحد
خالد: صدقني يا صاحبي لو هاتتجوز بعقلك هاتتعب
احمد: ما تقلقش عليا انا عارف انا بعمل ايه كده صح
خالد ولم يقتنع بكلام احمد ولكن ليس بيده شئ يفعله

وفي المساء

ذهبوا جميعا لخطبه ندين
ندين كانت سعيده جدا لان تحقق حلمها في ان تتجوز من احمد اومن غيره المهم انها اتخطبت
ووالده احمد ايضا كانت سعيده جدا لان تمت الخطبه علي من تريدها هيا لابنها فهيا تحب ندين ولاتعلم عنها شئ...
ولكن لم يستطيع احمد ان يفرح او يكف عن التفكير في فرح... وكانت تظهر علي وجهه علامات الحزن حتي لاحظ الجميع ولكن لا احد يعلم ما سر هذا الحزن...
خالد في همس: افرد وشك الناس ابتدت تلاحظ

احمد: مش قادر حاسس اني مخنوق

خالد: قولتلك يا صاحبي ما سمعتش كلامي
احمد يحاور نفسه اااااااااااااااه يافرح ياتري عرفتي... اكيد عرفت من ساره
ياتري يهمك امري ولا دا وهم في خيالي
ياتري بتفكري فيا ولا نسياني...

بمنزل فرح

فرح واقفه في البلكونه
ونسمات الهوا تداعب شعرها
تحاور نفسها:
اكيد دلوقتي خطابها خلاص... اكيد فرحان ولا همه الناس اللي جرحهم
ااااااااااااه انا ليه لسه بفكر فيه... انسي يا فرح خلاص مش من حقك حتي تفكري فيه
وحاولت الا تتقاطر دموعها ولكن استسلمت وانهمكت في البكاء

بالصباح في منزل فرح

والده فرح: تطرق الباب وتدخل
ورأت فرح غارقه في النوم وهذا ليس من عادتها
والده فرح بهمس: فرح... فرح
فرح: ايه ياماما
والده فرح: ميعاد المدرسه انتي مش رايحه ولا ايه
فرح: لاء ياماما

والده فرح: ليه يا حبيبتي فيكي حاجه

فرح: لا ابدا يا ماما بس النهارده يوسف جايي وانا عايزه اقعد معاه والنهارده مفيش حاجه مهمه في المدرسه
والده فرح: طب خلاص يا حبيبتي كملي نوم
(فرح لاتريد ان تذهب حتي لاتري احمد وندين وتعطي لنفسها فرصه لتستجمع قواها)
*بحوش المدرسه قبل بدأ الطابور*
ساره: هيا فرح ماجاتش

غاده: لاء... انا قلقانه عليها امبارح كنت هاروح لها بس كان عندنا ضيوف وماعرفتش وتليفونها مقفول... انا قولت لماما وهاروح لها النهارده

ساره:طيب وانا هاستأذن من احمد واجي معاكي
غاده: ماشي
احمد كان يقف بجانب احد الفصول ينظر الي الحوش يبحث عن شئ وقد مسح المكان باكمله
ويحاور نفسه انته بتدور عليها ليه... عايز تشوفها ليه
اللي بتعمله ده يعتبر خيانه لندين طالما اخدت قرار لازم تبقي اده
وانته اخترت ندين يبقي لازم تحافظ عليها وما تجرحهاش

iklan banner

Abdulrhman Sayed
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع قصص وروايات .

جديد قسم :